اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

بالفيديو.. قصر البارون.. أسطورة معمارية وتاريخية

بالفيديو.. قصر البارون.. أسطورة معمارية وتاريخية

تاريخ النشر

القصر الأكثر غموضا .. صاحب الخرافات والاساطير.. مأوى الأشباح .. يشهد عودة الروح .. ليصبح مزارا تاريخيا مميزا وكنزا يضاف الى كنوز مصر الأثرية.. ومعرضا شاهدا على تاريخ حي مصر الجديدة..

قصر البارون، أحد أشهر وأقدم القصور التاريخية بالقاهرة، افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي الاثنين بعد أن شهد عمليات ترميم وتطوير شاملة استمرت 3 سنوات، وتفاعل مواقع التواصل الاجتماعى بالفرح، بعد تداول صور انتهاء أعمال الترميم، وعودة القصر لرونقه الجميل، ليصبح من أكبر المعارض الأثرية الموجودة بمنطقة مصر الجديدة.


يأتي افتتاح قصر البارون إمبان مواكبا لذكرى مرور 115 عاما على إنشاء حي مصر الجديدة، حين منحت الحكومة المصرية في 20 مايو 1905 حق الامتياز للمهندس البلجيكي البارون إدوارد إمبان لإنشاء ضاحية جديدة تربط بين عين شمس القديمة والجديدة، ومنذ هذا التاريخ كانت مصر الجديدة ومازالت منطقة ذات طابع خاص سواء في طرازها المعماري لمبانيها ومحلاتها.

افتتاح الرئيس لقصر البارون تزامنا مع الاحتفال بذكرى ثورة 30 يونيو، يأتي تأكيدا لما أعلنه مؤخرا، من أن مصر ستشهد خلال عام 2020 ، نقلة حضارية وثقافية كبيرة، حيث أولى الرئيس السيسي منذ تسلمه مقاليد الحكم اهتماما خاصا بالآثار، جعلت مصر محط أنظار العالم، فوجه بصيانة وترميم ثروة وكنوز مصر الأثرية والحفاظ عليها ، باعتبارها إرثا للحضارة الإنسانية جمعاء ،الى جانب الاهتمام بتطوير المناطق الأثرية والمتاحف على مستوى الجمهورية بما يعكس مكانة مصر وحضارتها وتاريخها .


ونجحت وزارة السياحة والآثار في تحويل قصر البارون امبان خلال ثلاث سنوات، من القصر الأكثر غموضا في مصر، لمعرض أثري يحكي تاريخ حي مصر الجديدة وهليوبوليس عبر العصور باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية بالتعاون مع السفارة البلجيكية بالقاهرة، وجمعيات المجتمع المدنى بمصر.

رحلة للماضي الجميل

القصر يصحب زائريه في رحلة إلى الماضي الجميل ، حين بدأ البارون إمبان في انشاء حي مصر الجديدة وبناء قصره الشهير، ليستمتع الزائر بمشاهدة بعض تفاصيل نمط الحياه اليومية المعروفه في اوائل القرن العشرين حيث تم عرض أحد عربات ترام مصر الجديدة القديمة بحديقة القصر وذلك بعد ترميمها، كما وضع سيارات قديمة مثل التي كانت تسير في شوارع القاهرة خلال عشرينات وثلاثينات القرن الماضي لتعطي صورة حية عن حي مصر الجديدة ونمط الحياة بها خلال هذه الفترة.

تصميم القصر


قصر تاريخي مستوحى من العمارة الهندية شيده المليونير البلجيكي البارون ادوارد إمبان وذلك في 20 سبتمبر 1852 - 22 يوليو 1929، حيث جاء إلى مصر من الهند نهاية القرن التاسع عشر بعد وقت قليل من افتتاح قناة السويس.

البارون استلهم التصميم من معبد أنكور وات في كمبوديا ومعابد أوريسا الهندوسية، فشرفات القصر الخارجية محمولة على تماثيل الفيلة الهندية، والعاج ينتشر في الداخل والخارج، والنوافذ ترتفع وتنخفض مع تماثيل هندية وبوذية.

