اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

قبل ساعات من انطلاقها .. هل تسفر انتخابات "الكنيست" عن مفاجأة

قبل ساعات من انطلاقها .. هل تسفر انتخابات "الكنيست" عن مفاجأة

تاريخ النشر

يتوجه الإسرائيليون غدا الثلاثاء لصناديق الاقتراع لانتخاب برلمان جديد "الكنيست"، في انتخابات تشريعية مبكرة، حيث أعلن عن حل "الكنيست" بعد فشل بنيامين نتنياهو في تشكيل ائتلاف حكومي بعد الانتخابات السابقة والتي عقدت في أبريل 2019.

وقبل يوم واحد من إجراء الانتخابات، تبدو الصورة الحزبية الإسرائيلية أكثر تعقيدا ما يطرح تساؤلات حول قدرتها على إفراز حكومة قابلة للحياة في ظل تقارب عدد المقاعد بين كتلتي اليمين من جهة والوسط واليسار والعرب من جهة أخرى.

ووفقًا لما نشرته لجنة الانتخابات المركزية، تتنافس 31 قائمة انتخابية على 120 مقعدا في الكنيست من بينها 9 قوائم تتنبأ لها استطلاعات الرأي باجتياز نسبة الحسم وهي 3.25%.


ووفقًا لقانون "أساس الكنيست" فإن حزب فقط أو عدة أحزاب قررت التنافس معًا في قائمة، تستطيع أن تقدم قائمة مرشحين، عدا الأحزاب التي تدعو لإلغاء وجود إسرائيل كدولة يهودية، حيث يمنع قانون الأحزاب لعام 1992 تسجيل أحزاب يوجد ضمن أهدافها أو أعمالها بشكل صريح أو ضمني ما يدعو إلى إلغاء وجود دولة إسرائيل كـ"دولة يهودية ديمقراطية".

وبحسب القانون، يتم إجراء انتخابات الكنيست مرة كل 4 سنوات، إلا أنه يسمح للكنيست أو لرئيس الحكومة العمل على تقديم موعد الانتخابات، على سبيل المثال بواسطة قانون حل الكنيست، ويمكن أن تتواصل ولاية الكنيست أكثر من 4 سنوات عندما يتم تقصير ولاية دورة معينة في الكنيست يتم تمديد فترة ولايتها في الفترة التي تليها.

ويتم إجراء الانتخابات في الكنيست على أساس قانونين، القانون الأول وهو قانون أساس لعام 1958، إلى جانب قانون الانتخابات للكنيست، الصيغة المدمجة لعام 1969.

مبادئ إجراء الانتخابات في الكنيست

ينص البند الرابع من قانون "أساس" على أن انتخابات الكنيست على طريقة الانتخابات المتبعة في إسرائيل، ويقضي هذا البند بأن الكنيست سينتخب بانتخابات عامة، قطرية، مباشرة، متساوية، سرية ونسبية.

- نسبية: أي يشارك كل إسرائيلي يبلغ من العمر 18 عامًا على الأقل في الانتخابات، كما يحق لكل إسرائيلي يبلغ من العمر 21 عامًا أن يترشح للانتخابات.

وفقًا لموقع الكنيست، يحظر على رئيس الدولة، مراقب الدولة، القضاة والقضاة في المحاكم الدينية، ضباط الجيش في الجيش النظامي وموظفي الجمهور الكبار الإعلان عن ترشيح أنفسهم للانتخابات، إلا إذا استقالوا من منصبهم قبل 100 يوم أو ثلاث سنوات من موعد الانتخابات، حسب ما ينص عليه القانون.

- قطرية: أي أن إسرائيل عبارة عن منطقة انتخابية واحدة بكل ما يخص توزيع المقاعد.

- مباشرة: أي أن الانتخابات للكنيست مباشرة وليست بواسطة جسم من الناخبين مثل الولايات المتحدة.

- متساوية: أي أن جميع أصوات الناخبين متساوية في وزنها.

- سرية: أي أن عملية الانتخاب تجري بسرية ومن وراء ستار.

- نسبية: أي أن جميع قوائم المرشحين تمثل بشكل نسبي تماشيا مع قوتها الانتخابية، وفقط في حال عبرت نسبة الحسم.

