اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

صلاح منتصر :حرب اللافتات

صلاح منتصر :حرب اللافتات

تاريخ النشر

لم أشهد القاهرة والجيزة كما تبدو اليوم بسبب حرب اللافتات التى يخوضها 801 مرشح فى المحافظتين (440 فى القاهرة و361 فى الجيزة) وهى حرب يتصور فيها بعض المرشحين أن الفوز سيكون لصاحب أكبر عدد من اللافتات.

ولم تعد اللافتات كما كانت قديما قطعة قماش مليئة بالثقوب لمقاومة الهواء أو ورقة مطبوعة ملصقة على أعمدة الإنارة أو الجدران إذ تم منع هذه الطريقة، وإنما تأخذ اللافتات الحديثة شكلا جديدا من نوع من الجلود الصناعية الرقيقة التى يسمونها «سكاى» وتستند لتعليقها إلى خلفية من القماش ثم ترفعها عدة أعمدة خشبية مما يجعل تكلفة الإعلان الواحد من 400 إلى 500 جنيه فإذا حسبنا أن لبعض المرشحين عددا لايقل عن ألف لافتة نستطيع تقدير تكاليف الدعاية التى يتحملها المرشح فى بند واحد هو اللافتات غير بنود المؤتمرات والجولات والمشروبات والسيارات والمواصلات ودعوات الفتة واللحمة التى لابد منها خاصة فى الريف لندرك كم تعود الانتخابات على الذين ينتفعون بها ويحققون مكاسب كبيرة من ورائها.

أذكر أننى حضرت من سنوات فى لندن يوم انتخابات مجلس العموم وأدهشنى أننى لم أر لافتة واحدة فى شارع أو موكبا لأحد المرشحين أو تجمعا غير عادى حتى تصورت أن الانتخابات ألغيت ثم فوجئت بإعلان نتائج الانتخابات التى حضرها ملايين لم أشعر بهم!

وحسب بيانات الهيئة الوطنية للانتخابات تعد دائرة المنتزه بالإسكندرية صاحبة أكبر عدد من المرشحين الذين بلغوا (71 مرشحا) مطلوب انتخاب اثنين منهم. أما فى القاهرة فأكبر عدد من مرشحيها فى دائرة الوراق (61 مرشحا) ثم فى حلوان (57مرشحا). ومن يدخل على موقع الهيئة الوطنية للانتخابات يجد بيانات كافية عن مرشحى كل دائرة ومع كل مرشح صورة من بيانات سيرته الذاتية التى أرفقها مع ورق ترشيحه ومعظمها كتبها أصحابها بخط ركيك يكشف إما عن جهلهم باللغة وإما أنهم مازالوا يعيشون فى عصر إخطارات الضرائب والمحضرين التى كان يصعب قراءتها!.

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content