وقام بتصميم القصر المعمارى الفرنسى ألكساندر مارسيل Alexandre Marcel وزخرفه جورج لويس كلود Georges Louis Claude، اكتمل البناء عام 1911 .

التصميم من نوع فريد بحيث لا تغيب عنه الشمس فتدخل الشمس جميع حجراته وردهاته، هذا بالإضافة إلى بناء القصر على قاعدة خرسانية من الرلمان البلى والتى تتيح للقصر التحرك كل ساعة ويعد هذا القصر من أفخم القصور الموجودة فى مصر على الإطلاق.



محتوياته

وعلى مساحة تبلغ 12.5 ألف متر، يشمل المعرض مجموعة متنوعة من الصور والوثائق الارشيفية والرسومات الإيضاحية والخرائط والمخاطبات الخاصة بتاريخ حي مصر الجديدة (هيليوبوليس والمطرية) عبر العصور المختلفة، بالإضافة الى أهم معالمها التراثية، ومجموعة متنوعة من الصور والخرائط والوثائق والأفلام تحكي تاريخ مصر الجديدة ومظاهر ونمط الحياة في تلك الفترة الزمنية المميزة.

يوجد داخله ساعة أثرية قديمة يقال أنها لا مثيل لها إلاّ في قصر باكنجهام الملكي بلندن توضح الوقت بالدقائق والساعات والأيام والشهور والسنين مع توضيح تغييرات أوجه القمر ودرجات الحرارة.

معظم التماثيل الموجودة بالقصر جلبها البارون إمبان من الهند، كما يوجد عدد من التماثيل الأوربية الطراز، المصنوعة من الرخام الأبيض، وهي ذات ملامح رومانية تشبه فرسان العصرين اليوناني والروماني.


كما تم تجهيز شاشات العرض الإلكترونية culturama لعرض صورا وأفلام وثائقية عن اعمال بناء حي مصر الجديدة وقصر البارون وشكل الشوارع والمباني والمحلات والسيارات الخاصة وعربات الترام وغيرها من مظاهر الحياة في الحي خلال ذلك الوقت، وتعرض الشاشات ايضا صور للبارون امبان نفسه و شريكه نوبار باشا، والمهندس الفرنسي ألكسندر مارسيل الذي قام بتصميم القصر.


حجمه من الداخل صغير، فهو لا يزيد علي طابقين ويحتوي على 7 حجرات، فقط، الطابق الأول عبارة عن صالة كبيرة و3 حجرات 2 منهما للضيافة والثالثة استعملها إمبان كصالة للعب البلياردو، الطابق العلوي يتكون من 4 حجرات للنوم ولكل حجرة حمام ملحق بها.


أرضية القصر مغطاة بالرخام وخشب الباركيه، أما البدروم (السرداب) فكان به المطابخ والجراجات وحجرات الخدم.

وخصصت وزارة السياحة والآثار بحديقة القصر والمساحات المكشوفة المحيطة به منطقة للخدمات السياحية المقدمة للزائرين تضم عربة بطراز مستوحى من الطابع التاريخى للقصر وتحترم البيئة المحيطة لتقديم مشروبات ومأكولات خفيفة للزائرين، وكافتيريا ومطعم ذات طراز مميز يحترم البيئة الأثرية للقصر لتقديم تجربة مميزة للزائرين حيث تعكس الخدمات ومقدميها الأجواء التاريخية لبدايات القرن العشرين مثل زي العاملين بالطراز القديم والتي توحى بالفترة الزمنية للقصر.


سيناريو العرض داخل القصر يتضمن ٨ قاعات عرض لسرد تاريخ مصر الجديدة في القرن العشرين وكيف تحولت من صحراء إلى مدينة عمرانية متكاملة، بالإضافة لمظاهر التطوير المعماري العمراني الذي قدمه مؤسس مصر الجديدة اللورد إدوارد أمبان، وسيتم تناول تلك الموضوعات باستخدام المالتى ميديا والهولجرام والجرافيك، بالإضافة لعرض بعض الوثائق التي أمدتنا بها شركة مصر الجديدة، وهى نسخ أصلية تخص القصر.

