اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

العالم يحيي الذكرى 30 لليوم العالمي للسكان

العالم يحيي الذكرى 30 لليوم العالمي للسكان

تاريخ النشر

في عام 1950 أي بعد خمس سنوات من تأسيس الأمم المتحدة، قدّر عدد سكان العالم بحوالي 2.6 مليار شخص، ووصل إلى 5 مليارات في عام 1987 و 6 مليارات في عام 1999.
وفي أكتوبر 2011 ، قدّر عدد سكان العالم بنحو 7 مليارات، وتم إطلاق حركة عالمية تحت شعار "7 مليار إجراء" للاحتفال بهذا الإنجاز، وبحلول منتصف عام 2015 ، بلغ عدد سكان العالم 7.3 مليار ، مما يعني أن العالم قد أضاف ما يقرب من مليار شخص في غضون اثني عشر عامًا.

ويعود هذا النمو الهائل إلى حد كبير إلى زيادة أعداد الأشخاص الذين يعيشون على قيد الحياة حتى سن الإنجاب، وقد صاحبته تغييرات كبيرة في معدلات الخصوبة، وزيادة التحضر وتسريع الهجرة، ومن المتوقع ان يكون لهذه الاتجاهات آثار بعيدة المدى للأجيال القادمة.

في عام 1989 قررت الجمعية العامة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي اختيار يوم 11 يوليو ليصبح يوما عالميا للسكان مع تصاعد الاهتمام بأهمية قضايا السكان، ليبدء الاحتفال بهذا اليوم عالميا لاول مرة في 11 يوليو 1990 في أكثر من 90 بلدا ليكون مناسبة لتنمية الوعي بالقضايا المتعلقة بالسكان، وتركيز الاهتمام على قضايا السكان.

تقديرات الزيادات

وتشير احصائيات الأمم المتحدة إلى أن ما يقرب من 83 مليون شخص يضافون إلى سكان العالم كل عام.. وقد وصل عدد سكان العالم عام 2019 إلى 7.7 مليار نسمة مع تضاعف سكان دول الجنوب الإفريقي، وحتى على افتراض أن مستويات الخصوبة ستستمر في الانخفاض، فمن المتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم ليبلغ 9.7 مليار نسمة في 2050، و11.2 مليار في عام 2100.

توقعات مستقبلية

وبحسب شعبة السكان بالأمم المتحدة فانه يعيش 60 % من سكان العالم في آسيا (4.4 مليار) ، و 16 % في إفريقيا (1.2 مليار) ، و 10 % في أوروبا (738 مليون)، و 9 % في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (634 مليون)، و 5 % المتبقية في أمريكا الشمالية (358 مليون) وأوقيانوسيا (39 مليون).
ولا تزال الصين (1.4 مليار) والهند (1.3 مليار ) أكبر دولتين في العالم من حيث تعداد السكان بهما، حيث يوجد أكثر من مليار شخص ، يمثلون 19 و 18 % من سكان العالم ، على التوالي.

ووفق تقرير "التوقعات السكانية العالمية" الصادر عن إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة فمن المرجح أن ينمو عدد السكان إلى 11 مليارا بحلول عام 2100، ويرسم التقرير صورة لمستقبل تشهد فيه بلدان عدة ارتفاعا في عدد السكان مع ازدياد معدلات أعمار مواطنيها، بينما يتباطأ معدل النمو العالمي للسكان وسط انخفاض معدلات الإنجاب.

وبحلول عام 2050، سيتركز أكثر من نصف النمو السكاني العالمي في 9 دول فقط هي الهند ونيجيريا وباكستان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا وتنزانيا وإندونيسيا ومصر والولايات المتحدة.

بينما ستشهد الصين، أكبر دولة من حيث عدد السكان، انخفاضا في عدد سكانها بنسبة 2.2 %، أي بنحو 31.4 مليون نسمة بين عامي 2019 و2050.
وبالفعل فقد شهدت 27 دولة انخفاضا بنسبة 1 % على الأقل في عدد سكانها منذ عام 2010 بسبب انخفاض معدلات الولادة.

