اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

مؤتمر منتدى غاز المتوسط قوة دافعة لمشروع مصر كمركز إقليمى للطاقة

مؤتمر منتدى غاز المتوسط قوة دافعة لمشروع مصر كمركز إقليمى للطاقة

تاريخ النشر

تستضيف مصر غدا الخميس المؤتمر الوزاري الثانى لمنتدى غاز شرق المتوسط، بمشاركة اليونان ودول المتوسط ووزير الطاقة الامريكي والاتحاد الاوروبي .

ويؤكد احتضان القاهرة كمقر للمنتدى محوريتها كمركز إقليمى لتداول وتجارة الغاز والبترول.

ينعقد المنتدى في إطار القناعة المشتركة لدى الدول الأعضاء بأن التعاون واكتشاف احتياطيات إضافية في منطقة شرق المتوسط سيسهم في تحقيق الاستقرار والفائدة المشتركة لشعوب الدول من ثرواتهم الطبيعية ومن البنية الأساسية المتاحة.

وتسهم الاكتشافات الغازية التي تمت في منطقة شرق المتوسط في دعم الروابط الاقتصادية والسياسية بين دول المنتدى وتفتح آفاقاً جديدة للتعاون، وأن الفترة القادمة ستشهد نمواً متزايداً ومشاركة فعالة لتعظيم الاستفادة من الثروات البترولية الكامنة في مياه المتوسط، كما أن الاكتشافات الغازية التي تحققت بشرق المتوسط ستفتح شهية الشركات العالمية للتوسع في عمليات البحث والاستكشاف في حوض المتوسط واكتشاف ثرواته.

ماهو منتد غاز شرق المتوسط ؟

يشكل "منتدى غاز شرق المتوسط" فرصة للدول المتوسطية لتحقيق تعاون أكبر يعود بالنفع عليها.

وتربعت الاحتياطات المصرية على عرش قائمة احتياطات استراتيجية ضخمة من الطاقة في منطقة شرق المتوسط، التي تبلغ في مجملها نحو 122 تريليون قدم مكعب.

وفي العام الماضي، غيرت مصر خريطة تجارة الغاز الطبيعي، بفضل إنتاجها المبكر من حقل ظهر، وهو الأكبر من نوعه في المنطقة وفقا لشركة الطاقة الإيطالية إيني.

وفي شهر يناير الماضي، اجتمعت دول بشرق المتوسط، واتفقت على إنشاء ”منتدى غاز شرق المتوسط“،على أن يكون مقره العاصمة المصرية، القاهرة.

والدول المشاركة في إنشاء المنتدى بالإضافة إلى مصر هي: إيطاليا، واليونان، وقبرص، والأردن، وإسرائيل، وفلسطين، على أن تكون العضوية مفتوحة لمن يرغب بذلك.

وذكرت وزارة البترول المصرية في بيان بعنوان "إعلان القاهرة لإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط" أنه في وسع أي من دول شرق البحر المتوسط المنتجة أو المستهلكة للغاز، أو دول العبور ممن يتفقون مع المنتدى في المصالح والأهداف، الانضمام إلى المنتدى لاحقا، وذلك بعد استيفاء إجراءات العضوية اللازمة.

سوق غاز إقليمي

هدف المنتدى الرئيسي هو "العمل على إنشاء سوق غاز إقليمية تخدم مصالح الأعضاء من خلال تأمين العرض والطلب، وتنمية الموارد على الوجه الأمثل وترشيد تكلفة البنية التحتية، وتقديم أسعار تنافسية، وتحسين العلاقات التجارية".

ويستهدف المؤسسون لهذا المنتدى "إنشاء منظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادئ القانون الدولي، وتدعم جهودهم في الاستفادة من احتياطاتهم واستخدام البنية التحتية وبناء بنية جديدة، وذلك بهدف تأمين احتياجاتهم من الطاقة لصالح رفاهية شعوبهم".