الطابق الثاني من القصر يأخذنا إلى عمق التاريخ بشكل أكبر، حيث استعادة تاريخ المنطقة منذ العصر المصري القديم ، ثم الفترة القبطية وخروج العائلة المقدسة مع الاستعانة بصور توضح وجود العائلة بجانب المنطقة، وتحديدا في المطرية، كما سيتم تخصيص قاعة لعرض الثقافات التي استمد منها مصمم القصر الطرز المعمارية والتماثيل البارزة الموجودة بالواجهة.

الغرف في هذا الدور تطل على شوارع القصر الأربعة حيث يشرف القصر على شارع العروبة، ابن بطوطة، ابن جبير وحسن صادق، وفي هذه الغرف شرفات غطيت أرضها بالفسيفساء الملونة، كما توجد بكل شرفة مقاعد ملتوية لو جلست عليها، أحاطت بك التماثيل من كل جانب.

منطقة البانوراما

وبواسطة سلم مصنوع من خشب الورد الفاخر يستطيع الزائر الصعود لسطح القصر الأسطوري (منطقة البانوراما) ،فقد كان أشبه بمنتزه يستخدم في بعض الحفلات، وجدران السطح عليها رسوم نباتية وحيوانية، وكائنات خرافية، وتم تحويل بدروم القصر، بعد تجهيزه، لمدرسة للتربية المتحفية لنشر الوعي الاثري لدى الاطفال.

مجلس ادارة المجلس الأعلى للآثار وافق على فتح منطقة البانوراما (السطح) للزيارة وذلك بتذكرة موحدة ومنفصلة عن تلك الخاصة بزيارة القصر ليستمتع الزائرون بالتصميمات الرائعة و التأثيرات الفنية البديعة للسطح بالاضافة الى مشاهدة البانوراما الخلابة للمنطقة المحيطة للقصر، حيث انه يطل على قصر السلطانة ملك زوجة السلطان حسين كامل كما انه يكشف شارع العروبة بأكمله وما به من معالم ومبان.

أعمال الترميم..تعيد للقصر رونقه



من جانبه.. كشف العميد هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية والمشرف على القاهرة التاريخية عن أعمال الترميم بالقصر والتي شملت التدعيم الإنشائى للأسقف، وترميمها وتشطيب الواجهات وتنظيف وترميم العناصر الزخرفية الموجودة به، واستكمال النواقص من الأبواب والشبابيك، الى جانب ترميم الأعمدة الرخامية والأبواب الخشبية والشبابيك المعدنية وترميم الشبابيك الحديدية المزخرفة على الواجهات الرئيسية واللوحة الجدارية أعلى المدخل الرئيسي، و التماثيل الرخامية بالموقع العام.

وأكد أنه تم إعادة لون القصر للونه الاصلي والذي كان موجودا تحت طبقات الأتربة والاتساخات الموجودة والتى تم إزالتها بالفرشاة، كما أن السور الذى تمت إزالته بالقصر ليس أثريا من الأساس وتم تركيبه من 14عاما فقط، وتم تركيب سور آخر جديد.

وأكد أنه ضمن مشروع إعادة ترميم قصر البارون ، انتهت وزارة السياحة والآثار من إضاءة الواجهات الخارجية لكنيسة البازيليك الواقعة بشارع الأهرام على امتداد القصر، وهي الكنيسة التي قام بإنشائها البارون إمبان ودفن هو وابنه بداخل قبو الكنيسة بناء على وصية البارون امبان رغماً من وفاته في بلجيكا.

