اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

دهشور تكشف أسرارها

دهشور تكشف أسرارها

تاريخ النشر

تزخر منطقة دهشور بالعديد من اثار الدولة الوسطى الفرعونية، ومن بين تلك الآثار"، الهرم المنحني للملك سنفرو، وهرم الكا العقائدي، ومقبرة "سا إيست".

كشف اثري جديد

أعلنت وزارة الآثار عن كشف اثري جديد قامت به بعثة اثرية مصرية ظلت تعمل ما يقرب من عام في المنطقة الواقعة علي بعد حوالي 300 م جنوب شرق هرم امنمحات الثاني حيث استطاعت العثور علي جدار أثري متعرج يمتد بطول 60 متر تقريبا الى الناحيه الشرقية ويعتبر هذا الجدار أحد العناصر المعمارية الهامه في عصر الدولة الوسطى.

كما تم العثور ايضا على عدد من التوابيت الحجرية والفخارية والخشبية والتي يوجد بداخل بعضها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ، بالاضافة الي عدد من الأقنعة الخشبية بعضها غير مكتمل، ومجموعة من الادوات التي كانت تستعمل كأدوات تقطيع والصقل من الدولة المتأخرة مما يشير الى أن الموقع قد اعيد استخدامه في فترات لاحقة للدولة الوسطى.

وأوضح د. وزيري أن البعثة الاثرية بدأت أعمال الحفائر بالموقع منذ شهر اغسطس عام 2018 و استمرت حتى ابريل 2019، مشيرا الي انه تم اختيار البعثة لعمل حفائر في ذلك الموقع يرجع الي ظهور بعض الكتل الحجرية الكبيرة الحجم وكذلك ظهور بعض كسرات الحجر الجيري و الجرانيت مما يدل علي وجود دفنات آثرية في تلك المنطقة.

وأكد علي ان البعثة ستستمر في أعمال الحفر الاثري لكشف النقاب عنما تحويه هذه المنطقة من اثار و اسرار.

مقبرة سا إيست

وقد أعلنت وزارة الاثار عن إعادة اكتشاف مقبرة ,،"سا إيست" بدهشور والتي سبق ان تم اكتشافها علي يد DE Morgan عام 1894 الا انه لم يقدم دراسة كافة عن موقع المقبرة و اكتفي بنقل 4 لوحات جنائزية ل "سا ايست" الى المتحف المصرى بالتحرير تمثل صاحب المقبرة جالسا أمام مائدة للقرابين.

وفي عام 2006 ، بدأت الحفائر من قبل بعثة من المجلس الاعلي للاثار باعمال الحفر الاثري و دراسة المقبرة.

وعرف صاحب المقبرة بعدة ألقاب، من أهمها:
المعروف لدى الملك - المشرف على اراضى الجنوب والشمال والحاجب الخاص بالملك - المشرف على القصر الملكي - الامير الوراثي – العمدة - حامل اختام الشمال - المشرف على المدينة الهرمية – القااضى – الوزير - رئيس الكهنة المرتلين وغيرها.

وتتكون المقبرة من ممر هابط ثم سدة وقبو من الطوب اللبن لم يتبقي منه سوي جدرانه يؤدي الي الحجرة الأمامية للمقبرة مبنية من الحجر الجيرى ذات السقف الجمالونى الغير منقوش ثم حجرة الدفن الرئيسية ذات الجدران المسجل عليها متون الاهرام والتي تتشابة مع نصوص الأهرام في هرم أوناس، لونت بالون الأخضر وهو من الالوان التى لم يكن من المعتاد استخدامها فى متون الأهرام فى عهد الدولة القديمة.

وضع داخل الحجرة تابوت وصنوع من حجر الديوريت وغطائه خشن الصنع كما يوجد في الناحية الشرقية من الغرفة نيشتان صغٌرتان لوضع صندوق الاوانى الكانوبية، ولكن عند اكتشاف المقبرة وجد الصندوق مكسور وخالي من الأواني الكانوبية.

هرم سنفرو المنحني

ولأول مرة منذ عام 1965 تم أمس افتتاح الهرم المنحني للملك سنفرو بمنطقة آثار دهشور وهرم الكا العقائدي للزيارة للجمهور،وذلك بعد الانتهاء من أعمال تطويره وترميمه.

