اغلاق الشريط الاخبارى

"الوطنية للإعلام" توضح حقيقة ما يثار عن ديون بنك الاستثمار القومي

"الوطنية للإعلام" توضح حقيقة ما يثار عن ديون بنك الاستثمار القومي

"الوطنية للإعلام" توضح حقيقة ما يثار عن ديون بنك الاستثمار القومي

نظرا لما يتردد بين الزملاء العاملين بالهيئة الوطنية للإعلام على بعض مواقع التواصل الإجتماعي حول ديون اتحاد الإذاعة والتليفزيون سابقا الهيئة الوطنية للإعلام حاليا

  لزم التوضيح أنه منذ صدور قانون الهيئات الإعلامية الثلاث وحلت  الهيئة الوطنية للإعلام محل اتحاد الإذاعة والتليفزيون لم يتم زيادة المخصص المالي الشهري المتاح من وزارة المالية وهو ٢٢٠ مليون جنيه من عام ٢٠١٣ تنفق في الصرف على الأجور التي يتم صرفها شهريا بانتظام للعاملين ودون تأثير وايضا البنود الحتمية ولا يوجد بند لزيادة التأمينات والمعاشات والديون الخارجية و العلاوات إلا أن الهيئة الوطنية للإعلام تدعم بما يقرب من ٤٠ مليون جنيه شهريا مساندة لتلك البنود من مواردها الخاصة والتي عملت على تنميتها منذ أن تولت المسئولية ودون تأخير رغم المشاكل المالية المتراكمة والمتشعبة في العديد من الملفات .

وتؤكد الهيئة الوطنية للإعلام على الآتي:ـ

اولا .. أنها لم تقترض أيه مبالغ من بنك الاستثمار القومي  منذ وجودها منذ أربع سنوات وحتى الآن وأن أيه مديونيات مستحقة على اتحاد الإذاعة والتليفزيون ( السابق) لصالح بنك الاستثمار لم تكن الهيئة سبباً فيها ، ولكنها آلت اليها بعد أن حلت محل اتحاد الاذاعة والتليفزيون و التي تضمنت ثلاثة قروض باسم المدينة بلغت ٤٤٢،٣ مليون وتراكمت فوائد هذه القروض حتى وصلت ٩٤٧،٨ مليون عام ٢٠٠٩

ثانياً :- منذ أن حلت الهيئة الوطنية للإعلام محل اتحاد الإذاعة والتليفزيون وهى تعمل جاهدة على حل مشكلة تلك الديون  ومن خلال عدة اجتماعات وبالتواصل لايجاد حلول انتهت بالاتفاق على جدولة تلك الديون ( كمقاصة ) مقابل بعض الأراضى الغير مستغلة و المملوكة للوطنية للاعلام  .

كما تم التنسيق أكثر من مرة لعقد اجتماع مع وزارة التخطيط التى يتبعها بنك الاستثمار القومي لمناقشة تلك الفوائد الكبيرة المتراكمة وايجاد حلول لها والتى تسببت فى زيادة مبالغ الديون ، إلا أن ظروف الجائحة خلال الفترة الماضية حالت دون انعقاد هذه الاجتماعات للمناقشة .

  وبرغم كل الظروف والمشاكل المتشعبة في العديد من الملفات  تتواصل الجهود لتعظيم موارد الهيئة المالية من خلال أفكار و حلول جديدة لتحقيق الاستقرار المالي فى قطاعات الهيئة الوطنية للاعلام .


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

Complementary Content