اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

عيد الإعلاميين .. 86 عاما من العطاء

عيد الإعلاميين .. 86 عاما من العطاء

تاريخ النشر

يا صوت بلدنا.. ياصوت جهادنا.. اعلا ودوي يا صوت بلدنا.. بهذه الكلمات الحماسية غنت أم كلثوم للإذاعة المصرية التى أدت منذ افتتاحها في 31 مايو 1934 وحتى الآن رسالتها المقدسة التي تسهم في الارتقاء بالوطن وتسانده في التحديات التي تواجهه.

وفي اليوبيل الذهبي للإذاعة المصرية ..بدأ الاحتفال بعيد الإعلاميين في 31 مايو 1984 .. لتكريم الرواد والمتميزين .. وإيمانا بدور الإعلام الوطني الكبير في تشكيل وعي ووجدان المصريين وتنوير العقول .. وفي إعلام الرأي العام بكافة التحديات التي تواجه الدولة المصرية والتصدي للشائعات والأكاذيب التي تستهدف النيل من جهود الدولة المصرية في كافة المجالات.

وفي 31 مايو من كل عام يتجدد الاحتفال بعيد الإعلاميين، حيث يضاف في كل عام إنجاز جديد لمنظومة الإعلام الوطني المصري.

وعلى مدار تاريخه .. لعب الإعلام دورا كبيرا ومفصليا في الكثير من الأحداث، حيث يسلط الضوء على القضايا التي تهم المجتمع ويحرص على حسن الأداء فيها ومعالجتها وفقا للمعايير المهنية، إنصافا للحقيقة من جهة، وخدمة لمشاغل الناس واهتماماتهم من جهة أخرى، لذلك نجده دائما المتصدر في التصدي لمختلف الأزمات التي تواجه المجتمع.

وقد لعبت الإذاعة المصرية ومن بعدها التليفزيون دورا كبيرا ليس فقط في مجال التعليم والتوعية والتثقيف والترفيه، بل في دعم حركات التحرر بالوطن العربي وأفريقيا.

واليوم .. يكمل الاعلام رسالته في مواجهة فيروس كورونا عدو البشرية الاول ..من خلال نقل المعلومة الموثقة والموثوقة، والمستندة إلى مصادرها الأصلية..سواء عن عدد الاصابات والمتوفين والمتعافين او عن الارشادات الصحية الكفيلة بمواجهة انتشار الفيروس وسبل التعامل معه..اضافة الى صد الشائعات التي يتم نشرها سواء بقصد أو بدون قصد.

الاذاعة تحتفل بعيدها 86

شبكات الإذاعة أعدت خططا للاحتفال بعيدها يوم الأحد 31 مايو، تضمنت التركيز على دور الإذاعة منذ نشأتها في عام 1934 وأهميتها كوسيلة تواصل مع المواطنين لاتزال لها بريقها وخصوصيتها في توصيل المعلومات والتواصل، إلى جانب بث عدة مقاطع من أعمال تراثية إذاعية لها تأثير واضح في نفوس المستمعين.

كما تستضيف المحطات كبار الإذاعيين ممن لايزالون على قيد الحياة للحديث عن تطور العمل الإذاعي على مدار السنوات الطويلة لعمر الميكرفون الحكومي ومنهم الإذاعي فهمي عمر وأمينة صبري وصالح مهران ومحمد مرعي وغيرهم من كبار الإذاعيين.

نجوم ماسبيرو يتحدثون

الصحفية سها سعيد في كتابها "نجوم ماسبيرو يتحدثون" بجزئيه الأول والثاني بمناسبة عيد الإعلاميين الـ 86 .. قامت بتوثيق مشوار رواد الإذاعة والتليفزيون من أمثال الإذاعي كامل البيطار والإذاعية د. هاجر سعد الدين في رسالة حقيقية للإعلاميين الشباب

رئيس «الوطنية للإعلام» يهنئ الاعلاميين بعيدهم السادس والثمانين

هنأ حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، الإعلاميين بمناسبة عيدهم السادس والثمانين، متمنيا لهم المزيد من النجاح والتقدم.

