اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

عماد الدين حسين: استنزاف جيوب مرضى كورونا

عماد الدين حسين: استنزاف جيوب مرضى كورونا

تاريخ النشر

صديق عزيز، وهو فى نفس الوقت سياسى معروف، أصيب بفيروس كورونا فى الفترة الأخيرة. هو كان يؤمن أن أفضل طريقة هى العزل المنزلى، حتى لا يتعرض للبهدلة فى المستشفيات المزدحمة. اشترى بروتوكول العلاج الخاص بالفيروس، وكذلك كل الفيتامينات والزنك وتناول كميات ضخمة من البرتقال والليمون، لكن الحالة لم تتحسن، فبدأ رحلة البحث عن سرير فى المستشفيات الحكومية، ولم يوفق فى ذلك.

الحالة بدأت تسوء أكثر، وكان فى حاجة ماسة إلى الأكسجين والتنفس الصناعى، فبدأ رحلة جديدة فى البحث عن مستشفى خاص، وبالفعل عثر على سرير فى إحداها وهو مستشفى شهير جدا فى ضاحية المعادى. فى هذا المستشفى ظل هناك عشرة أيام. الحمد لله أنه تجاوز المحنة وتعافى. وهو خارج من المستشفى، اكتشف أن فاتورة العلاج المطلوبة هى مائتا ألف جنيه، يعنى أن اليوم الواحد يتكلف عشرين ألف جنيه.

هذا الصديق حالته المادية معقولة أو بالتعبير البلدى «مستورة»، لكن مبلغ الـ٢٠٠ ألف جنيه كان صادما له، واضطر أن يلجأ إلى السحب من الاحتياطى الاستراتيجى أو تحويشة العمر التى ادخرها للأولاد.

حينما عرفت الحكاية قلت له احمد ربنا أن هناك «تحويشة عمر»، وتخيل سيناريو آخر أنها غير موجودة. وأكثر من تسعين فى المائة من المصريين ربما لا يملكون هذه الميزة، وبالتالى فعدد كبير منهم يدفع حياته ثمنا لعدم وجود ثمن العلاج.

حكاية هذا الصديق لم تكن مفاجئة بالنسبة لى، وأعرف العديد من الحكايات الأصعب، ومنها سيدة فاضلة شعرت بإرهاق بسيط، وشكت أنها كورونا، وحينما عجزت عن العثور على سرير فى مستشفى حكومى، ذهبت إلى مستشفى خاص بالمهندسين، وبعد ليلة ونصف فقط، توفت هناك، وفوجئ الأهل أن المطلوب هو ٥٤ ألف جنيه مقابل الليلة والنصف!
الحكومة اتخذت قرارا مهما فى 2 يونيه الماضى، حينما قالت إن تكلفة إقامة مريض كورونا فى الليلة الواحدة بالمستشفيات الخاصة تتراوح من ١٥٠٠ إلى عشرة آلاف جنيه.
وجاءت تكلفة العلاج كالتالى:
ــ تكلفة اليوم الواحد للمريض بالعزل بالقسم الداخلى تتراوح من 1500 إلى 3000 جنيه.

ــ تكلفة اليوم الواحد للمريض بالرعاية المركزة شاملة جهاز تنفس صناعى تتراوح من 7500 جنيه وحتى 10000 جنيه.

ــ وكلفة اليوم الواحد للمريض فى الرعاية بدون جهاز تنفس صناعى من 5000 جنيه وحتى 7000 جنيه.

وهذه الأسعار شاملة الخدمة والمستلزمات وأجور الأطباء والتمريض والإقامة بالكامل والتحاليل والأشعة، ومستلزمات مكافحة العدوى والمستلزمات الطبية

لكن للأسف العديد من المستشفيات رفض ويرفض الالتزام بهذا القرار حتى الآن، وبعضهم هدد بالتوقف عن تقديم الخدمة، وبعضهم يتحدى علنا قرار الوزارة، وبعضهم يلجأ إلى إجراءات غير إنسانية بالمرة، مثل ضرورة إيداع مبالغ مسبقة فى خزينة المستشفى قبل الدخول، وطرد المرضى إذا نفد الرصيد المودع.

لست من أنصار الهجوم عمال على بطال على المستشفيات الخاصة، وأؤمن تماما بأنها ليست جمعيات خيرية أو مستشفيات حكومية، بل هى تقدم خدمة مقابل أجر، وأصحابها يقولون إنهم يدفعون مبالغ ضخمة تصل إلى عشرة آلاف جنيه فى اليوم للطبيب وثلاثة آلاف جنيه فى اليوم للممرض. لكننى ضد أن تتحول إلى مجرد تجارة بل ومجزرة للحصول على الأموال من المرضى دون وجه حق.

القضية ليست متعلقة بفيروس كورونا، فهذا الفيروس سوف ينتهى إن آجلا أو عاجلا إن شاء الله، ولكن الأمر متعلق أساسا بمن يحدد سعر الخدمة، هل تكون بتدخل من الحكومة فقط، أم من المستشفيات فقط، أم ببحث موضوعى يحدد قيمة الخدمة مضافا إليها هامش ربح معقول ومحترم مقبول.

هذا هو السؤال، وأتمنى أن تبدأ وزارة الصحة ومعها سائر الأجهزة المختصة فى مناقشة الموضوع، بصورة موضوعية تراعى مصلحة جميع الأطراف وتضمن استمرار الخدمة بصورة جيدة، وفى نفس الوقت لا ترهق كاهل المرضى.

لكن النقطة الأساسية هى ضرورة تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه، لأن القرارات واللوائح والقواعد والقوانين موجودة بكثرة، لكن للأسف لا يتم تنفيذها.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content