اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

بعد 111 عاما ...جامعة القاهرة تواصل دورها في بناء المجتمع

بعد 111 عاما ...جامعة القاهرة تواصل دورها في بناء المجتمع

تاريخ النشر

مع مرور 111 عاما على إنشاءها، وفي مستهل عقد جديد، تواصل جامعة القاهرة قفزاتها عالميا، بينما تكرس جهودها لخدمة استراتيجية التنمية التي تتبناها الدولة المصرية، التي تضع تنمية الإنسان على رأس أولوياتها... وشهد عام 2019 مبادرات ومشاركات فاعلة لجامعة القاهرة في اطلاق الحملات القومية بمختلف المجالات، كما شهد ارتقاء الجامعة في التصنيفات العالمية، والتوسع في برامج ربط البحث العلمي بمجالاته المتعددة بقضايا التنمية الوطنية.

حملات قومية

ومن منطلق مسؤولياتها تجاه قطاعات المجتمع المصري المختلفة وفق رؤية استراتيجية مصر 2030، شاركت الجامعة بالحملات القومية، خاصة التي تهتم بالرعاية الاجتماعية والصحية وبناء الإنسان ومساندة القرى الأكثر فقرا.

وشملت مشاركة الجامعة مبادرة حياة كريمة، وصنايعية مصر، و 100 مليون صحة، و 1000 قائد افريقي، ورفعت شعار مشروعها تطوير العقل المصري، وإنشاء مركز للدعم النفسي، والفن في الشارع، و خذ كتابا وضع كتابا، ومبادرة دمج ذوي القدرات الخاصة، وحملة صحتك ياشباب، وحملة انت أقوى من المخدرات، وقادت حملة مناهضة العنف ضد المرأة، وحملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وجابت قوافلها الطبية القرى الأكثر احتياجا.

مبادرة "100 مليون صحة

شاركت جامعة القاهرة في مبادرة "100 مليون صحة" ومكافحة فيروس "سي" والتقليل من قوائم الانتظار بالمستشفيات والأمراض غير السارية، حيث تعاونت الأطقم الطبية بالجامعة مع وزارة الصحة والسكان في الكشف على الطلبة والطالبات، على مدار شهرين في الفترة من الأول من مارس حتى نهاية أبريل 2019، وتم عقد العديد من الندوات والمحاضرات التي تضمنت شرحا تفصيليا لمجموعة حملات الكشف المبكر عن أمراض فيروس سي والكشف عن السمنة والتقزم، والتعريف بطرق العدوى وكيفية الوقاية منها باتباع الطرق الصحية واستخدام الأدوات الشخصية.

ونظمت الجامعة العديد من حملات التوعية، ومنها "صحتك يا شباب" للكشف بالمجان على فئات المجتمع الجامعي، وأمراض السكر والضغط والسمنة وسرطان الثدي، وقياس الوزن والطول وحساب مؤشر الكتلة، وتقديم التوعية الصحية، وتحويل الحالات المرضية للجهات المختصة لتلقي العلاج.

كما أطلقت حملات للتوعية الخاصة بمكافحة الإدمان وتعاطي المخدرات بهدف نصح وإرشاد الطلبة بخطورة التعاطي والنتائج السلبية التي تنتج عن التعاطي، وتدشين عبارة "أنت أقوى من المخدرات".

ونفذت خلال عام 2019 عدة قوافل طبية وخدمية لمختلف المحافظات والمدن والقرى الأكثر احتياجًا، من منطلق دورها ومسئولياتها تجاه المجتمع وخدمة البسطاء والمحتاجين من المرضى، وقدمت خدمات صحية ومجتمعية لما يزيد عن 10 آلاف فرد، من خلال توفير المواد الغذائية، وتوقيع الكشف الطبي، وإجراء العمليات الجراحية، وصرف الأدوية مجانًا، وتحويل الحالات الحرجة إلى مستشفى قصر العيني، ومنها قافلة طبية شاملة لقرية كفر حكيم بمحافظة الجيزة، ضمت عددًا من الأساتذة في مختلف التخصصات الطبية، والطب البيطري للكشف على الحيوانات وعلاجها، وقافلة طبية لمحافظة مطروح، لعلاج وإجراء جراحات الأطفال، ضمت 21 طبيبًا في مختلف تخصصات طب الأطفال، من جراحة ومسالك بولية وعظام وجهاز هضمي وصدر، وأجرت الكشف الطبي على 866 طفلا، و6 عمليات جراحية للأطفال ما بين عيوب خلقية وإصلاح مجرى البول.

