اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

خفض الفائدة يجتاح التوقعات وأوجه عدة لشهادات قناة السويس

خفض الفائدة يجتاح التوقعات وأوجه عدة لشهادات قناة السويس

تاريخ النشر

بينما يجمع الخبراء على أن القرار القادم للجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي في إجتماعها المقرر غدا الخميس هو خفض أسعار الفائدة خاصة بعد التراجع الكبير في معدلات التضخم اختلفت الآراء حول وجهة استثمار أموال شهادات قناة السويس عقب هذا الخفض واستحقاقها في سبتمبر القادم.

وسجل معدل التضخم السنوي في المدن المصرية في يوليو 8.7 %، وهو أدنى مستويى له منذ أغسطس 2015 ، وفقا لبيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء.

يذكر أن البنك المركزي المصري خفض أسعار الفائدة في أولى اجتماعاته هذا العام بواقع 100 نقطة أساس، ثم اتجه إلى تثبيتها في الاحتماعات الثلاثة التالية، ليستقر سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة، وسعر العملية الرئيسية عند مستوى 15.75٪ و16.75٪ و16.25٪ على الترتيب، وكذلك الإبقاء على سعر الائتمان والخصم عند مستوى 16.25٪.

استثمار بديل عن البنوك

توقع محمد جاب الله رئيس قطاع تنمية الأعمال في احدى شركات السمسرة أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة الخميس بواقع 200 نقطة أساس، ليتساوى سعر الفائدة ومعدل التضخم، خاصة في ظل عودة 64 مليار جنيه مع استحقاق شهادات قناة السويس في سبتمبر القادم.

وأوضح أن عودة معدلات التضخم إلى خانة الآحاد يجب أن يتبعه خفض صادم في سعر الفائدة التي تبلغ قرابة ضعف التضخم.

كانت هيئة قناة السويس جمعت نحو 64 مليار جنيه في عام 2014 من طرح شهادات استثمار للمصريين لمدة 5 سنوات وبعائد 12% زاد في نهاية 2016 إلى نحو 15.5%، حيث استغل عائدها في حفر قناة السويس الجديدة وعدد من الأنفاق.

ويرى جاب الله أن الدولة حاليا تستهدف الاستثمار مع تراجع التضخم وليس سحب السيولة من السوق، لذلك يرجح ان أموال شهادة قناة السويس ستعاد توجيهها إلى بدائل أخرى غير البنوك مثل العقارات والبورصة.

سندات لحاملي شهادات القناة

من جانبه، قال وائل عنبة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لإحدى شركات إدارة المحافظ المالية إن تخفيض الفائدة أمر وجوبي، مشيرا إلى أن أسعار الفائدة في مصر هو الأعلى في العالم في ظل معدل مخاطر لسعر الصرف منخفض، مؤكدا أن المستثمر الأجنبي لن يترك السندات المصرية حتى بعد التخفيض المتوقع.

أما عن شهادات قناة السويس، فاقترح عنبة طرح سندات خزانة 3 سنوات و 5 سنوات بذات العائد المرتفع الحالي للأفراد ولحاملى الشهادات - وذلك لامتصاص أثر رد شهادات قناة السويس المقدرة بـ ٦٤ مليار جنيه، وتخفيض الفائدة دون التأثير على معدلات التضخم.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content