اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

تباين مؤشرات البورصة.. وإجازة العيد تسيطر على التعاملات

تباين مؤشرات البورصة.. وإجازة العيد تسيطر على التعاملات

تاريخ النشر

تباين أداء مؤشرات البورصة المصرية خلال الأسبوع الثالث من شهر مايو في ظل ضغوط بيعية مع تفضيل مستثمرين لتسييل محافظهم الإستثمارية أو الاحتفاظ بالأسهم في ظل الإجازة الطويلة لعيد الفطر المبارك.

وتراجع مؤشر السوق الرئيسي " EGX30" بنسبة 1.7% إلى 10109 نقطة، فيما ارتفع مؤشر " EGX70 " متساوي الأوزان بنسبة 1.7% مغلقا أسبوعه عند 1131 نقطة، و ارتفع أيضا " EGX100" الأوسع نطاقا بنسبة طفيفة 0.5% إلى 1829 نقطة.

يذكر أن البورصة المصرية، والبنوك، وكل مؤسسات الدولة في عطلة رسمية بمناسبة عيد الفطر بدءاً من الأحد القادم 24 مايو وحتى الخميس 28 مايو، على أن يُستأنف العمل صباح الأحد 31 مايو.

وبحسب التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية بلغ إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الحالي نحو 20.6 مليار في حين بلغت كمية التداول نحو مليار ورقة منفذة على 125 ألف عملية.وسجل رأس المال السوقي تراجعا محدودا للغاية، بلغ 2.3 مليار جنيه، منهيا التعاملات عند 542.6 مليار جنيه، مقابل 544.9 مليار جنيه الأسبوع السابق.

قرارات البرلمان

وقالت عصمت ياسين خبيرة أسواق المال إن المؤشر الرئيسي أخفق في اختراق مستوى المقاومة الفرعى السابق عند 10590 نقطة، لتدفع الحركة السعرية العرضية بسيطرة من الضغط البيعي على معظم القياديات بالمؤشر.

وأضافت أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة على عكس نظيره الرئيسي أضاف 6 نقاط وسط حراك نشط من قبل صناديق الاستثمار المحلية والأفراد بالأسهم الخبرية ذات الأداء المالي الإيجابي للحصول على هامش ربح مضاربي مع تفاؤل واضح بالتعديلات التى أقرها مجلس النواب على ضريبة الدمغة والمصاريف على المضاربات اليومية.

كان البرلمان قرر الثلاثاء الماضي إلغاء ضريبة الدمغة على التعاملات في ذات الجلسة، وتخفيضها على الشخص المقيم بالنسبة لعمليات البيع والشراء إلى 0.5 فى الألف، وإقرارها على الشخص غير المقيم بنسبة 1.25 فى الألف، وإعفاءه من ضريبة الأرباح الرأسمالية وفرضها على المصريين فى 2021.

وأشارت إلى أن أحجام السيولة كانت في معدلاتها المتوسطة لتسجل متوسط قيم التداولات للجلسة 575 مليون جنيه، مع استمرار الضغط البيعي من قبل المؤسسات الأجنبية والعربية، مقابل اتجاه المؤسسات المحلية وصناديق الاستثمار والأفراد بجميع فئاتهم نحو الشراء التجميعى بالأسهم التى التفت أعلى مستويات الدعم الرئيسية بدعم من أخبار مالية إيجابية على حركة ا التداولات.

الإجازة الطويلة

من جانبها، أوضحت حنان رمسيس خبيرة أسواق المال أن المؤشر الرئيسي لم يقو على الثبات عند مستوى 10100 نقطة -وهي منطقة دعم رئيسية- بسبب طول فترة الإجازة الطويلة، وتخوفا من الأسواق العالمية والتي ستكون مفتوحة مما جعل المؤشرات تتخذ الاتجاة الهابط .

وأشارت رمسيس إلى أن القطاعات المحققة اعلى ربحية كانت الاتصلات، والإعلام وتكنولوجيا المعلومات، والمنسوجات والسلع المعمرة، مضيفة أن عودة قطاع المنسوجات لخانة القطاعات المحققة اعلى ربحية يرجع إلى خطة وزارة قطاع الأعمال العام لإعادة هيكلة العديد من شركات ومصانع القطاع الحيوي الداعم للاقتصاد المصري، والسماح للعديد من المصانع لتصنيع الكمامات تمهيدا لتصديرها بعد الاكتفاء الذاتي محليا.

أين تتجه السوق بعد العيد؟

وحول أداء السوق خلال الفترة المقبلة، تتوقع عصمت ياسين ان يدفع الزخم في الأخبار الاقتصادية الايجابية بحراك نشط على اداء السوق المصرى، والذى سيشهد بعض التهدئة بعد العطلة الرسمية، لحين بدء صناديق الاستثمار تكوين المراكز الشرائية الجديدة وحماية الأرباح على مستويات المقاومة الاسبوعية.

ورجحت ياسين أن تشهد التداولات حركة عرضية مائلة للصعود حال استقرار الاوضاع خلال العطلة الرسمية، لذا ينصح بالاستفادة من النشاط المضاربي لعمل متاجرات سريعة بالأسهم الخبرية مع الامتناع التام عن استخدام الية الشراء الهامشي.

  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content