اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

قمة"روسيا - أفريقيا" ..آفاق أوسع للتعاون ودور مصري فاعل لتنمية القارة

قمة"روسيا - أفريقيا" ..آفاق أوسع للتعاون ودور مصري فاعل لتنمية القارة

تاريخ النشر

تنعقد  في مدينة سوتشي الروسية، ولأول مرة، قمة "روسيا  أفريقيا"، برئاسة مشتركة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الافريقي.

يشارك في القمة الأولى من نوعها، نحو 40 رئيس دولة بالقارة وقادة الاتحادات الكبرى والمؤسسات الإقليمية، لبحث  آفاق العلاقات بين روسيا ودول القارة، وسبل تعزيزها وتطويرها فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وعلى هامش القمة تستضيف سوتشي أيضا يومي 23-24 أكتوبر، المنتدى الاقتصادي "روسيا - افريقيا"، بمشاركة رؤساء الدول الافريقية،  وممثلو الشركات التجارية الروسية والافريقية والدولية ومؤسسات القطاع العام، وكذلك ممثلو الاتحادات التكاملية للقارة الافريقية.

ويعد إجراء المنتدى خطوة استراتيجية هامة على طريق توفير ظروف ملائمة لتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين روسيا الاتحادية والبلدان الافريقية، كما سيتيح المنتدى فرصة ملائمة لتنويع اشكال واتجاهات التعاون الروسي الافريقي

ومن المتوقع ان يسفر المنتدى عن توقيع مجموعة مهمة من الاتفاقات في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

كما يقام في اطار المنتدى معرض للشركاء ومعروضاتهم، وسيعرض المشاركون في المعرض عددا من المشاريع، والتقنيات المتقدمة في عدد من القطاعات، منها التعدين، والكيمياء، وبناء الماكنات، والطاقة، والزراعة، والنقل، والصحة العامة، والمجمع الصناعي الحربي، وكذلك في قطاعات واعدة اخرى كفيلة بتنمية القطاع الاستثماري والصادرات في العلاقات بين روسيا وبلدان القارة الافريقية.

آفاق أوسع للتعاون

تأتي الرغبة الروسية في التعاون مع دول القارة السمراء، في ظل تزايد الاهتمام من جانب الدول الكبرى ومن بينها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى والصين واليابان والهند بتعزيز الشراكة الاقتصادية والتجارية مع القارة الأفريقية وخاصة عقب إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية رسميا يوليو الماضي.

ويرى الجانب الروسى أن المشروعات الزراعية والتقنية المتقدمة، الطب، التكنولوجيات الموفرة للطاقة، اللوجستيات، ومشاريع البنية التحتية تفتح آفاقا واسعة لتعزيز التعاون الاقتصادي بين موسكو وأفريقيا .

في المقابل، تتطلع العديد من الدول الأفريقية إلى تنويع شراكاتها مع الجانب الروسى على أساس المصالح المتبادلة والاحترام الكامل للسيادة الوطنية .

وتشير الإحصائيات إلى أن حجم التبادل التجارى بين روسيا ودول أفريقيا ارتفع بأكثر من 17% خلال العام الماضى، ليتجاوز 20 مليار دولار، وخلال الفترة من عام 2010 إلى عام 2017، زاد إجمالى حجم الصادرات الروسية إلى أفريقيا بمقدار 3 أضعاف من 5 مليارات دولار لنحو 15 مليار دولار.

وشهدت الأعوام الخمسة الماضية نموا ملحوظا فى أنشطة الشركات الروسية بعدد من الدول الأفريقية ومن بينها زيمبابوى وأنجولا والجابون وزامبيا وموزمبيق وجنوب أفريقيا فى العديد من المجالات من بينها التعدين والطاقة والنفط .

ووفقا لتقديرات المؤسسات الدولية، تستحوذ القارة الأفريقية على 12% من الاحتياطات العالمية من النفط، 42% من مكامن الذهب، 19% من اليورانيوم، و45% من اليتانيوم، كما تغطي القارة أكثر من 50% من إجمالى الطلب العالمى على الألماس.

ومن أبرز الشركات الروسية العاملة في أفريقيا، "ألروسا" لإنتاج الألماس، وشركات كبرى تعمل في مجال الطاقة مثل "روس نفط" و"لوك أويل" و"غازبروم"، ومؤسسة "روس آتوم" وغيرها. وفى السياق ذاته، يوفر انعقاد القمة والمنتدى الروسى الأفريقى بسوتشى فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى زخما إيجابيا لتدعيم التعاون الثلاثى بين مصر وروسيا وأفريقيا من أجل تعزيز التنمية المستدامة والاستقرار بالقارة السمراء.