افريقيا في مواجهة اوروبا

تعد أفريقيا القارة الأسرع نموا، فمن المتوقع أن تثتاثر بما يقرب من نصف النمو السكاني العالمي بين الآن وعام 2050، حيث تتمتع بأعلى معدل للنمو السكاني بين المناطق الرئيسية ويبلغ نسبة النمو 2.55 % سنويًا في الفترة 2010-2015.

ومن المتوقع حدوث زيادة سريعة في عدد السكان في إفريقيا حتى لو كان هناك انخفاض كبير في مستويات الخصوبة في المستقبل القريب. فإن العدد الكبير من الشباب الموجودين حاليًا في القارة ، والذين سيصلون إلى سن البلوغ في السنوات المقبلة، يشير إلى أن المنطقة ستلعب دورًا رئيسيًا في تشكيل حجم وتوزيع سكان العالم على مدى العقود المقبلة.

من المتوقع أن تكون آسيا ثاني أكبر مساهم في النمو السكاني العالمي في المستقبل ، حيث أضافت 0.9 مليار شخص بين عامي 2015 و 2050 ،
وفي تناقض حاد، فمن المتوقع أن يتناقص عدد سكان 48 دولة أو منطقة في العالم بين عامي 2015 و 2050. ومن المتوقع أن تشهد عدة بلدان انخفاض عدد سكانها بأكثر من 15 % بحلول عام 2050 ، بما في ذلك البوسنة والهرسك وبلغاريا وكرواتيا، المجر واليابان ولاتفيا وليتوانيا وجمهورية مولدوفا ورومانيا وصربيا وأوكرانيا.

وقد أصبحت الخصوبة في جميع البلدان الأوروبية الآن أقل من المستوى المطلوب للاستبدال الكامل للسكان على المدى الطويل (حوالي 2.1 طفل لكل امرأة) ، وفي معظم الحالات ، كانت الخصوبة أقل من مستوى الإحلال لعدة عقود.
العوامل المؤثرة في الزيادة السكانية

معدلات الخصوبة
يعتمد النمو السكاني في المستقبل اعتمادًا كبيرًا على المسار الذي ستسلكه الخصوبة في المستقبل.

ووفقًا للتوقعات السكانية العالمية فمن المتوقع أن تنخفض الخصوبة العالمية من 2.5 طفل لكل امرأة في الفترة 2010-2015 إلى 2.4 في الفترة 2025-2030 و 2.0 في الفترة 2095-2100.

ومع ذلك، بالنسبة للبلدان ذات الخصوبة العالية، هناك قدر كبير من عدم اليقين في مستوي الخصوبة. ففي هذه البلدان، هناك 5 أطفال أو أكثر للمرأة طوال حياتها، ومن بين 21 دولة عالية الخصوبة، توجد 19 دولة في أفريقيا ودولتين في آسيا.
وأكبر هذه الدول هي نيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية تنزانيا المتحدة وأوغندا وأفغانستان.

بينما تضم البلدان منخفضة الخصوبة الآن كل من أوروبا وأمريكا الشمالية، بالإضافة إلى 20 دولة في آسيا، و 17 في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، و 3 في أوقيانوسيا ودولة واحدة في أفريقيا.

زيادة الأعمار

بشكل عام، تم تحقيق مكاسب كبيرة في متوسط ​​العمر المتوقع في السنوات الأخيرة.
فعلى الصعيد العالمي، ارتفع العمر المتوقع عند الولادة بمقدار 3 سنوات، أي من 67 إلى 70 عامًا، وكانت أكبر الزيادات في أفريقيا ، حيث ارتفع متوسط ​​العمر المتوقع بنسبة 6 سنوات في الألفينيات بعد أن ارتفع بمقدار عامين فقط في العقد السابق.

