اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

"تغير المناخ" .. يمتد لليوم العالمي للأسر

"تغير المناخ" .. يمتد لليوم العالمي للأسر

تاريخ النشر


تحت شعار " الأسر وتغير المناخ" يحتفل العالم باليوم الدولي للأسر في الخامس عشر من مايو، ليلقي الضوء على دور الأسر في تحسين التعليم وزيادة الوعي والقدرة البشرية على مواجهة تغير المناخ، وايجاد طرق مبتكرة لدمج تدابير تغير المناخ في السياسات الوطنية والاستراتيجيات والتخطيط.

تعريف الأسرة

الأسرة هي اللبنة الأولى والدعامة الأساسية في بناء المجتمع، وكلما كانت الأسرة قوية ازدادت قوته، وقدرته على   مواجهة الصعاب.

ولأهمية الأسرة أعلنت الأمم المتحدة 15 مايو، يوما دوليا للأسر، بموجب قرار الجمعية العامة الصادر عام 1993.

لفظ "الأسرة" مأخوذ من كلمة الأسر، ويحمل معنى القوة والشدة، فأعضاء الأسرة الواحدة يشد بعضهم بعضا، وهو مأخوذ من كلمة الأسر، بمعنى القوّة والشدة، والأسرة هي الدرع الحصينة، فأعضاء الأسرة الواحدة يشدّ بعضهم بعضاً، ويُعتبر كل فرد منهم بمثابة الدرع للآخر، ويأتي اللفظ أيضاً بمعنى القيد والأسر، ويُمكن تعريف الأسرة من الناحية اللغوية أيضاً بالعشيرة.

وتعددت التعريفات الاصطلاحية التي وضحت مفهوم الأسرة؛ واختلاف التعريفات يدل على تعدد أنماطها،  فبعض العلماء يرون أن الأسرة هي تنظيم اجتماعي، وبعضهم يرونها جماعة اجتماعية، وهذه التعريفات الاصطلاحية للأسرة تتحدد بِناء على طبيعة المجتمع وعاداته وثقافته، فنجد المفكرين الأمريكيين يطلقون لفظ الأسرة على كل وحدة اجتماعية، بغض النظر عن عدد الأفراد فيها، من شخص واحد إلى مجموعة أشخاص، فهم في نظرهم أسرة، وهذه المجموعة تكفل لنفسها الاستقلال الاقتصادي والسكني سواء وجد في هذه المجموعة أطفال ونساء أم اقتصرت على الرجال فقط، وسواء كانت بينهم رابطة قرابة أم لا، وعلى هذا الاعتبار فإنه يطلق على كل فرد يعيش بشكل مستقل في المجتمع أو يعيش مع مجموعة من أصدقائه مسمى أسرة.

5 أشكال للأسرة

النواة : الزوجان وأطفالهما، وهي النمط الشائع في معظم الدول الأجنبية وتقل في اغلب الدول العربية.
العائلة : لا تجمعهم الإقامة اﻟﻤشتركة ولكن رابطة الدم واﻟﻤصالح اﻟﻤشتركة والزيارات في اﻟﻤناسبات.
اﻟﻤمتدة :- "بسيطة": الأجداد والزوجان والأبناء وزوجاتهم ،"مركبة": الأجداد والزوجان والأبناء وزوجاتهم والأحفاد والأعمام.
اﻟﻤشتركة : عدة وحدات ترتبط من خلال الأب أو الأم أو الأخ والأخت ،وتجمعهم الإقامة اﻟﻤشتركة والالتزمات الاجتماعية والاقتصادية
الاستبدادية: يسيطر فيها الأب على الأسرة ويعتبر مركز السلطة اﻟﻤطلقة، "الديومقراطية": تقوم على أساس اﻟﻤساواة والتفاهم بين الزوجين.

وتتعدد وظائف الأسرة، بدءا من الوظيفة البيولوجية، ثم الاجتماعية، والاقتصادية، والتعليمية والثقافية، والنفسية والدينية والأخلاقية، والسياسية.

