اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

هل يغادر صلاح "ليفربول"

هل يغادر صلاح "ليفربول"

تاريخ النشر

بين نفي واستنكار وبين تحليلات اقتصادية معقدة، تتردد أنباء حول مغادرة اللاعب الدولي المصري المحترف محمد صلاح ناديه "ليفربول" إلى "يوفنتوس" الايطالي في صفقة تتجاوز قيمتها 200 مليون يورو .

تلك الصفقة، إن تمت، ستجعل من صلاح ثاني أغلى لاعب في التاريخ بعد البرازيلي نيمار المنتقل من برشلونة إلى باريس سان جرمان مقابل نحو 222 مليون يورو ، وقبل الفرنسي كيليان مبابي المنتقل إلى سان جرمان من موناكو مقابل 182 مليون يورو.

والاثنين الماضي كشف موقع "كوت أوف سايد"، المتخصص في أخبار انتقالات اللاعبين، أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أعطى الضوء الأخضر لمسؤولي نادي يوفنتوس الإيطالي، من أجل العمل على جلب الدولي المصري محمد صلاح "26 عاما" من ليفربول، إلى صفوف الفريق.

ونقل موقع "سكاي نيوز" أن مسؤولي يوفنتوس "جادون" تماما بشأن استقدام "صلاح " إلى تورينو، وأنهم ينوون أيضا الاستغناء عن نجم الفريق الأرجنتيني باولو ديبالا من أجل تدعيم أوراقهم التفاوضية، وفي محاولة لإغراء ليفربول بإطلاق صلاح.

وفيما لم يكشف صلاح عن رغبته في الرحيل عن "أنفيلد"، فإن مستقبل ديبالا مع "السيدة العجوز" يبدو موضوعا أكثر حساسية بكثير، وسط أنباء عدة عن رحيل وشيك للاعب غير السعيد في يوفنتوس.

الترتيب نفسه كشفت عنه صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية الشهيرة التي أضافت تفاصيل أخرى، مشيرة إلى أن عرض التبادل بين ديبالا وصلاح سيشمل أيضا أن يدفع يوفنتوس مبلغ يقترب من 50 مليون يورو لليفربول من أجل إتمام الصفقة.

وفي مواجهة تلك الأخبار اعتبر موقع "ليفربول إيكو" أن أنباء من هذا النوع يفترض أن يتم تداولها بعد شهر ونصف،وتحديدا أول أبريل، في إشارة إلى "كذبة أبريل" ، نافيا وجود أي نية لدى "ليفربول" لبيع صلاح، الذي وقع عقدًا جديدا طويل الأمد العام الماضي.

في المقابل أكد نجم الفريق والكرة الإنجليزية السابق إميل هيسكي أن الدوري الإنجليزي الممتاز يواجه خطر خسارة نجمه محمد صلاح، في حال فشل "الريدز" في التتويج بلقب البريمرليج هذا الموسم، واستمرار ابتعاده عن اللقب المرموق منذ سنوات طويلة وتحديدا منذ موسم 1989-1990.

وقال موقع "سبورتس كيدا" إن هيسكي رجح بقوة أن يغادر النجم المصري ليفربول في حال فشل مع فريقه في الفوز بلقب الدوري هذا الموسم، ويحتل "ليفربول" المركز الثاني قي ترتيب الدوري الإنجليزي " 2018/ 2019"متساويا في النقاط مع "مان سيتي" صاحب المركز الأول .

ونأتي للأسباب الاقتصادية التي قد تدفع "ليفربول" للتخلي عن "صلاح" خلال الميركاتو الصيفي القادم، أو ربما في صيف 2020، وهو ما جاء في تقرير نشرته صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية

تقرير الصحيفة الإيطالية يتلخص ببساطة أن الإيرادات القياسية التي حققها ليفربول فيى 2018 وتبلغ 520 مليون يورو، ربما لن تتكرر مرة أخرى، فقد استفاد النادي من وصوله إلى نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، وقد جنى عوائد مالية ضخمة من هذا الإنجاز، كما باع فيليب كوتينيو لبرشلونة مقابل 120 مليون يورو، بالإضافة إلى 40 مليون كمتغيرات.