الوزارة بدأت أيضا أولى الخطوات التنفيذية لترميم قصر ( السلطانة ملك) زوجة السلطان حسين كامل والذي يقع أمام قصر البارون امبان والذي بناه البارون إمبان ليهديه للسلطان حسين كامل الذي رفض أخذه كهديه وأصر على شرائه لكنه توفى قبل أن يسدد ثمن القصر فآلت ملكيته إلى شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير وتم الاتفاق على أن يؤجر القصر للسلطانه ملك الزوجة الثانية للسلطان حسين كامل حتى تحول إلى مدرسة فى ستينات القرن الماضى، ثم تم تسجيله كأثر ضمن الآثار الإسلامية والقبطية عام 2000.

القصر يفتح أبوابه للجمهور

تبدأ مواعيد زيارة قصر البارون من الساعة 9 صباحا وحتى 4 عصرا، وحددت وزارة السياحة والآثار أسعار تذاكر زيارة قصر البارون حيث تبلغ سعر تذكرة زيارة القصر الخارجية 100 جنيه للزائر الاجنبي، و50 جنيها للطالب الأجنبي، و20 جنيها للزائر المصري و 10 جنيهات للطالب المصري،وتشمل (زيارة القصر و الحدائق الخارجية، و عربة الترام)، ماعدا منطقة البانوراما (السطح) حيث تم تحديد تذكرة منفصلة لزيارة السطح فقط تبلغ 50 جنيها للزائر الاجنبي و 20 جنيها للزائر المصري.

من هو البارون امبان


هو المليونير البلجيكى البارون "ادوارد إمبان" والذى عشق مصر كثيرًا واتخذ قرارًا مصيرًيا بالبقاء فى مصر حتى وفاته. وكتب فى وصيته أن يدفن فى تراب مصر حتى ولو وافته المنية خارجها.

وبدأ يبحث لنفسه عن مكان ليعيش فيه ليكون قصره "قصر البارون" الذى أصبح الأوحد من نوعه فى العالم حتى الأن.


قام البارون إمبان بتشيده عام 1911فى قلب منطقة مصر الجديدة بالقاهرة، تحديدًا فى شارع العروبة على الطريق الرئيسى المؤدى إلى مطار القاهرة الدولي.

لقب "بارون".. حمل "إدوارد إمبان" لقب "بارون" والذى منحه له ملك فرنسا تقديرًا لمجهوداته فى إنشاء مترو باريس حيث كان "إمبان" مهندسًا متميزًا.

تاريخ مصر الجديدة
هليوليس مدينة الشمس

كانت مصر الجديدة فى ذلك الوقت مجرد صحراء جرداء وعرض "إمبان" خلال هذه الفترة على الحكومة المصرية فكرة إنشاء حى فى الصحراء شرق القاهرة واختار له اسم "هليوبوليس" أى مدينة الشمس.

كما فكر فى إنشاء خط للمترو بها ليعمل على جذب أكبر عدد من المصريين للسكن فى هذه الضاحية الجديدة، حيث كلف المهندس البلجيكى "أندريه برشلو" الذى كان يعمل فى ذلك الوقت مع شركة مترو باريس بإنشاء خط مترو يربط الحى أو المدينة الجديدة بالقاهرة.

يرجع إلى 23 مايو عام 1905، وهو اليوم الذي تم فيه توقيع عقد إنشاء شركة تحت اسم «واحات عين شمس» والمعروفة الآن باسم «شركة مصر الجديدة».

الهدف الرئيسي كان إنشاء خط سكة حديد وخطوط ترام لربط منطقة وسط القاهرة بالمدينة الجديدة في مقابل بناء حي جديد على مساحة 25 كم مربع، وأطلق عليه (هليوبوليس) ، وكانت تجمع حيي «المطرية وعين شمس» المتاخمين لمصر الجديدة.

البارون امبان أسس حي مصر الجديدة ، بمساعدة بعض الشركاء المصريين، وكان بمثابة ملتقى لمختلف الأعراق والأجناس والأديان، وحرصوا على اختيار مجموعة متميزة من المهندسين والمعماريين من مختلف الجنسيات لتصميم وبناء الحي مما أعطى له طابعا متميزًا ونمط حياة الحضارة الأوروبية الحديثة، بداية من تصميم الطرق والشوارع والمباني ذات التصميمات المميزة، والحدائق الكثيرة والمساحات المفتوحة.