توزيع المقاعد في الكنيست

بعد الانتخابات، القوائم التي عبرت نسبة الحسم تحظى بعدد نسبي من المقاعد وهي تتناسب مع قوتها العددية، فيما يقرر عدد الأصوات المساوي لمقعد واحد في الكنيست بعد تقسيم عدد الأصوات الصالحة التي منحت لقائمة عبرت نسبة الحسم على المقاعد الـ 120 للكنيست.


أما الأصوات الفائضة التي حصلت عليها قائمة، ولم يصل عددها إلى العدد المطلوب للحصول على مقعد واحد، يتم تحوليها بين القوائم التي يوجد بينها اتفاقيات فائض أصوات.

وإذا لم يكن هناك اتفاق فائض أصوات بين القوائم التي حصلت على فائض أصوات، يتم منح هذه الأصوات للقوائم التي حصلت على أكبر قدر من الأصوات المطلوبة لنيل مقعد.

وفي حال وفاة أحد المنتخبين أو استقالته لأي سبب يدخل مكانه المرشح التالي له في قائمة المرشحين.

إعادة الانتخابات

تجرى الانتخابات كل أربع سنوات، إلا أنه خلال الأربع سنوات يمكن للكنيست أن يحل نفسه بموجب الأغلبية العادية والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

يمكن للكنيست تمديد فترته أيضا بالأغلبية أكثر من 4 سنوات، وذلك عندما يتم تقصير ولاية دورة معينة في الكنيست، بحيث يتم تمديد فترة ولايتها في الفترة التي تليها.

ويخوض الانتخابات غدا 10 أحزاب، ويواجه بنيامين نتنياهو وحزبه "الليكود" في هذه الانتخابات تحديا كبيرا أمام الاحزاب الاخرى، ابرزهم حزب "أزرق أبيض" بزعامة رئيس هيئة الأركان السابق بيني جانتس.

ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية الانتخابات بأنها استفتاء على شخصية بنيامين نتنياهو المرشح لولاية خامسة، خاصة بعد فشله في توقيع اتفاقيات ائتلافية تضمن له الاغلبية في الكنيست وتشكيل الحكومة، ووفق القانون الإسرائيلي، في هذه الظروف يمكن لرئيس الدولة تكليف رئيس حزب آخر بمهمة تشكيل الحكومة، الا ان حزب الليكود ونتنياهو فضلوا تمرير قانون بحل الكنيست والتوجه لانتخابات جديدة.

أبرز القوائم المشاركة:

* حزب الليكود

برئاسة بنيامين نتنياهو، الذي يترأس الحكومات منذ 2009، وتتوقع استطلاعات الرأي حصول الليكود على ما بين 31 إلى 33 مقعدا، بينما لليكود حاليا 35 مقعدا.

* تحالف "أزرق أبيض"


يضم ثلاثة أحزاب: حزب "يوجد مستقبل" الذي دخل الكنيست لأول مرة في انتخابات 2013، برئاسة يائير لبيد، وحزب "مناعة لإسرائيل" برئاسة رئيس الأركان الأسبق بيني جانتس، وهو رئيس القائمة، وقد تشكل هذا الحزب تمهيدا لانتخابات أبريل العام الجاري والحزب الثالث، وهو الأصغر، "تلم" برئاسة رئيس الأركان الأسبق ووزير الدفاع الأسبق موشيه يعلون وتمنح استطلاعات الرأي هذا التحالف ما بين 31 إلى 33 مقعدا.

* "القائمة المشتركة"


وتضم أربعة أحزاب تنشط أساسا بين فلسطينيي الـ48، وهي: الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والحركة الإسلامية “الجنوبية”، والتجمع الوطني الديمقراطي، والحركة العربية للتغيير، وتتوقع استطلاعات الرأي حصول القائمة المشتركة على ما بين 10 إلى 12 مقعدا.

* تحالف "يامينا"

وهو تحالف مكون من ثلاثة أحزاب استيطانية، ناشطة أساسا في أوساط التيار الديني الصهيوني، وتتوقع استطلاعات الرأي حصول هذا التحالف على ما بين 8 إلى 9 مقاعد.

* "يسرائيل بيتينو" 


برئاسة أفيجدور ليبرمان، وهو الحزب الذي منع عمليا تشكيل حكومة نتنياهو بعد انتخابات أبريل، بسبب معارضته لتخفيف مشروع قانون يفرض الخدمة العسكرية الإلزامية على الشبان المتدينين اليهود المتزمتين، وتتوقع استطلاعات الرأي حصول الحزب على ما بين 7 إلى 8 مقاعد.

