اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

في يوم السعادة.. اضحك كركر واوعى تفكر

في يوم السعادة.. اضحك كركر واوعى تفكر

تاريخ النشر

هي الهدف الذي يتطلع اليه البشر في جميع انحاء العالم، وهي الغاية التى نسعى الى تحقيقها بجميع الوسائل المتاحة، ورغم ذلك يرى البعض انها قرار داخلي ينبع من نفس الانسان، الا انه في جميع الاحوال فان العالم أجمع يحتفل بها في يوم 20 مارس من كل عام، والامم المتحدة خصصت لها يوما عالميا.. انها السعادة.

وفي الحقيقة، من الصعب تحديد معنى السعادة، على اعتبار انها ذاتية أو نسبية.

ويعرف "كريس بيترسون"، وهو رائد في علم السعادة أو علم النفس الإيجابي، السعادة بأنها الأشياء التي تجعل الحياة جديرة بالحياة.

لكن ما هو مفهوم السعادة؟ وهل تنتج السعادة من الرضا؟ هل تتحقق السعادة بتحقيق رغباتنا؟ وما هو أسرع طريق الى  السعادة؟ هل السعادة قرار؟ كيف تجعل من السعادة عادة؟

هل هي غاية ام وسيلة؟ من المسئول عن السعادة في الاسرة؟

هل السعادة في المال او النجاح ام في الشهرة ام في المنصب اوامتلاك سلطة ونفوذ؟ وكيف نتبع نهج "السعادة" لتكون أسلوب ومنهج حياة؟؟
  • #كلمات متعلقة

في يوم 20 مارس من كلّ عام، يحتفل العالم بـ"يوم السعادة العالمي"، وذلك اعترافاً بأهمية السعي للسعادة أثناء تحديد أطر السياسة العامة لتحقق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر، وتوفير الرفاهية لجميع الشعوب.

كما يمثل الاحتفال اعترافا من الامم المتحدة بأهمية السعادة بوصفها قيمة عالمية يتطلع إليها البشر في كل أنحاء العالم، ولما لها من أهمية في ما يتصل بمقاصد السياسة العامة، فضلا عن النمو الاقتصادي بما يعزز التنمية المستدامة، والقضاء على الفقر، ونشر السعادة والرفاهية بين كل الناس.

ويندرج الإحتفال بـ"يوم السعادة العالمي" خلال العام 2019 تحت عنوان "السعادة معاً"، علماً أنّ إنطلاقة اليوم هذا كانت في 28 يونيو/حزيران 2012 من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي الإعلان الرسمي للإحتفال بهذا اليوم، قالت الجمعية العامة: "لأن الجمعية العامة تدرك أن السعي لتحقيق السعادة هو حق أساسي من حقوق الإنسان، وتدرك أيضا الحاجة إلى نهج أكثر شمولاً وإنصافاً وتوازناً لتحقيق النمو الاقتصادي الذي يعزز التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والسعادة والصحة العامة لجميع الشعوب، فقد قررت إعلان الـ 20 من مارس اليوم العالمي للسعادة، وتدعو جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية الأخرى، فضلاً عن المجتمع المدني بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والأفراد، للاحتفال باليوم العالمي للسعادة بطريقة مناسبة من خلال التعليم وأنشطة التوعية العامة.

البعض ينظر للسعادة على أنها طائر بري كلما حاولت جاهداً الإمساك به، كلما طار بعيداً أكثر، وبالنسبة للبعض الطريق إلى السعادة رحلة لا هوادة فيها وكلما حاولت أكثر تحصل على المزيد.

فكر فقط فيما تقوله إليزابيث غيلبرت في مذكراتها الملهمة الأكثر مبيعاً: (طعام..صلاة..حب)، حيث تروي بعض النصائح نقلاً عن معلمها فتقول:"إن السعادة تأتى نتيجة جهد شخصي. أنت تقاتل من أجلها. تسعى اليها".

تصر عليها وأحياناً تجوب العالم بحثاً عنها". وإذا ما وصلت لحالة السعادة يتعين عليك بذل مجهود جبار للابحار قدماً وللأبد في طريق السعادة كي تبقى طافياً في القمة..
يبدو "مفهوم السعادة" اليوم في حاجة لإعادة تعريف، وإعادة تقديمه للناس؛ بعد أن أصبح بسيطا لحد التعقيد، فكلنا نود أن نكون سعداء؛ لكن حين يسألنا شخص سؤالا بسيطا "ما هي السعادة؟" لا نستطيع الإجابة؛ لأن المفاهيم اختلطت وتعقدت، ما بين السعادة والرضا والرفاهية، وتخفيف الألم، والنجاة من الموت، والبحث عن حياة كريمة، والسعي وراء الرزق ومكملات الحياة، لكن إن لم تكن سعيدا فلا داعي للقلق، فلا يزال بإمكانك أن تتعلم كيف تصبح سعيدا.

تمامًا مثلما يتدرب الموسيقيون والرياضيون باستمرار على التعلم والتطور والنجاح، يجب عليك أيضا أن تفعل ذلك، إذا كنت تريد أن تكون سعيدًا.

