اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

نداء القاهرة يرفع شعار 'لا للختان.. لا للزواج المبكر"

نداء القاهرة يرفع شعار 'لا للختان.. لا للزواج المبكر"

تاريخ النشر

لا للختان… لا للزواج المبكر… لا للعنف ضد الأطفال… هكذا انطلق نداء القاهرة للعمل من أجل القضاء على زواج الأطفال وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث في افريقيا.

أطلق النداء ممثلو الدول أعضاء الاتحاد الأفريقي، وممثلوالمجتمع المدني، ومنظمات وصناديق وبرامج الأمم المتحدة ورواد المجتمع، والأطفال والمراهقون، ، المشاركون في المؤتمر الإقليمي رفيع المستوى من أجل القضاء على زواج الأطفال وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، المقام في القاهرة 19و 20 يونيو 2019.

ومع الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لبرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية،وكذلك منهاج عمل بكين في العام المقبل، أكد المشاركون بالمؤتمر الإقليمي من جديد على االالتزامات الواردة في هذين الصكين الدوليين للقضاء على الممارسات الضارة بما في ذلك زواج الأطفال وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

وشدد المشاركون على حقيقة أن زواج الأطفال ممارسة ضارة تنتهك حقوق الإنسان، كما انهامرتبطة بممارسات ضارة وانتهاكات أخرى لحقوق الإنسان التي لها تأثير سلبي غير متناسب على الفتيات.

وأكدوا أيضاً على أن التعليم هو أحد أكثر الطرقفعالية لمنع زواج الأطفال والقضاء عليه ولمساعدةالفتيات المتزوجات على اتخاذ قرارات مستنيرةبشأن حياتهن.

كانت هذه دافعا لحملة الاتحاد الأفريقي المستمرة لانهاء زواج الأطفال، و التعليق العام المشترك للجنةالأفريقية لحقوق الانسان والشعوب، والميثاقالأفريقي لحقوق الطفل ورفاهيته، والبرنامج العالميلصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الأممالمتحدة للطفولة المستمر لتسريع العمل والجهود منأجل إنهاء زواج الأطفال، وكذلك الآليات والمبادراتالدولية والإقليمية والوطنية وفوق الوطنية لإنهاءزواج الأطفال، والقانون النموذجي لتجمع التنميةفي جنوب افريقيا (سادك) للقضاء على زواج الأطفال وحماية الأطفال المتزوجين بالفعل، وتشجيع المزيد من النهج المنسقة للعمل على جميعالمستويات في المستقبل.

ويؤكد المشاركون على أن القضاء على هذهالممارسة الضارة يمكن أن يتم تحقيقه نتيجة لحركةشاملة تضم جميع أصحاب المصلحة من القطاعينالعام والخاص في المجتمع، بما في ذلك النساءوالرجال والفتيات والفتيان والأسر والمجتمعاتوالقادة الدينييون وقادة المجتمع؛

وخرج المؤتمر بعدة توصيات :

١ - وضع وتنفيذ استراتيجيات لمنع زواج الأطفالوالقضاء عليه، ودعم الفتيات المتأثرات أوالمعرضات للخطر، بما في ذلك من خلال تعزيز حماية الطفل وتعزيز تدابير الحماية الاجتماعية بمافي ذلك التعليم والصحة الجيدة وأنظمة العدالة الفعالة.

٢ - إزالة العوائق أمام التعليم، بما في ذلك الاستثمارفي التعليم الابتدائي والثانوي لكل طفل وطفلة فيبيئة آمنة، من خلال التمويل المناسب، مع إعطاء الاهتمام لأولئك الأطفال الذين يعيشون في المناطق البعيدة أو غير الآمنة، وتوفير خدمات الصرف الصحي الآمنة والمناسبة.

٣ - صياغة أو مراجعةالبرامج المختلفة لمنع زواجالأطفال والقضاء عليه، ومعالجة التمييز والعنف، بمافي ذلك العنف المنزلي، الذي قد يحدث للفتيات المعرضات لخطر الزواج والفتيات المتزوجات.

٤ - الدعوة الي تهيئة بيئة مواتية تسهل وتعزز دور ومشاركة القيادات التقليدية والدينية؛ والمشاركةالفعالة للشباب في صنع القرار.

٥ - محاسبة مرتكبي تلك الممارسة واستكمال التدابير العقابية بأنشطة التوعية والأنشطة التعليمية التي تهدف إلى تعزيز عملية توافق الآراءبشأن القضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

٦ - حماية ودعم النساء والفتيات اللائي تعرضن لتشويه الأعضاء التناسلية والمعرضات للخطر ومساعدتهن، وضمان الوصول إلى خدمات الرعايةالصحية، بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية من أجل تحسين صحتهن وحياتهن؛

٧ - حث المشاركون المجتمع الدولي على مواصلةتقديم الدعم القوي للبرامج الوطنية والأقليمية والقارية لتسريع العمل من أجل إنهاء زواج الأطفال والقضاء على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

٨ - الاستمرار في التعاون مع المؤسسات الماليةالدولية من أجل تقديم الدعم الفعال للحكومات الأفريقية، من خلال تخصيص المزيد من المواردالمالية والمساعدة التقنية، وبرامج شاملة تلبي احتياجات وأولويات النساء والفتيات المعرضات لخطر زواج الأطفال وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

٩ - دعوة الحكومات والدول بالوفاء بالتزامها بدعم البلدان الأفريقية في تعزيز قدرة المكاتب الإحصائيةالوطنية ونظم البيانات.

وفِي كلمتها بافتتاح المؤتمر اكدت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، أن مصر تنتهج سياسات تقوم على تمكين الفتيات بالمعلومات والمهارات و الدعم وتثقيف وحشد وتوعية الآباء وأفراد المجتمع، وتحسين وصول الفتيات إلى التعليم عالي الجودة ، فضلاً عن تقديم الدعم الاقتصادي والحوافز للفتيات وعائلاتهن وتشجيع القوانين والسياسات الداعمة، ورفع الوعي لتغيير السلوك وإشراك الرجال والفتيان ، والاعتماد على قادة الفكر الديني المتطور لتبديد أسطورة أن ختان الإناث ضرورة دينية ..وان زواج البنات فى سن صغيرة حماية أو سترة.

وأشارت رئيسة المجلس الى أن المرأة الافريقية تمثل 60% من قارتنا الافريقية ، وعدم تمكينهن يعنى تخلف اكثر من نصف قوة القارة عن المشاركة في ركب التنمية الأفريقية.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content