وأكد زين أن الهيئة الوطنية للإعلام بتكاتف أبنائها قادرة على مواصلة دورها في تقديم المساندة الإعلامية لكافة مؤسسات الدولة المصرية في مسيرة التنمية والبناء والاستقرار، وفي حربها ضد الإرهاب الأسود،

وأشار إلى أالمسؤلية الكبيرة الملقاة على عاتق أبناء الهيئة الوطنية للإعلام في تقديم نموذج إعلامي تنموي توعوي يحترم عقل المشاهد ويزيد الوعي وينير العقول ويعلي من قيم مجتمعنا، إعلاما يتمتع بالشفافية والمصداقية وحرية الرأي والتعبير المسؤولة.

الاعلام في زمن الكورونا

وفي هذا العام ..ومع هذه الظروف الاستثنائية التى يمر بها العالم أجمع بسبب انتشار وباء كورونا المستجد ..وتسارع وتيرة ضحايا هذه الجائحة التي لم يتم وضع حد لها إلى الآن، والتي باتت تشكل تهديدا حقيقيا لحياة الإنسان في كل أنحاء العالم، اندفع الإعلام ليتحمل مسؤوليته، تماما كما يتحملها الأطباء، فكان دوره كبيرا و مهما من حيث تنبيه المجتمعات لخطورة المرحلة وحقيقة ما يحدث، ونقل عدد الضحايا بكل نزاهة حتى لو كان ذلك سيتسبب في حالة من الخوف والقلق... من خلال تغطية الأحداث، وتخصيص برامج تعريفية بجائحة "كوفيد - 19"، وتوضيح طرق الحماية والوقاية منه، وهذا سيساعد بشكل كبير في توسيع درجة الوعي الفردي والمجتمعي وبناء مناعة، للحد من انتشار الفيروس القاتل.

صحة المعلومات

وكان للتليفزيون والفضائيات المصرية نصيب الأسد لدى المواطنين في تلقي المعلومات، فكان الإعلام المصري هو الوسيلة الأهم للحصول على المعلومة الموثقة والموثوقة، والمسندة إلى مصادرها الأصلية.

وحظي الإعلام المصري بإشادات عديدة من الكثير من المسؤولين في الدولة والقيادة السياسية وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

السيسي يشيد بتغطية الإعلام لأزمة كورونا

"الإعلام يقوم بدور الحقيقة رائع جدا جدا وعظيم في أزمة فيروس كورونا المستجد، ويقوم بتسجيل الموقف سواء داخل مصر أو في العالم كله، لحظة بلحظة، والموضوع يتم تغطيته بشكل جيد جدا"... هكذا أشاد الرئيس السيسي بالإعلام المصري في تغطيته لأزمة فيروس كورونا "كوفيد- 19"، فضلا عن مطالبته للإعلاميين بنشر مزيد من التوعية والمزيد من نشر الأخبار والإرشادات الطبية بشأن هذا الفيروس.

وخلال لقائه بعدد من سيدات مصر بمناسبة يوم المرأة المصرية، مارس الماضي، قال السيسي ان الإعلام قام بدور عظيم جدا في توضيح الصورة وصد الشائعات التي يتم نشرها سواء بقصد أو بدون قصد لكي نعطى الصورة الحقيقية للمواطن المصري.

ووجه السيسي الشكر لكل قطاعات الدولة التي تعمل على مدار الساعة في أزمة كورونا.

مدبولي: الإعلام تحمل المسؤولية بصورة كبيرة في أزمة كورونا

من جانبه.. وجه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، الشكر والتقدير للإعلام المصري على ما يبذله من جهود حثيثة في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن الإعلام تحمل المسؤولية بصورة كبيرة جدا.

وأضاف "مدبولي"، خلال مؤتمر صحفي له، أن الإعلام عمل على زيادة مستوى وعي المواطنين وتكثيف الحملات لإحاطة المواطن المصري بأهمية الالتزام بإجراءات الدولة في مكافحة فيروس كورونا، قائلًا :" المواطن عليه مسؤولية الالتزام بإجراءات الدولة الاحترازية مثلما تقوم أجهزة الدولة بدورها".

هيكل: الإعلام تحمل مسؤوليته كاملة حتى الآن في أزمة كورونا

وخلال مؤتمر صحفي عقده رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، في 7 مايو الجاري، أكد أسامة هيكل، وزير الدولة لشؤون الإعلام، أن الإعلام أحد أهم الشركاء في مواجهة أزمة فيروس كورونا منذ اللحظة الأولى، وتحمل مسؤوليته بشكل كامل حتى الآن.