وبلغ متوسط ​​العمر المتوقع في أفريقيا في الفترة 2010-2015 الي 60 عامًا ، مقارنة بـ 72 عامًا في آسيا، و 75 عامًا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، و 77 عامًا في أوروبا وأوقيانوسيا ، و 79 عامًا في أمريكا الشمالية.

الهجرة الدولية

الهجرة الدولية هي عنصر ذو تاثير أصغر بكثير في نسبلة التغير السكاني من الولادات أو الوفيات.
ومع ذلك ، فإن تأثير الهجرة على عدد السكان في بعض البلدان والمناطق كبير، بما في ذلك في البلدان التي ترسل أو تستقبل أعدادًا كبيرة نسبيًا من المهاجرين الاقتصاديين أو المتضررين من تدفقات اللاجئين.

بشكل عام، كانت المناطق الرئيسية في أوروبا وأمريكا الشمالية وأوقيانوسيا" جنوب المحيط الهادي"، بين عامي 1950 و 2015 مستقبلة للمهاجرين الدوليين، في حين كانت أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي من المرسلين للهحرة ، وذلك مع زيادة حجم الهجرة الصافية عمومًا بمرور الوقت.
وما بين عامي 2000 إلى عام 2015، بلغ متوسط ​​صافي الهجرة السنوية إلى أوروبا وأمريكا الشمالية وأوقيانوسيا 2.8 مليون شخص سنويًا.

دور الأمم المتحدة في القضايا السكانية

بدأ صندوق الأمم المتحدة للسكان عملياته في عام 1969 لتولي دورًا رائدًا داخل منظومة الأمم المتحدة في تعزيز البرامج السكانية ، بناءً على حق الإنسان للأفراد والأزواج في تحديد حجم أسرهم بحرية.

وفي المؤتمر الدولي للسكان والتنمية الذي اقيم في القاهرة عام 1994، تم توضيح دور الصندوق بمزيد من التفصيل ، لزيادة التركيز على الأبعاد الجنسية وحقوق الإنسان في قضايا السكان ، وتم إعطاء صندوق الأمم المتحدة للسكان الدور القيادي في مساعدة البلدان على الاضطلاع ببرنامج عمل المؤتمر.

وتعد المجالات الرئيسية الثلاثة لعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان هي الصحة الإنجابية والمساواة بين الجنسين والسكان والتنمية، ولطالما شاركت منظومة الأمم المتحدة في معالجة هذه القضايا المعقدة والمترابطة.

وتجمع شعبة السكان معلومات حول قضايا مثل الهجرة الدولية والتنمية، والتحضر، وآفاق وسياسات سكان العالم ، وإحصاءات الزواج والخصوبة.
وهو ما يدعم هيئات الأمم المتحدة مثل لجنة السكان والتنمية، ويدعم تنفيذ برنامج العمل الذي اعتمده المؤتمر الدولي للسكان والتنمية لعام 1994 (IPCD).
وتستشير كل من بعثات الأمم المتحدة، والمكاتب الحكومية الوطنية، ومكاتب الأمم المتحدة، والباحثين، وممثلي وسائط الإعلام، والجمهور العام، شعبة السكان استشاره دورية في ما يتعلق بالتقديرات الإسكانية وإسقاطاتها، فضلاً عن المعلومات والتحليلات بشأن قضايا السكان والتنمية.

ويعمل صندوق الأمم المتحدة للسكان مع العديد من الشركاء، داخل منظومة الأمم المتحدة وخارجها، بما في ذلك الحكومات، والمنظمات غير الحكومية، والمجتمع المدني، والمنظمات الدينية، والزعماء الدينيين وغيرها، لتحقيق هذه المهمة.

كما يعمل الصندوق على دعم تنظيم الأسرة من خلال ضمان توفير إمدادات ثابتة وموثوقة من وسائل منع الحمل الجيدة؛ وتعزيز النظم الصحية الوطنية؛ والدعوة إلى وضع سياسات داعمة لتنظيم الأسرة؛ وجمع البيانات لدعم هذا العمل.

