اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

الذكاء الصناعى يحل مشاكل متحدى الاعاقة

الذكاء الصناعى يحل مشاكل متحدى الاعاقة

تاريخ النشر

"كرسي كهربائى متحرك أوتوماتيكيا بتقنية الذكاء الإصطناعى لخدمة متحدى الاعاقة".. ابتكره طلاب كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس ضمن سلسلة مشروعات التخرج .

وصرحت .د. نجوى بدر عميد الكلية لموقع أخبأرمصر بأنه يمكن استخدام تقنية الذكاء الإصطناعى للقضاء على التحديات التى تواجه ذوى الإحتياجات الخاصة وعائلاتهم ومساعدتهم على التأقلم مع المجتمع المحيط بهم.


واوضحت ان الكرسي الكهربائى المتحرك لذوى الإحتياجات الخاصة الذى ابتكره مجموعة من طلاب الكلية بمشروع التخرج يتميز بالاعتماد على توصبل جهاز دقيق وخفيف برأس المريض الذى يعانى شللا جزئيا أوعجزا كليا لترجمة نبضات المخ بمعالجة تقنية التعليم المتعمق الى اشارات تظهر على "لاب توب" مثل نبضات القلب التى تترجم لاشارات بجهاز "مونيتور" بالمستشفيات ثم يتم توصيل الاشارات من المخ للكرسى لتيسير حركته وتوجيهه ذاتيا خاصة لوكانت يدا المعاق لا تتحرك حتى يتحرك به كيف يشاء دون مجهود أو مساعدة من احد فى الاتجاه السليم .

قراءة أفكار المريض 


وأضافت عميد الكلية ان الجهاز المعلق برأس المريض يقرأ أفكاره وطلباته مما يفتح آفاقا لمعرفة وقراءة افكار البشر مستقبلا وترجمتها .
وأوضحت ان الكلية دعمت الطلبة ووفرت لهم معملا مجهزا لتنفيذ المشروع وتصنيع الكرسى قطعة قطعة مما وفر جزءً من نفقات المشروع وحفز الطلبة .

ولفتت د.نجوى بدر الى انه تم تجربته على عينة من الطلبة أنفسهم لأنه غير مسموح بتجربته على مربض وحصل الطلبة على مكافأة من وزارة الاتصالات .

وأشارت الى انه يتم التواصل مع اكاديمية البحث العلمى لتسجبل براءة اختراع وطرحه على احدى الحاصنات التكنولوجبة لتصنيعه وتجربته لخدمة عدد كبير من متحدى الاعاقة.

واكدت أن جامعة عين شمس برئاسة أ.د. عبد الوهاب عزت تحرص على خدمة المجتمع في مختلف المجالات.

حماس المشرف والطلاب للفكرة 

و أكد د. محمد مرعى مدير مركز الإستشارات بالجامعة للموقع أن هذا الكرسى يتيح لذوى الإحتياجات الخاصة غير القادرين على الحركة والمصابين بشلل كلى أو نصفى التحكم فى حركة الكرسى من خلال التفكير حيث يتم ترجمة إشارات المخ إلى حركة بمجرد تفكير الشخص أو الإحساس برغبته فى الحركة.

وأوضح أن فكرة المشروع كانت متواجدة معه كمشرف وفي نفس الوقت مع أحد طلاب المشروع ..قائلا : انا مهتم جدا بالروبوت وخلال السنوات السابقة أشرفت علي العديد من مشاريع التخرج في الروبوت واستخدامها لأن مجال دراستى بالدكتوراة كان التحكم في الروبوت بالذكاء الصناعي البصري من فرنسا في مشروع التحكم في الروبوت من خلال التوجيه بحركة اليد...ومن سنتين كان هناك مشروع تخرج للتحكم في الروبوت باستخدام إشارات المخ

وبالنسبة لي الفكرة اتولدت عندي بعد مشروع التحكم في الروبوت باشارات المخ وفي نفس الوقت كانت بتتولد في فكر احد طلاب المشروع وهو مهتم جدا بالروبوت وكان من منشئي أسرة الrobotec بالكلية وهو في الفرقة الثانية .. وبيحب شغل الروبوتات جدا وله اهتمام باستخدامات إشارات المخ وفهمها وله نشاط دائم في الروبوت ومسابقات الروبوت واتكلمنا في نهاية السنة الماضية علي مشروع التخرج ولقينا الفكرة مشتركة ".

وتابع :أظن أن هذا السبب في نجاح المشروع لأن الطلاب والمشرف متحمسون للمشروع وطبعا أفضل تطبيق هو التحكم في الكراسي المتحركة باشارات المخ لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأكد د.محمد مرعى عليه أن الدعم الذى توفره الكلية بجميع الإمكانيات المتاحة لطلاب المشروع بداية من تخصيص معمل لتنفيذ المشروع وتوفير جهاز قياس إشارات المخ وتوفير الإنترنت بالمعمل والسماح للطلبة بالتواجد في الكلية طوال اليوم وبعض الاوقات يضطر أمن الكلية للتأخر حتي يتنهي الطلاب من العمل بالمشروع ... كل ذلك ساهم وكان له دور كبير للوصول بالمشروع لتلك المرحلة التي وصل اليها.


