اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

التأمين الصحى الشامل .. تجربة واعدة تنتظر التعميم

التأمين الصحى الشامل .. تجربة واعدة تنتظر التعميم

تاريخ النشر

ما مزايا نظام التامين الصحى الشامل ومتى سيتم تعميمه وهل هناك اليات وصمانات لنجاح التجربة ؟وما طرق الحصول على الخدمة وقيمة الاشتراكات بها . تساؤلات صاحبت انطلاق تجربة التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة من محافظة بورسعيد، مطلع يوليو الجاري والتي تمتد لفترة شهرين بحيث تنتهي في الأول من سبتمبر.

ويتم خلالها تقديم خدمات طبية ذات جودة عالية، مطابقة للمعايير الصحية من خلال منشآت مسجلة لدي الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية على أن تتحمل الدولة الاشتراكات عن غير القادرين. بحيث تتولى إدارة نظام التأمين الصحي الشامل الجديد ٣هيئات بتنسيق كامل وإشراف من وزارة الصحة والسكان، وهي: الهيئة العامة للرقابة والاعتماد التي تتبع السيد رئيس الجمهورية والمسئولة عن وضع معايير الجودة ومراقبة واعتماد تطبيقها على منشآت تقديم الخدمة الصحية، والهيئة العامة للرعاية الصحية التي تتبع وزير الصحة والسكان و المسئولة عن تقديم الخدمة الطبية، والهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل التي تتبع السيد رئيس الوزراء المسئولة عن تحصيل الاشتراكات وإبرام التعاقدات مع جهات تقديم الخدمة إضافةً إلى تمويل وشراء الخدمات.

كما ستشهد هذه المرحلة الاولى- حسبما اعلنت وزارة الصحة- استكمال البنية المعلوماتية والانتهاء من تسجيل المنتفعين من الخدمة حيث تتكلف المنظومة مليارًا ونصف المليار جنيه لميكنة أربع محافظات "بورسعيد والسويس والإسماعيلية والأقصر".

و يطبق قانون التأمين الصحي الشامل الجديد على 6 مراحل، على مدار 15 عامًا بداية من 2018 حتى 2032، والمرحلة الأولى من 2018 حتى 2020، ويشمل مجالات الخدمات الصحية التأمينية، ولا يطبق على خدمات الصحة العامة والوقائية والخدمات الإسعافية وخدمات تنظيم الأسرة، وعلى الخدمات الصحية الخاصة بتغطية الكوارث الطبيعية والأوبئة، وما يماثلها من خدمات تلتزم بها سائر أجهزة الدولة مجاناً.

اقبال كبير

وعن حجم الاقبال؛ اكد د احمد عبد الحميد باحد المراكز الطبية ببورسعيد اقبال عدد كبير من المواطنين على عمل ملفات طبية بالوحدات الصحية واستقبال المراكز الطبية للحالات التى تحتاج خدمات تشخيصية او علاجية من المستوى الثانى والثالث او تدخلات جراحية دقيقة .

واصاف ان هناك فريقا طبيا من كل التخصصات تم التعاقد معه من مستشفيات وزارة الصحة والجامعات والمراكز الخاصة وتم توفير احهزة متطورة منها جهاز لقسطرة القلب كان مطلوبا لعمليات الاطفال.

اما د.منى الشال ؛ فقالت لاخبار مصر انه يتم استقبال مرضى الكلى المحولين من الوحدات للمراكز الطبية على مدار الساعة سواء من يحتاحون غسيلا كلويا او زراعة كلية او لدبهم امراض مزمنة او التهابات وايضا من يحتاجون اجراء جراحات متخصصة كتركيب العظام وازالة الاورام.

نظام وتوجيه

ومن الاهالى..قال محمد محمود تاجر ببورسعيد : النظام الجديد للرعاية الصحية يحقق العدل ويدخلنا كلنا تحت مظلة التامين الصحى الشامل مقابل اشتراك شهرى والوحدات الصحية موجودة وهناك نظام وتوجيه للمواطنين الراغبين فى تسجيل ملفات طبية .