تقول لوري سانتوس، أستاذة علم النفس والعلوم الإدراكية في جامعة ييل بالولايات المتحدة: "أن تكون سعيدا شيء لا يحدث فجأة، وإنما عليك أن تتدرب على أن تكون أفضل في ذلك".

تحتل سانتوس بالفعل موقعا جيدا يسمح لها أن تعرفنا كيف نطرح الكآبة وراء ظهورنا، فمقررها الدراسى "علم النفس والحياة الجيدة" هو الأكثر شعبية في تاريخ جامعة ييل، التي تأسست قبل نحو 317 عاما.

فقد حطم ذلك المقرر الرقم القياسي في سجل الالتحاق بالجامعة، إذ تقدم لدراسته أكثر من 1200 طالب خلال عام واحد.

قول سانتوس: "أثبت العلم أن السعادة تتطلب جهدا واعيا. وهذا ليس بالأمر السهل، وإنما يستغرق وقتا"، لكن يمكن تحقيقه.

وإليك هذه النصائح الخمسة لكي تبدأ التدرب عليها، وهي مقدمة من أستاذة علم النفس سانتوس.

1 - اكتب قائمة " الامتنان "

تطلب سانتوس من تلاميذها أن يكتبوا الأشياء والأشخاص الذين يشعرون بالامتنان نحوهم خلال الأسبوع بكامله، والذين سوف يشكلون "قائمة الامتنان" بالنسبة لهم.

"ربما يبدو الأمر بسيطا للغاية، لكننا شاهدنا أن الطلاب الذين يمارسون هذا التدريب، يميليون بالفعل لأن يكونوا أكثر سعادة".

2- نم ساعات أطول وأفضل

التحدي هو أن تنام 8 ساعات في الليلة، وذلك كل ليلة، وطيلة أيام الأسبوع، النوم لفترة أطول، وبشكل أفضل، يقلل من فرص الإصابة بالاكتئاب، ويحسن من مزاجك الإيجابي".

3- تأمل

تأمل لمدة عشر دقائق يوميا، وكل يوم.

 4- اقض وقتا أطول مع عائلتك وأصدقا ئك

وفقا لسانتوس، هناك دراسات متزايدة، تثبت أن الاستمتاع بوقت جيد مع أصدقائك وأفراد عائلتك يجعلك بالفعل أكثر سعادة

إن قضاء وقت مع أشخاص نحبهم أو تجمعنا بهم "علاقات شخصية وروابط اجتماعية صحية" بلغة علم النفس، يعزز من سعادتك بشكل كبير والأمر لا يتطلب الكثير، حسبما تقول "سانتوس"، فقط تأكد من أنك "تعيش اللحظة، وكن واعيًا أو مدركًا أنك تمضي هذا الوقت مع من تحب، وعليك أن تعرف كيف تستغل وقتك".

5- تواصل أقل على مواقع التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعي قد تعطينا إحساسا كاذبا بالسعادة، حسبما تقول سانتوس، ومن المهم ألا ننشغل بها كثيرا

في الحياة أمور أهم من المال والعمل، وهي إسعاد الآخرين ممكن أن يكون سببًا لسعادتك أيضًا، فلا تبخل بذلك، وفقا لموقع "DW".

- عقلك وجسمك مرتبطان معًا، ونشاطهما معًا يجعلك سعيدًا، ويحسن من مزاجك، لذلك فالصحة مهمة والخمول وعدم الحركة يضر بصحتك. والرياضة يمكن أن تبعدك حتى عن الكآبة.

- تعلم أشياء جديدة

حينما تتعلم أشياء جديدة هذا يترك تأثيرًا طيبًا على حياتك، فالتعلم لا يتوقف عند مرحلة عمرية معينة، ويزيد الثقة بأنفسنا ويرفع عنا ضغوط الحياة اليومية. تعلم لغة جديدة، العزف على آلة موسيقية أو رقصة.

غالبًا ما نقارن أنفسنا مع غيرنا، ما يجعلنا غير سعداء. إذا ما تعلمنا أن نرضى بما نحن عليه ونصادق أنفسنا فسنشعر بالسعادة.

فكرة تحديد يوم عالمي للسعادة تعود الى الناشط والفيلسوف والمستشار الخاص للأمم المتحدة جايمي ليان لإلهام الناس جميعا حول العالم  للاحتفال بالسعادة في يوم مخصص لها، وتعزيز حركة السعادة العالمية.

ففي عام 2011، طرح ليان فكرة تحديد يوم عالمي جديد يتم الاحتفال به عالميا لكبار مسؤولي الأمم المتحدة، لدعوة الناس لتذكر الأسباب التي تجعلهم سعيدين، ليكون يوما للسعادة حول العالم.

وقام ليان بحملة ناجحة لتوحيد تحالف عالمي يضم جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة، وحصل على موافقة الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، بان كي مون ، لدعم مفهوم إنشاء يوم تقويمي رسمي جديد للأمم المتحدة معروف باليوم الدولي للسعادة وحدد قرار الأمم المتحدة 66/281 "اليوم العالمي للسعادة" ، والذي تم تبنيه في النهاية بالإجماع من جانب جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة في 28 يونيو 2012.

