اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

السكان وتحديات التنمية… في المؤتمر السنوي للبحوث الجنائية

السكان وتحديات التنمية… في المؤتمر السنوي للبحوث الجنائية

تاريخ النشر

تحت عنوان "السكان وتحديات التنمية المستدامة"، انعقد المؤتمر السنوى العشرون للمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، يومى 18 و19 يونيو، لمناقشة معدلات الزيادة السكانية وأثرها على التنمية.

وخلال كلمتها في المؤتمر أكدت الدكتورة سعاد عبد الرحيم مديرة المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية ان انعقاد المؤتمر السنوى العشرون للمركز تحت عنوان "السكان وتحديات التنمية المستدامة" لمناقشة أهم القضايا المستمرة على الساحة ويثار حولها الكثير من الجدل حول مدى نعمتها أو نقمتها وهى مشكلة الزيادة السكانية ،حيث انها تستحق الدراسة من كافة جوانبها ،لذلك اختار المركز بدراسة كافة ظواهر المجتمع المصرى من خلال مؤتمر هذا العام عن المشكلة السكانية، والتحديات التى تقف فى سبيل تنمية مستدامة نتيجة للزيادة السكانية، التى قد تلتهم كل خطوة للتنمية .

وأضافت الدكتورة سعاد عبد الرحيم انه خلال آراء العلماء وأساتذة متخصصين فى المجال السكانى، وأيضاً الخبراء التى اثرت دراساتهم فى هذا المجال انطلق على مدار يومين مؤتمر المركز ليناقش عدداً من القضايا التى يستطيع من خلالها الخروج بتوصيات قابلة للتنفيذ وتفيد فى إيجاد حلول لهذه المشكلة بما يخدم الوطن .

وأشارت الى ان المؤتمر يناقش محاور رئيسية تتناول رصد وتحليل الجوانب والأبعاد المختلفة لموضوع الزيادة السكانية وتحديات التنمية، أبرزها معدلات النمو السكاني وعلاقته بالتنمية، وكذلك البرامج والمبادرات المتعلقة بتفعيل السياسة السكانية، ومصادر تشكيل الوعي الجمعي، بجانب دور المؤسسات الدينية والإعلام وقضايا السكان، الثقافة، والتشريعات المتعلقة بقضايا السكان ،،مع أهمية العمل على نشر الوعي بين المواطنين بخطورة الزيادة الزيادة السكانية وما تسسبه من مشاكل للأفراد وللمجتمع .

من جانبه اوضح الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن قضية السكان شغلت حيزا كبيرا علي مر التاريخ الافتائي، مشيرا إلي أن المشكلة في تصور البعض لها بعد ديني، وتم اعداد كتاب لتوضيح ان الدين ليس جزء من المشكلة وليس له علاقة بالشبهات التي يثيرها البعض ويعد ضمن الحملة التي أطلقتها وزارة التضامن" 2 كفاية" وطباعه 1500 نسخة من الكتاب ويجيب علي الشواهد الدينية.

وطالب الدكتور شوقى علام بضرورة اجراء دراسة لتحديد النتائج المبدأية لمشروع 2 كفاية ، وهل هناك تقدم لها أم لا، لافتا إلي أنه في حال التقدم يجب العمل علي تكثيف الحملات وتعميمها علي مختلف محافظات الجمهورية، وفي حال رصد عوائق يتم العمل علي حل العوائق حيث يجب ان يكون هناك توازن بين النمو السكانى الإقتصادي.

ويرى هشام مخلوف رئيس الجمعية المصرية للاحصاء، إن المشكلة السكانية تحتاج إلي أفكار جديدة ذات فائدة لحل المشكلة حتي لا تتفاقم لأزمة، لافتا إلي أن عدد السكان في مصر وصل إلي 100 مليون نسمه ، مناشدا متخذي القرار لمواجهة المشكلة بتوفير امكانيات لحل المشكلة من خلال اطلاق مبادرة من كل وزارة وتنسيق العمل بينهم.

وأكد اللواء خيرت بركات رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، إن هناك علاقة وطيدة بين الجهاز والمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية من خلال تبادل الرؤي ومواجهة القضايا المختلفة، لافتا إلي أن الوقت الحالي تمر مصر بأهم مرحلة من مراحل التطوير التي تحتاج إلي تضافر الجهود بين جميع الاطراف.

وأشار الي ان المادة 20 في دستور 2014 الخاصة بالسكان ناقشت عدم توازن بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي، مؤكدا ان المهة صعبة والتحدي كبير لتحديد رؤية جديدة، لافتا ان المشكلة تقع علي عاتق جميع مؤسسات الدولة بما فيها الجمعيات الاهلية.

ودق الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء ناقوس الخطر بتأكيده انه إذا استمرت المشكلة السكانية على هذا الوضع من زيادة ارتفاع معدل النمو السكاني سيؤدي إلي تراجع الرؤية وتراجع الخصائص السكانية وانخفاض مستوي العيشة، إلي جانب الآثار السلبية، ولن تجدي المشروعات الاقتصادية نفعا لوجود عدم توازن بين الزيادة السكانية والنمو الاقتصادي.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content