اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

"بين الهاي كلاس.. ومحدودي الدخل " :

حيرة الاسرة المصرية بين مصاريف المدارس والمصايف

حيرة الاسرة المصرية بين مصاريف المدارس والمصايف

تاريخ النشر

المصطافون :

مرسي مطروح الافضل .. بعد هجرة الاسكندرية لزحامها الشديد وفوضي الشواطئ !
دهب أحلي من شرم وأسعارها أرخص .. لكن عيبها الوحيد انها بعيدة !
نتمني يسيبوا البلاجات حرة زى زمان ..لان البحر من صنع الله ومن حق الناس تتمتع بيه !
"بلطجيه الشواطئ " بياخدوا فلوس من اللي بيأجر شمسية .. بخلاف البقشيش الاجبارى!
تكدس الشواطئ بيخلى العيال تتوه .. والبحر اصبح معاناة مش وسيلة ترفيه
كل شخص رايح يصيف بيبقي عامل حسبة مصاريفه علي اد امكانياته !
فاكهة المصايف"مسكرة اوي"عن اللي بنشتريها من القاهرة.. ليه ؟!


هذا الصيف كان من المواسم شديدة الحرارة التي مرت على المصريين منذ سنوات .. وكثير من الأسر لجأت إلى المصايف، فأصحاب الدخل المرتفع اتخذوا من شرم الشيخ و الساحل الشمالي و دهب ملاذا للحماية من الحر بالاستمتاع ليلا بالبحر و الهواء العليل .

أما الأسر المتوسطة و محدودة الدخل.. فوجد بعضها الحل المناسب " مصيف اليوم الواحد" لأنه غيرمكلف ..مصاريف بسيطة للسفر و الأكل و الدخول المجاني للشواطئ .. مجرد تدفع ايجار الشمسية و الكراسي و المتعة في اللمة مع الأهل أو الجيران بالاشتراك في الأتوبيس أو سيارة أحدهم .

بينما أكد البعض الاخر عدم مقدرته على الذهاب للمصايف بسبب مصاريف العيد و قرب دخول المدارس و الدروس الخصوصية .. آراء وحكايات كثيرة لكل مصطاف عن سلبيات وايجابيات المصايف ألقينا عليها الضوء في التحقيق التالي لموقعنا egynews.net .. تابعوها معنا من خلال السطور والآراء التالية :


تكلفة معقولة


البداية كانت مع محمد المعتز موظف باحد البنوك .. قال للموقع :"صيفت السنة دي أنا وولادي أحمد و شريف في شهر يوليو بالاسكندرية والتكلفة كانت معقولة عشان تبع شغلى وأسعار الاكل والفسح زى القاهرة مفيش فرق بس للاسف كنا بننزل بالليل لأن النزول للبلاج الصبح أصبح معاناة ومبقاش حد يشعر بلذة انه يشيل شمسيته على كتفه وكراسى البحر بتاعته ويحطهم فى المكان اللى يريحه.. لأن دلوقتى البحر بقى بتذاكر غالية بخلاف البقشيش الاجبارى للى بيقعدك تحت الشمسية لزق فى شمسية ناس تانية والمعامله السيئة من بتوع التذاكر لأى أسرة معاها أطفال بتتشال وعايزين ياخدوا عليهم تذاكر وطبعا التكدس بيخلى عيال تتوه وأهلهم يجروا يدوروا تحت الشماسى ..البحر أصبح معاناة مش وسيلة ترفيه وتغيير جو وياريت يسيبوا البلاجات حرة زى زمان البحر من صنع الله ومن حق الناس تتمتع بيه!". .

أما المواطن السكندري الشاذلي آدم ،فكان رأيـه:"بالنسبة للاسكندرية ..نفسي الحكومة تضع ايديها ع الشواطئ أو الجيش هو اللي يدير الشواطئ لأن أفضل خدمة بتكون من شواطئ القوات المسلحة بالاسكندرية .. وحقيقي المصايف فعلا غالية تكلفتها تصل لــ 2000 جنيه لحجز الشقة يومين غير دخول الشاطئ اللي بيكون فيه بلطجيه بيخدوا فلووس من اللي بيأجر شمسية .. بينما دخول اي شط عادي 11جنيها للفرد والسياحي 33 جنيها ..أسعار كويسة للدخول لكن الشقق المفروشة هي اللي غالية حسب قربها من البحربتبدأ سعرها من 200ج 300 ج حتي 600 ج لليوم الواحد".