حيث أعلنت الجمعية العامة في هذا اليوم أنها تدرك أن السعي لتحقيق السعادة هو حق أساسي من حقوق الإنسان، وتدرك أيضا الحاجة إلى نهج أكثر شمولاً وإنصافاً وتوازناً لتحقيق النمو الاقتصادي الذي يعزز التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والسعادة والصحة العامة لجميع الشعوب، ولهذا فقد قررت إعلان الـ 20 من مارس اليوم العالمي للسعادة، وتدعو جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية الأخرى، فضلاً عن المجتمع المدني بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والأفراد، للاحتفال باليوم العالمي للسعادة بطريقة مناسبة من خلال التعليم وأنشطة التوعية العامة".

واختار جايمي ليان تاريخ 20 مارس على اعتباره يوافق يوم الاعتدال الربيعي، وهي ظاهرة عالمية تحدث حول العالم في الوقت نفسه وبذلك سيشعر العالم حول العالم جميعهم بالشعور نفسه في نفس الوقت، ويحدث الاعتدال في اللحظة التي تمر فيها خط الاستواء للأرض من خلال مركز قرص الشمس، ويمثل نقطة النهاية في نصف الكرة الشمالي والنقطة الخريفية في نصف الكرة الجنوبي..ومعني الاعتدال في اللغة اللاتينية "ليلة متساوية"..والاعتدال الشمسي يحدث مرتين سنويا في 20 مارس و20 سبتمبر .

وتم الاحتفال بأول يوم دولي للسعادة في 20 مارس 2013.. من  قبل نبادا مانديلا حفيد الرئيس نيلسون مانديلا وشيلسيا كلنتون ابنة الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون.

في عام 2014، تم الاحتفال به للمرة الثانية من قبل فاريل ويليامز، وجمعيات الأمم المتحدة، بتقديم أول فيديو موسيقى لمدة 24 ساعة لأغنية "سعيد"، وقد دُعيت الدول حول العالم لتقديم فيديو يدوم 24 ساعة على وقع موسيقى الأغنية، بهدف تقديم الأغنية بشكل متعدد المصادر.

فى عام 2015، تم الاحتفال باليوم من خلال التركيز على العلاقات، لأن البشر كائنات اجتماعية، وبالتالي فالتواصل يعدّ من الأمور الأساسية لتحقيق سعادتها، بينما وجدوا أن الحياة المعاصرة قد أبعدت 
الناس عن التواصل.

في اليوم العالمي للسعادة لعام 2015، أطلقت الأمم المتحدة 17 من أهدافها التنمية المستدامة، التي تسعى للقضاء على الفقر، والحد من عدم المساواة، وحماية كوكب الأرض.

احتفال عام 2016 للسعادة تحت شعار «السعادة والرفاه: وضع نموذج اقتصادي جديد»، حيث يهدف الاحتفال إلى أن العالم يحتاج نموذجا اقتصاديا جديدا يحقق التكافؤ بين دعائم الاقتصاد الثلاث: التنمية المستدامة والرفاء المادي والاجتماعي وسلامة الفرد والبيئة.

صنف تقرير السعادة العالمي لسنة 2019، والصادر عن شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء،  156 دولة وفقاً لدرجات حققتها بين 2016 ـ 2018، تتعلق بنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، والرعاية الاجتماعية، ومتوسط الأعمار، والحريات الاجتماعية، وغياب الفساد، وجودة الصحة والتعليم، وسوق العمل.

"تقرير السعادة" يشير إلى أن العالم يعيش في تناقضات صارخة، ففي حين نجد التقدم الهائل والمذهل في مجال التكنولوجيا، نجد بالمقابل على الأقل مليار إنسان لا يحصلون على كفايتهم من الطعام، وأن تدميراً مستمراً ومتزايداً للبيئة منتشر في كل بقاع العالم، والدول التي تحقق مستويات قياسية من النمو الاقتصادي لا زالت تعاني وتستسلم للأزمات الجديدة المتعلقة بالسمنة والتدخين والاكتئاب ومرض السكري وغيرها من الأمراض.

وتصدرت فنلندا الترتيب العالمي، في حين شملت قائمة الدول الـ10 الأكثر سعادة عام 2019، الدنمارك والنرويج وآيسلندا وهولندا وسويسرا والسويد ونيوزيلندا وكندا وأستراليا.

في حين تذيلت كل من أفغانستان وسوريا واليمن وأفريقيا الوسطى وجنوب السودان المؤشر.

وسجل تقرير السعادة العالمي لسنة 2019 تقهقر المغرب 4 مراكز في مؤشر السعادة، وذلك بانتقاله من المركز 85 عالميا سنة 2018 إلى 89 عالميا سنة 2019.
وعلى مستوى المغرب الكبير، جاءت ليبيا في الرتبة الأولى باحتلالها الرتبة 72 عالمبا، متبوعة بالجزائر التي احتلت الرتبة 88 عالميا، ثم المغرب المصنف في المرتبة 89 عالميا، فموريتانيا التي حازت على الرتبة 122 عالميا، وأخيرا تونس التي حازت على الرتبة 124 عالميا.