وتم تخصيص معمل خاص لطلبة المشروع: للتجمع فيه العمل به لأنهم في البداية كانو بيتقابلوا في منزل أحدهم أو في workspace و كان وقت كتير بيضيع غير المصاريف ..فطلبنا من ا. د نجوي أن يكون في مكان في الكلية يشتغلوا فيه فخصصت لهم معملا بالكلية يشتغلوا فيه وكان فيه وصلات انترنت كى يبحثوا عن أي شيء خاص بالمشروع علي الانترنت وهذا المعمل فرق كتير جدا خصوصا لما بدأنا نشتري المكونات الخاصة بتصنيع الكرسي المتحرك

واضاف ان المشروع كان بيتطلب جهاز قراءة إشارات المخ ويتطلب كرسي متحرك غير اللي موجودين في متاجر البيع (لأن التحكم فيهم بيتم بواسطة الضغط علي "زراير" أو باستخدام ذراع تحكم لكن محتاجين لكرسي نقدر نقدر نبعتله إشارات المخ...ولحسن الحظ الكلية كان فيها جهاز قراءة إشارات المخ لأنه بيستخدم في البحث العلمي لأعضاء هيئة التدريس وطلبة الماجستير والدكتوراة..فطلبناه من ا. د هويدا وكيله الكلية للدراسات العليا واستخدمه الطلبة في المشروع وظل معهم طوال العام وحتي الآن لا يزال في المعمل المخصص للمشروع.

منحة 10 آلاف جنيه

وبالنسبة لتمويل صناعة الكرسي المتحرك ذكر د.مرعى ان جزء منه حصلنا عليه من الفوز بمنحة من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات... قيمة المنحة 10 آلاف جنيه . واضاف ان المعمل الذي تم تنفيذ المشروع فيه سيصبح نواة لمعمل "الكراسي المتحركة الذكية" بالكلية للاستمرار في تطوير الكراسي المتحركة لذوي الاحتياجات الخاصة

أما الطالب عبد الله خفاجى أحد أعضاء مجموعة الطلاب المبتكرين المكونة من ٤طلاب ،فقال لموقع أخبار مصر : الحقيقة أن الشغل كان ممتعا جدا لأننا حبينا المشروع لكن الموضوع كان محتاج شغل كتير جدا لدرجة اننا كنا بنبات فى مكان واحد لعدة أيام فى الاسبوع للشغل علي جزء البرمجة و لما وصلنا لمرحلة الروبوت طلبنا من عميدة الكلية مكانا للعمل فيه و الحقيقة كانت مرحبة جدا ووفرت لنا مكانا نشتغل فيه و جزء الروبوت كان متعب لأن فيه أجزاء معينة تطلبت اننا نلف كتير و ندور عليها فى مناطق كتير لحد ما لقيناها ده غير اننا قعدنا ٣ أيام متتالية عند خراط لانجاز شغل الحديد و صناعة اجزاء معينة ..كنا بنروح له كل يوم بدري الصبح و نمشي عشرة بالليل ."

وعن بداية الفكؤة اوضح عبد الله خفاجى انها بدأت من سنة تانية حين فكرنا فى مشروع التخرج لاجهزة باشارات و يدخل فيها الروبوتات لأني مهتم جدا بالمجالين و ساهمت بانشاء اسرة طلابية للروبوتات فى الكلية وعندما كلمنا دكتور محمد مرعي باعتباره صديق عزيز و خبرته عالية فى الربوتات وجدنا انه هو كمان كان بيفكر فى نفس الفكرة ..ممكن نقول ان الفكرة كانت مشتركة ما بينا كطلبة و مشرف على المشروع ..ودكتور محمد مرعي المشرف كان بينزل معنا للاماكن كى نشتري منها الادوات و يوصلنا بالعربية و موظفين الكلية و الامن كنا بنأخرهم كتير عشان بنتأخر فى الكلية لبليل و احنا بنشتغل".

برنامج على الكمبيوتر

وأوضح خفاجى  أنه تم تصميم الكرسى بحيث يمكن أن نتحكم به عن طريق برنامج على الكمبيوتر بيحلل بيانات اشارة الدماغ و يبعت للكرسي اشارة باتجاه الحركة المراد .

و بالنسبة للتكلفة ، قال عبدالله خفاجى إن جزء من تكلفة المشروع ساهمت به منحة منظمة الiteda و كان يقدر ب عشرة الاف جنيه وكانت 9500 قسمناها علينا كتيم و المشرف دكتور محمد مرعي كان بيساهم بجزء كبير والمتحة حصلنا عليها بناء على فواتير ضريبية لكن بعض المستلزمات بلا فواتير مثل الخراطة .

وأكمل : حاليا اشتغل فى مجال الartificial intellegence و machine learning و computer vision

واعرب خفاجى عن طموحه بان يتحول الموضوع لشركة مشيرا الى أن الفريق يقوم بشغل كثير الفترة المقبلة للتحسين و زيادة مزايا كثيرة جدا فى المشروع.


‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content