أهداف المنتدى

تتضمن الأهداف الرئيسية لمنتدى غاز شرق المتوسط ما يلي:

1. العمل على إنشاء سوق غاز إقليمي يخدم مصالح الأعضاء، من خلال تأمين العرض والطلب، وتنمية الموارد على الوجه الأمثل وترشيد تكلفة البنية التحتية، وتقديم أسعار تنافسية، وتحسين العلاقات التجارية.

2. ضمان تأمين العرض والطلب للأعضاء، مع العمل على تنمية الموارد على الوجه الأمثل، والاستخدام الكفء للبنية التحتية القائمة والجديدة مع تقديم أسعار تنافسية، وتحسين العلاقات التجارية.

3. تعزيز التعاون من خلال خلق حوار منهجي منظم وصياغة سياسات إقليمية مشتركة بشأن الغاز الطبيعي، بما في ذلك سياسات الغاز الإقليمية.

4. تعميق الوعي بالاعتماد المتبادل والفوائد التي يمكن أن تجنى من التعاون والحوار فيما بين الأعضاء، بما يتفق ومبادئ القانون الدولي.

5. دعم الأعضاء أصحاب الاحتياطات الغازية والمنتجين الحاليين في المنطقة في جهودهم الرامية إلى الاستفادة من احتياطاتهم الحالية والمستقبلية، من خلال تعزيز التعاون فيما بينهم ومع أطراف الاستهلاك والعبور في المنطقة، والاستفادة من البنية التحتية الحالية، وتطوير المزيد من خيارات البنية التحتية لاستيعاب الاكتشافات الحالية والمستقبلية.

6. مساعدة الدول المستهلكة في تأمين احتياجاتها وإتاحة مشاركتهم مع دول العبور في وضع سياسات الغاز في المنطقة، مما يتيح إقامة شراكة مستدامة بين الأطراف الفاعلة في كافة مراحل صناعة الغاز.

7. ضمان الاستدامة ومراعاة الاعتبارات البيئية في اكتشافات الغاز وإنتاجه ونقله، وفي بناء البنية الأساسية، بالإضافة إلى الارتقاء بالتكامل في مجال الغاز، ومع مصادر الطاقة الأخرى خاصة الطاقة المتجددة وشبكات الكهرباء>

ويأتي إنشاء المنتدى في إطار سعي مصر للتحول لمركز إقليمي للطاقة في المنطقة ،حيث كان يوجد صراعا بين مصر وتركيا على من سيصبح مركز الطاقة،
والواضح أن مصر تفوقت على تركيا في هذا المجال، إذ استطاعت أن تستقطب إليها دول غاز شرق المتوسط، كدولة عبور لأنابيب الغاز (ترانزيت)، وهذا ما
كانت تسعى إليه أنقرة".

حجم الغاز

- تقدر احتياطات الغاز في حقل ظهر بنحو 30 تريليون قدم مكعب، ولذلك يتصدر خريطة حقول الغاز في شرق المتوسط.

- وإلى جانب حقل "ظهر المصري: توجد حقول غاز كبيرة في دول شرق المتوسط وأبرزها الحقول الإسرائيلية: تامار الذي تقدر احتياطاته بنحو 10 تريليون قدم مكعب، وليفياثان، أكبر حقل غاز في إسرائيل، وتقدر احتياطاته بنحو 18 تريليون قدم مكعب، وتانين ب2.1 تريليون قدم مكعب.

 وتمتلك قبرص حقل أفروديت الذي تبلغ احتياطاته 8 تريليونات قدم مكعب.


ومن المؤكد أن منتدى شرق المتوسط يعد آلية فاعلة لإقامة تعاون إقليمى يحقق مصالح كافة الدول المشاركة في هذا التجمع من خلال الاستغلال الاقتصادى الأمثل لما تضمه منطقة شرق المتوسط من اكتشافات للغاز واحتياطيات كبيرة وبنية تحتية متميزة لتجارة وتداول الغاز وتصديره الأمر الذي يعطى قوة دافعة لمشروع مصر القومى كمركز إقليمى لتداول وتجارة الطاقة.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content