اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

العالم العربي في 2020..أحداث ساخنة .. وأزمات مستمرة

العالم العربي في 2020..أحداث ساخنة .. وأزمات مستمرة

تاريخ النشر

أحداث ساخنة مرت على عالمنا العربي في 2020 ، زاد من لهيبها الانتشار الجنوني لفيروس كورونا وتداعياته على جميع المجالات.. ليمضي العام طويلا ومؤلما، وتصبح أقصى أحلامنا في العام الجديد حماية الأحباء والتمتع بحياة "بدون كمامة".

صفقة القرن

بدأ العام باعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تفاصيل «صفقة القرن» للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين في 28 يناير، وتضمنت توسيع رقعة سيطرة إسرائيل واتخاذها القدس عاصمة موحدة لها، وهو ما لاقى ردود فعل شعبية ورسمية عربية منددة.

وفي 1 فبراير، وبالتأكيد على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين، وبتوافق تام، وإجماع كافة الآراء .. أكد البيان الختامى للاجتماع الطارئ غير العادي لوزراء الخارجية العرب الرفض القاطع لخطة السلام الأمريكية الجديدة، والمعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن"، لمخالفتها لمرجعيات عملية السلام المستندة إلى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

المجلس جدد التأكيد على حق دولة فلسطين في السيادة على كامل أراضيها المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية ومجالها الجوي والبحري، ومياهها الإقليمية ومواردها الطبيعية وحدودها مع الدول المجاورة، وينص القرار أيضا على عدم التعاطي مع هذه الصفقة المجحفة، أو التعاون مع الإدارة الأميركية في تنفيذها.. 


حكومات جديدة

* لبنان.. حكومة الحريري تعود مجددا

بدأ العام باستقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة بسبب الاحتجاجات الحاشدة التي شهدها لبنان منذ السابع عشر من أكتوبر العام الماضي، بسبب الفساد والأوضاع المعيشية الصعبة..لينتهي العام بعودة الحريري مجددا بعد فشل الأحزاب في إيجاد بديل له.


ففي 19 يناير، أعلن رئيس الوزراء اللبناني المكلف، حسان دياب، عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة، من 20 وزيراً، وضمت 6 وزراء نساء بينهم أول وزيرة دفاع في العالم العربي، وذلك خلفاً لحكومة الحريري السابقة ، بهدف تهدئة الاحتجاجات

حكومة دياب لم تصمد طويلا ..ففي  10 اغسطس، أعلن دياب استقالة حكومته، كما كان متوقعا، إثر فاجعة انفجار مرفأ بيروت، وإثر تصاعد الغضب الشعبي وارتفاع حدة الضغوط عليها، فقد اشتعل 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم بمخزن في المرفأ في 4 أغسطس، وأسفر عن مقتل 200 شخص وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين، ودمر قطاعات من المدينة الساحلية مما أدى إلى تفاقم الانهيار السياسي والاقتصادي الذي شهدته البلاد في الشهور السابقة.

في أواخر اغسطس تم تكليف مصطفى أديب، (48 عاماً) بتشكيل حكومة جديدة خلفا لدياب، وكان أديب سفير لبنان السابق في ألمانيا، حاصل على دكتوراة في العلوم السياسية، وشخصية غير معروفة من اللبنانيين، يواجه مهمة شبه مستحيلة بإحداث تغيير سياسي وإجراء إصلاحات ملحة لإنقاذ البلاد من أزمة غير مسبوقة.

في 26 سبتمبر ..أديب  يعتذر عن تشكيل الحكومة لفشله في الحصول على دعم كاف لحكومته..

في 22 اكتوبر ..سعد الحريري يعود لرئاسة الحكومة اللبنانية بعد عام من استقالته بسبب الاحتجاجات،  وبعد فشل الأحزاب في إيجاد بديل له

وفي 10 ديسمبر، الحريري يقدم تشكيل الحكومة الجديدة للرئيس ميشال عون ، وتتضمن 18 وزيراً من أصحاب الاختصاص (الخبرة) والكفاءة، بعيداً عن الانتماء الحزبي، ومن بينهم أسماء سبق واقترحها الرئيس ميشال عون، وأن الأخير وعده بدراسة التشكيلة الحكومية المقترحة على أن يكون هناك لقاء آخر يجمعهما.

وحتى الان ، لم يتم الاعلان عن الحكومة، وأكد رئيس الحكومة اللبنانية المكلف، سعد الحريري، منذ أيام، أن العديد من المعوقات ستأخر تشكيل الحكومة الجديدة، محذرا من أن "لبنان ينهار"، ولا بد من الإسراع بتشكيل الحكومة لإنقاذه.

الخلافات السياسية القديمة عرقلت محادثات تشكيل الحكومة في وقت تتجه فيه البلاد نحو ما تحذر وكالات الأمم المتحدة من أنه سيكون "كارثة اجتماعية".. فقد أدى الانهيار الاقتصادي إلى سقوط ما لا يقل عن نصف السكان في الفقر، إضافة إلى انهيار العملة الوطنية (الليرة اللبنانية)، خصوصا بعد حادثة مرفأ بيروت.

العراق..3 رؤساء حكومة خلال 6 أشهر

دخل العراق عامه الحالي بحكومة مستقيلة، فرئيس الوزراء الأسبق، عادل عبد المهدي، كان قد قدم استقالته في الأول من شهر ديسمبر من العام الماضي، تحت ضغط التظاهرات الشعبية التي اجتاحت العاصمة بغداد والمناطق الجنوبية.

