اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

علاج الصرع بالجراحة والأجهزة .. اتجاه جديد في مصر

علاج الصرع بالجراحة والأجهزة .. اتجاه جديد في مصر

تاريخ النشر

على مدار يومين عقد قسم طب المخ والأعصاب بكلية الطب جامعة عين شمس مؤتمره العلمي الثاني تحت عنوان "الصرع وعلاجه "

ناقش المؤتمر كل ما يتعلق بمرض الصرع .. التشخيص، والعلاج، وإعطاء الجرعات، واستخدام رسم المخ في التشخيص، كما ناقش بدائل العلاج الدوائي الحديثة من جراحة وأجهزة تنظيم النوبات الصرعية.


في لقاء خاص لموقع "أخبار مصر" أكد الدكتور طارق حمدى السرى ان المؤتمر يناقش علاجات الصرع الحديثة وبالذات للحالات الغير مستجيبة للعلاج الدوائي، مشيرا إلى أن توصيف عدم الاستجابة للعلاج الدوائي يتغير من شخص لآخر، وتبعا لظروفه الحياتية.

وأوضح أن الصرع هو خلل في نقل الإشارات الكهربائية داخل الدماغ، وأنه بالرغم من أن الاعتقاد الشائع بأن مرض الصرع يسبب دائما نوبة من الحركة اللا إرادية وفقدان الوعي، فإن مرض الصرع، في الحقيقة، يظهر بصور متنوعة جدا.


الدكتور أشرف الأبيض استاذ جراحة المخ والاعصاب بجامعة عين شمس ورئيس المؤتمر تحدث حول أورام المخ التي تؤدي إلي طهور نوبات صرعية.

وأوضح أن الاتجاه الأول عند اكتشاف وجود نوبات صرعية هو البحث عن مسبباتها فإذا كانت بسبب أورام فيجب إزالتها حتى وإن كانت أورام حميدة.

وأكد صعوبة التحكم في النوبات الصرعية للمرضى الذين يعانون من وجود أورام بالمخ.

وأكد ان جراحات الصرع شهدت تطورا كبيرا في مصر ارتفع معها نسب نجاح الجراحات.

وأضاف ان الاستخدام الصحيح للأشعة التشخيصية لتحديد أماكن الاورام والاختبارات الوظيفية قبل وأثناء الجراحة.


من جانبه اكد الدكتور أحمد درويش أستاذ مساعد جراحات المخ والأعصاب وبخاصة جراحة الصرع، أكد أنه بدأ مؤخرا في مصر الاتجاه إلى الحلول الجراحية لعلاج النوبات الصرعية الغير مستحيلة للعلاج، موضحا أنه يتم بالجراحة استئصال البؤرة الصرعية أو فصل للمنطقة التي تنتجها من المخ.

وتحدث د. أحمد درويش عن كيفية اجراء جراحات المخ والمريض مستيقظ.


الدكتور أشرف غباشي أستاذ جراحة الصرع في كلية الطب جامعة عين شمس اوضح ان الجراحة تصلح للمريض المصاب بالصرع غير المستجيب للعلاج الدوائي، وأن أنواع التدخل الجراحي تختلف حسب نوع الحالة فإذا أظهر الرنين المغناطيسي مسببا للصرع فيمكن إزالته، أما بالنسبة إلى المريض المصاب بالصرع الكلي فيمكن إجراء جراحة لفصل جزئي المخ.

المؤتمر ناقش أيضا استخدام جهاز تنبيه العصب الحائر لتقليل نبضات ونوبات صرعية.

ويظهر مرض الصرع، بشكل عام، في مرحلة الطفولة أو لدى البالغين فوق سن 65 سنة، ومع هذا، قد يظهر مرض الصرع في أية مرحلة عمرية.

علاج الصرع الصحيح والمناسب يمكن أن يجنب المريض النوبات الصرعية، أو أن يقلل، على الأقل، وتيرة حدوثها ودرجة حدتها، بل إن كثيرين من الأطفال والأولاد المصابين بالصرع يتعافون ويشفون منه، في مرحلة البلوغ.

أعراض الصرع

يتولد مرض الصرع جراء عدم انتظام نشاط خلايا الدماغ، ولذا فإن نوبات الصرع قد تسبب ضررا لأي عمل يقوم به الجسم ويتم تنسيقه بواسطة الدماغ.

والنوبة الصرعية قد تسبب بلبلة مؤقتة، فقدانا تاما للوعي، تحديقا في الفضاء أو حركات ارتجافية غير إرادية في اليدين والرجلين.