ولكنه استدرك ؛ قائلا : " نحن نسجل بياناتنا على الكمبيوتر مع الموظف المختص لكننا لا نعرف قيمة الاشتراك المطلوبة مننا لان دخلنا غير ثابت مثل الموظفين ثم ان بعضتا يعمل مهن حرة ليس لها مؤسسة او صاحب عمل وعندما سالنا قالوا كل شىء هبتنظم ويحدد بناء على بيانات الملفات الطبية ونتيحة التجربة لاتقلقوا ".

ثم التقطت "ام منصور' خيط الحديث لتؤكد انها وجدت تعاونا من الموظفين فى التسجيل وتم تحويل طفلها لاجراء جراحة بالعظام لمركز متخصص بالمجان لكنها لاتعرف من سيدفع لها الاشتراك ولا حتى قيمته فى الشهر لانها ربة بيت وابنها تلميذ وزوجها "عامل ارزقى" .

مخاوف سوء الادارة

اما غادة فاروق موظفة؛ فترى ان نجاح المنظومة يحتاج رقابة ومتابعة لان الاهمال والتقصير يفسد كل شىء.
وطالبت بتقييم التجربة جيدا قبل تعميمها لان مشاكل العاصمة تختلف عن الاقاليم وتتطلب تنظيما اكبر.

وهناك من ابدى مخاوفه من ان يتسبب سوء الادارة فى اهدار حلم التامين الصحى الشامل وتحويله للى مجرد دعاية مثلما يتم استغلال المرضى احيانا فى التصوير بكاميرات الاعلام دون علاحهم حيث ذكر والد "سيف هيثم 3 سنوات" ان ابنه المفروض يعمل زراعة قوقعة باذنه في مستشفى حكومى لكن أحد المسؤولين قال له بعد ما اتصور فى الاعلام" روح عملية ابنك مش النهاردة .. ابقى تعالى بعد شهر تابع معانا نقولك هتعملها امتى .وكان الراجل بيكلم نفسه مش عارف يعمل ايه بعد ما عشموه أن ابنه هيعمل عمليه وهيسمع زى باقى الأطفال".

وعبرت نحوى البير عن فرحتها بالتجربة المبشرة بالخير وبمستقبل افضل لاولادنا وقالت : " متأكدة ان لو فى ضمير وامانة وحب للوطن اى منظومة حتنجح نجاحا رائعا لكن عند انعدام اى منها تكون النتيجة فاشلة ندعو الله ان مصر تكون فى تقدم وشعبها يكون احسن شعب فى العالم .. امين."

دعم التأمينات الاجتماعية لمنظومة التأمين الصحى:

بينما يرى المستشار عماد عبد المقصود: المحامى بمجلس الدولة انه يجب ضم أعضاء النقابات المهنية لمظلة التأمينات الاجتماعية وربطها مع التأمين الصحي .بحيث تشارك هيئة التأمينات الاجتماعية فى. دعم منظومة التأمين الصحى من خلال توسيع دا ئرة الاشتراكات لتضم المهن الحرة بدلا من الاستعانة بالقطاع الخاص.

واضاف انهم فى النظام الحالى للتأمين الصحي غير خاضعين لانه لا يغطى سوى الموظفين بالحكومة والعمال المؤمن عليهم بالتأمينات الاجتماعية والاطفال.

وتساءل عبد المقصود :كيف سيتم الزام اصحاب الاعمال بالتامين على كل العمال ليستفيدوا بالتامين الصحى وكيف سيتم حساب تسبة اشتراك رحال الاعمال مثلا ودخولهم غيرمحددة !

ولماذا انطلقت التجربة من مدينة مثل بورسعيد ولم تنطلق من الصعيد حيث اهالى القرى والنجوع المحتاجين للخدمة ولحل مشاكل تسجيلهم خاصة السيدات لان بعضهن لايحملن شهادة ميلاد ولا بطاقة . وما سب تحصيل رسوم للتامين الصحى عند استخراج رخصة قيادة وعلى اصدار بطاقة ضريبية حتى على غير الخاصعين للتامين الصحى !