وطالب هيكل، وسائل الإعلام بمواصلة التشديد على فكرة التوعية والتركيز على المخاطر التي قد يتعرض لها المجتمع، مناشدا في الوقت ذاته المواطنين بعدم الانسياق وراء الشائعات التي تُنشر على السوشيال ميديا .

وزير الأوقاف: لولا دور الإعلام لما نفذ الكثيرون الإجراءات الاحترازية

وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، أشاد بجهود الإعلام في أزمة كورونا، وقال: "بدون التكثيف الإعلامي لنشر الوعي حاليا لما نفذ عدد كبير من المواطنين الإجراءات الاحترازية للدولة".

الإعلام المصري..محطات في التاريخ

وعلى مدار التاريخ مر الإعلام المصري بمراحل عديدة ومتباينة فمع قيام ثورة يوليو وما صاحبها من تحولات، برزت أهمية الإعلام ومدى فعالية دوره .. فكانت مصر آنذاك أول دولة تنشئ نظاماً للاستعلامات تحت اسم "مصلحة الاستعلامات" عام 1954، كما كانت أول دولة تنشئ وكالة وطنية للأنباء وهى وكالة "أنباء الشرق الأوسط" عام 1956.

في نوفمبر 1952 أنشئت "وزارة الإرشاد القومي" كأول وزارة للإعلام في تاريخ مصر، وتم تغير اسمها إلى "وزارة الثقافة والإرشاد القومي"، ومرة أخرى عادت لتحمل اسم "وزارة الإرشاد القومي" حتى عام 1970، حيث تم ضم قطاعي الثقافة والإعلام مرة أخرى في سياق المتغيرات التي سادت تلك الفترة.

وفي 1982 صدر القرار الجمهوري رقم 43 لسنة 1982 فأصبح للإعلام وزارة مستقلة تحت مسمى "وزارة الدولة للإعلام"، وفى عام 1986 أصبحت وزارة كاملة لتستقر أوضاع وزارة الإعلام من النواحي الإدارية والقانونية والتشريعية، وهو الأمر الذي ساهم في تشكيل منظومة إعلامية مصرية متكاملة ترتكز على بنية أساسية إعلامية هائلة مع تطوير وتحديث الرسالة الإعلامية شكلا ومضموناً بما يواكب ملامح العصر الجديد ومعطياته ويسهم في دفع حركة الإبداع والفكر المستنير..

وعلى مدى عقود تكونت منظومة الإعلام المصري الرسمي بأيدي وعقول أبناء ماسبيرو لتغطي كافة أنحاء الدولة المصرية مساحة وتنوعا فكريا وثقافيا .. وامتدت شبكاتها الإذاعية المتنوعة والمتطورة وكذلك القنوات التليفزيونية المحلية والدولية ليكونا معا صوت الدولة المصرية.

وفي 2017.. تم إعلان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام، وذلك تفعيلا للدستور المصري وطبقاً لنصوص ومواد القانون 92 لسنة 2016.

فطبقا للدستور والقانون تحل الهيئة الوطنية للإعلام محل اتحاد الإذاعة والتليفزيون "الذي تأسس عام 1970 ويتبع وازارة الإعلام"، وهي هيئة مستقلة، تقوم على إدارة المؤسسات الإعلامية المرئية والإذاعية والرقمية المملوكة للدولة، وتطويرها، وتنمية أصولها، وضمان استقلالها وحيادها، والتزامها بأداء مهنى، وإدارى، واقتصادى رشيد.

كما شهد عام 2017 ايضا .. تأسيس نقابة الإعلاميين وهو الحلم الذي طال انتظاره وحاربت من أجله أجيال .. ويعول على النقابة الوليدة الاهتمام بحقوق الإعلاميين والارتقاء في الوقت ذاته بمستوى المهنة، من خلال الالتزام بميثاق الشرف الإعلامى ومدونة السلوك المهنى، التي تم إقرارها .. لتكون الضامن لالتزام الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية بكل مكوناتها بالقواعد الأخلاقية المهنية.

الإذاعة المصرية.. 86 عاما من الإبداع

منذ 86 عاما .. انطلقت عبارة " هنا القاهرة" الشهيرة التى لازالت تمثل فخر واعتزاز المصريين .. بصوت المذيع الشهير أحمد سالم.. لتعلن ميلاد الإذاعة المصرية .

