اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

البترول .. مرحلة جني الثمار

البترول .. مرحلة جني الثمار

تاريخ النشر

تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي.. أعلى معدل سنوي لتوصيله للمنازل.. أكبر معدل لإنتاج الزيت الخام والغاز في تاريخ مصر .. أعلى معدل استثمارات  .. أعظم نسبة مساهمة في نمو الناتج المحلي .. إنجازات غير مسبوقة حققها قطاع البترول في مصر خلال السنوات الخمس الماضية

فقد حققت مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، بالاضافة إلى نجاح مصر خلال شهر يونيو الماضي في تحقيق أعلى معدل انتاج للثروة البترولية فى تاريخها، بلغ 1٫9 مليون برميل مكافىء يوميا من الزيت الخام والغاز والمكثفات، كما حققت مصر أعلى معدل سنوي لتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل في 2018 بمقدار مليون وحدة سكنية، وكذلك وصلت إلى أعلى معدل استثمارات في قطاع البترول من 2014 حتى نهاية 2018، بقيمة تقدر بـ27 مليار دولار، بالإضافة إلى أكبر نسبة مساهمة للقطاع في نمو الناتج المحلي خلال الربع الثاني من العام المالي 2018-2019.

اكتفاء ذاتي من الغاز الطبيعي

 منذ نهاية سبتمبر2018، تم تحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى، وذلك من خلال الإسراع في تنفيذ مشروعات تنمية حقول الغاز والتنقيب عنها، وتكثيف عمليات الاستكشاف، وكذلك طرح وتسويق عدد من المزايدات العالمية التي أفضت إلى دخول شركة "إكسون موبيل"، إحدى أكبر الشركات العالمية في مجال البحث والاستكشاف للمرة الأولى في السوق المصري.

وإعادة شركة "شل" استثماراتها بالبحر المتوسط بعد غياب أكثر من 10 سنوات، ونجاح القطاع في تلبية احتياجات السوق المحلية من المنتجات البترولية دون انقطاع، عن طريق تنفيذ مشروعات لرفع كفاءة مجمعات ووحدات ومعامل التكرير، وكذلك رفع الطاقات الاستيعابية لاستقبال ونقل وتخزين المنتجات البترولية والغاز.

تلك النجاحات أدت الى تحول مصر من دولة مستوردة للغاز الطبيعى المسال عام 2015، الى دولة تمتلك فائضاَ من انتاج الغاز وقادرة على الوفاء بالتزاماتها التصديرية السابقة.

 ووصل انتاج مصر من الغاز الطبيعي إلى معدلات غير مسبوقة ليبلغ إجمالى الإنتاج الحالي من الغاز الطبيعى حوالى 6.8 مليار قدم مكعب يومياً.

أهم مشروعات تنمية الحقول المكتشفة في مجال انتاج الغاز الطبيعى:

مشروع تنمية حقل ظهر:

أعطى الرئيس عبدالفتاح السيسي إشارة بدء الإنتاج من المشروع في 31 يناير 2018 والذي يهدف إلى الوصول بمعدلات الإنتاج الى 3 مليار قدم مكعب غاز يومياً خلال عام 2019، وبتكلفة استثمارية حوالي 15.6 مليار دولار مع نهاية مرحلة الوصول للإنتاج الكلى للمشروع ، هذا وقد تم الوصول بمعدلات الإنتاج إلى 2.4 مليار قدم مكعب يومياً بنهاية شهر مايو 2019 .

مشروع تنمية حقل نورس:

بهدف إضافة إنتاج جديد من الغاز الطبيعي يقدر بحوالي 1ر1 مليار قدم مكعب غاز يوميا وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 290 مليون دولار حيث تم وضع 15 بئرا على الإنتاج خلال الفترة من أغسطس 2015 وحتى يوليو 2018.

مشروع تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب دلتا النيل:

يهدف المشروع إلي تنمية الاحتياطيات المكتشفة بالمياه العميقة من الغاز الطبيعى والمتكثفات والتي تقدر بحوالي 5 تريليونات قدم مكعب من الغازات من خمسة حقول (ليبرا-تورس-جيزة-فيوم-ريفين) وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 10.5 مليار دولار.. 

