اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أكدت ان الولايات المتحدة الأمريكية لم تجد علاجا حتى الآن

دكتور لودميلا شِفار : العزل الاجتماعى هو الحل للحد من انتشار "كورونا"

تاريخ النشر

 

ما بين مهول ومبسط للأمر، اختلفت الأراء حول فيروس كورونا ، فالبعض ينظر الى  الامر ببساطة ولا يجد ضروروة للقلق، فالمرض لا يقتل سوا 2%  فقط من المصابين وهذا العدد قليل جدا مقارنة بالإنفلونزا الموسمية العادية التى تحصد أرواح أضعاف تلك النسبة كل عام ، وهناك فريق آخر يبالغ كثيرا ، ويعتبرها نهاية العالم ، أما الحقيقة فتختلف كثيرا عن تلك التصورات وكل ما علينا ان نستمع لتجارب الآخرين وكيفية التعامل مع المرض وطرق الوقاية منه وما مدى صحة المعلومات المتداولة عنه لذلك اجرينا هذا حوار مع دكتور لودميلا شِفار ، زميل الكلية الأمريكية للأطباء وأستاذ علاج الأورام ونقص المناعة بالولايات المتحدة الأمريكية عن كيفية مواجهة فيروس كورونا المستجد..

من هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس "كورونا " وما أهم أعراضه ؟

يعاني الشباب الأصحاء من أعراض خفيفة مثل العطس وحكة في الأنف وحكة في الحلق وأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا ، والبعض الآخر يصابون بارتفاع في درجة الحرارة ل 38 درجة وسعال واحتقان، أما كبار السن أو أصحاب المناعة الضعيفة والذين يعانون من أمراض الرئة والفشل التنفسي هما الأكثر تأثرا بأعراض هذا الفيروس.

وفئة الشباب لن يمرضوا كثيرًا ولكنهم سيكونون حاملين للفيروس التاجي وقادرين على نقله الى المسنين وكبار السن الذين قد يموتون، و هذا هو السبب في العزلة الاجتماعية والابتعاد مسافة 6 أقدام أو أكثر عن الآخرين والإكثار من غسل اليدين وتناول الفواكه والخضروات.

كيف نواجه المرض وما هى طرق الحماية منه ؟

الحماية والوقاية تكمن الآن في العزلة الاجتماعية والابتعاد عن التجمعات وعدم اقتراب الأشخاص من بعضهم الى بعض أكثر من 6 أقدام كمسافة آمنة، وغسل اليدين بالماء والصابون ومعقم اليدين ، والابتعاد عن المصافحة ومشاركة الأدوات الخاصة بالمريض ، وارتداء قناع N-95 ، والابتعاد عن التجمعات، وإذا فعلنا ذلك فسيتم التخلص من الفيروس والقضاء عليه.

وتضيف، نعتقد أن الملايين من الناس سوف يتأثرون ولكن فقط المسنين والأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي ونقص المناعة.

هل يمكن علاج مريض الكورونا في المنزل ام انه يحتاج الى رعاية صحية خاصة داخل المستشفيات او الحجر الصحى ؟

إذا كان المريض يعاني من أعراض معتدلة أو بسيطة يمكنه البقاء في المنزل لمدة 2-4 أسابيع وسيتحسن ، ومع ذلك فإن الغالبية العظمى من الناس سيحتاجون إلى رعاية طبية، وعلينا الاهتمام بنشر المعلومات الكافية وأخذ الاحتياطات اللازمة وتجنب التجمعات والازدحام.

كيف تتعامل الولايات المتحدة الأمريكية مع المرض الان ؟

في الوقت الحالي نظرًا لوجود حالات كبيرة في أوروبا وبعد ان اصبحت بؤرة لتفشي المرض، فنحن في أمريكا ليس لدينا كل الخبرة ونأمل فقط في الحد من الانتشار، ونحن الآن نضع المريض في غرفة عزل طبي ونعطي المضادات الحيوية "الستيرويدات" التي تتطلب الحصول على الأكسجين وعلاج التنفس، ويحتاج المرضى المصابون بأمراض شديدة إلى تهوية ميكانيكية.

هل توصلت الولايات المتحدة للقاح لعلاج الفيروس ؟

للاسف لا ، ولا يوجد لقاح حتى الآن ، لكن الحل الوحيد يكمن في انه كلما كان الانتشار أبطأ كان أفضل، حيث نجح فريق من العلماء الكنديين في عزل وتنمية نسخ من الفيروس - مما جعل العالم أقرب إلى إيجاد لقاح لمكافحة المرض الفتاك.

كيف نستطيع حماية الاطباء والعاملين بالقرب من المرضي من ان تنتقل لهم العدوى ؟

الأطباء الآن على خط المواجهة ، لهذا السبب نحن بحاجة للعمل معا واتخاذ الاجراءات الاحترازيه والتعقيم الجيد وارتداء الكمامات.

 


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

إقرأ آخر عدد

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content