اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

المتحدث باسم وزارة الكهرباء: فائض فى إنتاج الكهرباء بسبب رمضان والحظر

تاريخ النشر

أكد الدكتور أيمن حمزة المتحدث الرسمى لوزارة الكهرباء والطاقة وجود فائض فى إنتاج الكهرباء بنسبة 25%، موضحًا أن هذا الفائض تحقق بفضل التحديثات والصيانة المستمرة للقطاع، إضافة إلى الوفر الذى أدت له الظروف الحالية بسبب فيروس كورونا والاجراءات الاحترازية خاصة فى شهر رمضان.

وقال إن الحظر يؤدى لاستهلاك أكبر فى المنازل، ولكن يقابله وفرًا أكبر بكثير فى المجالات الأخرى، كالمولات وبعض المصانع وغيرها، فتكون المحصلة النهائية انخفاض الاستهلاك عند مقارنتها بالعام الماضي، وهذا تحد لنا كوزارة لأننا نعمل على زيادة الإنتاج والاستثمارات لتلبية الاحتياجات المتزايدة بطبيعة الحال وانخفاضها بسبب كورونا يعود بخسائر على الشركة، موضحًا أنه بالنسبة للعدادات مسبقة الدفع، فهى مبرمجة ألا يفصل التيار فى الأوقات الصعبة، ومحددًا لها من 5م وحتى 10 ص، وفى حال نفاذ رصيد الشحن لن تنقطع الكهرباء، وهذا هو الحال أيضًا فى العطلات والإجازات الرسمية، إضافة إلى أن العداد نفسه يعطى انذارًا أكثر من مرة للمشترك بقرب نفاذ الشحن، من ناحية أخرى فإن آليات الشحن موجودة من خلال منافذ الدفع الإلكترونى المنتشرة، كما بدأت بعض شركات التوزيع كشمال وجنوب القاهرة العمل على تطبيق لمتابعة العدادات والشحن بالفيزا كارد، لكنه تحت التجربة.

وأوضح حمزة أن الكهرباء تنقسم لثلاث قطاعات، إنتاج ونقل وتوزيع، وبالنسبة للإنتاج فهو يلبى الاحتياجات الحالية والمستقبلية واحتياطى يتعدى 25%،  ويتبعه القدرة على القيام بالصيانات وخلافه فى مواعيدها، وعادة تنتهى مع نهاية أبريل، كما نعتمد حاليًا على الوحدات الأكثر كفاءة والأقل استخدامًا، وفيما يخص النقل فشبكات الجهد العالى والفائق لنقل الكهرباء بين المحافطات شهدت تطويرًا وتدعيمًا جعلها جاهزة للتوزيع بجودة عالية وطاقة تضمن جاهزيتها، أما التوزيع من خلال الجهد المتوسط والمنخفض فقطعنا شوطًا كبيرًا فيها من برامج التطوير والدعم والإحلال والتجديد، خاصة فى أماكن الكثافة السكانية والزحف السكانى الكبير، سواء القانونى أو غيره، كما أن لدينا أكثر من مصدر بحيث لو حدث عطل يكون هناك بديل، ونظرًا لأن المواسم تشهد أحمالًا أكبر على الشبكات نسعى لإنهاء برامج الصيانة قبلها، أيضا هناك رقم 121 للتواصل عبر التليفون الأرضى أو المحمول للإبلاغ عن أى شكوى أو عطل أو استفسار على مدار الـ 24 ساعة على مستوى الجمهورية حيث يتم استقبال البلاغ وتحويله للجهة المنوط بها التعامل معه، مع أخذ بيانات المبلغ وإعطائه رقم الشكوى، بالإضافة إلى أن شركات التوزيع التسع لكل منها موقع الكترونى وصفحات على مواقع التواصل «الفيس بوك وأرقام واتساب» إضافة لوجود رقم تليفون على ظهر الإيصال.

ونبه متحدث الكهرباء إلى أنه فى المواسم أو المناسبات المجتمعية تكون هناك فرق طوارئ جاهزة ومجهزة، بما يمكنها من التعامل مع أى بلاغ، وتكون مدعمة بمولدات إضافية، وتعمل حتى فى أوقات الحظر على مدار الـ 24 ساعة.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

إقرأ آخر عدد

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content