حضر الإفتتاح اللواء احمد راشد محافظ الجيزة والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار وحوالي 40 سفيرا من دول اجنبية و أفريقية في مصر منهم سفراء كل من إنجلترا وفرنسا وإيطاليا والمانيا والدنمارك وهولندا وقبرص وفنلندا واليابان وكولومبيا وغينيا الاستوائية واستراليا والمجر وتايلاند وشيلي والكونغو ومكسيك والاردن والكاميرون وزامبيا وممثلين من سفارات كل من كوبا وبيرو و طاجاكستان والنيجر ومنظمة اليونسكو.

وجدير بالذكر ان الهرم المنحني وغيره من الاهرامات الموجودة في منطقة دهشور الأثرية مسجلة علي قائمة التراث العالمي باليونسكو كجزء من جبانة منف الأثرية.

ويمثل الهرم المنحني مرحلة انتقالية في تطور بناء الأهرامات بين هرم زوسر المدرج وهرم ميدوم والهرم الأحمر الذي بناه الملك سنفرو في دهشور أيضاً بعد ان اكتشف ان الهرم المنحي يميل بزاوية.

وأوضح الدكتور مصطفى وزيري أمين المجلس الأعلى للآثار أن اعمال ترميم وتطوير كل من الهرم المنحني وهرم الكا تمت بواسطة قطاع المشروعات بالوزارة، وتضمنت عمل سلالم داخلية وخارجية ومشايات لتسهيل حركة الزوار داخلهما، كما تم عمل شبكة للاضاءة داخل وخارج الهرمين ، بالاضافة إلى الانتهاء من كافة أعمال الترميم الدقيق من تقوية وتدعيم لبعض احجار الممرات وترميم غرفة الدفن بالهرم المنحني.

وأشار د. وزيري أن الهرم المنحني أو المعروف ايضا باسم الهرم الجنوبي يعبر عن مرحلة هامة من مراحل تطور بناء الاهرامات التي استخدمها المصري القديم كمقابر ملكية حيث انه اول محاولة لبناء هرم كامل بعد هرم زوسر المدرج.

وقد بناه الملك سنفرو مؤسس الأسر الرابعة 2600 ق.م. في منطقة دهشور الاثرية والتي تعتبر الامتداد الجنوبي لجبانة منف. يبلغ ارتفاع الهرم حوالي101م، وطول كل ضلع في قاعدتة حوالي 188.1م، وللهرم زاويتين ميل الأولي 54 درجة، حتى ارتفاع 49 والثانية 43 درجة حتى ارتفاع 52م،

وللهرم مدخلين الاول في الناحية الشمالية على ارتفاع 12 م، يؤدي إلى ممر هابط بطول 79.5، منها إلى صالة عرضية ذات سقف جمالوني ومنها الي ممر غير منتظم يؤدي الجهة اليمنى منه إلى المدخل الغربي للهرم.

اما الجهة اليسري تؤدي الي غرفه الدفن الغير مكتملة السقف والتي يوجد بها دعامات خشبية من خشب الأرز المستورد من لبنان

الحفائر بالهرم المنحني

شهد الهرم العديد من أعمال الحفائر كان أولها عام 1839 على يد البريطانيين برنج و فيز، حيث قاما بتنظيف الأجزاء الداخلية للهرم، ثم عام 1894 و 1895 جاءت بعثة "دى مورجان" وهى اول بعثة علمة تقوم بعمل حفائر فى المنطقة.

و في علم 1945 تمكن المهندس عبدالسلام حسين من الكشف عن اسم الملك سنفرو مكتوب أكثر من مرة مع العلامات التى كان يكتبها عمال المحاجر على الكتل الحجرية للهرم وخاصة تلك الموجودة فى اركان الهرم، وذلك اثناء قيامة باعمال الحفر الاثري حول الهرم.

وفي عام 1951 استطاع عالم الاثار الدكتور أحمد فخري اكتشاف المدخل الغربى للهرم اثناء أعمال تنظيف كل الممرات الداخلية له كما قام بتظيف جزء من الطريق الصاعدالمؤدى الى معبد الوادى.

هرم الكا العقائدي

تم اكتشافه بواسطة د.أحمد فخري عام 1956 و يبعد حوالي 55متر من منتصف الضلع الجنوبًي للهرم المنحني ومدخلة من الناحية الشمالية عبارة عن ممر هابط بطول 25 م يؤدي الي غرفة الدفن ذو السقف الجمالوني.

وقد تم غلق هذا الهرم منذ اكتشافه حتًي تم فتحه الان للزائرين.

وقد قام فريق المرممين بوضع سلم خشبًي ونظام للإضاء داخل الهرم.

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content