رمضان سيد أحمد " ضابط شرطة سابقا ،يحكي عن يومياته هو وأسرته بالمصيف ،،فيقول :ذهبنا إلى الاسكندرية بمنطقة المنتزه وكانت الشقة بتاعة ابن عمى والحمد لله كانت جاهزة بكمالياتها .. طبعا بالنسبة للفطار سهل .. فول وطعمية وجبنة وكمان السوق كان قريب لشراء الخضروات الطازجة من خيار وجرجير وطماطم والفواكه ،وعلق مبتسما :- (بالمناسبة الفاكهة في اسكندرية بتبقي مسكرة اوي عن اللي بنشتريها من القاهرة مش عارف ليه ؟) .

وأكمل "بالنسبة للغداء ،كنا نحب دايما يكون سمك جاهز سواء مشوى أو مقلى أما بالنسبة للحوم كنا نقوم بعملية الطبخ بالشقة أونقوم بالتوجه إلى محلات السمك على الكورنيش، فعلا خدمة ممتازة ومقابلة فوق ماتتصورى وأسعار كانت متوسطة .

أما بالنسبه للعشاء..سندوتشات وخروج على الشاطئ والسهر حتى قبل الفجر وكانت تكلفة اسبوع لأسرة مكونة من خمسة أفراد لا تتعدى خمسة آلاف جنيه وده اكيد عشان كانت الشقة تبع القرايب .. لكن لو كان فيه تأجير اكيد كانت هتبقي التكلفة ضعف المبلغ.. لكن الحمد لله الاولاد اتبسطوا قبل ما يرجعوا للمدارس وعقبال كل سنة ان شاء الله" .

جمال وصفاء بحر مطروح


المهندس محمد ربيع .. يفضل مرسي مطروح لمميزاته الكثيرة .. حيث قال:"المصيف المفضل لي مع بعض أولادي وأحفادي هو مرسي مطروح بعد هجرة الاسكندرية منذ عشر سنوات بسبب الزحام الشديد وفوضي الشواطئ . والتفضيل للمصيف في اول سبتمبر ومطروح تمتاز بالشواطئ الغير مزدحمة والبالغة الجمال وصفاء وشفافية مياه البحر وتدرج زرقتها ونقاء رمال الشواطئ .. كل شاطئ أجمل من الاخر مثل رومل والبوست والابيض والغرام وعجيبة والاهم من كل ذلك بساطة وأخلاقيات وأدب أهل مطروح .


وأسعار الشقة المفروشة اليومي حجرتين وصالة مابين 500 جنيه الي 700 جنيه ، أما الفنادق فتبدأ من 1000جنيه في الليلة لحجرة تسع فردين بالفطار .. وتمتاز المطاعم والأسواق بأسعارها الغير مبالغ فيها ومتوسط مصاريف الشخص حوالي 300 جنيه يومي شامل الطعام والتنقلات خلاف مصاريف السفر سواء بالسيارات الخاصة أو السوبر جيت وخلاف إيجار الشقة وإيجار الشاليه أو الشماسي اليومي الذي يصل ل 200 جنيه يوميا ، الرحلة من القاهرة لمطروح 500 كيلومتر .. علماً بأن إيجار شالية بورتو مطروح اليومي للاسرة ب 1500 جنيه".

أما الدكتور ايمن كافوري، حكي تفاصيل عن المصيف سواء مميزات أو سلبيات .. قائلا :"أنا مسافرتش السنة دي بسبب انشغالي في العمل .. لكن السنة اللى فاتت روحت كام يوم فى " وادى الريان " مع اصحابى واللى كان مضايقنا هى الشواطىء واستغلال الناس ليها " سواء اللى بيتحكموا فى الشاطىء أو حتي بعض الرواد من المصطافين هناك " مفيش حد بيعرف يسيطر على اى حد .. و برغم من كده استمتعنا بالرحلة و رمينا همومنا ومشاكل السنة كلها لأن هناك بيكون الهوا والبحر و تغيير المكان بصفة عامة ..كل دى حاجات جميلة وكفيلة انها تنسينا اي سلبيات بالمصيف .


وقال عاطف سامي عبد الحميد :"مرسى مطروح اتكلفت حوالي ٥٠٠٠جنيه انا والاسرة ..يعني تعتبر مصاريف معقولة .. بينما كنت اتمني ان يتوفر في المصيف أن الانتقالات تكون أرخص وكمان نظافة الشواطىء..ومن السلبيات ان الفندق فطار وغدا بس .وكان فيه ايجابيات منها ان الفندق رائع ومطل على البحر وأهم حاجة ان الاولاد كانوا مبسوطين وفي امان الحمد لله" .