دور مصري فاعل

خلال رئاسة مصر للاتحاد الافريقي، انعقدت عدة مؤتمرات دولية للشراكة مع افريقيا، حيث حمل الرئيس السيسي رؤية مصر تجاه قضية التنمية الشاملة فى القارة الأفريقية، مؤكدا في كل المحافل التأكيد أهمية تنمية القدرات البشرية الشابة في أفريقيا، والتي تشكل ركيزة مستقبل القارة، وتعزيز الاستثمار فيه بزيادة الاهتمام بالتعليم وتطويره على نحو يتيح للشباب اكتساب المهارات اللازمة للانخراط بكفاءة فى سوق العمل ورفع معدلات الإنتاجية والنمو، والتركيز على التحول إلى مجتمعات المعرفة بتطوير مجالات البحث والابتكار.

ومن أهم المؤتمرات الدولية التي شارك فيها الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه رئاسة الاتحاد الإفريقي:

- مؤتمر ميونخ للأمن في 15 فبراير 2019، حيث ألقى الرئيس السيسي كلمة خلال الجلسة الرئيسية للمؤتمر بمشاركة المستشارة الألمانية، حيث عرض الرئيس رؤية مصر لتعزيز العمل الأفريقي من خلال دفع التكامل الاقتصادي الإقليمي على مستوى القارة، وتسهيل حركة التجارة البينية، في إطار أجندة إفريقيا 2063 للتنمية الشاملة والمستدامة، فضلاً عن تعزيز جهود إعادة الإعمار والتنمية فيما بعد النزاعات.

- قمة الحزام والطريق ببكين في 24 أبريل 2019 في العاصمة الصينية بكين، حيث تحدث الرئيس باسم أفريقيا داعياً إلى مزيد من التعاون في مجالات البنية التحية والتنمية الاقتصادية.

- قمة مجموعة العشرين باليابان في 27 / 6 / 2019 ، وتحدث فيها الرئيس مطالباً بتعزيز الدعم الدولي لجهود التنمية في إفريقيا.

- قمة أفريقية تنسيقية مصغرة على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين بأوساكا، في 28/ 6/ 2019، جمعت كلاً من رئيس جنوب أفريقيا والرئيس السنغالي.

- القمة 45 لمجموعة السبع الكبرى G7 التي استضافتها مدينة "بياريتز" الفرنسية يومي 25 و26 أغسطس 2019، حيث دعا الرئيس السيسي إلى وضع إطار لتنمية واستخدام الموارد البشرية والمادية لأفريقيا من أجل تحقيق تنمية معتمدة على الذات، وتكوين مجتمعات حديثة داعمة للمعرفة والابتكار وجاذبة للاستثمارات تقلل من البطالة بين الشباب الأفريقي المنضم إلى سوق العمل سنوياً.

- القمة السابعة لمؤتمر "تيكاد 7" فى الفترة من 28 إلى 30 أغسطس 2019 التي استضافتها العاصمة اليابانية طوكيو، وفى خطابه أمام المؤتمر، أكد الرئيس السيسى أن عملية التكامل في أفريقيا قد انطلقت، وأن إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، يعدا بمثابة حجز الزاوية لمساعي أفريقية لتحقيق التكامل الإقليمي والاقتصادي المنشود، وتحقيق التنمية المستدامة بإفريقيا، من خلال التركيز على تطلعات شعوب تلك القارة نحو الرفاهية والازدهار والتنمية المستدامة.

- الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى في بيان مصر أمام الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في 24/9/2019، على أن التزام مصر بموضوعات الصحة امتد إلى القارة الإفريقية ضمن أولويات رئاستها للاتحاد الإفريقي، حيث تسعى حالياً لتعميم مبادرة "مائة مليون صحة" على الدول الإفريقية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

واهتم الرئيس السيسي خلال لقائه مع مدير عام منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "فاو" في 22/9/2019، بالتباحث حول سبل تعزيز التعاون التنموي بين مصر والدول الإفريقية والمنظمة.

