اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

في الذكرى الـ46.. نسور الجو تصنع التاريخ

في الذكرى الـ46.. نسور الجو تصنع التاريخ

تاريخ النشر

ملحمة خالدة عمرها 46 عاما.. انتصار يعد الأعظم في تاريخنا‏ .. حقق فيه خير أجناد الأرض الأبطال ما انتظروه طيلة  6  لتتهاوى أمامهم أسطورة الجيش الإسرائيلي الذى لا يقهر.

في هذه الحرب، سطر الجندي المصري بدمائه تاريخا جديدا باسترداد أرضه من يد الغاصب المحتل، وتحويل حلم التحرير إلى حقيقة، في إنجاز هائل غير مسبوق.

وقد كان للقوات الجوية دور رأس الحربة في العمليات العسكرية التي دارت خلال حرب أكتوبر المجيدة

ولهذا، نحرص على التذكير بأبرز العمليات العسكرية التي قام بها نسور الجو في معركة الحسم، محققة الانتصار العظيم.

معركة الحسم

في الثانية إلا خمس دقائق (بتوقيت القاهرة) أقلعت ما بين 212 و 227 مقاتلة من 20 مطار وقاعدة جوية تطير علي ارتفاع منخفض تحت مستوى الرادار متفادية جميع الدفاعات. سبقت مجموعات قاذفات القنابل مجموعات المقاتلات بثوان قليلة حتى تشتبك مع المقاتلات الإسرائيلية قبل أن تضع مجموعة من تشكيلات المقاتلات المصرية بجوار القاذفات لحمايتها عند تنفيذ مهامها.

عبرت جميع المقاتلات المصرية قناة السويس فيما لا يزيد عن دقيقتان ونصف حتى تكتسب عنصر مفاجأة القوات الإسرائيلية متجه إلى 35 هدفا. استمرت الضربة الجوية الأولى 15 دقيقة تم فيها تدمير مركز القيادة الإسرائيلي في أم مرجم ومركز الإعاقة والشوشرة في جبل أم خشيب، و3 ممرات رئيسية وأخرى فرعية في مطار المليز وبيرنمادا في سيناء. تم أيضًا تدمير 10 مواقع بطريات صواريخ هوك إسرائيلية وموقعي مدفعية ميدان وعدة مراكز إرسال إسرائيلية.

بعد ذلك الهجوم تحول تركيز الطائرات المصرية إلى مساندة الدفاع الجوي لمنع الطائرات الإسرائيلية من العبور إلى الجانب المصري من قناة السويس والتي تطير تحت مستوى الرادار..

 معركة المنصورة الجوية..رمز التحدي
عيد القوات الجوية

14أكتوبر 1973، كان سلاح الجو المصرى على موعد مع التاريخ، حيث دارت أشرس وأطول المعارك الجوية فى تاريخ العسكرية العالمية وهى معركة "المنصورة الجوية".. 

حاولت القوات الجوية الإسرائيلية تدمير قواعد الطائرات الكبرى بدلتا النيل، في كل من «طنطا - المنصورة - الصالحية»، لكي تحصل على التفوق في المجال الجوى، ما يمكنها من التغلب على القوات البرية المصرية، ولكن بعزيمة وإصرار القوات الجوية المصرية تصدوا لها في اليوم ذاته،من قاعدة المنصورة، وقاعدة أنشاص، فؤ معركة اعتبرت أكبر معركة جوية بعد «الحرب العالمية الثانية».

أطلقت إسرائيل غارة كبيرة الحجم تتكون من مائة طائرة مقاتلة من نوع «إف-4 فانتوم الثانية»، و«إيه 4 سكاي هاواك» لتدمير قاعدة المنصورة الجوية،  واستمرت المعركة 53 دقيقة، وتعد أطول معركة جوية، واشتبكت في تلك المعركة 180 طائرة مقاتلة في آن واحد، معظمها تابع لإسرائيل.

وكانت نتائج المعركة، إسقاط 17 طائرة مقاتلة إسرائيلية عن طريق 7 طائرات ميج، وإسقاط ثلاث طائرات مقاتلة مصرية فضلاً عن فقدان طائرتين بسبب نفاذ وقودهما، وعدم قدرة طياريها من العودة إلى القاعدة الجوية، كما تحطمت طائرة ثالثة أثناء مرورها عبر حطام طائرة فانتوم متناثرة في الجو كانت قد أسقطت بواسطة تلك الطائرة.

وفي شهادة للتاريخ ..روى اللواء طيار سمير عزيز أحد أبطال معركة المنصورة الجوية ما حدث قائلا: " المعركة بدأت فى العاشرة والنصف صباحاً، حيث دخل عدد كبير جداً من طائرات العدو من الساحل الشمالى للمنصورة، وهدفها الإغارة، وتدمير مطار المنصورة، لأن هذا المطار كان يضرب طائراتهم بالصواريخ كلما فكرت فى القدوم من البحر متجهة إلى قناة السويس والإسماعيلية".

ويضيف: "كان مطار المنصورة عائقاً أمام دخولهم الدلتا من البحر، وهجموا علينا بأعداد كبيرة من المقاتلات من طراز فانتوم وميراج، محملة بكميات ضخمة من القنابل، لأن هدفها هو تدمير القواعد الأرضية فى المنطقة، ومنها مطار المنصورة، وكانت لنا مظلات فوق المطار".

وواصل شهادته موضحا: "قائد اللواء كان فى غرفة العمليات، وهو العقيد أحمد نصر، ووقف العدو بطائراته عند الساحل، والقائد توقع أنهم يريدون سحبنا للشمال، فأعطى أوامره بألا نترك مواقعنا فوق المطار، بعدها دخلت 60 طائرة ميراج وفانتوم لكى تدمر المطار، فى هجوم كاسح، وأعطى قائد اللواء أوامره بالاشتباك معها كى لا تصل مقاتلات العدو هذه إلى المطار، فسحبناها للاشتباك على مسافة 20 كيلومترا شمال مطار المنصورة، ووصل عدد طائراتهم إلى حوالى 120 طائرة، وكان عدد طائراتنا حوالى 60 طائرة، لكننا تميزنا بأننا كنا قريبين من المطار، ومن ثَمَّ التزود بالوقود والذخيرة بسرعة، والإقلاع للاشتباك مرة أخرى، وهو ما أوحى لهم بأننا أكثر منهم، وأطلقنا عليهم عشرات الصواريخ من طراز K13 وكميات كبيرة من الذخيرة عيار 20 مللى، ونجحنا فى إسقاط 18 طائرة للعدو".

وتابع: "استخدم العدو الإسرائيلى فى هذه المعركة تكتيك الحشد والتركيز، بحيث يهجم أكبر عدد ممكن من الطائرات على نقطة محددة، لتدميرها فى وقت قياسى، لكنهم فشلوا فى ذلك".


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content