وسيرت قافلة طبية شاملة بمناطق حلايب وشلاتين ورأس غارب وأبو رماد بمحافظة البحر الأحمر، وتم بها إجراء الكشف الطبي، وتقديم العلاج بالمجان، وتحويل الحالات الحرجة إلى مستشفيات الجامعة، وتوزيع المواد الغذائية والبطاطين والمستلزمات المدرسية، على الأسر الأكثر احتياجًا، بالإضافة إلى أساتذة في الطب البيطري ورياض الأطفال والزراعة والآثار، وأخرى لقرية نكلا.

مشروع تطوير العقل المصري

ودشنت الجامعة العديد من المبادرات في إطار مشروع تطوير العقل المصري وتغيير طرق التفكير، ومنها "إنشاء مركز للدعم النفسي وإعادة بناء الذات" بهدف لتصدي لحالات الانتحار بين الشباب و"الفن في الشارع" لعمل رسومات ولوحات فنية على الجدران، وتزيين الأسوار الخارجية، ونشر الأعمال الفنية البصرية، و"خذ كتابا وضع كتابًا "، لتشجيع الطلاب على القراءة والاطلاع على الكتب والمجلات والإصدارات الصحفية، وتثقيف أنفسهم، وتدوير الكتب والمجلات، و"أصدقاء المدينة" لرفع كفاءة ومهارات طلبة وطالبات المدن الجامعية من خلال دورات تدريبية في عدة مجالات منها التنمية البشرية، والحاسب الآلي، واللغات.

دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع 

واطلقت مبادرة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع، تضمنت العديد من الفعاليات منها قيام كلية العلاج الطبيعي بعمل دورة تدريبية في تعليم لغة الإشارة لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب بالجامعة، و «هنجملها» لنشر الوعي البيئي بين طلاب الجامعة ومكافحة الاحتباس الحراري، زراعة 500 شجرة مثمرة داخل الحرم الجامعي والمدن الجامعية، زراعة أشجار الرمان والليمون والزيتون والتين والجوافة داخل الحرم الجامعي والمدن الجامعية، ومشروع «مصر خضراء» بالتعاون بين كلية الزراعة وإحدى شركات الاتصالات الكبرى لزراعة مليون شجرة مثمرة خلال أربع سنوات، ومبادرة توعية بأصحاب متلازمة داون، بكلية الآداب قسم الاجتماع.

"أفريقيا تتكلم عربي"

وساهمت الجامعة في العديد من المبادرات الأفريقية للوافدين من أبناء القارة السمراء المتواجدين في مصر، بالتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي عام 2019، ومن أهمها مشروع 1000 قائد افريقي، الذي يُعد الأول من نوعه على المستوى الإقليمي، وتقدم له أكثر من 5 آلاف شاب من 34 دولة أفريقية، ومبادرة "افريقيا تتكلم عربي".

نماذج المحاكاة

وطبقت الجامعة العديد من نماذج المحاكاة مع بداية العام الدراسي، وحثت الطلاب على الاشتراك فيها، وذلك في إطار حرص الجامعة على رفع درجة الوعي السياسي لطلابها ورفع مهاراتهم السياسية والمجتمعية، كجزء أصيل من مكونات الشخصية الوطنية الواعية التي تملك أدوات العصر والمشاركة السياسية الفعالة.

