اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

غسل الأيدي.. ينقذ الحياة

غسل الأيدي.. ينقذ الحياة

تاريخ النشر

"اليوم العالمي لغسل اليدين" هو حملة تهدف لحث ملايين الأفراد في العالم أجمع على غسل أيديهم، ورفع الوعي بأهمية غسل اليدين بالصابون باعتبار هذا الإجراء عاملا أساسيا في الوقاية من الأمراض.

موضوع احتفال هذا العام هو "أيادي نظيفة للجميع" وذلك لرفع مستوى الوعي إزاء أهمية غسل اليدين كل مرة بعد الأكل أو استخدام المراحيض، بوصفها أكثر الطرق توفيرا وأهمها للحفاظ على صحة جيدة وتفادي الإصابة بالأمراض

ويرجع تاريخ انطلاق الحملة إلى عام 2008 أثناء الاحتفال السنوي بالأسبوع العالمي للمياه والذي انعقد في ستوكهولم من 17-23 أغسطس.

واحتفل العالم باليوم العالمي لغسل اليدين للمرة الأولى في الخامس عشر من أكتوبر 2008 وهو اليوم الذي اختارته الجمعية العامة للأمم المتحدة تزامنا مع إعلان الأمم المتحدة عام 2008 عاما دوليا للصرف الصحي.

وجرى التركيز في اليوم العالمي الأول لغسل اليدين على أطفال المدارس.

وتعهدت الأطراف المشاركة بتوعية أكبر عدد ممكن من أطفال المدارس لغسل أيديهم بالصابون في أكثر من 70 دولة.

وفي عام 2008، دشنت مصر مبادرة اليوم العالمي لغسل اليدين كجزء من مشروع التثقيف بشأن الصرف الصحي والنظافة الصحية في المدارس بدعم من اليونيسيف والسلطات المحلية ووزارة التعليم والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والهيئة العامة لمرفق مياه الشرب في مصر.

وأشترك في المشروع حينها المدرسون ومجالس الآباء وتلاميذ حوالي 159 مدرسة ابتدائية والمجتمعات المحلية في ثلاثة مراكز في محافظة سوهاج وهي دار السلام وجهينة وساقلته.

أصبح الأطفال في صعيد مصر عناصر حقيقية للتغيير؛ فبالحديث مع آبائهم عن التغيرات السلوكية البسيطة، مثل غسل اليدين بالصابون قبل تناول الطعام وبعده أو بعد استخدام دورة المياه، ويقوم هؤلاء التلاميذ بنشر الوعي حول النظافة الشخصية الجيدة.

وبإلهام من أطفالهم، بدأ الآباء والأمهات يغيرون سلوكهم بل وبدأوا يوجهون مزيداً من الاهتمام لنظافة أطفالهم الشخصية وتزويدهم بغذاء صحي أكثر.

وفي لقاء حصري لـ"أخبار مصر " أكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أن غسل اليدين بالماء والصابون يقلل من خطر الإصابة بأمراض الأمعاء والإسهال وأمراض الجهاز التنفسي بنسب كبيرة.

وأضاف أن اليدان النظيفتان تمنعان انتقال البكتيريا والفيروسات من شخص إلى آخر، وبين أفراد المجتمع.

وشدد بدران على أن غسل اليدين بالماء والصابون يقي من اكتساب العدوى كما أنه يساعد على الوقاية من التهابات الجلد والعين.

وأوضح ان غسل اليدين بالماء والصابون يساعد على منع العدوى بالفاشيات مثل: الكورونا، والديدان المنقولة عن طريق التربة.

وأكد بدران أنه يمكن للجميع حماية أنفسهم وعائلاتهم ومجتمعاتهم من خلال غسل اليدين بالصابون.

وشدد على أهمية غسل اليدين بالصابون بانتظام بعد استخدام المرحاض أو قبل ملامسة الطعام، مؤكدا انه يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالإسهال والالتهاب الرئوي أو الأمراض الخطيرة الأخرى التي قد تؤدي إلى الوفاة.

غسل اليدين بالصابون يساعد أيضا على منع انتشار الإصابات الأخرى، بما في ذلك الأنفلونزا والإيبولا.

وأضاف الدكتور مجدي بدران أن الإسهال والالتهاب الرئوي من الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال دون سن الخامسة. غسل اليدين بالصابون من بين أكثر الطرق فعالية وغير مكلفة للوقاية من هذه الأمراض.. فهذا السلوك البسيط يمكن أن ينقذ الأرواح، ويخفض الإسهال بنسبة تقارب النصف والتهابات الجهاز التنفسي الحادة بنحو الربع.

" غسل اليدين يتطلب موارد قليلة - الصابون وكمية صغيرة من الماء - وفوائده كبيرة".


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content