طبيب الأسرة

وفى لقاء مع د.نيفين النحاس معاون الوزير للتأمين الصحي والمسؤول عن الموارد البشرية وهى من اعضاء الفريق الطيى المتواجد ببورسعيد للاشراف والمتابعة والتقييم؛ قالت للموقع ان الاقبال كبير حيث يتردد المئات يوميا على ٢٠وحدة صحية ومركز طبى و٧مستشفيات فى بورسعيد من ٨ صباحا حتى ٨ مساء ويتم توجيههم وتوعيتهم بتص القانون وكيفية تسجيل بياناتهم بالوحدة لعمل ملف طبى عائلي باقرب وحدة حسب الموقع الجغرافى ويمكنهم اجراء كشف طبى مجانا بعد التسجيل .والتعرف على طبيب الأسرة الخاص بالعائلة، حيث يتيح ذلك لأفراد الأسرة العرض على الطبيب للكشف أو المتابعة في أي وقت، أو الاتصال تليفونياً بخدمة العملاء وحجز موعد لتلقي الخدمة الطبية بكل سهولة وبجودة عالية.

واضافت انه في حالة احتياج المنتفع خدمات صحية موجودة بالمستشفيات يتم تحويل المواطن من مركز طب الأسرة التابع له إلى المستشفى المختص حسب حالته الطبية، مؤكدة على متابعة حالة المواطن أو المنتفع من خلال طبيب الأسره في الوحدة المسجل بها.

مع ضمان حرية المنتفع في اختيار الجهة التي ستقدم له الخدمة الطبية التي ترضي طموحاته، مشددةً على عدم السماح بالذهاب إلى المستشفى إلا في حالة الطوارئ، كما تقوم الوحدة الصحية بمتابعة الحالة بعد الخروج من المستشفى وحالات المتابعة الدورية.

واضافت انه تم التعاقد مع عدد من الاطباء والممرضين باجور اعلى لتوفير فرق طبية كافية وتنظيم دورات تدريبية للقائمين على التسجيل.

التجربة الهندية


وقالت : نحن نستفيد من التجربة الهندية فى التطبيق ومن تجارب وخبرات دول متقدمة . . فهناك فريق حضر دورات عن الاحالة للمراكز الطبية فى انجلترا واخر شارك فى دورات عن تقديم الخدمة فى اليابان .وجارى بحث الملفات لمعرفة الطلبات وحل المشكلات وتنظيم التحربة.

ويشار لاتخاذ العديد من الخطوات التنفيذية للاستعداد لتنفيذ المنظومة الجديدة بما يضمن استعادة ثقة المواطن في المنظومة الصحية ومن هذه الخطوات تدريب الكوادر البشرية عن طريق إرسال البعثات إلى العديد من الدول ومنها إنجلترا، والاستعانة بشركات عالمية متخصصة لتدريب الأطقم الطبية على رأس العمل، وكذلك توقيع بروتوكولات توأمة بين مستشفيات القطاع الخاص ومستشفيات المنظومة الجديدة في بورسعيد، مما يتيح تبادل الخبرات وتوفير نظم تشغيل تتسم بالدقة وجودة الخدمة المقدمة، وكذلك توقيع بروتوكولات مع بعض كليات الطب بالجامعات المصرية للاستفادة من الكوادر العلمية بالجامعات .

وتم الاستفادة من الكوادر الموجودة بالهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية الذراع التعليمية لوزارة الصحة والسكان، بحيث يكون رؤساء الأقسام الإكلينيكية من الحاصلين على الدكتوراه أو الزمالة إضافة إلى ميكنة وربط جهات تقديم الخدمة.

تسعير الخدمة من سبتمبر

واكدت د.النحاس ان تسعير الخدمة سيتم من شهر ٩ بعد تسحيل الملفات ولن يمس غير القادرين لان الدولة تسدد عنهم الاشتراكات وقادرة على تحديد الدخول غير الرسمية ومستحقى الدعم.

وفيما يتعلق بسبب دفع المشترك نسبة من ثمن الاشعة والتحاليل رغم ان الجراحات محانا حيث ينص القانون الجديد على أن يدفع المشترك نسبة تصل بين 10% و20% للتحاليل، التابع للتأمين الصحى الجديد، بنسبة «مساهمات» رمزية، وقت إجراء الأشعة، اوصحت د.النحاس ان الهدف هو عمل «كنترول» في تقديم الخدمة، على عدد المرات ومن يجريها دون ضرورة .