مناهضة العنف ضد المرأة

ومن اجل دعم المراة نظمت حملة الـ 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة، للتوعية بضرورة تغيير طريقة التفكير تجاه المرأة وترسيخ أن التعليم الجامعي آمن للجميع، وحملة توعية للكشف المبكر عن سرطان الثدي، تم خلالها الكشف على نحو 95 سيدة وفتاة من الطالبات والموظفات والعاملات وتوعيتهن بطرق الكشف المبكر.

صدارة التصنيفات الدولية

كما سجلت قفزات ملموسة بكثير من التصنيفات الدولية وطبقت اجراءات عديدة لتيسير النشر الدولى وأصدرت أول مجلة دولية للانسانيات والعلوم الاجتماعية التطبيقية واستضافت الكثير من الفعاليات الثقافية والفنية .

كشف حصاد 2019 في البحث العلمي بجامعة القاهرة عن قفزات وطفرات تجسد التطور المذهل الذي حققته الجامعة في هذا القطاع استنادًا إلى سياسات جامعات الجيل الثالث التي اتبعتها في آخر عامين في توظيف ما تملكه من امكانات أساتذتها وعلمائها، ومعاملها وكل متطلبات البحث العلمي، حيث تصدرت الجامعة العديد من التصنيفات الدولية ورفعت قدراتها التنافسية مما ساهم في تحسين سمعتها الدولية والتي حصلت فيها على نسبة 100% كما منح ذلك فرصًا إقليمية و دولية لخريجيها، وأدى إلى زيادة غير مسبوقة في أعداد الوافدين بها.وتعتمد استراتيجية جامعة القاهرة في آخر عامين على اعطاء البحوث التطبيقية في المجالات المستحدثة أهمية كبرى، لتظل الجامعة مركز خبرة للدولة الوطنية .

تقدم مئوية كاملة في تصنيف شنغهاي

وأعلن الدكتور محمد الخشت، إن جامعة القاهرة حققت تقدمًا غير مسبوق في التصنيفات الدولية، وجاءت في صدارة الجامعات المصرية وضمن أفضل الجامعات العالمية المرموقة في 8 تصنيفات دولية، حيث دخلت الجامعة لأول مرة في تاريخها في الفئة من 301-400 جامعة على مستوى العالم في تصنيف شنغهاي الصيني ARWU، بتقدم فئة مئوية كاملة خلال عام، متصدرة الجامعات المصرية، ومتقدمة في 14 تخصصًا علميًا في التصنيف نفسه في مجال التخصصات، وتقدمت في تصنيفQS البريطاني في عدد 21 تخصصا بنسبة 110%، وجاءت ضمن أفضل 300 جامعة في التوظيف بنسبة زيادة بلغت 25%، ودخلت العلوم الاجتماعية والإنسانية التصنيف الدولي لأول مرة. كما تقدمت في تصنيف التايمز العالمي Times Higher Education للتخصصات، وقفزت 150 مركزًا دفعة واحدة بنسبة ارتفاع 30%، وجاءت على رأس 250 جامعة عالمية في علوم الكمبيوتر، والجامعة المصرية الوحيدة ضمن أفضل الجامعات العالمية في 7 تخصصات علمية.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة احتلت الصدارة والمركز الأول بين الجامعات المصرية في عدة تصنيفات منها التصنيف الإسباني للجامعات ويبوميتركس Webometrics ، حيث قفزت عالميًّا 176 مركزًا دفعة واحدة في ستة أشهر، وبنسبة ارتفاع 20 %، وتصنيف يو إس نيوز US-News الأمريكي، واحتلت المرتبة 448 على مستوي العالم، بتقدم 14 مركزًا، بالإضافة إلى تصنيف "CWUR" ، حيث جاءت في المرتبة 452 عالميًا، وفي التصنيف الإسباني "SCIMAGO"، واحتلت المركز 299 عالميًا، محققة تقدم 14 مركزًا، كما تصدرت الجامعات المصرية والأفريقية في التصنيف الهولندي "ليدن Leiden" واحتلت المركز 341 عالميا.