ولستة أشهر كاملة، فشلت القوى السياسية الداخلية والدول الإقليمية والنفوذ الدولي من الاتفاق على مُرشح متوافق عليه لشغل منصب رئيس الوزراء. فقد فشل المرشح التكنوقراطي محمد توفيق علاوي في تشكيل حكومة جديدة، ومن بعده لم يتمكن المحافظ السابق عدنان الزرفي من نيل موافقة القوى السياسية الشيعي المركزية، التي تشغل أغلب مقاعد البرلمان.

وفي مايو، توافقت الكتل السياسية ومعها القوى الإقليمية والدولية على تكليف رئيس جهاز الاستخبارات مصطفى الكاظمي لتشكيل الحكومة المركزية التى نالت ثقة البرلمان العراقي.


وفي 6 مايو، أدى مصطفى الكاظمي اليمين رئيساً لوزراء العراق، ليصبح ثالث رئيس وزراء للبلاد خلال 6 أشهر.

ورتبت حكومة الكاظمي في برنامجها الانتخابي أربعة مهام أساسية: الحد من سيطرة المليشيات المُسلحة على المفاصل الحيوية من البلاد، إعادة السيطرة على بعض المنافذ الحدودية غير النظامية،  مكافحة الفساد والنهب العام، الذي كان يجتاح جميع مفاصل البلاد، وقامت الثورة الشعبية أساساً لأجل مناهضته، اضافة الى انخفاض إيرادات النفط بمعدل خمسة أضعاف خلال عام واحد، و أزمة اقتصادية في ثاني أكبر دولة منتجة للنفط في منظمة أوبك، وتصدع الطبقة السياسية في البلاد إضافة إلى علاقات دبلوماسية في أدنى مستوياتها.

ورحبت الولايات المتحدة بالحكومة الجديدة كما مددت إعفاء بغداد من العقوبات على طهران.

ولم تتمكن حكومة الكاظمي من وضع خطوط استراتيجية واضحة لمناهضة لذلك، ولم ينجح تحويل أكثر من مائتي ملف واضح للفساد إلى المحاكم الاختصاصية. كما أن حكومة الكاظمي ورثت إرث السياسات المالية التي مارستها الحكومات العراقية السابقة.

فمع الثلث الأخير من هذا العام، صارت الحكومة العراقية تواجه أزمة مالية حقيقة لدفع رواتب موظفيها، وصارت مجبرة على خيار واحد من بين اثنين، فإما الاستدانة أو تخفيض قيمة العملة المحلية، فلجأت إلى الخيار الثاني، الذي أفرز تضخماً استثنائياً وتراجعاً في القدرات الشرائية للمواطن العراقي.

الملف الوحيد الذي تمكنت حكومة مصطفى الكاظمي من تحقيقه بحزم كان تحديده لموعد مُبكر لإجراء الانتخابات العامة في البلاد، في شهر يونيو من العام المقبل.

* حكومة اليمن


في 19 ديسمبر.. صدر قرار جمهوري يقضي بتشكيل حكومة يمنية جديدة برئاسة معين عبدالملك، تتكون من 24 وزيرا ، وتضم لأول مرة عناصر من المجلس الانتقالى الجنوبى لتمثل الحكومة كافة مكونات المجتمع اليمنى كخطوة أولى على طريق تنفيذ اتفاق الرياض الذى تم إبرامه، برعاية المملكة العربية السعودية فى 2019.

وقد لاقت الخطوة ترحيبا عربيا ودوليا واسعا، فى ظل تعليق الآمال عليها لتوحيد الصف اليمنى، وإنهاء الشقاقا والتكاتف فى مواجهة العدو الحوثى.

قضايا تلقي بظلالها على العام الجديد

العراق

قصف ايراني امريكي على ارضه

بدأ العراق عامه الحالي الذي يشارف على نهايته، بحدث كبير، حينما استهدفت غارة جوية أمريكية في 3 يناير، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ومعه القيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، فلقيا مصرعهما قرب مطار بغداد، وبعد خمسة أيام فقط، جاء "الثأر" الايراني ، باطلاق الحرس الثورية الإيراني رشقات من الصواريخ الباليستية، على قاعدتي "عين الأسد" و"أربيل" العسكريتين الأميركيتين في العراق، وحاصر  عدد من مؤيدي الحشد الشعبي الموالي لايران إلى محاصرة السفارة الأميركية في العاصمة بغداد ومحاولة اقتحامها.

وطيلة عامٍ كامل، تبادل الطرفان الامريكي والايراني الرسائل عبر العراق، فمليشيات الحشد الشعبي  ظلت تقصف السفارة والمصالح الأميركية في العراق بين الحين والاخر، وفي المقابل، واصلت الطائرات الأميركية جولات متقطعة من القصف على مواقع هذه المليشيات، لاسيما المتمركزة منها على الحدود العراقية السورية.

واستمر التصعيد الأميركي الإيراني داخل العراق طيلة الشهور التسعة الأولى من العام، إلى أن مالت إيران لنوع من التهدئة في الربع الأخير من العام، حتى لا تمنح إدارة الرئيس ترامب حُجة للتصعيد ضد إيران في العراق، وبالتالي، عدم التأثير في الانتخابات الرئاسية الأميركية لصالح ترامب.

جنوب السودان تؤسس لمرحلة جديدة


أعلن رئيس جنوب السودان سالفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار، عن تشكيل حكومة انتقالية لمدة ثلاثة أعوام ونهاية الحرب الأهلية في البلاد، وأدى مشار اليمين الدستورية ليصبح نائبا أول للرئيس.