الإذاعة المصرية تعد من أوائل الإذاعات على مستوى العالم والأولى في المنطقة العربية والشرق الأوسط وأفريقيا، وهذا يدل على عراقتها وكانت نتاج لتطور مصر وحضارتها في كل المجالات... روادها هم الذين أسسوا معظم الإذاعات في البلدان العربية والإسلامية وكانوا عمالقة وأسلحة مصر وقوتها الناعمة.

الإذاعة المصرية بدأت عهدا من التثقيف والتنوير لكل الشعوب العربية، حيث أنها ربطت بين وجدان العرب جميعا، وأصبحت همزة الوصل بين قلوبهم جميعا وعقولهم .. ودورها لا يمكن إنكاره حيث أثرت الإذاعة المصرية في نشر الفن والموسيقي..وعندما قامت ثورة يوليو 1952 لعبت الإذاعة المصرية دوراً كبيراً في إنجاحها وتثبيت دعائمها من خلال بث الأغاني الوطنية والبرامج الإذاعية تأييداً للثورة وأهدافها، ثم صدر قرار جمهوري باعتبارها مؤسسة عامة ذات شخصية اعتبارية وألحقت برئاسة الجمهورية عام 1958، ثم أصبحت المؤسسة المصرية العامة للإذاعة والتليفزيون في عام 1961، ثم صدر قرار جمهوري في عام 1971 بإنشاء اتحاد الإذاعة والتلفزيون، ثم توالي إنشاء محطات جديدة بالإضافة إلي البرنامج العام وصوت العرب والشرق الأوسط فقد تم إنشاء إذاعة القرآن الكريم والتي كان لها دور مهم جدا في التعليم والفتوي ..ثم الإذاعات الإقليمية، والمتخصصة، كالبرنامج الثقافي، /والموسيقي،والأوروبي، وغيرهم من الشبكات

قامت الإذاعة بدور وطني، وقدمت عمالقة الفكر والنجوم في كافة المجالات، وكانت صوتا للشعب المصري وساهمت في معالجة قضاياه ومشاكله وعبرت عن آماله وطموحاته، فقد استطاعت الإذاعة منذ البث الأول أن ترتقى بالذوق العام وأن تكون مصدرا قويا للمعلومات، وأن تصل إلى الجمهور على أوسع نطاق .. وفي عصر التقنيات الحديثة لا تزال تحتفظ بمكانتها وتحتفظ بسحرها ... البعض كان يظن اختفاء الإذاعة مع ظهور وسائل اتصال وإعلام أخرى مثل التليفزيون بقنواته الأرضية والفضائية ثم الانترنت، إلا أن الإذاعة استطاعت أن تنافس بقوة... ولا زالت هي الأقرب إلي قلب المستمع حيث تلازمه في أي مكان دون جهد .

التلفزيون

في السابعة من مساء يوم 21 يوليو 1960 كان أول بث تلفزيوني مصري .. وبدا الإرسال بالاحتفالات بثورة يوليو بدأ التليفزيون ارساله لمدة خمس ساعات يوميا وبدأ الإرسال بتلاوة آيات من القرآن الكريم .. ثم أعلن الإعلامي"صلاح ذكى"، أول مذيع تليفزيونى مصري، عن بداية البث التليفزيونى العربي رسميا من القاهرة.. ثم إذاعة وقائع حفل افتتاح مجلس الأمة وخطاب الرئيس جمال عبد الناصر ونشيد "وطني الأكبر" ثم نشرة الأخبار ثم الختام بالقرآن الكريم..

وتوالت بعد ذلك البرامج، وتطورت وتنوعت وأصبح "ماسبيرو" منبرا إعلاميا كبيرا.

وتوالى إنشاء القنوات المحلية ابتداء من القناة الثالثة في 6/10/1985 وهي باكورة القنوات الإقليمية وتغطى إقليم القاهرة الكبرى، ثم القناة الرابعة قي6/10/1988 وتغطى إقليم القناة، متمثلة في الإسماعيلية وبورسعيد والسويس والشرقية وشمال وجنوب سيناء" والقناة الخامسة "وتغطى الإسكندرية والبحيرة ومطروح " والقناة السادسة "وتغطى وسط الدلتا " في عام 1994 والقناة السابعة "وتغطى شمال الصعيد " في عام 1993 والقناة الثامنة " وتغطى جنوب الصعيد " في عام 1996.

