اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

الاقتصاد المصري الرابح قد يخفض الفائدة رغم التقلبات العالمية

الاقتصاد المصري الرابح قد يخفض الفائدة رغم التقلبات العالمية

تاريخ النشر

تستعد مصر لخفض أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ 6 أشهر في ظل تراجع معدلات التضخم واستقرار العملة المحلية، الأمر الذي يجعلها تتجاوز مخاوف عمليات البيع أوالتخارج من الأسواق الناشئة.

وتوقع عشرة محللين -استطلعت" بلومبيرج" ارائهم- أن تخفض لجنة السياسات النقدية سعر الفائدة لأجل ليلة واحدة، بواقع 100 نقطة أساس ليصل إلى سعر فائدة للإيداع عند 14.75 %، بينما توقع اثنان فقط الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير.

ويساعد القرار البنك المركزي على تسريع وتيرة النمو الاقتصادي، ومع تراجع معدلات النضخم إلى أدنى مستوى لها منذ 4 سنوات ستظل مصر تقدم لمستثمري الدخل الثابت أفضل الأرباح في الأسواق النامية، حتى في ظل الضرر الذي تلحقه الحرب التجارية بين أمريكا والصين بالاصول في أماكن أخرى.

وقالت رضوى السويفي، رئيس قطاع البحوث ببنك الاستثمار "فاروس" القابضة إن هناك إجماع من خبراء الاقتصاد الكلي على أن هناك خفض وشيك للفائدة، وبالرغم من ذلك إذا اتبع البنك المركزي سياسة تحفظيه فلن نتفاجأ.

الجنيه المستقر

وأصبح الاقتصاد المصري الأسرع نموا فى الشرق الأوسط عقب ثلاث سنوات من الإصلاحات التي أقرتها مصر مع الحصول على قرض صندوق النقد الدولي البالغ 12 مليار دولار.

ومع انخفاض قيمة العملة للنصف، وخفض الدعم على بعض المواد مثل الوقود لتقليص عجز الموازنة قفز التضخم إلى 30% حينها قبل أن يعاود التراجع.

وقال محمد أبو باشا رئيس قطاع البحوث بالمجموعة المالية "هيرميس" إن استقرار الجنيه بالاشتراك مع الفائدة المرتفعة جعل مصر الأكثر جاذبية في سوق السندات للمستثمرين الباحثين عن عوائد جيدة.

وأضاف: "تكلفة الاقتراض في مصر المعدلة وفقا للتضخم حاليا من بين الأعلى في الأسواق الناشئة تعطي للسلطات حيز لتخفيف السياسة النقدية".

ويرى أبو باشا أن تخفيض بواقع 300 نقطة أساس خلال عام 2019 لن يحد من جاذبية الاستثمار في مصر التي أعطت أفضل نموذج إصلاح اقتصادي وتسوية للتضخم.

كما أن نسبة تخفيض بأكثر من ذلك ستساعد القطاع الخاص الذي عانى من تكلفة الاقتراض المرتفعة خلال السنوات الماضية.

كان البنك المركزي قرر تثبيت أسعار الفائدة في اجتماعه السابق في ظل توقعات بارتفاع معدل التضخم عقب رفع الدعم عن الوقود والكهرباء، إلا أن معدلات التضخم جاءت لتعطي الضوء الأخضر عقب تسجيلها 8.7 % في يوليو وهو أدنى مستوى منذ أغسطس 2015 .

وتوقعت السويفي أنه في ظل تراجع أسعار الخضروات والفاكهة ستظل معدلات التضخم في أغسطس أقل من 10 %، كما أن تخفيض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة للمرة الأولى منذ نحو عقد يدعم قرار خفض البنك المركزي المصري لأسعار الفائدة.

وتعد أسعار الفائدة الحقيقية لمصر ضمن المعدلات الأعلى في عالم بالأسواق الناشئة.

ويقول أبو باشا ان جميع الخبراء يتوقعون تخفيض بنحو 100 نقطة أساس بالرغم من التقلبات العالمية الأخيرة.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content