فبعد نحو ستة أعوام على الحرب.. وقبل انتهاء الموعد المحدد لانتهاء التصديق والموافقة على اتفاق السلام المبرم، أدى زعيم المعارضة بجنوب السودان اليمين الدستورية، نائبا للرئيس سلفا كير.

وعقب أداءه اليمين، توجه مشار لكير بالقول: "من اجل شعب جنوب السودان، أريد أن اؤكد لك أننا سنعمل سوياً لإنهاء المعاناة".

وأشاد رئيس جنوب السودان بما وصفه بـ"النهاية الرسمية للحرب"، مضيفا أن السلام "لا رجعة عنه".

جاءت هذه الخطوة التي تأجلت كثيرا، طبقا لاتفاق سلام جرى التوصل إليه في سبتمبر 2018، ونص على تشكيل حكومة وحدة وطنية في موعد أقصاه 12 مايو 2019، لكن الطرفان لم يتمكنا من تنفيذ الاتفاق، وتم تمديد المهلة ستة أشهر إضافية حتى 12 نوفمبر، وفي ديسمبر 2019، اتفق طرفا النزاع على بدء تنفيذ إجراءات الترتيبات الأمنية فورا وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية خلال 100 يوم.

ومع انتهاء المهلة، وفرض واشنطن عقوبات على كبار المسئولين بجنوب السودان لدورهم في إدامة الصراع، وإصدار الأمم المتحدة تقريرها الذي يتهم الجانبين كليهما بالتجويع المتعمد للمدنيين خلال حربهم من أجل الحصول على السلطة... قرر سلفا كير تقليص عدد الولايات في بلاده من 32 إلى عشر فقط، لتمهيد الطريق لاستئناف عملية السلام المتعثرة وتشكيل حكومة وحدة طال انتظارها.

وسبق لمشار أن كان نائبا للرئيس لمرتين، بين 2011 و2013، ولفترة قصيرة في عام 2016.

ومن المتوقع أن تساعد هذه الخطوة بتشكيل حكومة وحدة وطنية، على إعادة الاستقرار لدولة جنوب السودان، التي ظلت تعاني منذ انفصالها عن السودان عام 2011، من مشكلات أمنية واقتصادية كبيرة انعكست سلبا على الأوضاع في السودان الشمالي أيضا، لتدخل في حرب أهلية فى ديسمبر 2013، إثر اتهام رئيسها "سلفا كير" وهو من قبائل الدينكا، نائبه السابق "رياك مشار" وهو من قبائل النوير، بتدبير انقلاب عليه... واسفر النزاع عن اكثر من 380 الف قتيل وأجبر اربعة ملايين شخص على النزوح.

ويعد تشكيل حكومة الوحدة، بداية لفترة انتقالية تمتد 3 سنوات، يجري خلالها معالجة المسائل محل الخلاف، والعمل على عودة اللاجئين والمشردين داخليا للعودة إلى ديارهم.

فيضانات السودان


 فيضانات واسعة في السودان وصفتها السلطات بأنها "غير مسبوقة" منذ عام 1912، وأسفرت عن "خسائر مفجعة وموجعة في الأرواح والمملتكات".

ففي سبتمبر .. واجه السودانيون أزمة غير مسبوقة بسبب فيضان النيل بمعدلات غير مسبوقة منذ 100 عام وفق السلطات بالخرطوم، وهطلت الأمطار بنسب كبيرة وقياسية، وكان أغسطس وسبتمبر الأكثر قسوة على سكان هذا البلد.

الفيضانات خلفت 128 قتيلاً، و54 مصابا، وتسببت في تضرر 98 ألفا و550 منزلا، بينها 40 ألفا و444 منزلا تعرضت لانهيار كلي، و58 ألفا و106 تعرضت لانهيار جزئي، كما تضرر 97 ألفا و791 فدانا زراعيا، وخسائر مادية بالغة تراوحت بين "3 إلى 4" مليارات دولار أمريكي، وهو ما شكل ضغطاً جديداً على الاقتصاد الذي يواجه تدهورا مريعا منذ سنوات.

"يوم تاريخي للسودان"

في 23 اكتوبر .. وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، رسميا، على قرار رفع  السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.


من لقاء بين حمدوك وبومبيو

ومع نهاية العام الحالي.. أعلنت السفارة الأمريكية في الخرطوم، ان إلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب دخل حيز التنفيذ، اعتبارا من 14 ديسمبر، بعد انقضاء فترة إخطار الكونجرس البالغة 45 يوما.

من جانبه، أكد عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السودانى، أن خروج بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب من شأنه إصلاح الاقتصاد وجذب الاستثمارات وخلق فرص عمل جديدة للشباب

وتعيش الحكومة السودان ية الانتقالية حصاراً اقتصادياً متزايداً بخاصة مع تجاوز معدل التضخم 200% وانخفاض الجنيه السودان ي إلى 262 مقابل الدولار، من 82 جنيهاً، عندما تولت الحكومة المدنية السلطة قبل ثلاثة عشر شهراً فقط، ومع فقدان الحاجات الأولية للمواطنين في السوق مثل الأدوية والأكل والوقود.

ويرى متابعون إن موازنة السودان لعام 2021 ستخصص حصة كبيرة للولايات المتحدة من أجل تخفيف أعباء الديون التي من المحتمل أن تزيد تكلفتها على 300 مليون دولار، إضافة إلى المشاركة مع الكونغرس بشأن تشريع السلام القانوني للسودان الذي من شأنه أن يحسم موضوع التعويضات عن ضحايا تفجيرات السفارة في كينيا وتنزانيا، التي قد تصل إلى 335 مليون دولار لتعويض أكثر من 700 متضرر.

