اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

هل تنجح "فيس بوك" في اختراق عقولنا ومعرفة مشاعرنا؟

هل تنجح "فيس بوك" في اختراق عقولنا ومعرفة مشاعرنا؟

تاريخ النشر

على الرغم من تصدر "فيس بوك" مواقع التواصل الاجتماعي خلال السنوات الأخيرة، إلا أن طموح مارك زوكربرج مؤسس موقع التواصل الاجتماعي الأشهر، يبدو أنه لا يتوقف عند السيطرة على عالم التكنولوجيا فقط، بل يمتد لاختراق عقول وأفكار مستخدميها، وقد يمتد لأبعد من ذلك وهو تبادل المشاعر الحقيقية.

وفي عام 2017، أعلنت شركة "فيس بوك" أنها بصدد تطوير تكنولوجيا تسمح للمستخدمين بالتواصل مع الآخرين عبر استخدام الأفكار، وفي إطار هذا المشروع الطموح والمثير، أعلنت مؤخرا استحواذها على شركة "كنترول-لابس" أو "CTRL-Labs" التي تطور برمجيات تتيح للإنسان التحكم بالأجهزة المختلفة بمجرد التفكير.

الاستحواذ

وأعلنت شركة "فيس بوك" استحواذها على شركة "CTRL-Labs" أواخر شهر سبتمبر 2019، في صفقة تقدر ما بين 500 – 1000 مليون دولار.

وتعد شركة "CTRL-Labs" من الشركات الريادية الناشئة وتأسست قبل نحو أربعة أعوام، ومقرها نيويورك، ولديها عشرات الموظفين، واستطاعت جمع تمويل بقيمة 67 مليون دولار من Amazon، وSpark Capital وجهات أخرى.

وتعتمد تكنولوجيا الشركة على تطوير سوار إلكتروني يستطيع التعرف على الأوامر التي تفكر فيها وترغب من الأجهزة الموجودة حولك تنفيذها، وكل ذلك من دون الضغط على أي كبسة زر أو إعطاء أوامر صوتية.

وتطمح "CTRL-Labs" أن تطور في مراحل لاحقة أجهزة ذكية قابلة للارتداء للتحكم بالأجهزة الأخرى، مثل تطوير نظارات الواقع المعزز للتحكم بجهاز الحاسوب من دون الضغط على لوحة تحكم، إذ تصبح أفكارك لوحة للتحكم في الأجهزة المختلفة.

يبدو مستحيلا.. لكنه قريب جدا

وتطمح شركة "فيس بوك" منذ عام 2017، في التعمق أكثر في التكنولوجيا التي تستطيع ترجمة الأفكار في العقل البشري على شاشات الحواسيب، وكشفت الشركة عن قسم سري يختبر تكنولوجيا قراءة العقل في كاليفورنيا .

وقال أندرو بوسورث، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون الواقع الإفتراضي والواقع المعزز في شركة "فيس بوك"، في منشور على حسابه، إن الشركة تطمح لجعل المستخدمين يتحكمون في أجهزتهم باعتبارها امتدادا طبيعيا لحركتهم، إذ إن السوار الإلكتروني سيقوم بقراءة الإشارات العصبية المتعلقة بتحريك العضلات من أجل إتمام مهام معينة ويرسل بها إشارات مباشرة للأجهزة من دون التحرك.

وأضاف أن السوار الإلكتروني سيكون أشبه بجهاز فك تشفير لإشارات الأعصاب وترجمتها للأجهزة المختلفة من أجل إتمام المهام المطلوبة منها، إذ ستتمكن من مشاركة صورة مع صديقك بمجرد التفكير بالأمر، أو بمجرد أن تنوي القيام به.

وقالت رئيسة قسم التقنيات التجريبية في الشركة، "ريجينا دوجان"، في مؤتمر "فيس بوك السنوي" للمطورين، إن الموقع يعمل على أنظمة التصوير العصبي البصري التي بإمكانها أن تسمح للناس بكتابة الكلمات مباشرة من الدماغ بمعدل 100 كلمة في الدقيقة الواحدة، وأضافت: "الأمر يبدو مستحيلا لكنه أقرب مما تعتقدون".

السماع من خلال الجلد

ويبدو ان طموح مارك زوكربرج لن يتوقف عند ترجمة الأفكار، فقد كشف عن طموحات أخرى في مؤتمر مطوري الشركة، قائلا: "هذه هي الخطوة الأولى فقط، فالتكنولوجيا في سبيلها لتصبح أكثر تقدما قبل ان نتمكن من تبادل الأفكار والمشاعر الحقيقية".

وتم خلال المؤتمر الكشف عن أفكار أخرى، كان من بينها العمل على مساعدة البشر على السماع من خلال الجلد، ويعتمد البرنامج على استخدام نقاط الضغط على الجلد لنقل المعلومات.

وقالت رئيسة قسم التقنيات التجريبية في الشركة، "ريجينا دوجان": " قد يكون من الممكن يوما ما أن أفكر باللغة الصينية وتشعر أنت بما أفكر فيه فورا لكن باللغة الاسبانية"، وأوضحت أن السماح للناس بنقل الأفكار بسرعة سيتيح لهم إرسال النصوص ورسائل البريد الإلكتروني بشكل خاص في لحظة، لكنها قالت إن المشروع لم يكن سوى البداية في جهود "فيس بوك" لقراءة الذهن.

منافسة قوية

وشركة "فيس بوك" ليست الوحيدة التي تعمل على تطوير تكنولوجيا لربط أدمغة البشر والحاسوب، ففي شهر يوليو عام 2016 أسس إيلون ماسك وبعض المستثمرين شركة تدعى "نورالينك"، ونجحت بعد عامين من الأبحاث والتطوير في إيجاد تقنية جديدة لربط أدمغة البشر بالآلة .

وتعتمد تقنية شركة "نورالينك" على  زرع مستشعرات "Sensors" داخل الطبقة الخارجية للدماغ، هدف هذه المستشعرات فكّ شيفرة النبضات الكهربائية التي ترسلها الخلايا العصبية في الدماغ، لتعود وتحوّلها من الـ "Analog" إلى "Digital" أي جعل أوامر الدماغ أو الأفكار مفهومة للكومبيوتر ــ أي إنها ستُكتب بلغة الأصفار والآحاد ــ "0100"، وهذه المستشعرات تعمل وفق ثنائية "القراءة والكتابة" (Read and Write)، أي يمكنها نقل فكرة ما أو كتابة أخرى في الدماغ. 

وبشكلٍ مشابه، يستثمر برايان جونسون مؤسس شركة "برينتري" مبلغ 100 مليون دولار لنفس الهدف وهو توصيل أجهزة الكمبيوتر بأدمغتنا، ويبدو أن الأمر أصبح سباقاً لاختراق الذكاء البشري.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content