وصنف التقرير الدولي، الصادر اليوم الأربعاء، فنلندا في المرتبة الأولى ضمن لائحة البلدان الـ10 الأكثر سعادة في العالم، متبوعة بالدانمرك، والنرويج، وأيسلندا، وهولندا، وسويسرا، والسويد، ونيوزيلندا، وكندا، واستراليا.

وجاء في قائمة الدول الـ10 الأكثر تعاسة في العالم جنوب السودان، إفريقيا الوسطى، أفغانستان، تنزانيا، رواندا، اليمن، مالاوي، سوريا، بوتسوانا، هايتي.

وعلى مستوى دول العالم العربي احتلت الإمارات الرتبة الأولى عربيا، متبوعة على التوالي بالسعودية، قطر، الكويت، ليبيا، الجزائر، المغرب، لبنان، فلسطين، موريتانيا، تونس، العراق، مصر، سوريا، اليمن.

ويعد تقرير السعادة العالمي بمثابة مقياس للسعادة، وفي يوليو 2011، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يدعو الدول الأعضاء إلى قياس مقدار السعادة في شعوبها للمساعدة في توجيه سياساتها العامة، وفي 2 أبريل 2012، عقد الاجتماع الأول للأمم المتحدة رفيع المستوى حول "السعادة والرفاه: تحديد نموذج اقتصادي جديد".

 تصدرت فنلندا مؤشر السعادة العالمي لعام 2019، للعام الثاني على التوالي،  وذلك ضمن تقرير السعادة العالمي الذي تصدره شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة بصورة سنوية.

واعتمد تقرير السعادة العالمي، الذي صدر الأربعاء، وشمل 156 دولة على عوامل مثل متوسط العمر والدعم الاجتماعي والفساد.

وبعد فنلندا شغلت كل من النرويج والدنمارك وايسلند وهولندا المراتب الأربعة الأولى.

وحلت المملكة المتحدة في المرتبة الـ15، مقارنة بالمرتبة الـ19 التي شغلتها العام الماضي.

ويشار إلى أن دول شمال أوروبا تحتل المراتب الأولى من المؤشر منذ أن بدء إصداره عام 2012.

واحتلت إسرائيل المرتبة الـ13 في المؤشر، في حين جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الـ19.

وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأول عربيا و المرتبة الـ 21 على الصعيد العالمي، واحتلت المملكة العربية السعودية وقطر المرتبتين الـ28 و الـ29.

كما جاءت البحرين في المرتبة الـ37 و الكويت في الـ51.

بينما جاءت روسيا في المرتبة الـ 68 وليبيا 72 وتركيا 79 ولبنان 91 وشغلت الجزائر والمغرب المرتبتين الـ88 و الـ89 .

وجاءت مصر في المرتبة الـ137 والاردن الـ101 والعراق 126 وتونس 124.

وجاءت سوريا في المرتبة الـ 149 واليمن 151.

وسبب كون فنلندا الدولة الأسعد في العالم هو جودة التعليم ومعدل الإلمام بالقراءة والكتابة بنسبة 100%، كما تتميز البلاد بأعداد كثيرة من البحيرات في البلاد والتي تمكنهم من تجنب قضايا المياه، وهي واحدة من الدول الأعلى تصنيفاً لإجراء التجارة مع السياسات التجارية الجذابة، وهم الأفضل أداء في العديد من مقاييس الأداء الوطني بما في ذلك القدرة التنافسية الاقتصادية، ونوعية الحياة والتعليم والتنمية البشرية ونظام الرعاية الصحية ممتازة، بالإضافة إلى أن تكلفة وسائل النقل العام، ونسبة الفساد منخفضتين.

ورغم اختلافات مقاييس السعادة بين البشر، إلا أن المنظمة الدولية تقول إن الجميع يتفق على كونها "تعني العمل في سبيل إنهاء الصراع والفقر وغيرهما من الظروف المزرية التي تكابدها أعداد هائلة من البشر".

الكثير من دول العالم تنتظر بشغف التقرير السنوي للأمم المتحدة عن «أسعد دول العالم والأماكن» التي يشعر شعوبها والمقيمون فيها بالسعادة والرخاء الاقتصادي والأمن والسلام، وسر تميز هذا التقرير دقته، واختلاف مراتب الدول فيه من عام لآخر، ويعود له الفضل في تغيير بعض الدول لسياساتها الاقتصادية والتنموية؛ لتطور نفسها بهدف أن تحظى بمرتبة متقدمة في تقارير الأمم المتحدة في السنوات القادمة.

واحتلت فنلندا هذا العام المركز الأول كأسعد مكان على الأرض، وفقاً لتقرير سنوي للأمم المتحدة، متفوقة بذلك على النرويج التي تصدرت قائمة العام الماضي.

وقد احتلت الدول الإسكندنافية (فنلندا والنرويج والدنمرك وأيسلندا وسويسرا) المراكز الخمسة الأولى، وكانت الفروق بينها ضئيلة لدرجة أن أي واحدة منها كان بوسعها احتلال المركز الأول، كما أن السويد جاءت في المركز العاشر في القائمة.

