اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

هل عرف الفراعنة الذبائح في الأعياد؟

هل عرف الفراعنة الذبائح في الأعياد؟

تاريخ النشر

علي أبودشيش / خبير الاثار المصرية

اهتم الفراعنة بالاحتفالات والأعياد، وكانوا من أوائل شعوب العالم احتفالا بها.

وكانت الأعياد في مصر القديمة كثيرة، وتصنف إلى أعياد السماء والأعياد الدنيوية أو الحياتية والسياسية والجنائزية وغيرها.

وأتخذ الاحتفال بالعيد عند الفراعنة مظهرًا دينيا، وتتضمن فكرة القربان أو "الأضحية"، ويرجع سبب الفكرة إلى الخوف من غضب الطبيعة، وعدم فهم ماهية الوجود وأصله والتسليم إلى قوة خارقة أو إله عظيم مجهول.

وتوصلت الشعوب القديمة إلى حيلة للتقرب إلى الآلهة، عن طريق المنح والعطايا التي تتنوع ما بين المأكولات والمشروبات والزهور والحبوب والقمح والحيوانات لتأكيد الإيمان بقوة الآلهة وسلطتهم وتحاشيا لغضبها، ورد الشر للطبيعة والكيانات المؤذية، والاستجابة للدعوات والمطالب، والحصول على المعرفة وإطالة العمر، وكانت القرابين تقدم وفق طقوس خاصة، وفي محافل مقدسة.

وكانت قرابين قدماء المصريين تقدم تحت إشراف كهنة المعابد، وتراوحت القرابين بين عطايا من أفضل اللحوم والطعام الفاخر، جلبا لرضا الآلهة، كما كانت للخبز قيمة عظيمة، وتم تقديمه ضمن القرابين الجنائزية التي تقدم على الموائد أمام المقابر ويظهر ذلك في العديد من النقوش والرسوم التصويرية في المعابد والمقابر.

وكانت القرابين تقدم وفقا لتصورين الأول أرتبط بعين حورس أي عوده الحياة وقوتها، والثاني أرتبط بـ" ماعت " كوسيله من وسائل التمسك بالنظام، وعاده كان الملك هو الذي يقوم بخدمة "رع " إله الشمس، ويقدم له القربان في المعبد بيديه نيابة عن الشعب.

ومع دخول الشريعة الإسلامية مصر واصل المصريون تقديم القرابين في عيد الأضحى بذبح قربان لله "الأضحية ".

ومن مظاهر الاحتفال بالأعياد عند الفراعنة استخدام سعف النخيل الذي كان من النباتات المميزة للأعياد، وخاصة رأس السنة حيث كان سعف النخيل الأخضر يرمز إلى بداية العام، لكونه يعبر عن الحياة المتجددة، كما أنه يخرج من قلب الشجرة، فكانوا يتبركون به ويصنعون ضفائر الزينة ويعلقونها على أبواب المنازل ويوزعون ثماره الجافة كصدقة على أرواح موتاهم.

وكان الفراعنة يصنعون من سعف النخيل أنواعًا مختلفة من التمائم والمعلقات التي يحملها الناس في العيد على صدورهم وحول أعناقهم، كرمز لتجديد الحياة ولحفظهم من العين الشريرة.

ومن أقدم العادات والتقاليد التي ظهرت مع الاحتفال بالأعياد صناعة الكعك والفطائر وانتقلت بدورها من عيد رأس السنة لتكون سمه من سمات الاعياد، وكان يتم أيضا ذبح الذبائح وتقديمها كقربان للاله ومن ثم توزيعها على الفقراء.

وكانت النسوة في مصر القديمة يصنعن الكعك ويقمن بإهدائه إلى المعابد وإلى الكهنة، مؤكدا أن كلمة حب نفر بالهيروغليفي تعني "عيد سعيد".


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content