وقد اعطى الرئيس السيسى إشارة بدء الإنتاج من المرحلة الأولى من المشروع فى 10 مايو 2017 من (حقلي تورس وليبرا) بإجمالي 9 آبار بمعدل إنتاج أولي حوالي 700 مليون قدم مكعب غاز يومياً وبتكلفة استثمارية حوالي 1.8 مليار دولار وقبل الموعد المحدد بثمانية أشهر وبأقل من الميزانية المحددة .

كما تم بدء الإنتاج من حقول جيزة وفيوم (مرحلة ثانية) في فبراير2019 بمعدلات إنتاج 400 مليون قدم مكعب يومياً وجارٍ العمل للوصول إلى 700 مليون قدم مكعب يومياً .

إضافة إلى مشروع المرحلة التاسعة- ببحقول غرب الدلتا بالمياه العميقة (البرلس/شل الهولندية) بهدف إنتاج حوالي 360 مليون قدم مكعب يومياً غاز و3 آلاف برميل يومياً متكثفات وبتكلفة استثمارية حوالي 741 مليون دولار، وتم وضع البئر الأولى والثانية على الإنتاج في أكتوبر ونوفمبر 2018 على الترتيب ، ومخطط دخول باقي الآبار على الإنتاج تباعا.

مشروع تنمية حقول منطقة دسوق المرحلة (ب) (دسوق-ديا الألمانية):

بهدف إنتاج حوالي 120 مليون قدم مكعب يومياً من خلال وضع 9 آبار على الإنتاج، وباستثمارات تبلغ حوالي 30 مليون دولار، وتم الانتهاء من وضع عدد 6 آبار على الإنتاج في الفترة من ديسمبر 2018 إلى مايو 2019، ومن المخطط وضع باقي الآبار على الإنتاج تباعاً.

مشروع خط أنابيب نيدوكو-الجميل -بالدلتا (بتروبل/إينى الإيطالية):

يهدف مشروع خط أنابيب نيدوكو-الجميل إلى نقل حوالي 700 مليون قدم مكعب يومياً من إنتاج حقل نيدوكو إلى محطة معالجة الجميل لزيادة استخلاص البوتاجاز والمتكثفات والقدرة على معالجة كميات أكبر من الغازات، ويتكون المشروع من 2 خط برى ، هذا وقد تم تشغيل الخط الأول (نيدوكو-أبو ماضي) نهاية يناير 2019، وتم تشغيل الخط الثاني (أبو ماضي- الجميل) منتصف شهر مايو 2019.

مشروع تنمية حقل أتول بشمال دمياط (الفرعونية / بي بي البريطانية): تم إضافة إنتاج يقدر بنحو 350 مليون قدم مكعب غاز يومياً ، 10 آلاف برميل متكثفات يومياً ، وتبلغ التكلفة الاستثمارية حوالي 855 مليون دولار من خلال وضع 3 آبار على الإنتاج في ديسمبر 2017.

مشروعات إنتاج وتنمية حقول الزيت الخام

نجح قطاع البترول في الحفاظ على معدلات انتاج مصر من الزيت الخام ومواجهة ظاهرة التناقص الطبيعى في الإنتاج نتيجة تنفيذ مشروعات وبرامج عمل مكثفة للبحث والاستكشاف والحفر وتنمية الآبار في المناطق الرئيسية المنتجة للزيت الخام في الصحراء الغربية وخليج السويس والصحراء الشرقية وسيناء حيث تستهدف هذه المشروعات الحفاظ على معدلات انتاج مصر وتعويض التناقص الطبيعى في إنتاجية الآبار والحقول القديمة ومن أهم هذه المشروعات مشروع منطقة رأس بكر للشركة العامة للبترول ومشروع إعادة الانتاج من حقل هلال البحرى وإعادة تأهيل البنية التحتية (المرحلة الثالثة) بخليج السويس لشركة جابكو.

ويشهد العام الحالي إطلاق الأنشطة البترولية فى منطقة البحر الأحمر لأول مرة لاكتشاف الموارد البترولية والغازية فى تلك المنطقة البكر.

كما طرحت وزارة البترول في 10 مارس الماضي أول مزايدة عالمية للبحث والتنقيب عن النفط والغاز في عشرة قطاعات بالبحر الأحمر.


"اللعب مع الكبار"

قطاع البترول استطاع الوصول الى مرحلة "اللعب مع الكبار" بعد أن استطاعت مصر تنفيذ مخطط لتهيئة وجذب استثمارات كبريات الشركات العالمية العاملة في القطاع.