أغسطس.. انفجار مرفأ بيروت

كابوس ليلة صيف .. أفلام نهاية العالم تتحول لواقع في بيروت


قي 4 اغسطس .. دقائق قليلة بعد الساعة السادسة مساء بتوقيت العاصمة اللبنانية، وقعت كارثة تشبه مشاهد أفلام نهاية العالم: انفجار مروع في "العنبر رقم 12" بمرفأ بيروت "كان يتم فيه تخزين نحو 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة"

. وأشارت تقديراتٌ للبنك الدولي إلى أنها تتجاوز ثمانية مليارات دولار. وحتى اليوم لا تزال تداعيات الانفجار تلقي بثقلها على الأوضاع الاقتصادية والسياسية في بلد يعاني بالفعل أوضاعا صعبة.

رغم أن الانفجارات في بيروت ليست شيئاً غريباً إلا أن ما شاهده السكان في انفجار مرفأ بيروت أمر لم يروه من قبل. فبعدما شاهدوا سحابة دخان كثيف وقع الانفجار الذي هزّ كل لبنان وصولاً إلى جزيرة قبرص على بعد 200 كيلو متر، وظهرت في مكان الانفجار سحابة عيش الغراب، التي ترتبط في الأذهان بالانفجارات النووية، مثل السحابة التي علت سماء ناغازاكي بعد إلقاء قنبلة نووية عليها في أغسطس 1945.

الانفجار الضخم إلى مقتل 200 شخص وجرح 6 آلاف، وسبب أضرارا اقتصادية بقيمة تقدر ب 4.6 مليار دولار.


وهنالك خسائر مادية فادحة فقد "تدمر أو تضرر نحو نصف بيروت"، وصرح محافظ المدينة المنكوبة أن "هناك بين 250 و300 ألف شخص باتوا من دون منازل، لأن منازلهم أصبحت غير صالحة للسكن"،.

وبعدها بيومين، وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى العاصمة المنكوبة مؤكداً: "لبنان ليس وحيداً".

وأشعل الانفجار الغضب الشعبي من جديد على الزعماء السياسيين وأدى إلى اندلاع احتجاجات جديدة . واستقال دياب وحمل "نظام الفساد المتغلغل في كل مناحي الدولة" المسؤولية.

قادة عرب في ذمة الله
 

* السلطان الحكيم




في 11 يناير، توفي قابوس بن سعيد سلطان عمان عن عمر يناهز الـ 79 عاما، بعد صراع طويل مع مرض سرطان القولون، ونعاه البلاط السلطاني معلناً الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص مدة 3 أيام، وكذلك تنكيس الأعلام لمدة 40 يوما.
 وتولى السلطان هيثم بن طارق الحكم.

وتولى قابوس حكم سلطنة عمان منذ مطلع السبعينيات، ليصبح أحد أطول القادة العرب بقاء في السلطة.

ولم يكن السلطان قابوس، المولود في 18 نوفمبر 1940 في مدينة صلالة، مجرد رئيس دولة مهما كانت براعته وقدراته وعدله، ولكنه كان رمزا بحث العمانيون عنه طويلا، وقائدا منتصرا أعاد لبلادهم أمجادها العريقة.. واشتهر بأنه رجل السلام ونصيره في العالم، وتوافق العالم شعوبا وقادة في اعتبار العمانيين من أكثر الشعوب تسامحا وسلاما داخليا وخارجيا..

وخلال خمسة عقود بنى السلطان الراحل، في الداخل دولة عصرية وازنت بين الأصالة والمعاصرة، فقد عمل على إقامة إصلاحات كبيرة في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والثقافية، كما بدت دولته خارجيا دولة متصالحة مع نفسها ومع محيطها لا تتبنى أجندات سياسية تهدف إلى تدمير الآخرين تحت دعاوى حضارية أو توسعية.

ومن أبرز المشروعات على سبيل المثال لا الحصر، موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية، ودعم مشروعات تحفيظ القرآن الكريم سواء في السلطنة أم في عدد من الدول العربية، إضافة إلى بعض مشروعات جامعتي الأزهر، والخليـج وعدد من الجـامعات والمراكز العلمية العربية والدولية، فضلاً عن (جـائزة السلطان قابوس لصون البيئة) التي تقدم كل عامين من خلال منظمة اليونسكو، ودعم مشروع دراسة طرق الحرير.. وغيرها من المشروعات الأخرى.

كما حصل السلطان قابوس خلال مسيرته السياسية الحافلة على العديد من الأوسمة العربية والدولية، منها جائزة السلام الدولية من قبل 33 جامعة ومركز أبحاث ومنظمة أمريكية في العام 1998، وجائزة السلام من قبل الجمعية الدولية الروسية في 2007، وجائزة جواهر لآل نهرو للتفاهم الدولي من الهند في العام نفسه، ومن الأوسمة وسام الملك عبد العزيز آل سعود في 1971، وقلادة مبارك الكبير في الكويت 2009.

* الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك

في 25 فبراير، توفي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن 92 عاما، حيث كان يرقد في العناية المركزة وتدهورت حالته الصحية، قبل أن يبلغ الأطباء عائلته بأن حالته حرجة جدا بعد توقف أغلب أجهزة الجسم الحيوية عن العمل، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.


* امير الانسانية


29 سبتمبر، رحل أمير الإنسانية.. الشيخ صباح الأحمد الصباح ..الذي حقق لبلاده قفزات تنموية.. ووساطاته أسهمت في حل الكثير من أزمات المنطقة العربية.. ومبادراته فى دول العالم امتداد لإرثه الإنساني..