وكذلك يوفر الصندوق قيادة عالمية في زيادة فرص الوصول إلى تنظيم الأسرة، وذلك عن طريق عقد اجتماعات مع الشركاء - بما في ذلك الحكومات - لوضع الأدلة والسياسات، وتقديم المساعدة البرنامجية والتقنية والمالية إلى البلدان النامية مع وضع معايير ثابتة لاعلاء الحق الانساني في التنظيم.

المعايير التسعة لإعلاء الحق الإنساني في تنظيم الأسرة

تجنب التمييز: لا ينبغي أن تمنع خدمات تنظيم الأسرة والمعلومات المعلومات المتصلة بها بسبب نوع العرق أو إعاقة أو الحالة الاجتماعية أو الميول الجنسي أو الهوية الجنسية.

إتاحة البضائع والخدمات ذات الصلة: ينبغي للبلدان ضمان إتاحة البضائع والخدمات المتصلة بتنظيم الإسرة للجميع تيسير الحصول على البضائع والخدمات: ينبغي للبلدان ضمان تيسير حصول الجميع على البضائع والخدمات المتصلة بتنظيم الأسرة.

القبول: ينبغي أن تتاح خدمات موانع الحمل والمعلومات المتصلة بها إتاحة تحفظ الكرامة ، وبما يحترم القواعد الأخلاقية للمهن الطبية وكذلك احترام ثقافة الأفراد

الجودة: يجب أن يتم توصيل معلومات تنظيم الأسرة بشكل واضح ودقيق علمياً.

القرارات المدروسة: للأفراد الحق في اتخاذ القرارات الإنجابية المناسبة لهم بدون ضغوط أو إجبار أو تضليل.

الخصوصية والثقة: ينبغي أن تحفظ خصوصيات الأفراد الذين يسعون إلى الحصول على الخدمات والمعلومات المتصلة بتنظيم الأسرة.

المشاركة: تقع على البلدان مسؤولية ضمان مشاركة الأفراد مشاركة معرفية فاعلة في ما كل ما يؤثر فيهم، بما في ذلك القضايا الصحية.
المساءلة: يجب أن تكون النظم الصحية وأنظمة التعليم والقادة وواضعو السياسات مسؤولين أمام الأشخاص الذين يخدمونهم في جميع الجهود المبذولة لإعمال حق

الإنسان في تنظيم الأسرة.

رسالة الأمين العام

اكد الدكتورة ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، انه على الرغم من التقدم المحرز في خفض معدل وفيات الأمهات والحمل غير المقصود، فانه لا يزال هناك العديد من التحديات.

في جميع أنحاء العالم ، نشهد تراجعًا في حقوق المرأة ، بما في ذلك الخدمات الصحية الأساسية، لا تزال القضايا المتعلقة بالحمل هي السبب الرئيسي للوفاة بين الفتيات اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 19 عامًا، وما زال العنف القائم على النوع الاجتماعي ، والذي يتجذر في عدم المساواة ، يسبب خسائر فادحة.

وطالبت كانيم الدول الأعضاء على المشاركة على أعلى المستويات في القمة التي ستعقد في نيروبي في 25 نوفمبر القادم في الذكري ال25 لمؤتمر القاهرةمشجعا تلك الدول على تقديم التزامات سياسية ومالية حازمة لتحقيق الاعمال غير المكتملة لبرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية.

وفي النهاية فقد اكدت الامم المتحدة ان خطة التنمية المستدامة لعام 2030 هي مخطط العالم من أجل مستقبل أفضل للجميع على كوكب صحي.
وفي اليوم العالمي للسكان، ندرك أن هذه المهمة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالاتجاهات الديموغرافية بما في ذلك النمو السكاني والشيخوخة والهجرة والتحضر.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content