اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

ضربة استباقية جديدة تنفذها كتيبة الأمن الوطنى

«الداخلية» تحبط مخطط إخوان تركيا لتشكيل 3 خلايا سرية فى مصر

تاريخ النشر

أكدت مصادر أمنية أن جهاز الأمن الوطنى تمكن من رصد مخطط لقيادات جماعة الإخوان الإرهابية الهاربة فى دولة تركيا، يستهدف الإضرار بمقدرات الدولة الاقتصادية، فضلاً عن تنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه المنشآت والمرافق الحيوية والقوات المسلحة والشرطة والقضاء، لإشاعة حالة من الفوضى حتى تمكن الجماعة الارهابية من العودة لتصدر المشهد السياسي.

وأوضحت المصادر أن المعلومات كشفت أبعاد التحرك المخطط له، والذى يرتكز على إنشاء 3 شبكات سرية، تستهدف تهريب النقد الأجنبى خارج البلاد، وتهريب العناصر الإخوانية المطلوبة أمنياً إلى بعض الدول الأوروبية.. مروراً بدولة تركيا، وتوفير الدعم المادى لعناصر التنظيم فى الداخل لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية التى تستهدف الإضرار بالجبهة الداخلية، وذلك بالتعاون مع عدد من العناصر الإخوانية القائمة على إدارة بعض الشركات فى البلاد.. والتى يتخذونها ستاراً لتمويل نشاطهم لصالح التنظيم الارهابى.

وأضافت المصادر أن الجهود الأمنية نجحت فى تحديد العناصر الإخوانية الهاربة فى دولة تركيا، والمتورطة فى إعداد المخطط، وهم: «ياسر محمد حلمى زناتىومحمود حسين أحمد حسينوأيمن أحمد عبد الغنى حسنينومدحت أحمد محمود الحداد».. حيث تم التعامل مع تلك المعلومات وتوجيه ضربة أمنية للعناصر القائمة على هذا التحرك فى البلاد.. عقب تقنين الإجراءات مع نيابة أمن الدولة العليا، وأسفرت عن تحديد وضبط عدد 16 من المتهمين، وكذلك بعض المبالغ المالية بالعملات المحلية والأجنبية، فضلاً عن عدد من جوازات السفر ومجموعة من الأوراق التنظيمية التى تحوى خطة تحركهم.

 وذكرت المصادر أن المقبوض عليهم ينتمون إلى جماعات تكفيرية كانت تستهدف القيام بأعمال ارهابية خلال الأيام القادمة، حيث أدلى المتهمون باعترفات تفصيلية، والسيناريوهات التى تم الاتفاق عليها مع بعض القيادات الإرهابية لتنفيذ أعمال تخريبية تستهدف البلاد، حيث كانت تسعد هذه العصابات المسلحة لاستهداف بعض المبانى الحيوية ومؤسسات الدولة والبنية التحتية ومرفق السكة الحديد ووسائل المواصلات، وعدد من دور العبادة، كما تبين أنها كانت تخطط مع عناصر أجنبية على ارتكاب موجة من التفجرات التى تستهدف الميادين العامة والشوارع الكبرى وأماكن التنزه والتجمعات العامة، وبعضها يستهدف محيط المبانى الشرطية ومديريات الأمن ومقرات السجون، لخلق نوع من الفوضى داخل البلاد. 

وقالت المصادر إنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات، واصفين هذه التحركات بأنها تأتى فى إطار جهود وزارة الداخلية لإجهاض مخططات تنظيم الإخوان الإرهابى التى تستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره.

الخبير الأمنى اللواء محمد عادل أكد أن الضربات الاستباقية لرجال الأمن تسهم بشكل كبير فى وأد العمليات الإرهابية قبل وقوعها، وتقلص من حجم الجرائم، حيث تعتمد أجهزة الأمن على أجهزة وتقنيات حديثة فى تتبع العناصر المتطرفة وتحديد أماكن وجودها. 

وأوضح أن رجال الشرطة يبذلون جهودًا خرافية فى جميع المحافظات، ويقومون بعمل بطولى بمعنى الكلمة، لافتًا إلى أن الأجهزة الأمنية تتعامل بشكل احترافى، جعلها تتغلب على المخططات الإرهابية وتحبطها قبل وقوعها، منوهًا إلى أن العناصر المتطرفة تتلقى دعما ماليا من الخارج لشراء الأسلحة والمتفجرات وتجنيد المرتزقة، للمشاركة فى العمليات الإرهابية، الأمر الذى يلقى عبئًا كبيرًا على عاتق رجال الأمن.

 اللواء أحمد الشيخ مدير أمن الإسكندرية الأسبق، أشاد باليقظة الأمنية الكبيرة خلال الفترة الحالية، والتى نجحت فى تصفية عدد من العناصر الإرهابية فى شمال سيناء، وقبلها فى محافظتى الجيزة والقاهرة، قبل تنفيذ عمليات إرهابية أثناء احتفال الإخوة الأقباط بأعياد الميلاد، مضيفًا أن الأجهزة الأمنية وجهت ضربات استباقية خلال الفترة الأخيرة، لإحباط العمليات التى تنوى العناصر الإرهابية تنفيذها قبل أعياد القيامة المجيدة، والثأر أيضًا لشهداء الشرطة الذين  استشهدوا أثناء حمايتهم لحدود الوطن وتأدية واجبهم الوطني.

وأوضح أن العناصر الإرهابية المدعومة من دول إقليمية ودولية تسعى للنيل من استقرار البلاد، إلا أن القيادة السياسية تدرك حجم التحديات وتتصدى بكل حزم لمثل هذه المخططات الشيطانية التى لن تنال من عزيمة المصريين.

اللواء أشرف الشرقاوى الخبير الأمنى قال إن الضربات الاستباقية التى توجهها الأجهزة الأمنية إلى الأوكار الإرهابية، تكتب نهاية التنظيمات الإرهابية، وتحبط محاولتهم الخسيسة للنيل من مقدرات البلاد، لافتًا إلى أن فشل الإرهاب يعنى نهايته لأنه لا وجود لعمليات على أرض الواقع، بعد ما يقدمه الأمن من ضربات استباقية، ومصر أبية على الانكسار أو الخضوع مهما كانت المؤامرات والمخططات الإرهابية الخبيثة، مؤكدًا قدرة الأجهزة الأمنية على مجابهة التنظيمات المتطرفة فى ظل نهضة اقتصادية كبرى تشهدها البلاد، فضلًا عن النجاح الكبير الذى حققه برنامج الإصلاح الاقتصادي، منوهًا إلى أن الأجهزة الأمنية تتحرك بخطى ثابتة وضربات ناجحة بفضل المعلومات الصحيحة عن التحركات الإرهابية فى مختلف المحافظات، بما يحبط مخططاتها الإرهابية، لافتًا إلى أن العملية الشاملة «سيناء 2018» حققت نجاحات كبيرة على أرض الواقع لمسها الجميع، وتراجعت العمليات الإرهابية نهائيًا، فضلًا عن تجفيف منابع الإرهاب على الحدود الغربية لمصر، ودك المعاقل الإرهابية فى شبه جزيرة سيناء.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

إقرأ آخر عدد

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content