اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

عماد الدين حسين:المسافة من شرم الشيخ لمحطة مصر!

عماد الدين حسين:المسافة من شرم الشيخ لمحطة مصر!

تاريخ النشر

المسافة من شرم الشيخ لمحطة مصر!
عماد الدين حسين
| طباعة
نشر فى : الأحد 3 مارس 2019 - 12:00 ص | آخر تحديث : الأحد 3 مارس 2019 - 12:00 ص
فى التاسعة إلا الربع صباحا اتصلت بى محطة فضائية عربية كبيرة، لإجراء حوار معى فى الثانية عشرة ظهرا، بشأن تفسير سلوك الرئيس التركى رجب طيب أردوغان وأركان نظامه فى التهجم المتكرر ضد الحكومة المصرية، عقب نجاح القمة العربية الأوروبية فى شرم الشيخ يومى الأحد والإثنين الماضيين.
فى العاشرة تقريبا بدأت الأخبار العاجلة تتوالى عن اشتعال حريق داخل جرار قطار بمحطة مصر، ما أدى لخسائر بشرية ومادية فادحة. فى الحادية عشرة إلا الربع، اتصلت بى المحطة الفضائية العربية لتعتذر لى عن الحديث فى موضوع «الحمى التركية ضد مصر»، على أن عن حادث محطة مصر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
لا أتحدث عن أمر شخصى، ولكنه أمر تكرر مع الجميع، لأن خبر كارثة محطة مصر، صار هو الموضوع الأول الرئيسى فى صدارة كل وسائل الإعلام الكبرى المحلية والعربية والدولية، بما فيها تلك الصديقة جدا لمصر حكومة وشعبا، لأنهم فى النهاية يبحثون عن الأخبار مهما كانت كارثيتها!.
فى هذا اليوم غيرت فضائيات «سكاى نيوز عربية»، و«العربية» و«الحدث» والـ«بى بى سى»، و«روسيا اليوم» خريطة برامجها، بحيث صار حادث محطة مصر هو محور التغطية المفتوح، وهذا الأمر تكرر فى كل المواقع الإلكترونية المصرية والعربية والإذاعات، إضافة بالطبع للصحف الورقية.
شخصيا تكلمت فى أكثر من فضائية عن الحادث، واستمعت إلى أحاديث ومداخلات زملاء وخبراء ومسئولين كثيرين.
القاسم المشترك الأكبر فى هذه المداخلات كان يدور حول مصطلحات مثل: «الإهمال، التقصير، الفوضى، انعدام الكفاءة، تفشى المحسوبية، غياب ثقافة المحاسبة، قلة الموارد، غياب التدريب والتأهيل».
وأسئلة من قبيل: لماذا تتكرر هذه الحوادث بصورة دورية وعلى فترات متقاربة، ومتى نجد حلولا حكومية جذرية لهذه المشكلة، وهل الحل هو تحميل مسئولية مثل هذه الحوادث الضخمة لمحولجى أو سائق أو حتى رئيس هيئة السكة الحديد ووزير النقل، بل وكل مجلس الوزراء، ولماذا لا تنفق الحكومة على تطوير السكة الحديد بدلا من الإنفاق على مشروعات أخرى، قد لا تكون ذات أولوية قصوى؟!.
ما أقصده من كل الكلام السابق أن عدم معالجة الخلل الشامل فى مرفق مثل السكة الحديد أو غيره من المرافق الحيوية الأخرى، سوف ينسف كل الجهود أو معظمها، التى تتحقق فى مجالات أخرى مهما كان بريقها.
ذاكرة وسائل الإعلام الحديثة، خصوصا السوشيال ميديا، صارت مثل ذاكرة السمك، تنسى بسرعة، وتجرى خلف الحوادث الجديدة مهما كانت قسوتها وبشاعتها.
الجميع كان يتحدث عن الإنجاز الذى تحقق فى شرم الشيخ خلال القمة العربية الأوروبية. وأن سر غضب أردوغان ونظامه من هذه القمة، هو السبب الجوهرى وراء هجماته المتكررة ضد الحكومة المصرية.
للأسف كل ذلك تلاشى، وأفسح الطريق فقط للحديث عن الكارثة. وكان منطقيا أن استدعاء كل التعبيرات والمصطلحات السلبية، التى تخصم من رصيد الحكومة المصرية، ولا تضيف إليها بالمرة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
الدرس المستفاد من هذه القصة هو أن تدرك الحكومة المصرية بصورة لا ليس فيها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟، بأن الإصلاح لابد أن يكون شاملا.
لا يكفى أن أصلح منظومة الدعم، وأترك منظومة النقل، ولا يكفى أن أشيد أفضل الطرق، وأترك سائقى المقطورات يدمرونها بالحمولات الثقيلة، لا يكفى أن أبدأ فى إصلاح منظومة التعليم فى حين أن منظومة وثقافة التوك توك كفيلة بأن تدمر وتفسد بشكلها الراهن أى منظومة قيمية وأخلاقية مهما كانت النوايا الطيبة للقائمين عليها.
سوف نكتشف أن خطأ سائق أو موظف صغير، لم يجد من يعلمه أو يحاسبه ويردعه، قد يتسبب فى خسائر فادحة تكلفنا الكثير، وتهدر قيمة إنجازات ضخمة تحدث هنا وهناك.
على الحكومة أن تؤمن أن الإصلاح عملية شاملة وتحتاج صرامة شديدة، وقيادات وكوادر نموذجية حتى تستطيع أن تقنع الناس البسطاء بتصديقها.
فى ظل سطوة وسائل التواصل الحديثة خصوصا السوشيال ميديا، علينا أن نفهم الأمور جيدا. وهى أن الإعلام يتغذى على المصائب والكوارث. هذا لا يسىء إلا الإعلام، ولكن يفترض أن نبحث عن الطرق التى تمنع أو تقلل الأخطاء والكوارث وليس أن نلوم الإعلام كما يعتقد البعض مخطئا.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content