اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏تحذير‏

‏تحذير‏

تم ايجاد توصيف غير صحيح. اتصل بمسؤول النظام.

 

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

معنى "الرفق" في برنامج "مع الذاكرين"

معنى "الرفق" في برنامج "مع الذاكرين"

تاريخ النشر

قال شيخ الإسلام الغزالي في "الإحياء": "اعلم أن الرفق محمود، ويضاده العنف والحدة؛ والعنف نتيجة الغضب والفظاظة، والرفق واللين نتيجة حسن الخلق والسلامة؛ وقد يكون سبب الحدة الغضب، وقد يكون سببها شدة الحرص واستيلاءه، بحيث يدهش عن التفكر ويمنع من التثبت؛ فالرفق في الأمور ثمرة لا يثمرها إلا حسن الخلق، ولا يحسن الخلق إلا بضبط قوة الغضب وقوة الشهوة، وحفظهما على حد الاعتدال".

جاءت هذه المقدمة في صدر حلقة "الرفق" ضمن سلسلة برنامج "مع الذاكرين"، يبث على أثير الإذاعة المصرية منذ سنوات، اشتهر بأداء نخبة من الممثلين، إخراج أحمد أبو طالب.

في السياق نفسه، أَثْنَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الرِّفْقِ، وَبَالَغَ فِيهِ فَقَالَ: «مَنْ أُعْطِيَ حَظَّهُ مِنَ الرِّفْقِ فَقَدْ أُعْطِيَ حَظَّهُ مِنْ خَيْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَنْ حُرِمَ حَظَّهُ مِنَ الرِّفْقِ فَقَدْ حُرِمَ حَظَّهُ مِنْ خَيْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ». وَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ أَهْلَ بَيْتٍ أَدْخَلَ عَلَيْهِمُ الرِّفْقَ»، وَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لِعَائِشَةَ»: «عَلَيْكِ بِالرِّفْقِ؛ فَإِنَّهُ لَا يَدْخُلُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ، وَلَا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ».

كما ذكر البرنامج أن بلغ "عمر بن الخطاب" أنَّ جماعة من رعيته اشتكوا من عماله، فأمرهم أن يوافوه، فلما أتوه قام فحمد الله وأثنى عليه، ثُمَّ قال: "أيها النَّاس، أيَّتها الرعية إنَّ لنا عليكم حقًّا، النصيحة بالغيب، والمعاونة على الخير، أيَّتها الرعاة إنَّ للرعيَّة عليكم حقًّا فاعلموا أنَّه لا شيء أحب إلى الله ولا أعز من حلم إمام ورفقه، ليس جهل أبغض إلى الله، ولا أغم من جهل إمام وخرقه، واعلموا أنَّه من يأخذ بالعافية فيمن بين ظهريه يرزق العافية ممن هو دونه".

في السياق نفسه، روي أنَّ "عمرو بن العاص" كتب إلى "معاوية" يعاتبه في التأني فكتب إليه "معاوية": أما بعد: فإنَّ التفهم في الخبر زيادة رشد، وإنَّ الرشيد من رشد عن العجلة، وإن الخائب من خاب عن الأناة، وإن المتثبت مصيب أو كاد أن يكون مصيبًا وإن العَجِل مخطئ أو كاد أن يكون مخطئًا، وأن من لا ينفعه الرِّفق يضره الخرق، ومن لا ينفعه التجارب لا يدرك المعالي. وعن "عروة بن الزبير"، قال: كان يقال: الرِّفق رأس الحكمة.

سرد البرنامج ما ورد في الخبر عن "ابن السماك"، قال: "أذنب غلام لإمرأة من قريش فأخذت السوط ومضت نحوه حتى إذا قاربته رمت بالسوط وقالت: ما تركت التقوى أحدا يشفي غيظه". وعن "حبيب بن حجر القيسيِّ"، قال: "كان يقال: ما أحسن الإيمان يزينه العلم، وما أحسن العلم يزينه العمل، وما أحسن العمل يزينه الرِّفق" وقيل أيضاً: إن النَّاس لا يعطونكَ بالشدَّة شيئاً إلا أعطَوْكَ باللِّين ما هو أفضلُ منه. وقال "عمرو بن العاص" لابنه: ما الرفق؟ قال: أن تكون ذا أناة فتلاين الولاة؟ قال عمرو: فما الخرق؟ قال عمرو: معاداة إمامك، ومناوأة من يقدر على ضررك.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content