حي عريق

الأثري تامر المنشاوي كشف عن أبرز ما يميز حي مصر الجديدة العريق، حيث يقع في موقع قريب من المنطقة الأثرية القديمة وهي اون القديمة بالمطرية والتي تضم مسلة الملك سنوسرت الأول وعددا من التماثيل واللوحات والنقوش والأعمدة التي تعود للحضارة المصرية القديمة وعثر في منطقة سوق الخميس على تمثال الملك بسماتيك الأول والمحفوظ بالمتحف المصري بالتحرير .وأشار إلى أن حي مصر الجديدة به عدد من القصور التاريخية المهمة في مقدمتها (قصر البارون امبان) مؤسس مصر الجديدة والذي حضر افتتاحه عام 1911 السلطان حسين كامل، كما يضم الحي (قصر بوغوص نوبار باشا) رئيس وزراء مصر الأسبق والشريك الأول للبارون أمبان في تأسيس حي هليوبولس ويقع بالقرب من قصر البارون أمبان. وتابع قائلا إنه يوجد في مواجهة قصر البارون، قصر( السلطانة ملك) زوجة السلطان حسين كامل، وقام البارون امبان بتقديمه كهدية له، وتقوم حاليا وزارة السياحة والآثار بمشروع لترميمه حيث يتميز بالطابع الإسلامي والأوروبي.

وأوضح أن ما يميز حي مصر الجديدة ( قصر الاتحادية)، فهو من أشهر القصور في مصر، كونه مقر القصر الجمهوري، وكان في السابق فندقا قام بتصميمه ألكسندر مارسيل وقام بشئون الديكور جورج أوي كلود وتم إنشاؤه عام 1906 وافتتاحه عام 1910. ولفت الى انه في عهد الرئيس الراحل أنور السادات خلال عام 1972 تحول القصر إلى مقر اتحاد الجمهوريات والذي كان يضم (مصر وسوريا وليبيا)، ومن هنا أطلق عليه اسم قصر الاتحادية، وفي عهد الرئيس الراحل حسني مبارك تحول القصر إلى مقر لرئاسة الجمهورية ولاستقبال رؤساء وملوك وزعماء العالم.


وعن أشهر الأماكن التراثية بمصر الجديدة ، أوضح الأثري تامر المنشاوي أن مبنى سباق الخيول والذي يطلق عليه حاليا (غرناطة)، قام بتأسيسه البارون أمبان عام 1905 في حي مصر الجديدة ويعتبر من الأماكن التاريخية والتراثية، التي شيدت مبانيها على الطراز الاندلسي حيث كان يجلس الملك فاروق مع الوفود المختلفة من الزوار داخل البرج و مدرجات المبنى لمتابعة سباقات الخيول. واشار الى ان مصر الجديدة تضم عددا من الميادين المهمة منها (ميدان الكوربة) بشكله المثلث وويرجع تسمية الميدان بهذا الاسم «لا كوربيه» إلى استدارة الشارع على غير عادة الشوارع فى ذلك الوقت والكلمة تعني بالإيطالية الإنحناءة أو القوس حيث كان الترام يأخذ إنحناءة أو دوران في هذا المكان في رحلة عودته قادمًا من شارع فؤاد الأول (وسط البلد) فكان (الكمساري) البلجيكي الجنسية ينادي بكلمة (الكورب) فصارت اسما للمكان. وتابع ان (ميدان روكسي) يعد كذلك من أهم المعالم التراثية في مصر الجديدة و يحتوي على البواكي والمباني التراثية التي تعود للعمارة الفنية الإسلامية المغربية الهندية وكان يمر الترام من شارع بغداد بهذه المنطقة قادما إلى منطقة روكسي.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content