كما يقدم تقرير حصاد البحث العلمي دلالات مهمة، فيما يتعلق بالإجراءات المهمة التي اتخذتها جامعة القاهرة لدعم منظومة البحث العلمي والنشر الدولي، وتحويل المجلات العلمية بالكليات إلى مجلات دولية؛ حيث دعمت جامعة القاهرة وطورت منظومة البحث العلمي خلال عام 2019، من خلال العديد من الإجراءات، أهمها زيادة مكافآت وتمويل النشر الدولي بنسبة 100%، وزيادة مكافأة النشر في مجلتي ساينس وناتشر إلى 150 ألف جنيه، وتقديم الدعم المادي للكليات لنشر بحوثها في المجلات الدولية، وانشاء منصة للنشر الدولي ولتوجيه البحوث العلمية لدعم المشروعات القومية، وتوفير أحدث الأجهزة المستخدمة في البحث العلمي، وضبط المعايير الخاصة بالنشر الدولي، بالإضافة إلى تعديل معايير جوائز الجامعة لربط البحث العلمي بقضايا التنمية المستدامة، واستحداث ورصد جوائز للمشروعات البحثية في المجالات الابتكارية مثل جائزة لأفضل 3 كليات من حيث مؤشرات النشر الدولي، وأفضل 3 أقسام علمية.

4038 بحثا بالدوريات العلمية المصنفة دوليا

ونشرت الجامعة 4038 بحثًا علميًا في الدوريات العلمية المصنفة دوليًا بزيادة 3.43%، وحصلت على 25.9% من اجمالي جوائز الدولة في عيد العلم 2019، و20% من انتاج مصر في البحث العلمي المنشور عالميًا، وزيادة معامل التأثير والاستشهادات بالبحوث العلمية بنسبة 17.11%، وتم إنشاء اول مركز تدريب ودليل مصري للتعامل الأخلاقي مع حيوانات التجارب.

أول مجلة دولية في الانسانيات والعلوم الاجتماعية التطبيقية

وحدث تطور كبير على مستوى المجلات العلمية الدولية للجامعة، حيث تم إنشاء أول مجلة دولية في الانسانيات والعلوم الاجتماعية التطبيقية في تاريخ جامعة القاهرة بالتعاون مع مؤسسة النشر الدولية البريطانية العالمية إيمرالد، واحتلت مجلة JAR للأبحاث المتقدمة المركز الخامس على مستوى العالم وفق المؤشر الأمريكي Clarivate ، والمركز الأول في الشرق الأوسط، وتم اصدار 3 مجلات علمية معتمدة دوليًا وهي البحوث الأفريقية، والاقتصاد والعلوم السياسية، والتمريض، إلى جانب وجود 150 مجلة علمية ياتم إصدارها ما بين ورقية ومنشورة الكترونيًا، وتم اختيار 27 مجلة علمية تصدرها الجامعة لتوضع داخل بنك المعرفة المصري، من ضمن 150 مجلة.

استحداث جوائز للمشروعات البحثية الابتكارية

وحرصت الجامعة على ربط البحث العلمي بمجالاته المتعددة بقضايا التنمية الوطنية، والمشروعات القومية، كما استحدثت جوائز للمشروعات البحثية في المجالات الابتكارية، وأنجزت 4038 بحثًا لأساتذتها وباحثيها في الدوريات العلمية المصنفة دوليًا، وحصدت 25% من جوائز الدولة، كما أسهمت في نحو 130 مشروعًا قوميًا وبحثيًا في الطب والصيدلة والهندسة والعلوم الأساسية والاجتماعية والإنسانية.

وكشف التقرير عن رصد نحو 22 مليون جنيه للكليات المصنفة، وتمويل المشروعات في المجالات الابتكارية، واستحدثت الجامعة كليات وبرامج تؤهل خريجيها لوظائف المستقبل منها أول كلية دراسات عليا لعلوم النانو تكنولوجي، والذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى توقيع 170 اتفاقية ومذكرة تفاهم دولية، وإنشاء درجات علمية مشتركة، وتطوير المنظومة التعليمية وتبادل الأساتذة.

