اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

عماد الدين حسين : السوشيال ميديا.. حينما تنتصر للضعفاء

عماد الدين حسين : السوشيال ميديا.. حينما تنتصر للضعفاء

تاريخ النشر

قبل أيام قليلة انتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى لمجموعة من ستة أفراد يعتدون على طفل معاق عمره ١٥ عاما، اسمه مصطفى حبيشى، ويسخرون منه بصور متنوعة. الصورة مقززة أمام وداخل محل حلاقة بقرية كفر ابراش بمركز مشتول السوق بالشرقية.

البطل الحقيقى فى القصة هو الشخص الذى صور المقطع ووضعه على السوشيال ميديا، مما أدى إلى حالة تعاطف واسعة مع الشاب المعاق، وبعدها مباشرة ألقت قوة من قسم شرطة مشتول السوق القبض على 6 أشخاص ظهروا فى الفيديو، وتم تحويلهم إلى النيابة التى أمرت بحبسهم. ويحسب للدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، تحركه السريع بإغلاق محل الحلاقة الذى جرت داخله الواقعة.

جيد جدا أن تتحرك أجهزة الأمن استجابة لحادثة من هذا النوع، وهو ما يعنى أن هناك دورا إيجابيا أيضا لوسائل التواصل الاجتماعى.

الذى حدث لاحقا أن والدة الطفل المعاق قالت إن ابنها تلقى تهديدات من بعض أهالى المقبوض عليهم، حتى يتنازلوا عن البلاغ، وحاولوا التنازل بالفعل.

وهناك من يقول إن أسرة حبيشى لم تقدم بلاغا من الأساس، لكن الأجهزة المختصة تحركت من تلقاء نفسها، كما أن هناك محاميا تطوع للدفاع عن الطفل، ووضع فيديو الاعتداء على صفحته، مما جلب كثيرا من التعاطف مع الحالة.

يحسب للنيابة أنها رفضت فكرة التنازل عن البلاغ بعد تهديدات أهل المتهمين لأسرة الطفل حبيشى، بل وقررت تمديد حبس المتهمين ١٥ يوما والإفراج عن أحد المتهمين، الذى ثبت أنه لم يشارك فى ضرب الطفل أو الإساءة إليه.

كتبت فى هذا المكان أكثر من مرة منتقدا العديد من سلبيات وسائل التواصل الاجتماعى، واليوم أكتب عن إحدى إيجابياتها الكثيرة وهى تسليط الضوء على بعض أوجه القصور فى المجتمع، مما يدفع الأجزة المختصة إلى التحرك بسرعة لتنفيذ القانون، وبصورة رادعة، وهو ما يجعل المجرمين أو المستهدفين أو المنفلتين، يفكرون أكثر من مرة قبل أن ينفذوا أو يكرروا فعلتهم الشنيعة.

للأسف الشديد فإن نوعية الحادث الأخير أى استهداف وتنمر مجموعة من الشباب التافه والطائش لمعاق أو شخص ضعيف، أمر يتكرر كثيرا فى مجتمعاتنا، وليس صحيحا أننا ما زلنا مجتمع التراحم والتكافل. هناك نماذج لذلك نعم، لكن عددا كبيرا من الشباب الجديد تحلل من قيم إنسانية وأخلاقية كثيرة ويعيث فسادا فى المجتمع، أو لم يجد من يعلمه هذه القيم!.

ولذلك بدأت بالقول إن البطل الحقيقى فى القصة هو السوشيال ميديا. والشخص إلى وضع الفيديو على الفيسبوك، لأنه من دون ذلك لم يكن أحد سيلتفت إلى ما حدث باعتبار أنه يحدث بصورة دائمة، ولا يثير حفيظة أو اهتمام أو تحرك أحد.

المنطق البسيط يقول إن الأجهزة المختصة جميعها، وفى مقدمتها أجهزة تنفيذ وإنفاذ القانون ينبغى أن تتحرك بصورة طبيعية لمجرد وقوع الحادثة أو وجود شكوى أو بلاغ من أى مواطن.

الآن صار لوسائل التواصل الاجتماعى سطوة مهمة فى تسليط الضوء على كثير من المشكلات والقضايا. طبعا ليس كل ما ينشر فى وسائل التواصل الاجتماعى من مشاكل، يتم حله فورا، ولو كانت الأمور تسير بهذه الطريقة، لوضعنا كل مشاكلنا وأزماتنا وهمومنا على وسائل التواصل الاجتماعى!!.

لكن ما نقصده هو أن السوشيال ميديا صارت تصل وتؤثر بصورة أسرع بفعل التفاعل الشعبى الواسع الذى يؤدى إلى تكوين رأى عام ضاغط مما يؤدى إلى حل المشكلة حتى لو كانت بسيطة أو غير حقيقية. ونتذكر جميعا أن محافظ الإسكندرية الأسبق دفع منصبه ثمنا لصورة مواطن غرقت حجرته فى السيول التى اجتاحت المحافظة قبل سنوات. وقبل أيام تم تشميع مطعم لمواطن سورى بحى العصافرة بالإسكندرية، لأن سيدة مصرية تسكن أعلى المطعم استغاثت بالرئيس عبر السوشيال ميديا.

مرة أخرى جيد أن تتحرك الأجهزة المحلية والمسئولة لتطبيق القانون والانتصار للمظلومين، لكن الأكثر أهمية أن يكون هذا التحرك لتطبيق القانون على الجميع، وليس مرتبطا بالنشر فى السوشيال ميديا.

  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content