وذكرت ان كل المستشفيات ستكون تامين صحى حتى الخاصة ولكن الخدمة مقسمة فئات ومن يختار مستشفى فندقى ستتم احالته لها واجراء الحراحة من الاشتراكات دون ان يتحملها المشترك ولكن عليه سداد تكلفة الاقامة وليس العملية .

واشارت لاختيار التجربة الاسترشادية ببورسعيد حسب القانون لانها مدينة صغيرة يمكن السيطرة على حصر البيانات بها وحل المشكلات قبل نقلها لمحافظات اكثر اتساعا و بها قرى ونجوع .

نظم إدارة حديثة

و صرح الدكتور أحمد حماد، المنسق التنفيذي لمشروع التأمين الصحي الشامل، بأن المنظومة الجديدة تتعامل مع الأسرة بأكملها مشيرًا إلى ضرورة توجه كل مواطن للتسجيل في أقرب وحدة أو مركز صحي. ومعه بطاقة الرقم القومي للبالغين وشهادة الميلاد للأطفال القصر، لإنشاء ملف عائلي مميكن مع آخر ورقي كنسخة احتياطية، بعدها تتوجه العائلة إلى أقرب عيادة طب أسرة لإجراء الفحص الشامل لكل أفراد الأسرة، ما يتيح إنشاء قاعدة بيانات للتاريخ المرضي لكل مواطن.

واكد ان المنظومة الجديدة التي بدأ تشغيلها التجريبي في بور سعيد، تعتمد على نظم إدارة حديثة تختلف تمامًا عن نظام التأمين الصحي القائم حتى الآن بمختلف المحافظات.

واضاف أن غير القادرين محصورين في وزارة التضامن والدولة ستتحمل تكاليف علاجهم بالكامل، موضحاً أنه سيتم خصم اشتراك الزوجة غير العاملة من الزوج، كما أن هناك كمبيوتر ونظام جديد سيحكم المنظومة بشكل كامل، للربط بين المستشفيات لتحويل المرضى فى حالة عدم وجود الخدمة داخل مستشفى ما.

وأشار إلى أن هناك ربطا إلكترونيا بين جميع المستشفيات داخل بورسعيد، مؤكدة أن 60 مليون مواطن يخضعون لقانون التأمين الصحي، وسيكون هناك مصادر جديدة للتمويل ستقوم بالصرف على النظام.

وأكد انه طبقاً لما نصت عليه الماده ١٨ من الدستور والتي تفيد بأن لكل مواطن الحق في الصحة و الرعاية الصحية المتكاملة، وتنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، لتطبيق التأمين الصحي الشامل، بدأت وزارة الصحة والسكان حزمة التجهيز لتطبيق المنظومة الجديدة من خلال تنفيذ مبادرات "قوائم الانتظار" و"١٠٠ مليون صحة" بالمحافظات بهدف تقديم خدمة طبية عالية الجودة، حتى يتمتع المصريون بحياة صحية سليمة من خلال تطبيق نظام صحي متكامل يتميز بأعلى معدلات الجودة، فضلاً عن تميزه بالعدالة الاجتماعية، بما يكفل الحماية لغير القادرين ويحقق رضا المواطنين والعاملين في القطاع الصحي.

آليات وضمانات للتطبيق السليم :


بينما يرى الدكتور خالد سمير استاذ جراحة القلب بجامعة عين شمس ورئيس لجنة الصحة بحزب المحافظين، ان النظام الجديد للتأمين الصحى جيد جدا وقال للموقع : شاركت فى الحولر المحتمعى لاقرار القانون واكدت على ضرورة مراعاة التخطيط الجيد ووجود اليات وضمانات للتطبيق السليم حتى تتطور الخدمة الطبية فى مصر .

وتم البدء ببورسعيد لانها محافظة صغيرة عدد سكانها قليل لا يتجاوز المليون نسمة ويسهل حصر الناس وبياناتهم لاعداد وميكنة ملفات طبية للعائلة .