فقد أعلن الديوان الأميري في الكويت وفاة أمير البلاد ، الأمير الـ15 لدولة الكويت، والخامس بعد استقلال بلاده في عام 1961 ، عن عمر يناهز 91 عاماً بعد معاناة مع المرض، وتولى الحكم بعد رحيله ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، البالغ من العمر 83 عاما.

وبوداع الفقيد، اتشح العالم العربي كله بالسواد، كما نعاه قادة وزعماء العالم لمواقفه الخالدة واسهاماته في كافة المجالات.منظمة الأمم المتحدة كانت قد كرمت صباح الجابر الصباح في 9 سبتمبر 2014 بلقب "قائد العمل الإنساني"، في حفل أقامته المنظمة الأممية وقتذاك... كما جرت تسمية الكويت "مركزا للعمل الإنساني"، تقديرا من المظمة الدولية لجهودها وأميرها في خدمة الإنسانية.وفي عام 2016، أشاد به الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون مُلقّبًا إيّاه بـ "بطل الإنسانية الحقيقي".

كما لُقِب بـ "شيخ الدبلوماسيين العرب والعالم" و"عميد الدبلوماسية العربية والكويتية".

وفي عام 2015 وخلال زيارة إلى الكويت، وصفه الرئيس عبدالفتاح السيسي بـ"الرجل الحكيم ذو البصيرة".

وفي 19 سبتمبر العام الحالي، منحه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسام الاستحقاق العسكري بدرجة القائد العام، لدوره في حل النزاعات وتجاوز الانقسامات في الشرق الأوسط، وتسلّمه عنه الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح خلال حفل خاص في البيت الأبيض، ووصف الأمير الراحل في بيان بأنه كان "صديقًا وشريكًا، كزعيم في الشرق الأوسط لعقود، وقدّم دعمًا لا غنى عنه للولايات المتحدة خلال عملياتها العسكرية في المنطقة".

وعلى مدار 6 عقود، ومنذ تولي الشيخ صباح أول عمل عام في 1954 وهو في الـ 25 من عمره، ومروراً بتوليه منصب أول وزير للإعلام بالكويت، ثم منصب وزير الخارجية على مدار 40 عاماً، أول وزير إعلام، وثاني وزير خارجية في تاريخ البلاد، فرئيس للوزراء خلال الفترة من 2003 إلى 2006، ثم أميراً للكويت منذ عام 2006، وما تخلل ذلك من مناصب ومهام ومسؤوليات جسام، لم يتوان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في خدمة وطنه وأمته والإنسانية بشكل عام، ليضرب بذلك أروع الأمثلة في البذل والعطاء، والتي أكسبت دولة الكويت السمعة الطيبة والمكانة المرموقة.

وشهدت الكويت في عهده، تطوراً نهضوياً وقفزة تنموية كبيرة، كما اهتم الشيخ صباح الأحمد الصباح بقضايا الأمتين العربية والإسلامية وفي القلب منها، قضية فلسطين، حيث ساهم في نجاحاتها وانتصاراتها.

* صائب عريقات

في 10 نوفمبر، توفي أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، عن عمر ناهز 65 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.


وكان عريقات كبير المفاوضين في المحادثات مع إسرائيل، ومستشارا للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والرئيس الحالي محمود عباس.

وشارك عريقات، الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة الأميركية، في كل جولة تقريبًا من مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، بدءا من مؤتمر مدريد التاريخي في عام 1991، عندما ظهر مرتديا الكوفية الفلسطينية.

وعلى مدى العقود القليلة التالية، كان لعريقات حضوراً مستمراً في وسائل الإعلام الغربية، حيث دعا بلا كلل إلى حل الدولتين للصراع المستمر منذ عقود، ودافع عن القيادة الفلسطينية وألقى باللوم على إسرائيل في فشل التوصل إلى اتفاق.


أكتوبر.. حرائق مرعبة في سوريا ولبنان


في شهر أكتوبر، اشتعلت النيران في مناطق عديدة من لبنان وسوريا، مُخلفة أضرارا في مساحات واسعة النطاق، وسط صعوبات كبيرة تعرقل جهود إخماد الحرائق.

كما انتشرت مقاطع فيديو من البلدين تظهر حجم الكارثة التي حلت بتلك الأراضي.

ليبيا..جهود حثيثة لحل الأزمة

شهد عام 2020 لقاءات كثيرة ومتفرقة بين الفرقاء الليبيين بعواصم عربية وغربية، من برلين إلى تونس ومن القاهرة إلى موسكو، حيث يأمل الليبيون أن تساهم في إخماد انفجارات براميل البارود وأن تضع حلا لصوت البنادق، وحدًا لأزماتهم المعيشية التي تفاقمت في الآونة الأخيرة.
ابرز هذه المؤتمرات :

* مؤتمر برلين
بدأ عام 2020 بعقد ألمانيا مؤتمرًا حول ليبيا في 19 يناير، حضره مسؤولو 11 دولة، اتفقوا خلاله على توحيد المؤسسات الليبية، ووقف التدخلات الخارجية، واحترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، ووقف إطلاق النار.


في اوائل فبراير..محادثات جنيف (1)
اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، الذي يمثل المسار العسكري لمخرجات برلين..تعقد الجولة الاولى من اجتماعاتها في مدينة جنيف بسويسرا، وانتهت باتفاق طرفي النزاع الليبي على وقف تدفق المقاتلين الأجانب إلى البلاد وإخراجهم من الأراضي التي دخلوها.