القنوات الفضائية

تم افتتاح القناة الفضائية المصرية الأولى في 12 ديسمبر1990 حيث بدأت رسالتها في نقل صورة وصوت مصر إلى العالم الخارجي.

تلا ذلك افتتاح قنوات فضائية أخرى طوال عقد التسعينات بدأت بقناة النيل الدولية الناطقة باللغة الأجنبية عام 1994، ثم القناة الفضائية المصرية الثانية عام 1996، ثم قناة الدراما عام 1996 وهي باكورة القنوات المتخصصة ثم انضمت فيما بعد إلى قنوات النيل المتخصصة لتحمل اسم "قناة النيل للدراما".

مدينة الإنتاج الإعلامي

ومع عيد الإعلام والاعلاميين عام ‏2004‏ أضيف إلي مقومات الاعلام المصري بل والعربي عامة مرافق إنتاجية جديدة ومقومات تخدم الإنتاج الدرامي والبرامجي بأحدث النظم من خلال ما أضافته الشركة المصرية للإنتاج الإعلامي بمدينة السادس من أكتوبر من مناطق وتجهيزات جديدة للتصوير والإنتاج.

القمر الصناعي نايل سات

كما كانت مصر الدولة العربية السباقة في امتلاك قمر صناعي خاص بها وهو نايل سات 101 المخصص لأغراض الاتصالات الفضائية وقد تم اطلاقه عام 1998 وخرج من الخدمة في شهر فبراير 2013 ويعمل بدلا منه كل من الاقمار نايل سات 102 و نايل سات 103 و نايل سات 201

وانطلقت في 2016 قناة "ماسبيرو زمان " التي تقدم ابداعات وتراث التليفزيون المصري منذ اطلاقه عام 1960 وتستند هذه الشبكة العريضة من القنوات على قاعدة قوية من محطات البث والتشغيل الهندسي تمتد بطول البلاد وعرضها.

بوابة ماسبيرو

وانطلقت أوائل مايو 2018 الموقع الموحد للهيئة "بوابة ماسبيرو"، الذي أنشأته الحكومة ممثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بموجب بروتوكول تعاون، وبتنفيذ كبرى الشركات المحلية والعالمية المتعاملة مع وزارة الاتصالات، وعلى رأسها شركات "أي بى إم" و"شركة مايكروسوفت للتقنية" و"لينك".

و"بوابة ماسبيرو" تتيح للمشاهد والمستمع متابعة المحتوي الإعلامي لقنوات وإذاعات الهيئة الوطنية للإعلام عبر منصات خاصة للبث المباشر، فضلا عن أرشيف ضخم يضم كنوز ماسبيرو التي يمكن لمستخدم الموقع الرجوع إليها عبر نظام مؤمن تكنولوجيا، هذا بالاضافة للخدمات الإخبارية التي تغطي مصر كلها عبر مراسلي الإذاعة والتليفزيون، وما يذاع في نشرات الأخبار بالإذاعة والتليفزيون. . وذلك عبر الموقع الموحد الذي ضم عدد من المواقع التي بدأ إنشاءها منذ 2005 لمواكبة التطور التكنولوجي والوصول الى المتلقي عبر كل الوسائل.

جيل العظماء

* رواد الاذاعة

سعيد باشا لطفي أول رئيس للإذاعة المصرية من عام 1934 حتى 1947، ثم جاء محمد بك قاسم من 1947حتى عام 1950، ثم محمد حسني بك نجيب من 1950حتى عام 1952 وعبد الحميد فهمي الحديدي من 1966حتى 1969، محمد محمود شعبان من 1972إلى 1975 ، صفية زكي المهندس من 1975إلى 1982 ثم فهمى عمر من 1982حتى 1988، أمين بسيوني من 1988 إلى 1991 وحلمي مصطفي البلك من 1991إلى 1994 وفاروق شوشة من عام 1994حتى 1997، حمدي الكنيسي من 1997 إلى 2001 ، عمر بطيشة من 2001 إلى 2005، إيناس جوهر من 2005 إلى 2009، انتصار شلبي من 2009 إلى 2011، إسماعيل الششتاوي من 2011 إلى 2013، عادل مصطفى من فبراير إلى يوليو 2013، وعبد الرحمن رشاد ثم نادية مبروك .

