اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

هل يبقي "المركزي" على أسعار الفائدة في 16 يناير؟

هل يبقي "المركزي" على أسعار الفائدة في 16 يناير؟

تاريخ النشر

بعد تراجع التضخم في ديسمبر... هل يبقي البنك المركزي على أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسات النقدية المقرر في 16 يناير؟.

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تراجع الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي الجمهورية لشهر ديسمبر 2019 ليسجل 104.4 نقطة، بانخفاض نسبته 0.2 % مقابل مستواه في نوفمبر 2019 متأثرا بانخفاض أسعار المواد الغذائية.

وبوتيرة سنوية، أشار الجهاز إلى انخفاض معدل التضخم السنوي الى 6.8 % في شهر ديسمبر 2019 مقابل 11.1 % لنفس الشهر من عام 2018.

وأرجع الجهاز هذا الانخفاض إلى تراجع أسعار مجموعة الزيوت والدهون بنسبة 6.3%، ومجموعة السكر والأغذية السكرية بنسبة 6.8%، ومجموعة الحبوب والخبز بنسبة 2% على الرغم من ارتفاع أسعار مجموعة الفاكهة بنسبة 2.5%، ومجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 2.4%.

وكان معدل التضخم السنوي العام بالمدن المصرية قد ارتفع خلال شهر نوفمبر الماضي للمرة الأولى منذ 6 أشهر، مع تراجع التأثير الإيجابي لسنة الأساس.

وفي المقابل... ارتفع مؤشر التضخم العام السنوي في المدن إلى 7.1 % خلال شهر ديسمبر مقابل 3.6 % في نوفمبر الماضي.

وقالت "بلتون" في مذكرة بحثية إن ارتفاع التضخم السنوي يعكس استمرار أثر هدوء المؤشر في فترة المقارنة الذي بدأ في نوفمبر.

وجاء التراجع الشهري - وفقا لبلتون - بدعم من تراجع أسعار الأغذية بنسبة 0.5 % مقارنة بانخفضاها بنسبة 1.5 % في نوفمبر، وذلك رغم الإنفاق الموسمي على الأنشطة الترفيهية خلال موسم أعياد الميلاد، والذي شهد ارتفاعا طفيفا بنسبة 0.5 %، مما عكس ضعف قوى الإنفاق.

وخفضت الحكومة المصرية أسعار المواد الغذائية المدعمة في شهر ديسمبر، مما ساهم في التراجع الشهري لأسعار الأغذية في إطار مراجعة أسعار السلع التي تغطيها البطاقات التموينية على أساس ربع سنوي بناء على تغير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار وبناء على حركة أسعار هذه السلع في الأسواق العالمية.

وتوقعت مؤسسة "بلتون" الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية الخميس المقبل لاختبار مستويات السيولة بعد قرارات خفض الفائدة الجريئة المتخذة خلال عام 2019 وامتصاص أثر التدفقات النقدية الخارجة من الاستثمار في أدوات الدخل الثابت في الموعد الطبيعي لإعادة موازنة المحافظ المالية بنهاية العام.

ورجحت أن تستمر قوة الجنيه في دعم قراءات جيدة للتضخم حتى نهاية عام 2020، مما يعزز مستهدف البنك المركزي لمعدل التضخم والبالغ 9 % زائد أو ناقص 3 نقاط مئوية وذلك مع توقعات باستمرار احتواء الضغوط التضخمية نظرا لعدم تغير الأسعار المحلية للوقود في المراجعة الربع السنوية الثانية وهو ما من شأنه دعم قراءة منخفضة للتضخم على أساس شهري.

ورغم توقعها تثبيت الفائدة في الاجتماع المقبل، توقعت "بلتون" خفض أسعار الفائدة بنحو 300 نقطة أساس خلال عام 2020.

كان من المقرر أن يعقد اجتماع لجنة السياسات النقدية في 26 ديسمبر الماضي ولكن تأجل لحين إعادة تشكيل مجلس إدارة البنك المركزي ولجنة السياسة النقدية.

وخفض البنك المركزي الفائدة 3 مرات متتالية، حيث هبطت أسعار الفائدة 650 نقطة أساس من إجمالي 700 تم رفعها بعد تحرير سعر الصرف في 2016.

وتشير استطلاعات رأي أجريت خلال الشهر الماضي إلى اتجاه لجنة السياسة النقدية إلى الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعها المقبل.

وذكر محمد جاب الله المحلل الاقتصادي أن أسعار الفائدة لابد أن تسير بالتوازي مع معدلات التضخم، وبالتالي فإن أسعار الفائدة من المفترض أن تعود إلي معدلات ما قبل تحرير سعر الصرف، أي حول 12 %، أو أقل نظرا لعودة معدلات التضخم إلى تلك المنطقة.

أسعار الفائدة المرتفعة كانت ضمن إجراءات استثنائية اتخذها البنك المركزي والحكومة للتحوط في مواجهة الضغوط التضخمية التي تبعت قرار تحرير سعر الصرف والتي ألغيت تباعا مع انحسار الموجة التضخمية، ومنها إلغاء العمل بنظام الدولار الجمركي وفتح الباب للتحويلات الأجانب وغيرها.

وخفض أسعار الفائدة قد يمثل ضغوطا على عوائد مدخرات الأفراد إلا أنه يحمل في طياته تشجيعا لحركة الاستثمار عامة حيث تشجع أسعار الفائدة المنخفضة مزيدا من المستثمرين على اتخاذ قرار الاستثمار وتوفر الاستثمارت مزيدا من السلع والخدمات الأقل سعرا، نظرا لتراجع كلفة الاستثمار مما يكبح جماح التضخم، كما توفر مزيدا من فرص العمل في مختلف المجالات وتسمح بوجود فائض للتصدير.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content