اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏تحذير‏

‏تحذير‏

تم ايجاد توصيف غير صحيح. اتصل بمسؤول النظام.

 

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

في برنامج "مع الذاكرين": تلاوة القرآن دأب الذاكرين وشغل العارفين

في برنامج "مع الذاكرين": تلاوة القرآن دأب الذاكرين وشغل العارفين

تاريخ النشر

 

برنامج "مع الذاكرين" بثته الإذاعة المصرية على أثيرها منذ سنوات، واشتهر بأداء نخبة من الممثلين، من إخراج "أحمد أبو طالب".

ودارت إحدى حلقات البرنامج حول تلاوة القرآن وأنه لا يجب أن يفتر لسانك عن تلاوة القرآن، فذلك دأب الذاكرين وشغل العارفين، فهم يعلمون أنه الضياء والنور، وبه النجاة من الغرور،  وفيه الشفاء لما في الصدور، من خالفه من الجبابرة قصمه الله، ومن ابتغى العلم في غيره أضله الله.

وفي السياق نفسه حول عظمة القرآن قال أبو أمامة الباهلي:اقرءوا القرآن ولا تغرنكم هذه المصاحف المعلقة؛ فإن الله لا يعذب قلبا هو وعاء للقرآن. وقال ابن مسعود: إذا أردتم العلم فانثروا القرآن، فإن فيه علم الأولين والآخرين وقال أبو هريرة: إن البيت الذى يتلى فيه القرآن اتسع بأهله وكثر خيره وحضرته الملائكة وخرجت منه الشياطين، وإن البيت الذي لايتلى فيه كتاب الله عز وجل ضاق بأهله وقل خيره وخرجت منه الملائكة وحضرته الشياطين. وقال الأعمش: ومما رفعني الله به القرآن. وقال الحسن البصري: والله ما دون القرآن من غنى ولا بعده من فاقة - فقر.  وقال ميسرة: الغريب هو القرآن في جوف الفاجر. وقال أبو سليمان الداراني: الزبانية أسرع إلى حملة القرآن الذين يعصون الله عز و جل منهم إلى عبدة الأوثان حين عصوا الله سبحانه بعد القرآن.

كما تناولت الحلقة سيرة الولي الذاكر، أبي محمد الجريري، أحد علماء أهل السنة والجماعة وهو من أعلام التصوف السني في القرن الرابع الهجري، ولما توفي الجنيد أجلسوه مكانه، وأخذوا عنه آداب التصوف، وقد أسند الحديث.

واتسمت أقوال الجريري بالموعظة الحسنة، فمنها: غاية همة العوام السؤال، وبلوغ درجة الأوساط الدعاء، وهمة العارفين الذكر. وأيضا: من استولت عليه النفس صار أسيرًا في حكم الشهوات، محصورًا في سجن الهوى، وحرم الله على قلبه الفوائد، فلا يستلذُّ بكلام الحق تعالى، ولا يستحليه وإن كثر ترداده على لسانه؛ لقوله تعالى: ﴿سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق﴾.

كلمات مفتاحية:

 مع الذاكرين، الإذاعة المصرية، أحمد أبو طالب، البرامج الدينية، الجريري، الجنيد

 


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content