مايكل بوث مؤلف كتاب: The Almost Nearly Perfect People: Behind the Myth of the Scandinavian Utopia يعتقد أن سبب سعادة الدنمركيين راجع إلى انخفاض سقف طموحاتهم.
وكتب بوث يقول: «إن طموحات الدنمركيين أقل منا، وعندما يكون سقف طموحاتك منخفضاً تشعر بالرضا، لذلك فهم سعداء


تشير التقارير إلى أن هذه الدول صنفت في قائمة أكبر 20 دولة في العالم من حيث الدخل، ومتوسط الأعمار فيها مرتفع، ولكن الضرائب فيها أيضا مرتفعة، وتقول دراسة أمريكية إنه بعد تجاوز الدخل مبلغ 75 ألف دولار سنوياً فإن أي زيادة على هذا المبلغ ليس لها تأثير يذكر على الإحساس بالسعادة.

ويقول مايك ويكينغ مدير معهد بحوث السعادة في الدنمرك: «نحن لا ندفع ضرائب، نحن نستثمر في بلدنا ونشتري مستوى حياة مرتفع».

وكان نجاح الدانمركيين في مجال «السعادة» والذي يعود إلى سبعينيات القرن العشرين الماضي قد لفت النظر إلى ثقافتهم الخاصة بالاسترخاء المعروفة بالهايجي، مثل الجلوس أمام المدفئة في الليالي الباردة مرتدياً «بلوفر» من الصوف بينما تحتسي المشروبات الدافئة، وتداعب كلبك، وربما تكون محاطاً بالشموع، أو ربما تجلس في الفراش متدثراً باللحاف بينما تشاهد التليفزيون وتحتسي الشاي، أو اجتماع الأسرة في الكريسماس والمناسبات العائلية الهامة كل ذلك هايجي. وهناك ممارسات مشابهة في الدول المجاورة..

الدنمركيون بإسعاد أنفسهم والاحتفال بأعيادهم برومانسية، فيقدمون الأزهار والحلويات لأمهاتهم في «عيد الأم» الموافق عندهم في الثاني من أيار- مايو، وفي اليوم الأول من أيار تمنح الشركات موظفيها إجازة خاصة لممارسة الرياضة والتنزه في الحدائق العامة مع عائلاتهم، ويشعل معظم الدنمركيين مساء كل يوم 5 أيار- مايو الشموع ويضعونها على نوافذهم احتفالاً بذكرى تحرير بلادهم من الاحتلال الألماني الذي تم عام 1945 وأصبحت طقساً سنوياً لا يمكن لدنمركي وطني نسيانه، ولديهم العديد من المهرجانات المخصصة للأطفال والنساء التي تبعث البهجة في قلوبهم وتنسيهم ما يجري من حروب ومشاكل في أماكن بعيدة عن محيطهم السعيد والهادئ.

ورغم أن معظم الدنمركيين يعيشون في منازل صغيرة لا تتجاوز الـ «110» متر مربع فإنهم راضون بها كل الرضا لحسن استغلالهم المساحة، وتزيينها بالديكور والألوان المبهجة والأثاث الملون الحديث والقديم، والشموع، ويصرون على أن يكون فيها شرفة مطلة تساعدهم على الاسترخاء نفسياً والاستمتاع بأشعة الشمس نهاراً، وبهدوء الليل ونسيمه ليلا.

الإمارات قطعت أشواطاً متقدمة تعد سباقة مقارنة بغيرها في بث روح التفاؤل والسعادة والرضا وتقديم النموذج الأنجح ليكون شعب الامارات والمقيمين على أرضها من أسعد شعوب العالم، وذلك في ظل النهضة الإنسانية والعمرانية التي تشهدها الدولة التي فتحت آفاقاً واسعة أمام أهلها لاختيار المستقبل، والشعور بالرضا وتكريس مبدأ السعادة الذي توج على الصعيد الحكومي بإنشاء وزارة للسعادة وإطلاق برنامج وطني يعنى بالسعادة والإيجابية، الذي يضاف اليوم لمكتسبات أخرى منها الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات وغيرها من المبادرات التي أسهمت في تصدرها المراكز الأولى عربياً للعام الرابع على التوالي، والمركز الـ20 على مستوى العالم. مكتسبات.

"اختيار السعادة هو اتباع طريق صحيح وحقيقي، والحقيقة بالنسبة لك، لا يمكنك أن تسعد أبدا وأنت تعيش حلم شخص آخر. عش حياتك الخاصة وستعرف معنى السعادة على وجه اليقين" - أوبرا وينفري.

"لا تعاقب نفسك إذا فعلت شيئًا غبيًا. فلا شيء مهم كما يبدو. حاول أن تنظر إلى الصورة الكبيرة وأن تحصل على منظور مختلف" - إلين دي جينيريس.

"أنا أؤمن حقاً بأن الوجود في هذه اللحظة هو مفتاح السعادة والنجاح، ويمكن أن يكون الارتباط المستمر بهاتفك تأثيرًا كبيرًا على علاقاتك." - ريتشارد برانسون

"من بين جميع أشكال الحذر، قد يكون الحذر في الحب هو الأكثر فتكًا بالسعادة الحقيقية" - برتراند راسل.

