اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

مخطوطات دافنشي .. الخيال العلمي في عصر النهضة

مخطوطات دافنشي .. الخيال العلمي في عصر النهضة

تاريخ النشر

كان العلامة الإيطالي ليوناردو دافنشي والذي ينتمي الي عصر النهضة، والمعروف بأعماله الفنية مثل "الموناليزا" و "العشاء الأخير"، أحد أعظم العقول في العالم، فبجانب نبوغه في الرسم كان أيضا يتمتع بعقلية علمية وذهن متقد. 

دفعت عبقرية دافنشي الطبيعية وفضولة العلمي الذي لا ينتهي إلى ملء دفاتر ملاحظات لا تعد ولا تحصى بالرسومات، والاختراعات، والملاحظات حول العالم ، والنظريات - التي تبين أن الكثير منها صحيح فيما بعد.

وفي الوقت الذي كان فيه دا فينشي معروفًا على نطاق واسع كفنان رائع بين معاصريه، لم تلق عبقريته العلمية والتكنولوجية نفس الاحترام، خاصة لأن العديد من نظرياته ونتائجه لم تنشر خلال حياته، إلا إنه اليوم يعتبر سابقا لعصره.

11 من رسومات دافنشي "على سبيل المثال" تحولت في عصور تالية إلى أشياء ملموسة، وان كانت في وقتها ضربا من الخيال، وهي ما زالت موجودة ولكن بعد تطويرات كثيرة جدا ادخلت عليها، من بينها أسلحة وآلات وغير ذلك، مما نستعرضه فيما يلي:

الدبابات

بينما كان دافنشي تحت رعاية لودوفيكو سفورزا، دوق ميلان، تصور فكرة "عربة قتال" مدرعة. 

ويعتبر الكثيرون هذا التصور بمثابة نموذجًا مبكرًا للاختراع النهائي للدبابات الحديثة بعد عدة قرون.

وكما هو موضح في رسومات دا فينشي، فقد استلهم شكل عربته المدرعة من ظهر السلحفاة. 



وقد صمم السيارة للتحرك في أي اتجاه وهي مجهزة بعدد من المدافع الخفيفة، ومثل العديد من اختراعات العبقرية، كانت الفكرة ببساطة خيالية، لم يكن من الممكن أن تتحقق في الوقت الذي فكر فيه.

إلا انه من المثير للاهتمام، أن دبابة دافنشي الأولى كان لديها مشكلة واحدة كبيرة، وهي السواعد التي كانت ستقودها ذهبت في اتجاهين متعاكسين، مما يعني أنها لن تكون قادرة ابدا على المضي للامام. 

يعتقد بعض طلاب دافنشي أن المخترع، الذي كان يعتبرمسالما، قد يكون أضاف هذا الخلل إلى تصميمه عن قصد لمنع صنعه واستخدامه فعليًا في الحرب.

الرشاشات

لم تكن "المركبات القتالية" هي التكنولوجيا العسكرية الوحيدة التي فكر بها دافنشي، فقد تصور أيضا المدفع الرشاش، فقد كان هذا هو الحل الذي قدمه دافنشي لحل ازمة المدافع التي تستغرق وقتًا طويلاً ليتم تحميلها.

وفي استجابة لتلك المشكلة ، قام دافنشي برسم جهاز مكون من 33 برميلًا، يحتوي كل منها على ثلاثة صفوف من 11 بندقية. 


من الناحية النظرية، سوف تعمل الصفوف الثلاثة بشكل متتالي، فسوف يطلق الصف الاول النار بينما يبرد الثاني ويتم تحميل الصف الثالث، وبذلك يتمكن الجنود الذين يستخدمون الجهاز من إطلاق النار على أعدائهم دون انقطاع.