مؤتمر ميونخ للأمن

في 15 فبراير الماضي، شاركت نحو 500 شخصية بينها 35 من قادة الدول، واتفق المجتمعون على ضرورة الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين، والالتزام بوقف إطلاق النار في البلاد التي مزقتها الحرب منذ سنوات، وحظر الأسلحة، وضرورة توصل الدول الفاعلة في ليبيا إلى وقف دائم لإطلاق النار، واستئناف اجتماعات اللجنة الليبية العسكرية في 18 فبراير في جنيف.

محادثات جنيف (2)
تنفيذا لمخرجات مؤتمر ميونخ للأمن، بدأت في 18 فبراير/شباط الماضي، الجولة الثانية من محادثات اللجنة العسكرية المشتركة في جنيف.

هذه الجولة كانت تهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الطرفين، ونزع السلاح المليشيات المسلحة وتحويل الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار، إلا أن وفد حكومة السراج أعلن وقف مشاركته في المحادثات.

مبادرة عقيلة صالح الأولى

في 23 ابريل، شهدت الساحة الليبية، حراكًا جديدًا، تمثل في مبادرة أطلقها رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، ارتكزت على 8 بنود، أهمها تشكيل مجلس رئاسي جديد وحكومة وحدة وطنية، وعدم أحقية رئيس المجلس الرئاسي ونوابه الترشح لرئاسة الدولة في أول انتخابات رئاسية.

ومن بين بنودها كذلك، منح القوات المسلحة الليبية حق ترشيح وزير الدفاع، على أن تقوم بدورها في حماية الوطن وأمنه ولا يجوز بأي شكل من الأشكال المساس بها، ويتولى المجلس الرئاسي الجديد مجتمعا مهام القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال هذه المرحلة.

6 يونيو.. الرئيس السيسى يطلق مبادرة إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية


<iframe width="460" height="300" src="https://www.youtube.com/embed/HN6z4GQoQuQ" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي ، 6 يونيو 2020، مبادرة القاهرة لدعم ليبيا تمهيدا لعودة الحياة الطبيعية إلى ليبيا، محذراً من التمسك بالخيار العسكري لحل الأزمة في ليبيا.

وأشار السيسي إلى أن الحل السياسي هو الوحيد لحل أزمة ليبيا، وأن أمن مصر من أمن واستقرار ليبيا. وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي جمع الرئيس السيسي، مع المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي.


يتضمن إعلان القاهرة مبادرة ليبية-ليبية كأساس لحل الأزمة الليبية في إطار من مواثيق الأمم المتحدة، والجهود السابقة في باريس وروما وأبوظبي وبرلين .
المبادرة المصرية أكدت وحدة وسلامة الأراضي الليبية واستقلالها، واحترام كافة الجهود والمبادرات الدولية وقرارات مجلس الأمن، والتزام كافة الأطراف بوقف إطلاق النار اعتبارا من 8 يونيو الماضي، ونصت على استكمال أعمال مسار اللجنة العسكرية (5+5) بجنيف، برعاية الأمم المتحدة، وإلزام كل الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من كافة الأراضي الليبية، وتفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها.

مبادرة الجامعة العربية
لم يمض أسبوعان على المبادرة المصرية، حتى عقدت جامعة الدول العربية اجتماعًا طارئًا على مستوى وزراء الخارجية العرب، في 23 يونيو/حزيران الماضي، بحضور 21 دولة عربية، اتفقت على 14 بندًا، أهمها رفض التدخلات الخارجية في ليبيا، والتأكيد على ضرورة التوصل الفوري لوقف دائم لإطلاق النار، ومناشدة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإلزام كافة الجهات الخارجية بإخراج المرتزقة من كافة الأراضي الليبية، والعمل على توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية في ليبيا.

برلين 2

عقدت ألمانيا بالتعاون مع الأمم المتحدة في 5 أكتوبر المنصرم، قمة افتراضية بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وعدد من وزراء الخارجية وممثلي أطراف النزاع في ليبيا، للضغط من أجل عودة الالتزام بنتائج مؤتمر برلين، ومنها وقف تدفق الأسلحة داخل البلاد والوصول لحل سياسي سلمي.

وحذرت الدول المشاركة من استمرار إرسال المسلحين والمرتزقة من قبل تركيا إلى ليبيا، كما طالبوا بإخراج مرتزقة أردوغان وتثبيت وقف إطلاق النار، مع ضرورة الالتزام بحظر توريد السلاح المفروض من مجلس الأمن على ليبيا.

اتفاق وقف اطلاق النار


في 24 اكتوبر، وقعت الأطراف الليبية "حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي" في مقر الأمم المتحدة في جنيف، اتفاق لوقف دائم لإطلاق النار في سائر أنحاء البلاد .. في خطوة للأمام على طريق حل النزاع في ليبيا، وإنهاء الأزمة هناك، واتقاق من المحتمل أن ينهي معاناة الشعب الليبي، الذي أرهقته سنوات الحرب إذا ماتم تطبيقه من جانب كافة الأطراف ...

الاتفاق جاء بعد 5 ايام من المحادثات بالامم المتحدة بعد أن عقد الجانبان محادثات في بداية الشهر في مصر في 11 أكتوبر الماضي، اجتماعات لممثلين عن مجلسي النواب والدولة في ليبيا وأعضاء هيئة الدستور لبحث المسار الدستوري، اتفقت خلاله الأطراف الليبية على "إنهاء المرحلة الانتقالية والوصول لصيغة توافقية حول الدستور واستكمال المناقشات بشأنه لاحقاً، على أن تعقد جولة ثانية في مصر لاستكمال المناقشات البناءة حول الترتيبات الدستورية، ولكي يجري مجلس النواب حواراً مجتمعياً للوصول إلى توافقات دستورية تسمح للبلاد بالمضي قدماً في المسار الدستوري. .

