اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

الشاي .. ثقافة وصحة وتنمية

الشاي .. ثقافة وصحة وتنمية

تاريخ النشر

هناك الآلاف من الأنواع المختلفة من الشاي تتراوح بين أنواع الشاي الكلاسيكي الحقيقي إلى نكهات عشبية لا نهاية لها... فالشاي مشروب معقد بنكهات وأصناف مختلفة بسبب مناطق الزراعة المتنوعة و طرق الإنتاج.

وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 21 مايو يوما عالميا للشاي، واعتمدت القرار 241/74 في يناير2020، بناء علي قرار الجمعية العامة لمنظمة الأغذية والزراعة "فاو" في دورتها 41 في يونيو 2019.

ويهدف تخصيص يوم عالمي للشاي إلى تعزيز تنفيذ الأنشطة الداعمة لإنتاج الشاي واستهلاكه على نحو مستدام، وإذكاء الوعي بأهمية الشاي في مكافحة الجوع والفقر.

ويعد اليوم الذي تم إحياؤه لأول مرة، فرصة للاحتفال بثقافة شرب الشاي، وأهميته الصحية والاقتصادية، والعمل على استدامة عملية انتاجه، تحت شعار: " من الحقل إلى الكوب"، وتأكيد فوائد الشاي للناس والحضارة والاستدامة البيئية لأجيال قادمة.

واعتبر الرئيس الصيني في رسالة ترحيب وتهنئة بهذا اليوم أنه يمثل خطوة مهمة لإنعاش صناعة الشاي، وغحيار الموروث الثقافي لهذا المشروب العالمي.

عادة شرب الشاي

الشاي مشروب يعد من نبات كاميليا سينيسيس، وهو أكثر المشروبات استهلاكا في العالم بعد الماء.

ويعتقد أن استهلاك الشاي بدأ في شمال شرق الهند وشمال بورما وجنوب غرب الصين، لكن المكان المحدد لنمو النبات لأول مرة غير معروف إلا أن هناك أدلة على أن الشاي بدأ استهلاكه في الصين قبل 5000 عام.

يشكل إنتاج الشاي وتجهيزه وسيلة عيش رئيسية لملايين الأسر في البلدان النامية، ومصدر رزق أساسي للملايين من الأسر الفقيرة التي تعيش في البلدان الأقل نموا.

وتشكل صناعة الشاي مصدرا رئيسيا للدخل ولعائدات الصادرات في بعض البلدان الأشد فقرا، كما أنها تتيح فرص عمل باعتبارها قطاعا كثيف العمالة في المناطق النائية والمحرومة اقتصاديا على وجه الخصوص.

وللشاي دور هام في التنمية الريفية والحد من الفقر وتحقيق الأمن الغذائي في البلدان النامية بوصفه أحد أبرز المحاصيل ذات العائد النقدي.

وربما كان لشرب الشاي منافع صحية بسبب فوائده المضادة للالتهابات والأكسدة وفقدان الوزن. كما أن له كذلك أهميه ثقافية في العديد من المجتمعات.

إنتاج الشاي وأهداف التنمية المستدامة

يساهم إنتاج الشاي وتجهيزه في القضاء على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان (الهدف 1) والقضاء على الجوع (الهدف 2) وتمكين المرأة (الهدف 5) و حماية النظم الإيكولوجية "الهدف 15".

إضافة إلى ذلك، فإن من الأهمية بمكان إذكاء الوعي العام بأهمية الشاي في ما يتصل بالتنمية الريفية وبسبل العيش المستدامة، وهو ما يعني بالضرورة تحسين قيمته بما يسهم في تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

الشاي وتغيير المناخ

عملية إنتاج الشاي حساسة جدا في ما يتصل بالتغيرات في الظروف الزراعية إذ يمكن إنتاج الشاي في ظروف زراعية وبيئية دقيقة ومحددة، وبالتالي فإن زراعة وإنتاج الشاي يقتصر على دول بعينها، وهي دول سيتأثر عديد منها بتغير المناخ.

فالتغير في درجة الحرارة وأنماط هطول الأمطار وزيادة نسبة الفيضانات وموجات الجفاف بدأ يؤثر بالفعل على المحصول وجودة إنتاج الشاي وأسعاره، مسبباً انخفاضاً في مستوى الدخل ومهدداً سبل العيش في المناطق التي تعتمد على زراعته وإنتاجه.