وأضاف التقرير أن أكثر من ثلث إيرادات ليفربول جاءت من الإنجاز الأوروبي، ومن بيع كوتينيو، وهذا دخل ليس شرطاً أن يتكرر في كل موسم، ولنا في تجربة ليستر سيتي مثال حي، فعندما حقق لقب البريميرليج، حصد إيرادات قياسية في ذلك الموسم، لكن الأمور عادت بالنسبة له لوضعها الطبيعي مالياً في الموسم التالي.

وأشارإلى أنه من التفاصيل الخادعة في ميزانية ليفربول هو تسجيل الإيرادات التي جناها النادي من بيع اللاعبين ضمن إيرادات عام 2018، بينما تم تأجيل القسم الأكبر من مصاريف انتداب اللاعبين التي بلغت 217 مليون يورو إلى الأعوام القادمة، وبالتالي فإن مصاريف النادي سوف ترتفع في الفترة المقبلة.

وخلص التقرير إلى أنه لكي يضع ليفربول اسمه ضمن الأندية القوية اقتصادية في أوروبا، يتوجب عليه تحقيق إيرادات ضخمة لسنوات عديدة، وليس لعام واحد فقط، مثلما يفعل ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونخ ويوفنتوس وغيرهم، لكن بالنظر إلى ما تم ذكره من صحيفة توتو سبورت، سيصعب على الريدز تكرر هذا الربح المرتفع في الأعوام القادمة، إلا في حالة واحدة فقط وهي بيع محمد صلاح، باعتباره الأعلى في القيمة السوقية والأكثر طلباً من الأندية الكبيرة.

أما الفرعون العالمي صلاح فقد لامس، قبل أيام، عتبة الـ20 هدفا في كل المسابقات مع ليفربول هذا العام، وذلك للموسم الثاني على التوالي، وهو إنجاز لم يتحقق لأي لاعب في "الريدز" منذ أيام الأوروجوياني لويس سواريز، الذي رحل عن الفريق قبل 5 سنوات إلى برشلونة.

وأحرز صلاح 49 هدفا خلال 62 مباراة مع ليفربول في البريميرليج، وهو رقم رائع للمصري المتألق.

وحصل محمد صلاح على عام 2018 بالحصول على جائزة أفضل لاعب فى أفريقيا من جانب الاتحاد الأفريقى لكرة القدم "الكاف"، كما حصل على جائزة أفضل لاعب فى الدورى الإنجليزى لموسم 2017 – 2018 من جانب الشركة الراعية للمسابقة ومن رابطة اللاعبين المحترفين ورابطة النقاد، وجائزة "جولدن سامبا" التى تمنحها جماهير ليفربول لأفضل لاعب فى الفريق، بجانب جائزة هداف الدورى الدورى الإنجليزى "الحذاء الذهبى"، وأفضل لاعب فى ليفربول الموسم الماضى باختيار الجماهير واللاعبين، وكذلك توج بجائزة الأفضل فى 2018، المقدمة من اتحاد المشجعين لكرة القدم FSF.

وتوج صلاح بجائزة "بوشكاش" لأفضل هدف فى العالم خلال 2018، المقدمة من الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، كما حصل على جائزة أفضل لاعب فى أفريقيا لعام 2018 من جانب هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى"، كما تم اختياره للحصول على جائزة "الرياضى العربى المتميز" لعام 2018 من جانب مجلس أمناء "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضى".

واحتل محمد صلاح المركز الثالث فى قائمة أفضل لاعبى العالم من جانب الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، والمركز السادس من مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية محققاً أفضل إنجاز عربى فى تاريخ جائزة "الكرة الذهبية"، وأفضل إنجاز أفريقى منذ عام 2009، كما احتل محمد صلاح المركز الثالث فى قائمة أفضل لاعبى أوروبا لعام 2018 من جانب الاتحاد الأوروبى لكرة القدم "يويفا"، بخلاف جوائز "لاعب الشهر" و"هدف الشهر" من نادي ليفربول.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content