وعلى مدى تاريخها حمل رواد الإذاعة على عاتقهم هموم الوطن وقضاياه.. ونشروا الثقافة والإبداع بين جموع الشعب المصرى، وكان منهم على سبيل المثال وليس الحصر محمد محمود شعبان "بابا شارو"، صفية المهندس أول صوت نسائي إذاعي انطلق ليس فى الإذاعة المصرية فحسب بل في إذاعات المشرق العربي كله، وجدى الحكيم، جلال معوض، نجوى أبوالنجا، أمنية صبرى، آمال العمدة، سامية صادق، على خليل، طاهر أبوزيد، نادية توفيق ،صالح مهران، أحمد سعيد، سناء منصور، هالة الحديدى، محمد مرعى، سلوان محمود، صبرى سلامة، آيات الحمصانى، سامية صادق، نادية صالح، أحمد الليثى، عبده دياب، محمد يوسف، جمالات الزيادى، إكرام شعبان، على فايق زغلول، محيى محمود، إمام عمر، صديقة حياتى، نجوان قدرى، إيناس جوهر وغيرهم من رواد واساتذة ورموز الاعلام المصرى.

* الرواد الأوائل للتليفزيون

أشرف محمد أمين حماد الذى كان رئيسا للإذاعة على التليفزيون المصرى في بداياته وترأسه حتى عام 71، ثم خلفه عبد الحميد يونس حتى عام 75، وبعدها تولى عبد الرحيم سرور رئاسة التليفزيون حتى عام 77 قبل أن تصبح تماضر توفيق أول سيدة ترأس التليفزيون المصرى من عام 77 إلى عام 80 وبعدها تولت همت مصطفى رئاسة التليفزيون لمدة قصيرة حتى نهاية عام 80، وخلفتها سامية صادق ثم عبد السلام النادى وسهير الأتربى وميرفت رجب وزينب سويدان ثم سوزان حسن ونادية حليم لتستمر الأجيال والوجوه الإعلامية التى تتابعت على رئاسة هذا الجهاز العريق.

وقد كان للمرأة المصرية المذيعة والإعلامية إسهامها الفاعل فى تاريخ التليفزيون المصرى، فعلى سبيل المثال لا الحصر نكرر الكلام عن همت مصطفى باعتبارها أول مذيعة ربط على شاشة التليفزيون كانت أول من قرأ نشرة الأخبار، وقد اشتهرت بعد ذلك بمجموعة حواراتها المهمة مع الرئيس الراحل السادات .. و سلوى حجازى تلك المذيعة ذات الوجه والصوت الملائكى، والتى دخلت التليفزيون منذ بداية إرساله عام 1960، و قد أدت أدوارا وطنية شديدة الأهمية ورحلت فى حادث سقوط طائرة كانت عائدة من ليبيا واستهدفتها إسرائيل فى 21 فبرايرعام 1973، وقد اشتهرت سلوى حجازى بتقديم برامج الأطفال التى كانت رائدة فيها وحققت من خلالها نجاحا كبيرا وأهم برامجها على الإطلاق برنامج "عصافير الجنة" كما اشتهرت بحواراتها مع المشاهير فأجرت حوارات مع عدد كبير منهم مثل أم كلثوم وبديع خيرى ونزار قبانى.

ولا ننسى ليلى رستم وحواراتها المتميزة، وأماني ناشد وأشهر برامجها "كاميرا 9" .. كما لا ننسى ماما سميحة أو سميحة عبد الرحمن أول من حصلت على لقب ماما من مذيعات الأطفال وأول من قدمت برامج للأطفال ببرنامجها جنة الأطفال...

، أما من الرجال فهناك عمالقة كثيرون منهم على سبيل المثال لا الحصر، أحمد سمير ومحمود سلطان وحلمى البلك وأحمد فراج و طارق حبيب.

وغير هؤلاء الكثيرون ممن تركوا علامات في عالم الإعلام المسموع والمرئي، وارتبطت أسماؤهم بمعنى الريادة الذي جسده الإعلام المصري في المنطقة العربية

وفي الختام.. فان الاعلام المصري بفرعيه الرئيسيين الاذاعة والتليفزيون كان وسيظل واحدا من أهم مكونات القوة الناعمة المصرية فى محيطنا العربى.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content