ومن المتوقع أن تزداد حدة هذه التغيرات المناخية، مما يحتم اتخاذ تدابير عاجلة، للتخفيف من حدة تغير المناخ، من خلال الحد من انبعاثات الكربون، التي يعود جزء منها لعملية إنتاج الشاي وتصنيعه.

لذا يجب على الدول المنتجة للشاي، إدماج تحديات تغير المناخ، المتعلقة بالتكيف معه والتخفيف من حدته، في استراتيجياتها الوطنية الخاصة بتطوير انتاج الشاي.

الشاي والكافيين

تحتوي أوراق هذا النبات على مادة الكافيين، الذي يعتبر تواجده في الشاي بنسبة أعلى منه في البن، إلا أن البن يكون أعلى تركيزاً بالكافيين بسبب طريقة تخميره.

محتوى الكافيين الفعلي في كوب من أي نوع من أنواع الشاي الحقيقي يختلف إلى حد كبير اعتمادا على طريقة الإنتاج.

يميل الشاي الأبيض إلى احتوائه على أقل نسبة من الكافيين في الشاي الحقيقي، بينما يحتوي الشاي الأسود والشاي الأخضر على أعلى نسبة من الكافيين.

المستويات المختلفة من الكافيين تجعل الشاي خيارا رائعا للطاقة والاسترخاء أيضا.

يمكن تقسيم الشاي إلى أربع فئات أساسية: "الأسود، والصيني الاسود، والأخضر، والأبيض".

الشاي الأسود Black Tea

هو أحد المشروبات الأكثر شعبية في العالم، وخاصة في بريطانيا وإيرلندا، ويستهلك البريطانيون نحو 165 مليون كوب من الشاي الأسود كل يوم.

ويستمتع العديد من الأشخاص بالمشروب مع كمية صغيرة من الحليب.

الشاي الصيني الأسود Oolong Tea

يتميز بطريقة تصنيع مختلفة، حيث يتم تعريض الشاي الصيني الأسود للأكسدة الجزئية، ويحتوي هذا الشاي على محتوى من الكافيين متوسط بين الشاي الأخضر والشاي الأسود.

نكهة الشاي الصيني الأسود " وولونج" ليست عادة قوية مثل الشاي الأسود أو خفية مثل الشاي الأخضر، و لكن له نكهة عطرة للغاية تثير الفضول لتذوقها.

غالبًا ما تتم مقارنتها بطعم ورائحة الزهور الطازجة أو الفاكهة الطازجة.

الشاي الأخضر Green Tea

لا يسمح لأوراق للشاي الأخضر بالذبول إلا قليلا بعد اقتطافها، ثم تتوقف عملية الأكسدة "تسخين سريع للأوراق" بسرعة كبيرة.

لذلك ، عندما يخمر الشاي في درجات حرارة منخفضة ووقت أقل، يميل الشاي الأخضر إلى احتوائه على كميات أقل من الكافيين "أقل بـ 10-30 ٪ من القهوة".

يميل الشاي الأخضر أيضًا إلى إنتاج المزيد من النكهات اللطيفة مع العديد من التي يضفي عليها خبراء الشاي.

الشاي الأبيض White Tea

أوراق الشاي الأبيض لا تخضع لعملية الأكسدة، تمامًا مثل الشاي الأخضر.

فهو أكثر أنواع الشاي حساسية، وهو موضع تقدير من قبل خبراء الشاي لطعمه المميز وحلاوته الطبيعية.

وتتم معالجة الأوراق يدوياً باستخدام براعم أصغر من نبات الشاي، دون أكسدة، وعندما يتخمر الشاي بشكل صحيح، مع درجة حرارة منخفضة للغاية ووقت تنقيع قصير، يمكن أن ينتج الشاي الأبيض كميات منخفضة من الكافيين.

توقعات عن الشاي حتى عام 2027

يتوقع المعنيون بزراعة وتصنيع الشاي، تواصل ارتفاع معدل الاستهلاك والإنتاج العالمي خلال العقد المقبل، نتيجة الطلب القوي عليه في البلدان النامية والناشئة، مما سيتيح فرصاً جديدة للدخل في مناطق زراعته بالقرى، فضلا عن تحسين الأمن الغذائي في الدول المنتجة للشاي.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content