تختلف علامات وتجليات النوبة الصرعية باختلاف نوعها، وفي معظم الحالات، إذا عانى شخص ما من نوبات صرعية متكررة، فإنه يميل إلى تكرار العلامات والأعراض نفسها في كل نوبة، بحيث تصبح العلامات المصاحبة للنوبة الصرعية متماثلة من نوبة إلى أخرى، ولكن، هنالك مرضى آخرون يعانون من أنواع مختلفة من النوبات، تختلف علاماتها وأعراضها من مرة إلى أخرى.

يميل الأطباء، عامة، إلى تصنيف النوبات إلى جزئية أو عامة، طبقا للصورة التي بدأ فيها النشاط غير المنتظم في الدماغ، فإذا ما ظهرت النوبة نتيجة لنشاط غير منتظم في جزء واحد فقط من الدماغ، تكون هذه نوبة صَرْعية جزئية (Partial seizure) أو بُؤَرِيّة (Focal seizure)، أما النوبة التي يجري خلالها نشاط غير منتظم في كل أجزاء الدماغ فتسمى نوبة عامة(General seizure).

في بعض الحالات قد تبدأ النوبة في جزء ما من الدماغ ثم تنتقل بعدها إلى جميع أجزاء الدماغ.

مضاعفات الصرع

أكد الدكتور وليد عبدالغنى أستاذ جراحة المخ والأعصاب جامعه عين شمس أنه إذا حدث وتعثـّر شخص لحظة إصابته بنوبة صرعية فقد يتلقى ضربة في رأسه، كما من المحتمل أن يتعرض للغرق شخص يصاب بنوبة صرعية بينما هو يسبح أو يغتسل في حوض الاستحمام.

وأصاف ان نوبة الصرع التي تؤدي إلى فقدان الوعي أو فقدان السيطرة قد تكون خطيرة جدا إذا حدثت في أثناء القيادة أو في أثناء تشغيل آلات، مشيرا إلى أن الأدوية المعدّة لكبح النوبات الصرعية قد تسبب النعاس، ما قد يحدّ من القدرة على القيادة.

وذكر ان نوبات الصرع لدى المرأة الحامل تشكل خطرا على الجنين وعلى الأم، على حد سواء، مع العلم إن عددا من العقاقير المعتمدة لمعالجة النوبات الصرعية تزيد من خطر إصابة الجنين بتشوهات خلقية، وعليه، إذا كانت المرأة مصابة بمرض الصرع وترغب في الحمل فعليها التشاور حول الأمر مع الطبيب المعالج.

علاج الصرع.

يتم علاج مرض الصرع لدى معظم الأشخاص بفضل استعمال دواء واحد يكبح النوبات، وفي المقابل، قد يزداد عدد النوبات، أو حدتها وخطرها لدى آخرين، من جراء تناول الأدوية.

أكثر من نصف الأولاد الذين تلقوا العقاقير من اجل علاج الصرع قد يستطيعون في نهاية المطاف التوقف عن تناول الأدوية ليعيشوا حياة طبيعية بدون نوبات.
عدد كبير من البالغين الذين يعانون من الصرع سيكون بمقدورهم، هم أيضا، التوقف عن تناول الأدوية في حال مرور أكثر من سنتين على النوبة الأخيرة.

علاج الصرع بالدواء الصحيح والجرعة المناسبة قد يكون مهمة معقدة، ومن المرجح أن يوصي الطبيب المعالج بدواء محدد ووحيد بجرعة قليلة نسبيا، ثم يزيد الجرعة بصورة تدريجية حتى يصبح بالإمكان التحكم بالنوبات، وإذا ما جرب مريض ما بالصرع تناول عقارين منفردين دون جدوى، فقد يوصي الطبيب المعالج بدمج العقارين معا.

وذكر المشاركون بالمؤتمر ان كل العقاقير المضادة لنوبات الصرع لها أعراض جانبية قد تشمل: التعب الخفيف، الدوخة وازدياد الوزن.

وقد تظهر، أيضا، أعراض أكثر حدة منها: الاكتئاب، فقدان التناسق الحركيّ، مشاكل في التحدث والكلام والتعب الشديد.

ومن أجل تحقيق الضبط الأقصى للنوبات الصرعية، ينبغي تناول العقاقير طبقا لما يصفه الطبيب، بالضبط. كما ينبغي المحافظة على اتصال وتشاور دائمين مع الطبيب المعالج، لدى تناول أية أدوية أخرى، أي كان نوعها، ومن الممنوع إطلاقا التوقف عن تناول الأدوية التي وصفها الطبيب المعالج بدون استشارته.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content