وبحسب صحيفة التليجراف، فقد وجد علماء الآثار ما اعتقدوا أنه مدفع برونزي ثلاثي الأسطوانات مستوحى من اختراع دافنشي، ويشبه المدفع البرونزي (الذي يعود تاريخه إلى أواخر القرن الخامس عشر تقريبًا) تصميم دافنشي البدائي.



وقال مدير متحف فينيسيا "مارين كوركوفيتش" لصحيفة تلجراف: "نعتقد أنه صنع في فينيسيا وجلب هنا أو ربما صنع محليا، لا يمكننا أن نقول بثقة 100٪ أنه تم تصميمه وفقًا لتصميمات ليوناردو دا فينشي، لكن التشابه في رسوماته رائع، نعتقد أن هناك احتمالًا كبيرًا للغاية انه تم تصنيعه وفقًا لتصميماته."

الغواصات

كان لدى المخترع فكرة عن السفن التي يمكنها التحرك تحت الماء، حتى انه قام برسم التصميمات لهذا النوع من السفن التي يمكن غمرها بالماء بشكل كامل.



ومع إدراكه مدي خطورة وقوع تلك التصميمات في الأيدي الخطأ (لأن هذه السفينة يمكن أن تستخدم لإغراق سفينة أخرى سراً) ، فقد أبقى دافنشي تصميماته للغواصة البدائية سرًا "بسبب الطبيعة الشريرة للقراصنة المنتشرون في ذلك الوقت.

الهليكوبتر

كان "اللولب الهوائي" - بشكل أساسي طائرة هليكوبتر تعمل بالطاقة البشرية - واحدة أخرى من اختراعات دافنشي الخيالية التي تم حلها ولكن في ذلك الوقت كان من المستحيل تحقيقها.


وبالرغم من انه لم يتم بناء طائرة هليكوبتر فعلية حتى منتصف القرن العشرين ، لكن تصميمات دافنشي تعتبر أحد النماذج الأولية، إن لم يكن الأول، وكانت تلك التصميمات مجرد واحدة من العديد من الاختراعات المتصورة جاءت كجزء من هوس دافنشي بالطيران البشري.

وفي عام 2013 ، تمكن فريق من المخترعين الكنديين بالفعل من تنفيذ تصميم دافنشي، وحققوا أول رحلة باستخدام هليكوبتر تعمل بالطاقة البشرية في العالم.

الباراشوت 

فكر دافنشي أيضًا مبكرا في "الباراشوت" ووجدت تصميماته في المخطوطات التي تركها وكان النموذج الذي تصوره، مصنوعا من قماش كتان مدعوم بأعمدة خشبية.


ومن غير المرجح أن يكون دافنشي قد اختبر هذا الأمر بنفسه، علاوة على ذلك ، أثبتت الاختبارات الحديثة أن ثقل المظلة البدائية المرسومة كان سيشكل خطورة، ويعرض مستخدمها للإصابة بمجرد هبوطها، ومع ذلك، كان لدى دافنشي الفكرة الصحيحة عمومًا.

وقال: "إذا تم تصميم هيكل مصنوع من القماش المطلي بعرض 12 ذراعًا وطوله 12مترا  فسيكون مستخدمه قادرًا على إلقاء نفسه من أي ارتفاع كبير دون إيذاء نفسه".

الطاقة الشمسية

قد يبدو تسخير قوة الشمس ظاهرة حديثة بشكل واضح، ولكن هذا ليس هو الحال على الإطلاق، ففي الواقع، صمم دافنشي نظام الطاقة الشمسية الخاص به لتسخين المياه لمدينة فلورنسا.

فأثناء عمله مع الفاتيكان، جرب دا فينشي ما اسماه بـ"حرق المرايا" وتوقع أن هذه الأجهزة العاكسة المقعرة يمكن استخدامها لتركيز ضوء الشمس وتسخيرها، وفي تصميم نظام الطاقة الشمسية الخاص به، تم استخدام هذه المرايا لتسخين المياه.