"هناك الكثير من الناس لديهم أطنان من المال لكنهم ليسوا سعداء لأنهم إما أصبحوا أسرى لأموالهم، أو أصبحوا مستهلكين للغاية من أجل الحصول على المال بحيث لا يسمحوا بالوقت للسعادة" - جاي زي.

"إذا كنت سعيدًا، يمكنك إعطاء السعادة. إذا كنت لا تحب نفسك، وإذا كنت غير راضٍ عن نفسك، فلا يمكنك إعطاء أي شيء آخر غير ذلك" - جيزيل بوندشين.

"السعادة تأتي منك. لا أحد يستطيع أن يجعلك سعيدًا. أنت تجعلك سعيدًا" - بيونسيه.

"لكن ما هي السعادة غير الانسجام البسيط بين الرجل والحياة التي يقودها؟" - ألبير كامو.

"عادتي اليومية هي إعطائي الإذن بالسعادة. إنها صحتي الجسدية والعقلية. إنها حميتي والنشاط البدني والحالة العاطفية.. هذا كله مرتبط معًا" - ميشيل أوباما.

أكثر يوم تضيعه في حياتك هو اليوم الذي لا تضحك.. فيه.. شارلي شابلن

تتوقف السعادة على ما تستطيع اعطائه لا على ما تستطيع الحصول عليه..غاندي

لا تتوقف السعادة على الحظ ولكن على العمل ومواصلة الكفاح الدائم..فريدريك بريس.

الإحساس بالسعادة يلعب دور كبير في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب، كون الشعور بالفرحة يعزز من الدورة الدموية في الجسم، بالإضافة إلى تنشيط عضلة القلب بصورة طبيعية.

كما أوضح أنه الإحساس بالفرح يفرز هرمون فى الجسم، يساعد في الوقاية من أمراض خطيرة، علاوة على الدور الكبير التي تلعبه السعادة في التخلص من الوزن الزائد، كونها تساعد على مزيد من الحرق وبالتالى التخلص من الدهون.

يحتوى جسم الإنسان على العديد من الهرمونات التى تتحكم فى صحته وانفعالاته، والوقاية من الإصابة ببعض الأمراض، أهم هرمونات السعادة، المختلفة ووظائفها وتأثيرها على الجسم، والتى ذكرها الموقع الأمريكى " laughteronlineuniversity"، وهى :

هرمون أستيل كولين
يساعد على التنبيه، والذاكرة، ومراقبة الشهية، والإفراج عن هرمون النمو.

هرمون ميلاتونين
يعمل على "الراحة والاستجمام" و "مكافحة الشيخوخة" و ينظم ساعة الجسم.

هرمون إندورفين
يعمل على رفع المزاج، وتعزيز، البهجة، ومسكن للألم .

هرمون الدوبامين
يعمل على الشعور بالمتعة، البهجة، ومراقبة الشهية، والسيطرة على الحركة، والتركيز.

هرمون نورإبينفرين
يشعرك بالسعادة، التأهب، و مكافحة الاكتئاب، السيطرة على الشهية، الطاقة.

هرمون إنكيفالين
يعمل على تقييد انتقال الألم، والحد من الشعور بالحنين، والاكتئاب.

حمض "الغاما-أمينوبيوتيريك "
يوجد في جميع أنحاء الجهاز العصبي المركزي، ويعمل على مكافحة الإجهاد، و القلق، و الذعر، و الألم، ويعزز الشعور بالهدوء، والحفاظ على السيطرة، والتركيز.

هرمون أوكسيتوسين
يحفزه الدوبامين، و يعزز مشاعر الانتماء العاطفي.

هرمون ايثيلين
يجعل الإنسان يشعر بالإسترخاء، وتوجد بمستويات عالية فى الشيكولاتة.

هرمون سيروتونين
يعزز ويحسن النوم، و احترام الذات، ويخفف من الاكتئاب، ويقلل من الحنين، ويمنع الاكتئاب المهيج والقلق.

ممارسة الرياضة
تساعد الرياضة بمختلف أنواعها سواء الجرى، المشي،  واليوجا،  وحتى الرقص، الأمر الذى يساعد على تحسين الحالة النفسية وعلاج الإكتئاب.

التعبير عن الحب
عبر عن حبك لأشقائك وزوجتك بطرق مختلفة مثل الإحتضان، عقد الأيدي وتساعد هذه التفاعلات صغيرة على زيادة إنتاج الأوكسيتوسين.

التعرض لأشعة الشمس
يجب أن تتعرض لأشعة الشمس لأنها تساعدك على تنشيط الميلاتونين ، والذي بدوره ينظم إيقاع النوم و اليقظة وإنتاج السيروتونين
 
الإبتسامة
تساعد الإبتسامة على خداع المخ بأنك تشعر بالسعادة، مما يساعد على إنتاج هرمونات جيدة عن طريق حركة العضلات في الوجه.