واوضح انه لايوجد مايسمى بالعلاج المجانى فى اى دولة لان الخدمة الطبية لها مستلزماتها ولها تكلفتها.

وعن تجارب الدول . قال ان هناك النظام البريطانى الذى يعتمد على فرض ضرائب تصل ٤٥٪من الدخل ويصعب تطبيقه بمصر والنظام الفرنسى المعتمد على الاشتراكات القابل للتطبيق والتكافل الاحتماعى لايعنى المجانية فقد يكون هناك من هو قادر و لايعمل ويحصل على الدعم والمفترض ان تشجعه على العمل والانتاج .

ويرى ان النظام كى ينجح لابد من حصر تعداد السكان وبياناتهم ودخلهم وحالتهم الصحية وحل اشكالية الدخول غير الرسمية وتسعير الخدمات الطبية بالمراكز والمستشفيات والزام الحميع بالاشتراك حتى الاغنياء لتحقيق التكافل.

واكد د.سمير ان الجراحات ستكون من خلال التأمين الصحى الجديد غير مكلفة لان الاشتراكات عن الاسرة ستصل حولى ٦.٥٪ من الدخل شهريا بخلاف النسبة البسيطة التى تخصم من الاجر الان . . فحسب القانون الجديد تتراوح نسبة الاشتراك ما بين 1% للموظف من الأجر التأمينى، و3% من صاحب العمل شهرياً، فضلاً عن دفع رب الأسرة اشتراكات المسؤول عنهم، وهم: الزوجة غير العاملة وباقى أفراد العائلة، بينما تدفع خزانة الدولة اشتراك غير القادرين

واوضح ان هناك فوائد عديدة لنظام التأمين الصحي الشامل الجديد لان الدولة تتحمل جميع النفقات عن غير القادرين، ومصادر تمويلها مساهمات الدولة لغير القادرين، والاشتراكات والرسوم التي تفرض لصالح الصحة على السجائر والتبغ وغيرها، وستشارك المستشفيات الخاصة فى تقديم الخدمة الطبية بـ"شروط" من خلال التعاقد معها.

و يعفى القانون أموال الهيئة الثابتة والمنقولة والصندوق التابع لها و عملياتها الاستثمارية وعوائدها أيًا كان نوعها من جميع الضرائب والرسوم، بما في ذلك ضريبة القيمة المضافة. كما تعفى العمليات التي تباشرها الهيئة من الخضوع لأحكام القوانين الخاصة بالإشراف والرقابة على هيئات وشركات التأمين.

بينما حذر د سمير من ادارة النظام التامينى الجديد بفكر النظام الحالى لان وحدات طب الاسرة ببورسعيد تحتاج ٣٠طبيبا والسعر العادل لبقاء اخصائى طب الاسرة يقدر بحوالى ٩٠مليون جنيه سنويا وقد لا تكون الخدمة مكلفة اذا تم التعاقد مع عياداتهم الخاصة مقابل اشتراك او بالحالة فى حين يتم اخلاء طرف الاطباء واجبلرهم على العمل بالمحافظات لشهور واعلاء "ثقافة المقاولات" بانفاق نحو الف ومائتى مليون جنيه على المبانى عبى حساب التنمية البشرية.

ولفت الى ان دور الوزلرة سيقتصر على الاشراف والتوعية وتنظيم الاسرة بينما تتحول اغلب المستشفيات للتامين الصحى من خلال ٣هيئات لرفع كفاءة الخدمة وفصل السياسة والدعاية الاعلامية عن الخدمة من خلال النظام الجديد.. وقد احتفظت وزارة الصحة والسكان ببعض الخدمات الطبية التي لا تغطيها المنظومة الجديدة، ومنها التطعيمات الدورية للأطفال والمواليد والحملات القومية ضد الأمراض والأوبئة، إلى جانب برامج وخدمات تنظيم الأسرة، بمختلف أنواعها، التى تقدم مجانا.

و أخيرا ..يترقب المواطن نجاح التجربة الاولى للتأمين الصحى الشلمل وتطويرها حتى تشمل مظلة الرعاية الصحية الجميع من أجل أجيال أكثر صحة ومجتمع أعلى انتاجا.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content