اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

تشخيص وعلاج ضعف عضلة القلب في مؤتمر تدريبي بجامعة عين شمس

تشخيص وعلاج ضعف عضلة القلب في مؤتمر تدريبي بجامعة عين شمس

تاريخ النشر

يتسبب " ضعف عضلة القلب " الذى يصيب 2% عالميا، في وفاة 50% ممن يتم تشخيصهم خلال الخمس سنوات الماضية، في الوقت الذى بلغت فيه نسبة الوفيات في مصر بسبب أمراض القلب التاجية 29.38 % عام 2018، طبقا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية.

‏‎حول موضوع تشخيص وعلاج ومتابعة ضعف عضلة القلب، أطلقت كلية طب جامعة عين شمس، برنامجا جديدا بمشاركة " بورينجر إنجلهايم " لتدريب الأطباء .

‏‎وأوضح الدكتور محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس أهمية البرامج العلمية والتدريبية المتخصصة في علاج أمراض قصور عضلة القلب، نظرا لأصابته العديد من المرضي حول العالم، حيث تتيح تلك البرامج مناقشة العديد من الابحاث والدراسات العلمية المتعلقة بأحدث التطورات العلاجية على الساحة العالمية، بما في ذلك طرق التشخيص والعلاجات المختلفة كجزء من دور الجامعة في الارتقاء بمستوي التعليم الطبي المستمر .

‏‎وأشار المتيني، إلى أن هذا اللقاء العلمي يعد دعما لكل المشاركين لرفع مستوى التدريب ومستوى الخبرة ليس لأطباء كلية الطب فقط، ولكن أيضا لأقرانهم من الأطباء من خارج الجامعة من المستشفيات الأخرى، بما يدعم عملية التعليم الطبي المستمر في المجالات الطبية المختلفة ومجال امراض القلب بصفة خاصة.

‏‎وقال الدكتور أيمن صالح، نائب رئيس جامعة عين شمس للدراسات العليا والبحوث، أن برنامج " ضعف عضلة القلب " هو جزء من منظومة تقوم بها الجامعة لتدريب العاملين في كل المناحي، وتشمل الأطباء والتمريض والصيادلة .

‏‎ويشارك أطباء أمراض القلب سواء للكبار أو الأطفال أو الباطنيين، وأطباء مستشفيات الجيش والشرطة في مصر، في منظومة التدريب والارتقاء بالمهن الطبية، حيث تمتد إلى التمريض والصيادلة كجزء من المنظومة الصحية، والتدريب داخل مصر وخارجها.

‏‎البرنامج التدريبي يناقش أسباب ضعف عضلة القلب، وتشخيص وعلاج المرض، والتقدم في علاج مرضى ضعف عضلة القلب، كما يتم عرض الخطوط الإرشادية الحديثة التي تم اعتمادها في المؤتمر الأوروبي منذ أسبوع حول ضعف عضلة القلب .

وأوضح الدكتور أيمن صالح، كمتخصص في أمراض القلب، أن أسباب زيادة انتشار المرض في مصر والعالم تعود لزيادة الأسباب المؤدية له، وتضمنت ارتفاع ضغط الدم الذي يصيب أكثر من ربع الشعب المصري فوق سن 18، مشيرا إلى أن 8 % فقط من هؤلاء المرضى يتلقون العلاج، بالإضافة الى ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السكر، وزيادة الإصابة بأمراض قصور الشرايين التاجية في مصر، وزيادة متوسط عمر الإنسان المصري، حيث يوجد علاقة بين تقدم السن وأمراض هبوط القلب.

‏‎وأكد أن هبوط القلب لا يعني بالضرورة ضعف عضلته، ولكن هناك أنواع أخرى من هبوط القلب، ويسمى هبوط القلب الانبساطي، ويعنى أن القلب ليس ضعيف ولكنه فقط مرونته.