الامتنان
يجب أن يشعر الإنسان دائماً بالإمتنان الذى يجعله يشعر بإيجابية ويحفز إنتاج الهرمونات التي تجعله يشعر بالرضا 

وهناك أيضا مجموعة من الأكلات المسببه للسعادة وهي:

البصل
أفادت دراسة بريطانية بأن تناول البصل يجلب السعادة والشعور بالمرح، معتمدة في نتائجها على إجراء بحث على 100 نوع من السلع لمعرفة مدى السعادة التي يشعر بها الإنسان بعد تناولها.

الديك الرومي
نصح خبراء الطب النفسي مريض الاكتئاب بتناول الديك الرومي، وذلك لاحتوائه على مواد غذائية تنتج هرمون السعادة "السيروتونين".

الموز
أفادت مجلة "فرويندين" الألمانية المختصة بالصحة والجمال، بأن تناول الموز يسبب السعادة، وذلك لاحتوائه على 27 ملليجرامًا من الماغنسيوم والذي يساهم في تحسين الحالة المزاجية.

البيتزا
أفادت دراسة، منشورة في دورية "علوم السلوك والمخ"، بأن تناول البيتزا يسهم بشكل كبير في تحسين الحالة المزاجية، وذلك بعد إجراء تجربة على 61 شخصًا، طلب منهم الباحثون رسم الأطعمة التي تسبب لهم السعادة، فقام أغلبهم برسم البيتزا.

جوز الهند:
لاحتوائه على دهون تعمل على تحسين المزاج وتحفز المخ على العمل

البيض:
يحتوي البيض على كمية كبيرة من فيتامين "بي" المركب كما أنه غني بالعديد من العناصر مثل الزنك، الكالسيوم.

الشوكولاته الداكنة:
تساعد على التركيز والتحصيل وتحسين المزاج، وتضخ الدم الى الدماغ.

10 أهداف حددتها الأمم المتحدة لعالم أكثر سعادة

دشنت عدة أهداف تمثل في مجملها الجوانب الرئيسية التي يمكن أن تؤدي للسعادة والرفاهية، إذا ما تم تحقيقها.

وتمثل أبرز هذه الأهداف:

1- القضاء على الفقر والجوع

بحسب إحصائيات للأمم المتحدة ما زال يعيش 1.2 بليون شخص في فقر مدقع، حيث يعيش واحد من كل خمسة أشخاص في المناطق النامية على أقل من 1.25 دولار يوميا، وتهدف خطة الأمم المتحدة إلي القضاء على الفقر المدقع للناس أجمعين أينما كانوا بحلول عام 2030

كذلك الأمر بالنسبة للجوع فهناك 805 ملايين شخص في العالم ليس لديهم غذاء يكفي لأن يتمتعوا بحياة صحية نشيطة، أي ما يعادل قرابة واحد من بين تسعة أشخاص على ظهر الأرض، وتعيش الغالبية العظمى من الجوعى في العالم بالبلدان النامية، حيث يعاني  13.5 في المائة من السكان  من نقص التغذية، وتهدف خطة الأمم المتحدة إلى  القضاء على الجوع وضمان حصول الجميع، ولا سيما الفقراء والفئات الضعيفة، بمن فيهم الرضّع، على ما يكفيهم من الغذاء المأمون والمغذّي طوال العام بحلول عام 2030.

2- الصحة من أول لحظة

انخفض عدد وفيات الأطفال دون سن الخامسة في جميع أنحاء العالم من 12.7 مليون في 1990 إلى 6.3 مليون في 2013، مما يعني أن حالات وفيات الأطفال انخفضت بما يعادل 17 ألف حالية يوميًا، لكن لتحقيق السعادة تهدف الأمم المتحدة إلي خفض النسبة العالمية للوفيات النفاسية إلى أقل من 70 حالة وفاة لكل 100 ألف مولود حي بحلول عام 2030، كذلك خفض وفيات المواليد على الأقل إلى 12 حالة وفاة في كل 000 1 مولود حي، وخفض وفيات الأطفال دون سن الخامسة على الأقل إلى 25 حالة وفاة في كل 1000 مولود حي.

3- التعليم الجيد

في الدول النامية بلغ عدد المسجلين في التعليم الابتدائي 90 ٪، ولكن لازال  58 مليون طفلا خارج المدارس، أكثر من نصف هؤلاء الأطفال الذين لم يلتحقوا بالمدارس يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، تهدف استراتيجية الأمم المتحدة، إلي ضمان أن يتمتّع جميع البنات والبنين والفتيات والفتيان بتعليم ابتدائي وثانوي مجاني ومنصف وجيّد، مما يؤدي إلى تحقيق نتائج تعليمية ملائمة وفعالة بحلول عام 2030.

4- المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة

يهدف هذا المقصد إلي القضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء والفتيات في كل مكان، والقضاء على جميع أشكال العنف ضد جميع النساء والفتيات في المجالين العام والخاص، بما في ذلك الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي وغير ذلك من أنواع الاستغلال، ورغم أن العالم قد أحرز تقدما في المساواة بين الجنسين لا تزال النساء والفتيات يعانين من التمييز والعنف في كل بقعة من بقاع العالم.