المصيف الاول بمصر

بينما أكد المحاسب وليد درويش أن الاسكندرية لها مذاق خاص ومهما مرالزمن ستظل هي المصيف الاول بمصر لأن مصيف الاسكندرية يتمتع بالشعبية الاولي بين كل مصايف مصر بمختلف المستويات حيث ان للاسكندرية سحرا وجاذبية خاصة مهما مر الزمن ومهما كانت مزدحمة يظل وفود السائحين متواجدين بها .. وقد سافر هو واسرته منذ اسابيع لقضاء اجازة المصيف و قضوا وقتا طيبا هناك .

ويرى أن الاسعار كانت معقولة وقال "ان كل شخص رايح يصيف بيبقي عامل حسبة مصاريفه مسبقا علي اد امكانياته ".


مصيف السالمية
عاطف الحربي"فني مختبر يعمل بالكويت " كان رأيه :"بحكم عملي صيفت هنا في الكويت بشاطئ " السالمية " بينما نزلت اجازتي السنوية لمصر في شهر يونيو الماضي وقضيت رحلة مع اصدقائي في شاطئ مرسي مطروح وتكلفت فلوس معقولة بينما السلبيات هناك ان مفيش تنوع في الخدمات الترفيهية بمعنى الأماكن هى هى ومفيش تغيير أما الإيجابيات فكانت ان مفيش زحمة كتير + النظام + توافر المواصلات و البحرهناك والرمل نقي و جميل" .


د.مصطفي كامل فؤاد " طبيب سمنة واستشارى للعلاج الطبيعى" حياته مليئة بالسفريات والمؤتمرات سواء داخل مصر او بعدد من دول العالم .. فيقول عن المصيف :"المصيف بالنسبة لي لا يكلفني شيئا ..عندي فيللا محندقة في الساحل الشمالي في العلمين أذهب اليها انا واسرتي بين حين واخر عندما تتاح لي الظروف..مشكلتي في المصيف فقط هي ايجاد الوقت لاستطيع السفر مع اسرتي التي اشعر أحيانا بالتقصير معهم بسبب الانشغال الدائم في العمل.. بينما اؤكد ان العلمين مدينة جميلة نفخر انها موجودة في الساحل الشمالي" .

بهاء وغلاء" دهب"


أما شيرين خطابي موظفة علاقات عامة .. فتقول :"رحت " دهب " مع اسرتي وكانت حلوة جداااااا وأسعارها مش غالية بس كانت حر جدا .. انما حقيقي كانت أحلي من شرم بجد .. لكن عيبها الوحيد انها بعيدة وبتاخد وقت طويل علشان النفق والتفتيش والكماين طول الطريق ..لكن من جمالها تستاهل المشوار ال12 ساعة.وكمان فيها كل الاسعار الغالي والرخيص".
فعلا مقولة...من جاء دهب عقله ذهب ..دي حقيقية جدا .

روشتة اقتصادية



وعن كيفية موازنة الاسرة المصرية بين مصاريف المصيف ونفقات العيد والمدارس دون اعباء اضافية ينصح د احمد عبد الجليل استاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة بان تضع الأسرة المصرية متوسطة الدخل أو الحال ميزانية مالية شهرية لمواجهة أعباء الحياة و هو الفارق بين البخل و تنظيم الدخل ؛ فمثلا هناك ضرورات لا يمكن تجاهلها مثل ايجار السكن و الأكل و الملبس و مصاريف المواصلات و فواتير الكهرباء و الغاز و المياه و التليفون و هذه الضرورات يمكن الادخار منها عن طريق ترشيد الاستخدام و الشراء.

وأوضح انه عند ترشيد الاستخدام تنخفض الفواتير و يمكن اقتطاع جزء بسيط من الدخل ليوضع في حساب خاص تحت مسمى "المصيف"بحيث يكون الانفاق الشهرى يقتصر فقط على البنود الاساسية...فالاسرة أو الزوجة الذكية تبدأ الانفاق على الضرورات ثم تجعل لها هدفا مثلا أن تدخر مبلغا هو ال 50 جنيها و بعد أن تنجح ترفع المبلغ ليكون مائة ثم 500 جنيه.

وأكمل خبير الاقتصاد انه بعد نجاحها تجد أنها نجحت في توفير 1000 جنيه مع أي مبلغ للطواريء ..فاتورة طارئة أو زيارة طبيب أو واجب عائلي ، ويزداد هذا الإدخار بتعاون الزوجين و الأسرة كاملا ..فالمهم نجاح الأسرة في قضاء وقت ممتع و لو يوم واحد في المصيف دون أي أعباء على الزوج الذي ترهقه مصاريف وملابس العيد و المدارس و الدروس الخصوصية.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content