وأعلن كلا من رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، وعقيلة صالح، رئيس البرلمان الليبي، في بيانين منفصلين إجراء انتخابات قريبا وأمرا بوقف فوري لإطلاق النار، ورحبت الأمم المتحدة بـ"التوافق الهام" بين الطرفين.

رحب الرئيس عبد الفتاح السيسي بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا، عقب البيان الصادر عن المجلس الرئاسي الليبي ومجلس النواب.

وقال الرئيس السيسي: "أرحب بالبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسي ومجلس النواب فى ليبيا بوقف إطلاق النار ووقف العمليات العسكرية فى كافة الأراضي الليبية باعتبار ذلك خطوة هامة على طريق تحقيق التسوية السياسية وطموحات الشعب الليبى فى استعادة الاستقرار والازدهار فى ليبيا وحفظ مقدرات شعبها".

رحب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ، باتفاق وقف إطلاق النار، مؤكداً أن "النجاح الذي تحقق جاء استكمالًا لأول اجتماع مباشر استضافته مصر في الغردقة نهاية سبتمبر الماضي .

وثمَّن المتحدث المصري اتفاق الفرقاء على الحفاظ على الهدوء في الخطوط الأمامية، وتجنب التصعيد، داعيًا الدول المنخرطة في الشأن الليبي إلى الإسهام في الجهد الحالي، وضمان عدم التصعيد. وتدعم مصر بقوة قوات خليفة حفتر في الشرق الليبي

ابرز بنود الإتفاق 

اتفقت اللجنة العسكرية 5+5 على الوقف الفوري لإطلاق النار ويسري ذلك من لحظة توقيع هذا الاتفاق.

- إخلاء جميع خطوط التماس من الوحدات العسكرية والمجموعات المسلحة بإعادتها إلى معسكراتها بالتزامن مع خروج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية برا وبحرا وجوا في مدة أقصاها 3 أشهر من تاريخ التوقيع على وقف إطلاق النار، بحلول 23 يناير القادم، وتجميد العمل بالاتفاقيات العسكرية الخاصة بالتدريب في الداخل الليبي وخروج أطقم التدريب إلى حين استلام الحكومة الجديدة الموحدة لأعمالها، وتكلف الغرفة الأمنية المشكلة بموجب هذا الاتفاق باقتراح وتنفيذ ترتيبات أمنية خاصة تكفل تأمين المناطق التي تم إخلاؤها من الوحدات العسكرية والتشكيلات المسلحة.
ولا تشمل الهدنة جماعات تصنفها الأمم المتحدة على أنها إرهابية مثل تنظيم "داعش" الذي له وجود في بعض المناطق بجنوب البلاد .

وخلال نوفمبر وديسمبر.. استضافت كل من تونس والمغرب جلسات الحوار بين الفرقاء الليبيين اتفقوا خلالها على ضرورة تكثيف اللقاءات المباشرة، واعتمادها كوسيلة فاعلة وشفافة لمعالجة القضايا التي تعيق توحيد مؤسسات الدولة وإنهاء الانقسام ووقف التدخلات الخارجية، والتمسك ببناء الدولة المدنية التي يتطلع لها الليبيون وبذلوا في سبيلها تضحيات غالية ، مع ضرورة بسط سلطة الدولة على جميع الأراضي الليبية.

تونس

* للمرة الأولى في تونس، يقرّر البرلمان مصير رئيسه عبر إجراء سحب الثقة، وذلك بعد عشر سنوات على الثورة التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي من السلطة وبدء التحول الديموقراطي للبلاد.

ففي 30 يوليو.. رفض البرلمان التونسي سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.. وفشل النواب المناهضون للغنوشي في الحصول على الأغلبية المطلقة (109 أصوات) الضرورية لسحب الثقة منه، ما يعني استمرار رئيس حركة النهضة في منصبه. .
ويتهم نواب من الأحزاب المعارضة ومن أحزاب الائتلاف الحاكم المستقيل، الغنوشي بإخلاله بالنظام الداخلي والفشل في إدارة الجلسات، وكانوا قد تقدموا بعريضة لسحب الثقة وهي تستوجب توقيع ثلث نواب البرلمان الذي يضم 217 نائبا. 
 
ويتزعم الغنوشي البالغ من العمر 78 عاماً حزب النهضة منذ تأسيسه قبل أربعة عقود.

* تونس شهد خلال العام ايضا 3 حكومات نالت منها اثنتان فقط ثقة البرلمان.

حكومة حبيب الجملي ولم تنجح في نيل ثقة البرلمان
في أواخر فبراير.. حكومة إلياس الفخفاخ (والمكونة من 29 وزيرا وكاتبين للدولة) تنال ثقة البرلمان ..، رغم انسحاب حركة النهضة منها وإعلانها عدم التصويت عليها في البرلمان.

ولم تدم رئاسة الفخفاخ للحكومة إلا 5 أشهر، إذ اعتبرت أصغر فترة قضاها رئيس وزراء في قيادة الجهاز التنفيذي منذ انتقال تونس إلى عهد ما بعد بن علي.

في منتصف يوليو استقال الفخفاخ  بعد توجيه لجنة برلمانية تهما له تعلقت بتضارب مصالح، والتي تعززت بعد أن صرح في منتصف يونيو/حزيران أنه يملك أسهما في إحدى الشركات العاملة مع الحكومة، وأنه بصدد التخلي عن حصصه فيها.

