اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

«واقع مجنون» دعوة للتفاؤل فى زمن الكورونا

سميرة سعيد: العالم محتاج «حظر تجوّل»

تاريخ النشر

بأغنية مختلفة عن العالم وما يحدث الآن من تفشى وباء كورونا، قدمت الديفا سميرة سعيد أغنيتها الجديدة "واقع مجنون"، من كلمات بهاء الدين محمد، ألحان أشرف سالم، وتم طرح الكليب منذ عدة أيام من إخراج اللبنانى نضال هانى. عن كواليس الأغنية، وتفاصيل أخرى، تتحدث سميرة لـ"الإذاعة والتليفزيون" من أول السطر.

ما الذى حمسك لتلك الأغنية؟

فكرتها مختلفة، فقد كنت أبحث عن أغنية تتحدث عما يدور فى العالم، فى ظل الكوارث التى تحيط بنا، لحد أن العالم أصبح "واقعا مجنونا"، كما يحمل اسم الأغنية، فلا يوجد فى العالم من هو بمنأى عن كابوس فيروس كورونا، الذى أصاب الدنيا كلها بالهلع والرعب، يعنى "فاضل إيه تانى؟".

 ما سبب إطلاق أغنية "واقع مجنون" فى هذه الأيام؟

فيروس كورونا المستجد الذى أصاب العالم بالذعر، ولم يستطع أحد إيقافه حتى الآن، لذا قررت تسجيل الأغنية، وأحكى سرا أقوله لأول مرة، وهو أننى سمعت اللحن منذ فترة من الملحن أشرف سالم وتحمست له، وكان لأغنية عاطفية، فقررت استبدال الكلمات بأخرى تعبر عن الناس البسيطة التى لا تريد سوى العيش فى أمان، لكن الواقع المجنون لا يريد إعطاءها تلك الفرصة، المهم أننى انتهيت من إنتاج الأغنية منذ فترة طويلة، إلى أن حان الوقت المناسب لإصدارها من أجل رفع الروح المعنوية لدى الناس، لأنها تحمل جوانب إنسانية كبيرة، وتنطبق على الحال الذى يعيشه العالم بسبب فيروس كورونا.

كما أريد أن أعترف بأن الأغنية تحمل أسم "واقع مجنون" إلا أنها تدعو للتفاؤل، فقد عبر الشاعر الكبير بهاء الدين محمد عن واقعنا المجنون بكلمات عميقة وذات معان كبيرة، ومن ألحان أشرف سالم، الذى أبهرنى باللحن الذى يعبر عن حالة العالم المجنون ويعكس الحالة التى يعيشها بسبب كابوس الفيروس المستجد.

 رسالة تريدين أن تصل للجمهور من خلال الأغنية؟

أردت التعبير عن معاناة الكثير من الناس، ووصف حالاتهم، تلك الحالات الرمادية التى تكون بين الظلام والنور، أردت أن أعطى للناس شيئا من الأمل، كما أن الأغنية تحمل الكثير من الجوانب الإنسانية التى تتماشى مع الوضع الحالى الذى يعيشه العالم، والمأساة الكبيرة بسب فيروس كورونا الجديد فى نفس الوقت، كما أنها ليست المرة الأولى التى أغنى فيها للناس، وأعبر عنهم، هناك أغنية لى تحمل اسم "كلنا إنسان"، قدمتها فى حفل افتتاح كأس الأمم الأفريقية فى مصر عام 2006، من كلمات مدحت العدل، وألحان عمرو مصطفى، كانت تعبر عن حال الإنسان، ومشاعره، على اختلاف دينه، وجنسه، ولونه، فالمهم هو الإنسان الذى يعانى فى أرجاء المعمورة، ويقاوم أشياء خارجه عن إرادته، يواجه المجهول.

تقول كلماتها "الشمس طالعة فوق، والليل على الأرض ليه، أسوار مالهاش بيبان، والبحر فاضى ليه، طلع المطر لفوق، وخلاص ما نزلش تانى، الخوف فى كل عين اللى بيحصل ده إيه؟".

 آخر أعمالك الغنائية كانت "هليلة" من كلمات شادى نور، وألحان بلال سرور، حققت نجاحا كبيرا.. فلماذا قررت التغريد خارج السرب بأغنية تعبر عما يدور عن العالم؟

كان مقصودا بلا شك، لأن الفنان يجب أن يكون مرتبطا بواقعه، لذلك قررت استبدال كلمات الأغنية العاطفية بأخرى تعبر عن العالم وما يجرى فيه، وحينما تفشى فيروس كورونا وجدت أنه آن الأوان لأعبر عن تلك الحالة بأغنية ليست كئيبة، لكنها مليئة بالتساؤلات.

 ماذا تقولين عن أغنيتك "إنسان آلى"؟

هى أغنية خفيفة أتعاون فيها مع بلال سرور وشادى نور، وقررت ضمها للألبوم، دون الدخول فى تفاصيل أخرى، لكننى كغيرى أنتظر بفارغ الصبر استقرار الأوضاع فى كل أنحاء العالم، وأن نعود لحياتنا الطبيعية، وأتمنى السلامة والأمان لكل بلادنا العربية.

 ما هى المدة الزمنية لتصوير الأغنية؟

يوم واحد، وبالتحديد نحو 14 ساعة، فقد تألق المخرج نضال هانى، من خلال كلماتها، وقدم حالة العالم المليئة بالارتباك، التخبط، وأعجبت برؤيته، من خلال "الاستورى بورد" الذى قدمه لى.

 لماذا ظهرت فى شوت وحيد وليس فى الكليب؟

لأن الأغنية لا تعبر عن حالتى، إنما تعبر عن الناس فى العالم كله، لذا فضلت أن أظهر بصوتى طوال الكليب، وأن أظهر بـ"شوت وحيد" فى نهاية.

 كيف تجدين بداية 2020؟

ضحكت ثم قالت: "بالراحة علينا.. انت ليه داخلة سخنة قوى كده".. لا أنكر أننا اعتدنا على الشدائد، والثورات، والمشاكل الاقتصادية والسياسية بالعالم كله، لكن السنة تعطينا فرصة فى منتصفها أو آخرها، لكن عام 2020 من أوله "ما شاء الله مش ملاحقين عليها"، وعلى رأى المثل الشهير "كله ضرب مافيش شتيمة".

 ما رأيك فى قرار حظر التجوال فى المغرب ثم مصر مؤخرا؟

نحن بحاجة لحظر تجوال فى العالم كله وليس فى المغرب ومصر فقط، لأن الأمر خطير، واعتقد أن أصحاب الشأن حتى الآن لا يستطيعون التصرف فى الأمر، وبعض الدول الأوروبية أعلنت خروج الأمور عن السيطرة، ناهيك عن الخسائر الاقتصادية، التى حدثت فى العالم كله، لكن الخوف كله من الخسائر البشرية التى تصنع الاقتصاد نفسه، فحجم المخاطر كبير، والوضع مقلق جدا، ربنا يستر على كل الشعوب، ويزيح الغمة.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

إقرأ آخر عدد

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content