اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

الخلاف التجاري مع سيول يهدد اليابان بشتاء قارس البرودة

الخلاف التجاري مع سيول يهدد اليابان بشتاء قارس البرودة

تاريخ النشر

مع تصاعد الخلافات بين سيول وطوكيو أصبح من المستهلك الياباني عرضة لدفع فاتورة باهظة للحصول على التدفئة الكافية في موسم الشتاء القادم، وذلك حال قررت كوريا وقف تصدير وقود التدفئة لجارتها.

ويستخدم الكيروسين كوقود للأفران المتنقلة ومراوح المدفئة في المناطق الأكثر برودة في شمال اليابان، وتأتي معظم واردات الوقود من كوريا الجنوبية، لذلك فان حظر صادرات الوقود من سيول خاصة إذا تزامن مع إغلاق مصفاة تكرير أو شتاء قارص البرودة - قد يتسبب في نقص حاد في الوقود وطفرات بالأسعار.، وفقا لتجار.

وتعود الخلافات إلى مطالبة محكمة كورية جنوبية الشركات اليابانية بتقديم تعويض لضحايا سياسة العمالة القسرية خلال الحرب العالمية، وتصاعدت الخلافات بين طوكيو وسيول في الأسابيع الأخيرة عقب إزالة كل بلد للأخرى من قائمة الدول التي تستفيد من معاملة مميزة، ومقاطعة المستهلكين بكوريا الجنوبية للبضائع اليابانية.

الاعتماد الكبير

ووفقا لاحصاءات وزارة المالية في اليابان، فإن طوكيو استوردت 79 % من الكيروسين من كوريا الجنوبية من إجمالي وارداتها خلال عام 2018 ، وتغطي الواردات نحو 13 % من إجمالي الاستهلاك.

ويقول بيتر لي المحلل في "فيتش" بسنغافورة إن أي حظر محتمل للكيروسين سيؤدي إلى نقص حاد في المعروض، وسيتضخم اثره إذا أتخذ القرار في الشتاء حيث تعتمد اليابان بشكل كبير على شحنات وقود التدفئة من كوريا الجنوبية.


وبدأت اليابان في وقت سابق خلال أغسطس في استيراد و تخزين الوقود من كوريا الجنوبية استعدادا لموسم الشتاء.

ويرى مدير شركة "وود ماكينزي" المحدودة للتكرير بآسيا والمحيط الهادئ أن طوكيو قد تلجأ إلى استيراد الكيروسين والبنزين من الصين وسنغافورا إذا حظرت سيول صادرات وقود التدفئة لليابان.

في المقابل يرى بعض التجار نقل الوقود عبر البلدان الأخرى قد يكون صعبا نظرا إلى تكاليف الشحن باهظة الثمن، ونقص سعة التخزين بالموانئ.

وفي 13 من أغسطس الحالي بلغ سعر الكيروسين المحلي 90.9 ين (0.85 دولار) مقارنة بمتوسط 92.6 ين في العام الماضي، وفقا لمركز معلومات النفط الياباني.

وبالنسبة لشركة JXTG" القابضة - أكبر مصفاة في اليابان -، فإن تصاعد التوتر التجاري بين اليابان وكوريا الجنوبية لم يثير قلقها حيث لم تتضرر أعمالها حتى الآن، إلا أنها أكدت أنها ستكون متنبهة جيدا  للتطورات القادمة، بينما أفاد المدير التنفيذي لشركة البترول اليابانية" Idemitsu Kosan" أن شركته تستعد إذا ساءت الأوضاع السياسية بين البلدين، وتبحث الخيارات الكثيرة الاخرى منها الاستيراد من بلاد اخرى، أو زيادة الانتاج المحلي وبناء أماكن كبيرة لتخزين الوقود قبل حلول الشتاء.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content