‎ومن جانبه، أوضح الدكتور أشرف عمر، عميد كلية طب جامعة عين شمس، أن مؤتمر الجامعة حول " ضعف عضلة القلب " يواكب أحدث الطرق التشخيصية والعلاجية في أمراض القلب، مشيرا إلىأن المتغيرات سريعة جدا في الطب ويجب متابعتها وملاحقتها، لافتا إلى أنه من أفضا إيجابيات "جائحة كورونا " أنها أتاحت الفرصة لإجراء لقاءات متكررة عبر الإنترنت، لتحديث المعلومات ومناقشتها مع الخبراء في الدول المختلفة لمتابعة الآراء والوصول إلى أنسب طرق العلاج .

‏‎على صعيد آخر، أوضح الدكتور أشرف عمر، أن قسم القلب بطب عين شمس قسم رائد نظرا لأنه أول من قدم خدمة قسطرة القلب، كما أنه يقدم خدماته المتطورة والمتقدمة على مدار 24 ساعة، بحضور الأساتذة الكبار العاملين في المستشفيات الخاصة، حيث يتم استقبال مليون ونصف مريض سنويا.

من جانبه قال الدكتور نبيل فرج، أستاذ ورئيس قسم القلب كلية طب جامعة عين شمس، أن قسم القلب بالجامعة يعد الأكبر محليا وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط بالقياس على إمكاناته البشرية ذات الكفاءات المهنية المتقدمة بجميع التخصصات الدقيقة لأمراض القلب، كما يضم أجهزة متطورة بشكل كبيرة، وبالتالي يقدم خدمات علاجية مجانية للمرضى على نفقة الدولة ذات جودة لا تختلف عن القطاع الخاص.

‏‎كما يعنى قسم القلب بشكل أولى بمراحل التعليم، سواء للطلبة حتى تخرجهم، أو دراسات الماجيستير والدكتوراه، بالإضافة الى اجراء الأبحاث العلمية المختلفة، ويبدأ من تعليم الطلبة ونخرج أطباء على مستوى عالى من التعليم، وطالبين الماجيستير وشهادات الدكتوراه واجراء الأبحاث المختلفة.
‏‎
وأشار إلى أنه من أهم الأهداف التعليمية للأطباء والطلبة هو تنظيم المؤتمرات والبرامج داخل قسم القلب، والتدريبات العلمية داخله، وحاليا القسم يقوم بتقديم برنامج علمي و تدريب إكلينيكي على الجديد في تشخيص وعلاج أمراض ضعف عضلة القلب، يستهدف أطباء القلب على مستوى الجمهورية لنقل الخبرات العملية من داخل جامعه عين شمس لعدد من المستشفيات، التي تقدم الخدمة الصحية لمريض القلب المصري لمدة يومين داخل مركز التدريب بمستشفى الدمرداش إحدى مستشفيات الجامعة .

وحول موضوع المؤتمر قال الدكتور نبيل فرج، أن مرض ضعف عضلة القلب يحظى باهتمام عالمى كبير، عقب ملاحظة جماعية تتعلق بتزايد الإنفاق على المرض، حيث يمثل 2 % من عدد السكان على مستوى العالم، ما يزيد العبء المادي على ميزانية الدولة الموجهة لجميع الأمراض، ويتم إنفاقها على العلاج الدوائي، والتحويل للمستشفيات المتكرر لهؤلاء المرضى سنويا، مؤكدا أن 50 % من مرضى ضعف عضلة القلب، يتعرضون للوفاة في خلال 5 سنوات من تشخيص المرض، كما تحدث عن أن ثلاثة أرباع مرضى ضعف عضلة القلب يعانون من نوعية حياة متدنية بسبب عدم قدرتهم على القيام بالأنشطة اليومية العادية.
‏‎
وأضاف أن 60 % من هؤلاء المرضى يصابون بالاكتئاب، بسبب نوعية الحياة الصعبة تلك، وهذا ما دفع العالم للاهتمام بمرضى ضعف عضلة القلب، وتقديم الوسائل المختلفة من أدوية متقدمة وأجهزة لعلاج هذا المرض من أجل عودة المريض لحياته الطبيعية، وتمكنه مرة أخرى من العمل والإنتاج وتحسين جودة الحياة بشكل عام له، وتقليل حدوث الوفاة بسبب المرض.

‏‎


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content