و كانت النتائج التي أعلنت خلال مؤتمر"إيجبس 2019" الذي عقد في فبراير الماضي، بمثابة مؤشر إيجابي لدخول شركات كبرى جديدة في مجال البحث والاستكشاف في مصر لأول مرة كشركة "أكسون موبيل"".

وحصد مؤتمر "إيجيبس 2019" استثمارات جديدة دخلت السوق المصري، محققا نتائج مبهرة، أبرزها ترسية 12 امتيازًا للبحث والتنقيب عن النفط والغاز في مصر على شركات عالمية والشركة المصرية العامة للبترول، باستثمارات تراوحت بين 750 و800 مليون دولار، وفوز شركات «نبتون إنيرجى» «ميرلون» و«شل» و«إينى» و«العامة للبترول» بـ7 امتيازات للتنقيب عن النفط فى مصر،من خلال حفر 39 بئراً، كما فازت شركة «شل إيجبت» بـ3 مناطق امتياز.

كما فازت شركات «شل» و«إكسون موبيل» و«بتروناس» و«ديا» و«بى. بى» و«إينى» بـ5 امتيازات للتنقيب عن الغاز بحفر 20 بئراً.

- تستهدف وزارة البترول تنمية 11 مشروعا لاستخراج الغاز فى مناطق الامتياز المختلفة حتى عام 2023، باستثمارات 18 مليار دولار لتعويض معدلات الانخفاض الطبيعى وزيادة الإنتاج.

كما يمضي المشروع القومي لتحويل مصر لمركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول بخطى ثابتة سواء على صعيد زيادة إنتاج الغاز والبترول أو تطوير البنية الأساسية لتخزين وتداول وتوزيع المنتجات البترولية ، وكذلك زيادة الطاقة التكريرية من خلال مشروعات جديدة منها مشروعات المصرية للتكرير وتوسعات معمل "ميدور" ومجمع إنتاج البنزين والسولار بأسيوط، التي سيجري الانتهاء منها تباعا خلال الفترة المقبلة.

تطوير معامل التكرير

صناعة التكرير المصرية تشهد حاليا تنفيذ 6 مشروعات كبرى باستثمارات حوالى 9 مليارات دولار فى معامل التكرير القائمة خلال 4 سنوات فى إطار تنفيذ مشروع تحديث وتطوير قطاع البترول فى معامل التكرير القائمةبما يسهم فى زيادة طاقة التكرير بالمعامل المصرية الى اكثر من 41 مليون طن سنوياً..

كما تم تنفيذ 5 مشروعات للتوسعات الجديدة فى معامل التكرير باجمالى استثمارات 4٫6 مليارات دولار

مشروع المصرية للتكرير بمنطقة مسطرد  البالغ استثماراته نحو 3ر4 مليار دولار، أحد أهم المشروعات الكبرى الجارى تنفيذها فى إطار برنامج عمل وزارة البترول لزيادة الطاقة التكريرية وتطوير معامل التكرير القائمة وتعظيم إنتاج مصر من المنتجات البترولية عالية القيمة كالسولار والبنزين عالى الأوكتين والبوتاجاز بما يسهم فى تقليل الكميات المستوردة من هذه المنتجات وترشيد فاتورة استيرادها من الخارج.

 منتجات المشروع عالية الجودة تصل كمياتها الى 1ر4 مليون طن سنوياً منها حوالى 3ر2 مليون طن من السولار ذى المواصفات الأوروبية ( euro 5  )  وحوالى 700 ألف طن بنزين  و 600 ألف طن من وقود الطائرات و 79 ألف طن بوتاجاز الى جانب انتاج الفحم والكبريت والمازوت لتأمين جانب مهم من احتياجات السوق المحلى.

وقد بلغت نسبة تقدم أعمال المشروع حوالى 99% حتى الآن حيث تم الانتهاء من تشغيل وحدات مرافق المشروع بالكامل ووحدة انتاج الهيدروجين عالى النقاء  ، وجارى الاعداد لتشغيل وحدات انتاج السولار ومعالجة النافتا وإنتاج البنزين عالى الأوكتين وباقى الوحدات الإنتاجية تباعا ، وتبلغ العمالة الحالية فى تنفيذ المشروع حوالى 5500 عامل.