– قائمتا الحريديم شاس لليهود الشرقيين ويهدوت هتوراة لليهود الغربيين الأشكناز. وتتوقع استطلاعات الرأي حصول القائمتين على ما بين 13 إلى 14 مقعدا مناصفة بين القائمتين، مقابل 8 مقاعد لكل واحدة من القائمتين حصلت عليها في انتخابات نيسان.

* "المعسكر الديمقراطي"


وهو تحالف يضم حزب ميرتس وحزب "إسرائيل ديمقراطية" برئاسة إيهود باراك، والذي تم تشكيله لانتخابات سبتمبر، ونائبة منفصلة عن حزب العمل "ستاف شافير"، وتتوقع استطلاعات الرأي حصول التحالف على 6 إلى 7 مقاعد، مقابل 4 مقاعد حاليا لحزب ميرتس.

* تحالف "العمل- غيشر":


وهو تحالف يضم حزب العمل برئاسة عمير بيرتس، وحزب "غيشر" برئاسة النائبة السابق أورلي ليفي- أبكسيس، وتتوقع استطلاعات الرأي حصول هذه القائمة على ما بين 5 إلى 6 مقاعد.

* "عوتسما يهوديت"


وهي حركة منبثقة عن حركة "كاخ" الإرهابية المحظورة صوريا في إسرائيل، وفعليا في الكثير من دول العالم، وهي الحركة الأشد تطرفا، وتوقعت لها استطلاعات الرأي أن تعبر نسبة الحسم وتحصل على 4 مقاعد، ولكن كثيرين يشككون بهذه النتيجة.

استطلاعات الرأي ليست في صالح حزب الليكود:

اظهرت استطلاعات الرأي الاخيرة ان غالبية الناخبين ما زالوا مترددين لأي حزب أو قائمة سيصوتون في الانتخابات، كما اظهرت أن حزب "أزرق أبيض" بزعامة بيني جانتس، رئيس الأركان السابق يحظى بنسبة تأييد مقاربة جدا لتلك التي يتمتع بها حزب "ليكود" اليميني بزعامة نتنياهو وحلفائه.


ويأمل منافسو رئيس الوزراء الإسرائيلي أن يسفر توددهم للأقلية العربية في إسرائيل عن إقبال كبير منهم على التصويت مما قد يرجح كفة السباق لصالحهم.

وسعى بيني جانتس إلى تقديم نفسه كشخص يمكن أن يثق به الإسرائيليون في القضايا الأمنية، بينما انتقد الزعيم الوسطي نهج نتنياهو في قطاع غزة، ويركز جانتس على القول إنه يريد استعادة كرامة مكتب رئيس الوزراء بعد سنوات من التحقيقات في قضايا فساد تطال رئيس الوزراء الحالي.

بينما يستعمل نتنياهو كل الوسائل المتاحة له لكي يفرض نفسه بصفته المنقذ والضامن لأمن البلاد، كما يعول على "الإنجازات" الدبلوماسية مثل نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس الغربية لكسب تصويت الناخبين، فضلا عن المكاسب الاقتصادية التي حققها خلال السنوات الماضية، إضافة إلى العلاقة الوطيدة التي تربطه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما وعد في حالة فوزه بالانتخابات، بضم "فوري" لغور الأردن، وهو مالاقى ردود أفعال واسعة عربية ودولية رافضة بشكل قاطع لعملية الضم، لما تمثله من تقويض لفرص السلام فى المنطقة.

ويرى محللون بأن حزب ليبرمان كان وسيبقى صاحب الكلمة الأقوى في الانتخابات المقبلة وفي حال تحالف مع أي من التكتلات فسيتمكن من تشكيل حكومة واسعة نسبيًا.

في حين يبقى هناك هامش كبير من حدوث مفاجآت غير متوقعة في الانتخابات وهو إمكانية اجتياز حزب "القوة اليهودية" نسبة الحسم ودخولها الكنيست وبالتالي تحالفها مع نتنياهو ونجاحه في تشكيل حكومة يمينية ضيقة دون الحاجة لحزب ليبرمان.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content