اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيروس جديد يثير الذعر في العالم

فيروس جديد يثير الذعر في العالم

تاريخ النشر

جاء إعلان منظمة الصحة العالمية، قبل أسابيع، عن تفشي فيروس غامض من سلالة فيروس "سارس" (متلازمة الالتهابات التنفسية الحادة) في مدينة ووهان الصينية، ليثير حالة من الذعر العالمي من ظهور فيروس جديد قد يفتك بملايين البشر.

وتم الإبلاغ عن أول حالة إصابة بالمرض في 12 ديسمبر 2019، في أحد أسواق المأكولات البحرية في مدينة ووهان، وأعلنت السلطات عن 139 حالة مصابة حتى الإثنين 13 يناير، بينما توفى اثنان من المرضى، ووصفت 5 حالات بأنها خطيرة، مما دفع السلطات الصينية لإقرار إغلاق السوق، وفرض الحجر الصحي على المتضررين.

ويثير الفيروس الجديد مخاوف متزايدة خاصة بعد انتقاله خارج الحدود الصينية، والإعلان عن ظهور حالتين في تايلاند وحالة في اليابان، كما أعلنت كوريا الجنوبية ظهور أول حالة إصابة بالفيروس الغامض اليوم الإثنين.

العدد أكبر من المعلن

ورغم كل ذلك، لم تفرض الصين قيودا على حركة التنقل، ويخشى علماء أن يكون عدد الإصابات بالفيروس الغامض، أكبر من العدد الذي أعلنته السلطات الصينية، فيما تتكثف التدابير في الخارج من أجل منع انتشار الفيروس.

ويؤكد علماء في مركز أبحاث "إمبيريل كوليدج" في لندن الذي يقدم استشارات لمنظمات على غرار منظمة الصحة العالمية، أن الفيروس انتقل على الأرجح إلى مئات الأشخاص، أي أكثر بكثير من العدد المعلن رسميا.

ويرجع الباحثون، أن العدد قد يكون هناك 1723 مصابا، وفق المعلومات المتوافرة حتى 12 يناير 2020.

واستند الباحثون في هذه الإحصائية إلى عدد الحالات التي تم الكشف عنها خارج الصين، لاستنتاج عدد الأشخاص المصابين في ووهان، بناء على قاعدة بيانات الرحلات الجوية الدولية المغادرة من مطار ووهان.

خطر الانتشار

ومع اقتراب الاحتفالات بعيد السنة القمرية الجديدة في 25 يناير، تزداد المخاوف من احتمال تفشي الفيروس، حيث يتهافت ملايين الصينيين للسفر على متن قطارات وحافلات وطائرات للاحتفال بالعيد مع عائلتهم، ويذهب كثيرون أيضاً لتمضية العطلة في جنوب شرق آسيا.

وفي محاولة لطمأنة الناس، أعلنت السلطات الصحية المحلية هذا الأسبوع أن خطر نقل الفيروس من شخص الى آخر، ليس "مستبعداً"، لكنه "ضعيف".

وحتى الساعة، لم تفرض قيود على حركة التنقل في الصين، لكن الموضوع حظي بحيز كبير من الاهتمام على موقع للتواصل الاجتماعي، حيث سخر البعض من تجاهل السلطات لفرض قيود، وكتب ناشط ساخرا "هذا الفيروس مذهل، يمكن أن يذهب إلى الخارج لكن يبقى محصورا" في ووهان، في حين يشتبه البعض بأن السلطات تحاول التقليل من درجة خطورة الوضع.

عودة "سارس"

ويثير الفيروس الغامض المخاوف من عودة ظهور فيروس من نوع "سارس" الشديد العدوى، الذي أودى بحياة حوالى 650 شخصا في الصين وهونج كونج بين عامي 2002 و2003.

ويعتقد أن العوامل المسببة للمرض هي نوع جديد من الفيروس التاجي وهو سلالة تضم عددا أكبر من الفيروسات تتراوح من الإنفلونزا العادية إلى أمراض أكثر خطورة مثل متلازمة التنفس الالتهابي الحاد.

وأتاح التحقيق الذي أجرته السلطات الصينية التوصل إلى أن أغلب الذين يحملون المرض هم عاملون أو رواد لسوق لبيع السمك والحيوانات البرية في ووهان.

ويمكن للفيروس التاجي أن يصيب الحيوانات والأشخاص، مسببا بعض الأمراض التي تتراوح من البرد الشائع إلى أمراض تشبه الالتهاب الرئوي الحاد، مثل متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد "سارس"، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس".

إجراءات احترازية

ودفع القلق العالمي الدول لتكثيف تدابير الوقاية، حيث بدأت دول أسيوية مجاورة للصين، والولايات المتحدة في إجراء فحوص عن الحمى في المطارات.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها ستبدأ اعتبارا بفحص ركاب الرحلات الجوية القادمة من ووهان إلى مطار سان فرانسيسكو ومطار جون إف كينيدي في نيويورك اللذين يستقبلان رحلات مباشرة من ووهان، وكذلك الرحلات التي تصل إلى مطار لوس أنجلوس الذي يستخدم كمحطة عبور للعديد من الرحلات.

وأكدت السلطات أن الفرق الطبية ستفحص الركاب لكنها لن تخضعهم بشكل منهجي إلى فحوص عينية.

وعززت تايلاند إجراءات المراقبة في مطاراتها، بعد ان سجلت حالتان من المرض، كما عززت السلطات في هونج كونج إجراءاتها على حدود المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، خصوصا عبر أجهزة الكشف عن حرارة الجسم.

وذكرت تقارير صحفية أن هناك 81 حالة مشتبه بها في هونج كونج، لكن لم يتم تأكيد أي حالة حتى الآن، وهناك 3 مرضى مشتبه بهم على الأقل في مدينتي شنجن وشنغهاي، طبقا لما ذكرته صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست".

نترقب شيئا ما

ومع تزايد خطر الفيروس الجديد، دقت منظمة الصحة العالمية، ناقوس الخطر معلنة عن انتشار فيروس تاجي جديد بين مجموعة من الأسر الصينية، وحذرت من احتمالية انتشاره على نطاق أوسع.

وأصدرت منظمة الصحة منشورا تشجع فيه جميع دول العالم لمواصلة أنشطة التأهب واصدرت توجيهاتها بهدا الشأن، وقالت إنه ينبغى على جميع الممارسين الصحيين ومسئولي الصحة العامة تقديم كافة المعلومات للمسافرين لتقليل مخاطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، من خلال عيادات الحجر الصحي في المواني والمطارات.

وقالت الدكتورة ماريا فان كيركوف القائمة بأعمال رئيس وحدة الأمراض الناشئة في منظمة الصحة العالمية، إن المنظمة أعطت إرشادات للمستشفيات في جميع أنحاء العالم بخصوص السيطرة على العدوى في حالة انتشار الفيروس، بما في ذلك احتمالية "الانتشار السريع" في بيئة للرعاية الصحية.

وأضافت "نترقب شيئا ما، وهو أمر محتمل، ونحتاج إلى الاستعداد.

ويمكن للجان الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية أن تصدر توصيات خاصة بالسياسات في ظل الأزمة الصحية، ويمكن أن تعلن "طارئة صحية عامة ذات اهتمام دولي" من أجل تعزيز اليقظة والتحرك في العالم.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content