مشروعات البتروكيماويات

وتمثل أهمية كبيرة فى تحقيق القيمة المضافة ودفع عجلة الإنتاج وتحسين وتيرة الاقتصاد محليا وخارجيا..

وشهدت مصر مؤخرًا اهتماما غير مسبوق بصناعة البتروكيماويات التى تمثل قاطرة صناعات إستراتيجية وتكميلية مهمة، لا سيما بعد الاكتشافات البترولية الأخيرة التي توصلت إليها مصر وعززت من تواجدها على خريطة الطاقة العالمية، وذلك لأن هذه الصناعة المهمة تقوم على الغاز الطبيعى وبعض مشتقات البترول الأخرى الأمر الذى يترتب عليه تعظيم القيمة المضافة لها وتحقيق مكاسب مادية دولارية تساهم فى دفع عجلة التنمية الشاملة والاقتصاد بوجه خاص.

يجرى حاليا تنفيذ 4 مشروعات جديدة لصناعة البتروكيماويات باستثمارات 1٫5 مليار دولار.

وكان تنفيذ اكبر مجمعين لصناعة البتروكيماويات باستثمارات 4 مليارات دولار،  بدمياط والإسكندرية، وهما مشروعا توسعات موبكو لإنتاج الأسمدة ومجمع إيثيدكو لإنتاج الإيثيلين ومشتقاته، الامر الذي ساهم فى زيادة الإنتاج من المنتجات البتروكيماوية بنسبة 80% خلال السنوات الأربع الماضية، مقارنة بالفترة من (2011 إلى 2015)، وانه جار 

ويبلغ إنتاج مصر حاليا  4.8 مليون طن من البتروكيماويات، من أسمدة وايثيلين وبولى ايثيلين وبروبلين وبولى بروبلين إلى آخر هذه المنتجات، والتى حققت قيمة مضافة عالية فى المنتج النهائى، صاحبها طفرات اقتصادية كبيرة داخل قطاع البترول والبتروكيماويات.

موازنة العام المالي 2019-2020، تستهدف تنفيذ عدد من المشروعات باستثمارات تتعدى 1.63 مليار دولار.

تنفذ وزارة البترول والثروة المعدنية، 4 مشروعات تنموية، باستثمارات 1.5 مليار دولار.، تتمثل في:  إنتاج مشتقات الميثانول بميناء دمياط ، إنتاج البولى بيوتادين المطاط الصناعى بمجمع إيثيدكو بالإسكندرية، إجراء توسعات سيدبك بالإسكندرية لإنتاج البروبيلين والبولى بروبيلين ، إنتاج الألواح الخشبية متوسطة الكثافة .


 صادرات المناجم والمحاجر 

تؤكد الدراسات ارتفاع صادرات المناجم والمحاجر العام القادم إلى 8.5 مليون طن. 

وتقوم مصر حاليا بتصدير الفوسفات كخام ، وتخطط لعمل قيمة مضافة لعدم تصديره إلا فى صورة أخرى، وبالنسبة لمنجم السكرى للذهب سيُنتج 550 ألف وقية العام القادم، وإيرادات الذهب ستكون 750 مليون دولار، بالإضافة إلى عقود المشاركة التى ستصل إلى 145 مليون جنيه".
هناك خطة استراتيجية لزيادة موارد الدولة من هذا القطاع من خلال طرح مزايدات عالمية لاستغلال الرمال البيضاء وانواع مختلفة من الطفلات والتوسع في مجالات الذهب والنحاس والأحجار الجيرية وغيرها.

2.2 مليار جنيه فائض من هيئة الثروة المعدنية للخزانة العامة بمشروع الموازنة

كشف مشروع موازنة الهيئة العامة للثروة المعدنية عن السنة المالية 2019/2020، عن تحقيق الهيئة لفائض مُتوقع يؤول للخزانة العامة للدولة يبلغ 2 مليار و219 مليونًا و385 ألف جنيه، بزيادة قدرها 373 مليونًا و386 ألفًا عن موازنة العام المالى الحالى 2018/2019، حيث بلغ الفائض فيها مليارًا و845 مليونًا و999 ألف جنيه..


قطاع البترول والثروة المعدنية تمكن خلال  الفترة الماضية من دخول مرحلة جنى الثمار بعد المجهودات الضخمة اتى بذلت الاعوام القليلة الماضية والتي اعادت الثقة الى الاقتصاد المصري.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content