اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

نبذة مختصرة :

افتتح التليفزيون المصرى فى تمام السابعة مساء 21 يوليو 1960 ولمدة خمس ساعات يوميا بقناة واحدة كانت تحمل اسم ( القناة 5 ) قبل أن يبدأ إرسال القناة التليفزيونية الثانية فى 21 يوليو 1961 ثم تيعتهما قناة ثالثة فى 13 أكتوبر من عام 1962 قبل أن يتوقف إرسالها فى عام 1970 نظرا للظروف الاقتصادية التى أعقبت هزيمة 1967 وليقتصر البث التليفزيونى على القناتين الأولى والثانية حتى بداية الثمانينيات. 

وقد أشرف الإعلامى الكبير صلاح زكى على البرنامج الأول أو القناة 5 والذى كان يهدف إلى الوصول إلى القاعدة العريضة من أبناء الشعب وإمدادها بالأخبار المحلية والدولية والبرامج الخدمية كمحو الأمية بجانب البرامج الرياضية وبرامج المرأة والثقافة العامة والمواد الترفيهية .

وقد بلغت قوة إرسال التليفزيون وقت إنشائه عشرين كيلو وات وذلك من محطتى الإرسال اللتين أنشئتا فوق جبل المقطم بارتفاع 300 متر فوق مستوى سطح البحر وفى يوليو 1962 أنشئت محطة إرسال أسوان نظرا إلى أن مجال البث لم يكن يغطى المناطق النائية وكانت تنتقل إليها الشرائط من ماسبيرو بالقطار لتذاع من هناك وكانت مدة إرسال المحطة ثلاث ساعات يوميا . 

وبالرغم من حداثة عمر التليفزيون المصرى أو العربى كما كان يسمى آنذاك فإنه قدم مختلف الفنون والمضامين الإعلامية التى عكست حاجات الناس واهتماماتهم ومن بينها البرامج الإعلامية وتضم البرامج الإخبارية وبرامج التوعية هذا إلى جانب البرامج الثقافية المتعلقة بالفنون والآداب والعلوم والبرامج التعليمية حيث التفت التليفزيون مبكرا لمشكلة الأمية فى مصر وبدأ منذ أكتوبر 1963 فى بث برامج لمحو الأمية وتعليم الكبار وكانت تذاع على القناة الرئيسية حتى يكون الإرسال أوضح وأوسع نطاقا واستمر التليفزيون فى حملات محو الأمية بعد عام 1967 فبدأ فى إذاعة الدروس فى 1968 وكانت توجه أساسا إلى مراكز المشاهدة وفصول محو الأمية .

كما قدم التليفزيون فى هذا العهد المبكر برامج تسجيلية سياحية كبرنامج ( السندباد المصرى ) وبرامج التوعية الاجتماعية كبرنامج ( فى بيتنا مشكلة ) ومسلسل (عادات وتقاليد ).

وقد زاد إجمالى عدد ساعات إرسال البرنامج الأول ( القناة الأولى ) عام 1979 عنه فى عام 1973 بمعدل ساعة يوميا .

ومع بداية الثمانينيات شهد التليفزيون المصرى تطورات عديدة فى أكثر من مجال حيث اتجه التفكير إلى التوسع الهندسى والجغرافى لمجال التغطية التليفزيونية ليصل إرسال التليفزيون المصرى إلى مناطق لم يكن يصل إليها قبل ذلك ..وتمت إعادة صياغة الدور الإعلامى للقناتين الأولى والثانية من خلال الفصل بين القنوات وإعادة تنظيم قطاعات العمل التليفزيونى .

وقد شهدت فترة التسعينات طفرة واضحة فى متوسط ساعات البث اليومى بالنسبة للقناة الأولى حيث بلغ أكثر من 20 ساعة يوميا .


Complementary Content