كما استقبل الرئيس السيسى رئيس مجموعة البنك الدولي "ديفيد مالباس" في 25/9/2019، وتطرق اللقاء إلى سبل تكثيف التعاون بين مصر ومجموعة البنك الدولي نحو تحقيق التنمية في أفريقيا، في إطار رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، من خلال دعم سياسات التمويل التنموي لتحقيق النمو الشامل في القارة، ومساندة كافة الدول الإفريقية.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الاتحاد الأفريقي في كلمة ترحيبية نشرها الموقع الرسمى لقمة سوتشي كلمة أن قمة روسيا-أفريقيا التي تعقد بمدينة سوتشى يوم 24 أكتوبر 2019، تجسد روابط الصداقة التاريخية بين دول القارة الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية.

كما أكد أهمية هذه القمة كونها الأولى من نوعها فى توقيت يشهد تحولات عالمية ودولية كبرى، حيث تهدف هذه القمة إلى تدشين إطار متكامل لدفع العلاقات الروسية- الأفريقية إلى آفاق أوسع للتعاون المشترك فى مختلف المجالات استجابة لتطلعات الشعوب.

وأوضح الرئيس، أن الدول الأفريقية وروسيا تنطلق من أرضية مشتركة فى العمل الدولى، ترتكز على مبادئ احترام قواعد القانون الدولى، والمساواة، وعدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول، وحل النزاعات بالطرق السلمية، وتأكيد الالتزام بالعمل متعدد الأطراف كما تأتى وفق رؤية متشابهة للجانبين لمواجهة التحديات الدولية الجديدة وعلى رأسها الإرهاب والتطرف بكل أشكاله، والتراجع فى معدلات النمو، إلى جانب قناعة راسخة لدى الجانبين بأهمية العمل على تعزيز التبادل التجارى، ودعم الاستثمارات المتبادلة، بما يحقق الأمن والسلام والتنمية للشعوب فى القارة الأفريقية وروسيا.

وأوضح الرئيس السيسي، أن الدول الأفريقية تتمتع بإمكانات وقدرات هائلة تؤهلها حال توظيفها على الوجه الأمثل لتكون فى مصاف القوى الاقتصادية الصاعدة. فقد حققت دول القارة نجاحات كبيرة خلال السنوات الماضية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، والاجتماعية، وقضايا الحوكمة، وقد نجحت أفريقيا فى تحقيق معدلات نمو متزايدة على مدار العقد الماضى وصلت إلى حوالى 3.55% فى عام 2018.

واتصالًا بالجهود التى تبذلها الدول الأفريقية، قال السيسي، إن قمة الاتحاد الأفريقى بالنيجر فى يوليو 2019 شهدت دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز النفاذ، وكذلك إطلاق أدواتها التنفيذية، وتعتبر هذه الاتفاقية أحد الأهداف الأساسية بأجندة التنمية الأفريقية 2063، والتى تهدف إلى دفع جهود الاندماج الإقليمى والتكامل الاقتصادى الأفريقى، بما يسهم فى تلبية تطلعات الشعوب الأفريقية فى تحقيق الرخاء والعيش الكريم.

وأضاف الرئيس أن هذه النجاحات تفتح آفاقًا واسعة للتعاون بين الدول الأفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية، كما تؤكد على عزم الحكومات الأفريقية وشعوبها على التعاون مع مختلف الشركاء بهدف تحقيق المكاسب والمنفعة المشتركة.

وفى هذا الإطار، قال الرئيس السيسى إننا نتطلع إلى أن تسهم قمة أفريقيا- روسيا فى بدء علاقة استراتيجية بناءة ترتكز على التعاون بين الجانبين فى مختلف المجالات بما يسهم فى تحقيق آمال وتطلعات الشعوب الأفريقية والشعب الروسى الصديق.

وتعد قمة روسيا – إفريقيا تعد أحدث نماذج التعاون الدولي بصيغة 1+ 55 التي سبقتها نماذج دولية عديدة، حيث كان أقدم التطبيقات لهذا النموذج هو القمة الفرنسية – الأفريقية التي تنعقد بانتظام منذ أن افتتح الرئيس الفرنسي "جورج بومبيدو" أول قمة منها في باريس في شهر نوفمبر عام 1973، ثم منتدى التعاون الصيني – الأفريقي (فوكاك) الذي أنشئ عام 2000، والقمة الإفريقية - اليابانية "تيكاد"، والقمة الهندية – الإفريقية التي عقدت أول قمة في نيودلهي عام 2008، والقمة الألمانية – الإفريقية، والقمة التركية – الإفريقية "تيكا"، والقمة الإيرانية – الإفريقية، وغيرها.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content