وكما أن للأسرة وظائف فلها حقوق، تتضمن تأمين اﻟﻤعيشة ، وحفظ الأمن، وتعليم الأبناء، وهي واجبات رب الأسرة تجاه عائلته، وواجب المجتمع تجاه مكوناته.

وبين الحقوق والواجبات تواجه الأسر تحديات كثيرة، خاصة في ظل التطور التكنولوجي والعوﻟﻤة، وغلاء اﻟﻤهور وانتشار العزوبية.

ومن اهم التحديات : انحراف الأحداث، والطلاق، واستحداث قيم وسلوكيات للأسرة، الغزو الفكري والثقافي، وصراع الأجيال، وغلبة الطابع اﻟﻤادي على تفكير الأبناء

الهدف من الاحتفال بيوم الأسر

يهدف الاحتفال إتاحة الفرصة لتعزيز الوعي بالمسائل المتعلقة بالأسر وزيادة المعرفة بالعمليات الاجتماعية والاقتصادية والديموجرافية المؤثرة فيها.

ويتيح هذا اليوم الفرصة في كثير من البلدان الفرصة لتسليط الضوء على المجالات المختلفة التي تهم الأسر بنشاطات وحلقات عمل ومؤتمرات وبرامج تلفازية وإذاعية ومقالات صحف وبرامج ثقافية لتسليط الضوء على المواضيع ذات الصلة لتعزيز الوعي بالمسائل المتعلقة بالأسر وزيادة المعرفة بالعمليات الاجتماعية والاقتصادية والديموجرافية المؤثرة فيها.

ويركز جدول أعمال التنمية لعام 2030على إنهاء الفقر وتعزيز المشاركة في الرفاه الاقتصادي والتنمية الاجتماعية ورفاه الأفراد وفي نفس الوقت حماية البيئة، ويمكن للسياسات العامة القائمة على رعاية الأسرة أن تسهم في تحقيق الهدفين 1 و 5 من أهداف التنمية المستدامة، اللذان يتصلان بإنهاء الفقر والجوع، بما يضمن حياة صحية وتعزيز رفاه الجميع في كل الفئات العمرية، وإتاحة فرص التعلم على امتداد العمر وتحقيق المساواة بين الجنسين.

احتفالية عام 2019

شعار احتفالية عام 2019 لليوم الدولي للأسر هو "الأسر وتغير المناخ" من خلال التركيز على الهدف 13 من أهداف التنمية المستدامة.

وتركز احتفالية هذا العام على الأسر والسياسات الأسرية والمقاصد الرئيسة للهدف 13 من أهداف التنمية المستدامة، وتحديدا منها: المقصد الثاني، الخاص بإدماج التدابير المتعلقة بتغير المناخ في السياسات والاستراتيجيات والتخطيط على الصعيد الوطني، والمقصد الثالث الخاص بتحسين التعليم وإذكاء الوعي والقدرات البشرية والمؤسسية للتخفيف من تغير المناخ، والتكيف معه، والحد من أثره والإنذار المبكر به.

وتنظم شعبة التنمية الاجتماعية الشاملة التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والمجتمع المدني للاتصالات العالمية احتفالا بهذه المناسبة، حيث ستسلط الضوء في مناقشاتها على:

دور الأسر في تحسين التعليم وزيادة الوعي والقدرة البشرية على مواجهة تغير المناخ، وايجاد طرق مبتكرة لدمج تدابير تغير المناخ في السياسات الوطنية والاستراتيجيات والتخطيط.

كما تناقش وجهات نظر بين الأجيال بشأن الاستدامة، ووجهات نظر الشباب حول العمل المناخي، والتنمية المستدامة والتعليم والممارسة.

وتتناول أيضا الزراعة الأسرية المستدامة من منظور السكان الأصليين، و"تخضير اللون الأزرق" وهي المبادرة التي تم اطلاقها عام 2010 لزيادة الوعي بأهمية الاستدامة في جميع أنحاء منظومة الأمم المتحدة وتشجيع الموظفين على الاضطلاع بدور نشط في الحد من انبعاثات الكربون في المنظمة.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content