وفي  ٢٥ أغسطس،  أعلن رئيس وزراء تونس المكلف هشام المشيشي  (46 عاما) تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة عن الأحزاب في خطوة تهدف إلى النأي عن الصراعات السياسية وانعاش الاقتصاد المتعثر.

والمشيشي كان وزيرا للداخلية في حكومة إلياس الفخفاخ
وفي أوائل سبتمبر، صوتت الكتل البرلمانية، على منح الثقة للحكومة هشام المشيشي

وتعيش تونس خلال هذه الفترة احتجاجات واعتصامات في المنشآت الاقتصادية الحيوية بعدد من محافظات البلاد، وهو أمر ينذر بنسف الحكومة وإمكانية اختفاء الحركة الإخوانية من المشهد السياسي، ويحشد محتجون في محافظات أخرى للالتحاق بركب الاحتجاجات

وأمام هذا الكم الهائل من التحركات الاحتجاجية من أجل التنمية والتشغيل، لم تُبادر حكومة هشام المشيشي بفتح باب الحوار مع المعتصمين، بل اكتفى برسائل تسويف التي لم تزد أبناء الجهات المهمشّة إلا مواصلة نضالهم من أجل تحقيق مطالبهم.

الجزائر

الاول من نوفمبر
*استفتاء التعديلات الدستورية

الدستور الجديد لـ"الجزائر الجديدة" حظى بموافقة 66 % من المصوتين على استفتاء التعديلات الدستورية في الاول من نوفمبر، زاده تأكيد المجلس الدستوري على صحة النتائج.

سجلت الجزائر في ذلك التاريخ أدنى نسبة مشاركة في استحقاق انتخابي في تاريخها بنحو 23 % من الهيئة الناخبة شاركوا بالتصويت في استفتاء التعديل الدستوري، مقابل مقاطعة غير مسبوقة فاقت 85 %، أي ما يعادل 18 مليون ناخب.

واكتسبت نسبة المشاركة في الاستفتاء أهمية بعد أن سجلت الانتخابات الرئاسية، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، نسبة مشاركة 39.93 في المئة، وهي الأدنى بين جميع الانتخابات الرئاسية التعددية في تاريخ الجزائر

وقدمت التعديلات على أنها استجابة لمطالب الحراك، وصار الدستور يشمل بمقتضاها مجموعة من الحقوق والحريات الإضافية، لكن لم يتم المساس بأساسيات النظام "الرئاسي المعزّز".

الدستور الجديد يضمن الحد الأدنى من التغيير، بتقليص صلاحيات الرئيس وتفكيك ألغام مستقبلية قد تكون أوراقاً رابحة ضد من تسميهم السلطات الجزائرية "أطرافاً خارجية وعملائهم في الداخل".

وفي مرحلة استثنائية استبطنت تشريعات تاريخية للجيش، وعمليات استباقية ضد الإرهاب.  

 *الدبلوماسية الجزائرية قررت العودة إلى محيطها وإقليمها المتوتر.. كسرت جمود السنوات الأخيرة من عهد بوتفليقة،
وقد فرضت الأزمتان الليبية والمالية على دبلوماسية الجزائر العودة للنشاط مجددا، وبات الملفان أولوية قصوى في أجنداتها، فقد استضافت الجزائر طوال 2020، أكثر من 20 وزير خارجية، و3 قادة دول، ورئيسا وزراء، كانت خلالها الأزمة الليبية والوضع في الساحل في صدارة المباحثات مع السلطة الجديدة في الجزائر.

*والبارز في 2020، هو كشف الجزائر عن حجم قوتها العسكرية للمرة الأولى وبشكل غير مسبوق، عبر أحدث وأكبر الأسلحة المتطورة التي بات تمتلكها قواتها البرية والبحرية والجوية.قوة جعلت الجزائر تتقدم في مراكز أقوى جيوش العالم والقارة الأفريقية القادرة على مواجهة كافة أنواع التهديدات الأمنية، وفق تقارير دولية. 

2020، هو العام الذي تقدم فيه الجيش الجزائري في مراكز ترتيب أقوى الجيوش العالمية والأفريقية، ورات عسكرية دفعت أعرق المجلات العسكرية العالمية للإشادة بما وصل إليه الجيش الجزائري الذي أصبح ضمن الأقوى عالمياً وعربياً وأفريقياً، بينها مجلة "واتش ميليتري" الأمريكية المختصة في الأسلحة والمنظومات العسكرية.

وباعتراف عالمي، باتت القوات الجوية الجزائرية في 2020، قادرة على "ردع العدوان"، وأصبحت ضمن الأقوى في أفريقيا بفضل التشكيل المتوازن للقوات الجوية ومقاتلاتها الحديثة وترسانتها الكبيرة من الأسلحة.وأشارت مجلة "ميليتري ووتش" العسكرية الأمريكية، بتقرير لها في يوليو/تموز الماضي، إلى أن سلاح الجو يعد "واحداً من أكبر الأساطيل الجوية في أفريقيا وأكثرها قوة"، بالإضافة إلى اعتبارها القوات المدرعة الجزائرية ضمن "الأكثر حداثة وجاهزية للقتال في القارة الأفريقية". 

انهيار وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية بعد 29 عاما

انهار وقف إطلاق النار بين المغرب ومقاتلي جبهة بوليساريو يوم 16 تشرين الأول/أكتوبر إثر اشتباكات بين الطرفين على طول الجدار الذي يفصلهما في الصحراء الغربية، والممتد لمسافة 2700 كيلومتر تقريبا.

ويعود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الطرفين تحت رعاية أممية، والذي ظل صامدا نحو ثلاثين عاما، إلى سبتمبر/ أيلول 1991.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content