الثلاجات

لم يكن دافنشي يفكر فقط في هروب البشر والحرب، فقد تنبأ بعدد من أفكار الأجهزة العملية، مثل النموذج الأولي المبكر لـ "آلة التبريد" - والمعروفة أيضًا باسم "الثلاجة".

ويعتقد الباحث أليساندرو فيزوسي أن دافنشي تصور آلة التبريد بينما لا يزال تحت رعاية سفورزا في ميلانو حوالي عام 1492، يظهر رسم دافنشي أنظمة معقدة من اجهزة الهواء المضغوط، وغرف من الجلد ، والصنابير التي بدت ضخمة جدا .



ومن غير المعروف ما إذا كان دافنشي قد حاول فعلاً بناء "آلة التبريد" هذه ، ولكن يعتقد أنها أقرب محاولة معروفة للتبريد - وقد توقع هذه التقنية، الموجودة حاليا في كل مكان، قبل وقت طويل من بدء أي شخص حتي بالتفكير في الحاجة إليها.

الآله الحاسبة

ما زال اسم مخترع الآلة الحاسبة "الحقيقي" مطروحًا للنقاش ، لكن العديد من الباحثين يؤكدون ان العالم يدين لدافنشي بطرحه للفكرة التي أثمرت لاحقا.


قبل مائة عام من إنشاء عالم الفلك والرياضيات الألماني فيلهلم شيكارد "ساعة حسابية" ، وضع دافينشي خططًا لجهاز حسابي خاص به.

التليسكوب

في حين أن الناس يفكرون عادة في جاليليو قبل دافنشي عندما يتعلق الأمر بعلم الفلك، فإن هذا الأخير ربما توقع بالفعل إنشاء تلسكوب في نهاية المطاف قبل قرن من الزمان.

وداخل مخطوطاته، كتب دا فينشي مذكرة لنفسه كتب عليها "اصنع النظارات لرؤية القمر أكبر"، إلا انه لا يوجد دليل على ما إذا كان قد صنع مثل هذا الجهاز بالفعل ؛ وقد تم إنشاء أول تلسكوب معروف بعد حوالي 100 عام.

الإنسان الآلي

صمم دافنشي أيضًا ما قد يكون أول روبوت بشري.

وكان "الفارس المدرع" الذي اخترعه دافنشي قادرا على الجلوس والتلويح بذراعه وتحريك رأسه وفتح وإغلاق فكه. 


يتكون هذا الفارس الروبوتي من بدلة فارس مليئة بالتروس والعجلات المتصلة ببكرة ونظام الكابل ، مما يمكن "الروبوت" البدائي من التحرك من تلقاء نفسه.

التطور البشري

قبل وقت طويل من تسبب تشارلز داروين في ضجة كبيرة مع نظريته للتطور، كان دافنشي لديه نفس الفكرة إلى حد كبير. 

في الواقع ، يبدو أنه أخذ فكرة أن البشر قد تطوروا من القردة كأمر مسلم ولم يحاول حتى المجادلة بها. 

ووفقا لصحيفة الجارديان ، فقد سمحت دراسة دافنشي للتشريح المقارن بمراقبة العلاقة الوثيقة بين الإنسان والقرد. 



وكجزء من الخطوط العريضة لكتابه عن علم التشريح، الذي يتضمن وصفًا لمخلوقات مثلها مثل القرود والشامبانزي وما شابهها، كتب عن وصف الإنسان.  

وفي النهاية يجب ان نؤكد علي كون ليوناردو دافنشي شخصا مثيرا للجدل فقد أثار اندهاش المحللين طوال عقود طويلة بسبب أفكاره واخراعاته المثيرة ..وان كنا في هذا التقرير قد استعرضنا 11 تصميما من تصميماته الا ان افكاره ملأت مخطوطات كثيرة وكان منها المثير كبدلات الغوص والسيارات ذاتية الحركة واختراعات اخرى كثيرة.

  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content