5- المياه النظيفة والنظافة الصحية

حصل نحو 1.7 بليون شخص على مياه شرب مأمونة منذ سنة 1990. ومع ذلك مازال 884 ‏مليون شخص على نطاق العالم لا يحصلون على مياه شرب مأمونة، كما يفتقر نحو 2.6 بليون شخص إلى خدمات الصرف الصحي الأساسية، من قبيل المراحيض العادية ‏أو البدائية، وتهدف الأمم المتحدة إلي حصول الجميع بشكل منصف على مياه الشرب المأمونة والميسورة التكلفة بحلول عام 2030، وتحقيق حصول الجميع على خدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية ووضع نهاية للتغوط في العراء، وإيلاء اهتمام خاص لاحتياجات النساء والفتيات ومن يعيشون في ظل أوضاع هشة، بحلول عام 2030.

6- الحصول على طاقة نظيفة "بأسعار معقولة"

وفقًا لإحصائيات الأمم المتحدة فإن واحدا من كل خمسة أشخاص لا يزال يفتقر إلى الحصول على الكهرباء الحديثة، كما يعتمد نحو 3 بليون شخص على الطاقة الحيوية التقليدية، ‏من قبيل الخشب أو الفحم الحجري أو الفحم النباتي أو نفايات الحيوانات، لأغراض الطهي والتدفئة، وتهدف الأمم المتحدة إلي حصول الجميع  "بتكلفة ميسورة، بفواتير معقولة" على الكهرباء و خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة بحلول عام 2030، وأيضًا تحقيق زيادة كبيرة في حصة الطاقة المتجددة في مجموعة مصادر الطاقة العالمية بحلول عام 2030.

7- وظائف لائقة

تشير أرقام الأمم المتحدة إلي أن البطالة زادت في العالم من 170 مليون عاطل عام 2007 إلى 202 مليون عاطل عام 2012، منهم قرابة 75 مليون من الشابات والشباب، كما يعيش قرابة 900 مليون عامل - عامل واحد من بين كل ثلاثة عمال- دون مستوى حد الفقر وهو دولاران يوميا، وتهدف الأمم المتحدة إلي تعزيز السياسات الموجهة نحو التنمية والتي تدعم الأنشطة الإنتاجية، وفرص العمل اللائق، ومباشرة الأعمال الحرة، والقدرة على الإبداع والابتكار، وتشجع على إضفاء الطابع الرسمي على المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم، ونموها، بما في ذلك من خلال الحصول على الخدمات المالية.

8- الحد من انعدام المساواة داخل البلدان وفيما بينها

حدثت زيادة في متوسط التباين  بنسبة 11 في المائة بالبلدان النامية بين عامي 1990 و 2010، وتعيش اليوم الغالبية العظمى من الأسر في البلدان النامية - أكثر من 75 في المائة من السكان - في مجتمعات يزيد فيها التباين في توزيع الدخل عما كان عليه في التسعينات، ولتحقيق السعادة في هذا الأمر تهدف الأمم المتحدة للتوصل تدريجيا إلى تحقيق نمو الدخل ودعم استمرار ذلك النمو لـ40% من السكان بمعدل أعلى من المعدل المتوسط الوطني بحلول عام 2030.

9- جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع

يعيش الآن  نصف البشر ــ 3.5 بلايين شخص ــ في المدن، ووفقًا للإحصائيات فإنه بحلول سنة 2030 سيعيش ما يقرب من 60 % من سكان العالم في ‏مناطق حضرية، وسيحدث نحو 95 في المائة من التوسع الحضري في العقود المقبلة في العالم النامي، لكن مع ذلك يرتفع عدد الأشخاص الذين يعيشون في أحياء عشوائية فقيرة، ويوجد الآن نحو 828 ‏مليون شخص يعيشون في أحياء من هذا القبيل، وتهدف الأمم المتحدة ضمان حصول الجميع على مساكن وخدمات أساسية ملائمة وآمنة وميسورة التكلفة، ورفع مستوى الأحياء الفقيرة، بحلول عام 2030.

10 السلام والعدل والمؤسسات القوية

ويقصد بهذا الهدف الحد بدرجة كبيرة من جميع أشكال العنف وما يتصل به من معدلات الوفيات في كل مكان، وإنهاء إساءة المعاملة والاستغلال والاتجار بالبشر وجميع أشكال العنف ضد الأطفال وتعذيبهم، وتعزيز سيادة القانون على الصعيدين الوطني والدولي وضمان تكافؤ فرص وصول الجميع إلى العدالة.

وفي الختام.. لا يسعنا الى ان نستجعي الى الذاكرة الكلمات الجميلة ﻻبو السعود الابياري والتى تغنت بها الفنانة القديرة ليلي مراد في فيلم قلبي دليلي على ألحان: محمد القصبجى... اضحك كركر اوعى تفكر اوعى تفكر

حلوة الدنيا زى السكر

اضحك كركر اضحك هاهاها

ادي الجنه وادى عصافيرها تذقذق لك على اشجارها

اضحك واقطف من ازهارها

واوعى تفكر ليه تتعكر واضحك كركر هاهاها

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content