وفي مجال المشروعات البحثية ساهمت جامعة القاهرة في نحو 98 مشروعا بحثيا في عدة مجالات، تشمل قطاع العلوم الطبية "الطب البشري، القومي للأورام، الصيدلة"، والعلوم الهندسية "الهندية، الحاسبات والمعلومات"، والعلوم الأساسية "العلوم، الزراعة، الطب البيطري، وعلوم الليزر"، وقطاع العلوم الاجتماعية.

كما ساهمت الجامعة في العديد من المشروعات القومية والتنموية بلغت نحو 32 مشروعًا بحثيًا، ومن بينها مشروعات في مجال البحوث الطبية "الأمراض المتوطنة ومكافحة الأورام"، وإنشاء اول محطة رصد لملوثات الهواء بكفر الشيخ بالتعاون مع وزارة البيئة، وتوفير بدائل لأعلاف الدواجن والأسماك لتوفير حلول علمية للحد من الاستيراد واستخدام تكنولوجيا محلية، واستخراج المياه الجوفية من واحة سيوة لاستخدامها في مشروع المليون ونصف فدان، والانتهاء من أول مشروع بحثي حول الاستخدام الأمثل للمياه الجوفية بواحتي سيوة والجارة.

وسعت الجامعة إلى زيادة تمويل المشروعات في المجالات الابتكارية، كما رصدت 10 ملايين جنيه للكلية التي يتم تصنيفها ضمن أفضل 100 في التخصصات العلمية المختلفة، و12 مليونًا و500 ألف جنيه لعدد من المشروعات البحثيًة التطبيقية والابتكارية في عدة مجالات مثل الطب، والبيئة، وتوفير الاحتياجات الغذائية، والطاقة البديلة، وأيضا الأبحاث البينية مثل الذكاء الاصطناعي، والنانو تكنولوجي، والتكنولوجيا الحيوية، وقدمت 35 مشروعًا ابتكاريًا وبراءة اختراع في جميع المجالات، واشتركت بهم في معرض "مصر تبتكر".

وأنشأت الجامعة خلال عام 2019 كليات وبرامج لوظائف المستقبل، مثل أول كلية للدراسات العليا لعلوم النانو تكنولوجي، وأول بكالوريوس للذكاء الاصطناعي.

170 اتفاقية دولية ودرجات علمية مشتركة

وعملت جامعة القاهرة خلال عام 2019 بقوة على ملف التعاون الدولي، حيث تم عمل نحو 170 اتفاقية وبروتوكولًا ومذكرة تفاهم في مجالات تطوير البحث العلمي، وانشاء درجات علمية مشتركة، وتطوير منظومة التعليم، وتبادل الأساتذة والطلاب، مع كبرى جامعات العالم المصنفة داخل أفضل 100 جامعة مثل جامعة كورنيل، وبردو، وكاليفورنيا، كولون، برلين الحرة، شنغهاي جياوتنج، هيريوت وات بالمملكة المتحدة، وجامعة الشعب الصينية، جامعة ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، أكاديمية شنغهاي للعلوم، معهد قانون الأعمال الدولية.

كما وقعت الجامعة العديد من مذكرات التفاهم مع العديد من الجهات والمؤسسات الأكاديمية والبحثية والعامة، منها أكاديمية العلوم الشرطية بإمارة الشارقة، وجامعة الفنون التطبيقية بشمال غرب الصين، والنادي الأهلي لإعداد كوادر رياضية في مختلف الألعاب الرياضية، لإطلاق مشروع "مصر خضراء" لزراعة مليون شجرة مثمرة.

وتواصل الجامعة الأم مبادراتها القومية وانجازاتها العلمية لتسجل إضافة حقيقية في مسيرة نهضة الوطن وبناء مصر الجديدة .


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content