اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

من يحفظ ذاكرة المسرح المصري؟

أسئلة وملاحظات حول برتوكول المهرجان التجريبي مع الهيئة العربية

تاريخ النشر

في سابقة هي الأولي من نوعها تم منع المركز القومي للمسرح من توثيق العروض التى شاركت في مهرجان القاهر الدولي للمسرح التجريبي في دورته السادسة والعشرين ، وبررت إدارة المهرجان هذا المنع بحقوق الملكية الفكرية للعروض المسرحية ! وتم ارسال مذكرة لرئيس المركز ياسر صادق بهذا المعني حين طلب تسجيل العروض ، وفقط تم السماح للمركز بتسجيل ورش التدريب والمحاضرات أو ما تيسر منها إذا وافق المدرب أو المحاضر، وبالطبع لابد أن نضع علامة استفهام أمام هذه الواقعة، فكيف يتم منع مؤسسة مصرية مختصة بحفظ ذاكرة المسرح من تسجيل مهرجان مسرحي تقيمه وزارة الثقافة المصرية ؟ في حين  قام  المركز بتسجيل الدورات الخمسة والعشرين السابقة ، دون أن يتعارض ذلك مع حقوق الملكية الفكرية  ؟

إلي هنا كان من الممكن اعتبار الأمر برمته مخالفة قانونية أو نزاع بين مؤسستين في وزارة الثقافة ، التجريبي والمركز القومي للمسرح ، ولكن بعد أيام من المنع أعلن الطرف الأول أي المهرجان التجريبي والمعاصر عن برتوكول تعاون بينه وبين الهيئة العربية للمسرح الإمارتية  التى سوف تقوم بتوثيق المهرجان التجريبي من خلال مشروع يحمل اسم "خزانة الذاكرة" الذى تتبناه الهيئة، وتهدف من خلاله وفقا لما جاء علي لسان الأمين العام للهيئة إلي توثيق المهرجانات الهامة وتاريخ النشاط المسرحى بالوطن العربي ، ووجه رئيس المهرجان، الشكر للهيئة التى  تكفلت بأجور كل المدربين الاجانب في الورش التي قام بها المهرجان في هذه الدورة، متمنيا أن يستمر التعاون في الإدارة الجديدة للمهرجان ، وقال: "يمكن أن يسفر هذا التوثيق عن العشرات من رسائل الماجستير والدكتوراة التي يمكن أن تعمل على نقد النقد، واكتشاف الكثير من الموضوعات الأكاديمية الغائبة عن المهرجان خلال الدورات الماضية".

وأوضحت إدارة المهرجان أن هذا البروتوكول  مكمل لاتفاقية التعاون بين الهيئة والمهرجان، الموقعة منذ ثلاث سنوات، أما الأمين العام للهيئة العربية للمسرح  فقد أكد اعتزازه بهذه الفرصة التي تأتي مع إحدى النوافذ المسرحية  الهامة وهو المهرجان التجريبي ، وقال :"حتى نصل إلى هذا المشروع اليوم، بدأنا بتوثيق مهرجان الأردن المسرحي ثم مهرجان دمشق، كما انتهينا من توثيق أيام قرطاج المسرحي، ونعمل الآن على توثيق مهرجان الهواة الجزائري عبر ٥٢ دورة سابقة ، بالإضافة إلي توثيق تجربة المسرح المغربي منذ انطلاقه وحتى الآن ونعمل على هذا المشروع منذ ستة أشهر".

ودون شك لا يمكن قراءة كل واقعة بمعزل عن الأخرى ، منع المركز القومي للمسرح من تسجيل العروض وتوقيع برتوكول مع هيئة عربية لتوثيق المهرجان ، ونشاط هذه الهيئة في توثيق المهرجانات العربية سالفة الذكر والتى جاءت علي لسان أمين عام الهيئة إسماعيل العبدالله ، وأنا هنا لا أتهم أحداً، ولكن ما حدث يحتاج إلى تفسير، وسوف أطرح بعض الأسئلة التى تحتاج إلي إجابة من المسئولين ، ليس في المهرجان التجريبي فقط ، ولكن في وزارة الثقافة المصرية .

أولاً : هل المؤسسة الثقافية المصرية ممثلة في المركز القومي للمسرح والموسيقي -غير قادرة- علي توثيق المهرجان التجريبي حتى نلجأ إلي مؤسسة أخري ؟ حتى لو كانت من دولة عربية شقيقة لها كل التقدير ، والإجابة التى أعرفها أن المركز قادر علي التوثيق -علي الأقل- لأنه فعل هذا علي مدى خمس وعشرين دورة سابقة، وإن كانت أدواته تحتاج إلي تطوير فهذا لا يعني اقصائه من المشهد لصالح شريك عربي،  فماذا حدث ؟

ثانياً : لابد أن نضع علامة استفهام أمام منع المركز القومي للمسرح والموسيقي من توثيق العروض ، ولم أسأل مدير المركز فقط بل المنوط بهم تسجيل العروض وأكدوا علي المنع ، وأكدوا أيضاً أن هذا دورهم منذ بداية  المهرجان .

ثالثاً : ما ذكره رئيس المهرجان التجريبي د. سامح مهران من مميزات لهذا التوثيق الذي سوف  يسفر عنه العشرات من رسائل الماجستير والدكتوراه ، التي يمكن أن تعمل على نقد النقد ... !! ، أظن أن هذا يمكن أن يتحقق حين يتم التوثيق في مصر ، بل وتحقق بالفعل لأن هناك العديد من الرسائل الأكاديمية التى استفادت من المهرجان التجريبي في السنوات السابقة  .

رابعاً : ما ذكره الأمين العام للهيئة العربية للمسرح حول المهرجانات التى تم توثيقها وأخري قيد التوثيق في الدول العربية يؤكد مخاوفنا في رغبة مؤسسة واحدة امتلاك ذاكرة المسرح العربي في خزانة الذاكرة الخاصة بها .

خامسا: لقد استيقظنا ذات يوم لنجد أن السواد الأعظم من تراث السينما المصرية في حوزة فضائية عربية شقيقة ومعه جزء كبير من كلاسيكيات الأغنية المصرية ، فهل سننتظر يوماً آخر حتى نستيقظ ونجد تراث المسرح المصري مع شقيقة أخرى ؟

وأخيراً ما حدث يحيطه الغموض ، والسؤال الرئيسي المطروح الآن هل المؤسسة الثقافية المصرية عاجزة عن توثيق المهرجان التجريبي حتى تلجأ إلى الآخرين ؟  

 


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

إقرأ آخر عدد

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content