اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

مولد النور صلى الله عليه وسلم

مولد النور صلى الله عليه وسلم

تاريخ النشر

عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية

الحمد لله الذي أنار الوجود بطلعة خير موجود سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وبعد
إن مولد النبي r هو مولد النور، فهو سيد الأكوان ونور الأنوار.

يقول الله - تعالى - في حقه عليه الصلاة والسلام: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ} [المائدة: 15]

فهو المقصود بالنور r في الآية الكريمة بإجماع أهل العلم، بل هو نور الأنوار، والسراج المنير الذي نَوَّر الله به الكون كله، كما قال - تعالى -: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا}. الأحزاب: [45-46]،

فأخبر الله - سبحانه وتعالى - أن النبي r هو النور الذي ينير الطريق للسالكين، فيخرجهم الله به من الظلمات إلى النور، ومن العمى إلى الهدى. فهو النور الذي أنار الله به الحق، ومحق به الباطل وأزال به الشرك، وهو نور لمن استنار به، وتمسك بسنته، واهتدى بهديه r . فالكون كله أضاء من نوره r

وقد أجاد سيدنا حسان بن ثابت - رضى الله عنه - في مدح سيدنا رسول الله r لما شاهد حسن طلعته وجمال رؤيته وشدة أنواره - وكان ذلك قبل إسلامه - لما أراد كفار قريش منه أن يهجوا رسول الله r وأعطوه مبلغًا من المال فوافق على أن يهجو النبي 

وانتظر مجيء النبي r ليجد فيه صفةً من صفاته فيهجوه بها، ولما مرَّ النبي r ، وشاهد حسان بن ثابت، حسن طلعته وجمال صورته، وشدة أنواره، ألقى الله - تعالى - في قلب سيدنا حسان المحبة لنبيه r فانشرح صدره لرؤيته وأحبه.

ورد إلى قريش المال، وقال ليست في حاجة إلى أموالكم، أمَّا هذا الذي أردتم أن أهجوه فإنّي أشهد أنّه رسول الله، فقالوا: ماذا حصل؟ ما لهذا أرسلناك! فرد عليهم بأجمل قصيدة في مدحه r قائلاً:

لما رأيت أنواره سطعت
                                                                  وضعت من خيفتي كفِّي على بصري

خـوفـًا على بصري من حسن صورته
                                                                فلـست أنظره إلّا عـلى قدري

روح من النور في جسم من القمر
                                                               كحلية نسجت بالأنجم الـزهرٍ

فانظر كيف يصور سيدنا حسان - رضى الله عنه - جمال رؤية النبي r وشدة أنواره، بأنه كان يضع كفَّه على بصره، خوفًا على بصره من شدة أنواره r .

وانظر كيف تأثَّر سيدنا حسان بن ثابت برؤيته r فأخذت بمجامع قلبه وعقله فأحبه بعد أن عقد العزم على أن يهجوه.

فالمؤمن يظهر الفرح والسرور بمولده r ويستحب إظهار الشكر بمولده r بالاجتماع بذكر سيرته وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القربات وإظهار المسرَّات، فرحًا بمولده r ،
وقد ذكر إمام القراء الحافظ شمس الدين ابن الجزري في كتابه المسمى "عرف التعريف بالمولد الشريف": أن أبا لهب رؤي بعد موته في النوم، فقيل له: ما حالك، فقال: في النار، إلا أنه يُخفَّف عني كل ليلة اثنين وأمص من بين أصبعي ماء بقدر هذا - وأشار لرأس أصبعه - وأن ذلك بإعتاقي لثُوَيبة عندما بشَّرتني بولادة النبي r وبإرضاعها له.

فإذا كان أبو لهب الكافر الذي نزل القرآن بذمه جوزي في النار بفرحه ليلة مولد النبي r به، فما حال المسلم الموحد من أمة النبي r يسر بمولده ويبذل ما تصل إليه قدرته في محبته r ؛ لعمري إنما يكون جزاؤه من الله الكريم أن يدخله بفضله جنات النعيم.

وقال الحافظ شمس الدين ابن ناصر الدين الدمشقي:

" قد صح أن أبا لهب يخفف عنه عذاب النار في مثل يوم الاثنين لإعتاقه ثُوَيبة سرورًا بميلاد النبي r ، ثم أنشد:

إِذَا كَانَ هَذَا كَافِرًا جَاءَ ذَمُّهُ                                        وَتَبَّتْ يَدَاهُ فِي الْجَحِيمِ مُخَلَّدَا

أَتَى أَنَّهُ فِي يَوْمِ الِاثْنَيْنِ دَائِمًا                                      يُخَفَّفُ عَنْهُ لِلسُّرُورِ بِأَحْمَدَا

فَمَا الظَّنُّ بِالْعَبْدِ الَّذِي طُولَ عُمْرِهِ                               بِأَحْمَدَ مَسْرُورًا وَمَاتَ مُوَحِّدَا

ومن الفرح والسرور به r                                  كثرة الصلاة والسلام عليه r .

وقد كان الإمام الصنعاني - رحمه الله - إذا طيّبه أحدٌ صلّى على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فسُئل: هل في ذلك سنة واردة؟
فأنشد قائلًا:

يقولون: عند الطِّيب تذكرُ أحمدًا فهل عندكم من سنّةٍ فيه تُؤثر؟

فقلتُ لهم: لا، إنّما الطّيبُ أحمدٌ فأذكرُهُ والشيءُ بالشيء يُذكَرُ!

فهو نور الأنوار وسيد الأكوان، فاللهم ارزقنا محبته والقيام بسنته واقبضنا على ملته.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content