اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

في يوم "كتاب الطفل".. القارئ الصغير .. يغير العالم

في يوم "كتاب الطفل".. القارئ الصغير .. يغير العالم

تاريخ النشر

كثيرا منّا نشأ على حكايات جده أو جدته في طفولته.. وكانت هذه الحكايات مليئة بالقيم التربوية والتعليمية ..كما كان بعضها يثير الخيال ويحلق بنا في الفضاء .. الامر الذي اسهم بشكل كبير في تشكيل وجداننا وتكوين شخصياتنا.

ويحرص الآباء دائمًا على ربط الطفل بالكتاب منذ نعومة أظفاره مهما كان الكتاب بسيطًا ؛ لتوجيه سلوك الطفل وتنمية خياله وثقل موهبته، ومضاعفة مقومات اللغة العربية لديه ، بالإضافة إلى أن القراءة تفتح آفاق واسعة للطفل وتجعله على قدر من الاستعداد للسعى وراء أهدافه.

المؤلفة بيتي سميث وصفت أهمية القراءة في مقولتها الشهيرة "منذ ذاك فصاعدا، بات العالم ملكها، لأنها تقرأ".

القراءة وجيل الانترنت

التكنولوجيا الحديثة ومواقع السوشيال ميديا والألعاب الالكترونية باتت تلهي الطفل عن القراءة، وتثنيه عن البحث عن أهدافه، حيث توفر له عالما افتراضيًا سريعًا يستجيب لفضوله الفكري دون عناء أوجهد.. فأجيال الأى باد والإنترنت تفتقد للموهبة والخيال.

فقبل سنوات ليست بعيدة.. كانت الأسر المصرية تحرص على اقتناء قصص الأطفال الشهيرة مثل سلسلة "ميكي وبطوط"، و"سمير" و"علاء الدين" وغيرها من القصص التي تساعد على النمو الذهني للطفل، فكل أم كانت تجلس بالساعات تقرأ لأبنائها هذه القصص، وكانت أبرز الهدايا للطفل، ولكن في هذه الآونة اختفت هذه القصص وحلت مكانها الألعاب الالكترونية ومواقع السوشيال ميديا.

فبداية من عام 56 .. صدرت مجموعة " سمير" الأدبية التى تعد أول مجلة للأطفال فى مصر، ثم توالت المجلات من بعدها " السندباد وميكى صندوق الدنيا، حكايات مدينة البط، علاء الدين و العين الدامية" حتى بداية التسعينات وتلاشت هذه المجالات دون رجعة ليحل مكانها الثورة التكنولوجية والمعلوماتية وتقتحم عالم الطفل وتفقده صفات كالصبر والبحث والخيال وحب الاستطلاع.

خبراء علم النفس أكدوا أن القراءة تعمل على تحسن خلايا المخ، من حيث تنشيطها تدريجيًا، فضلا عن التوازن النفسي لدى الطفل بعكس طفلا اعتاد على استخدام الإنترنت، فالأول منتج والثاني متواكل، وهنا الكارثة عند بلوغ هذا الطفل، فتصاب شخصيته بالأمراض النفسية والاجتماعية وتجعله طفلا انطوائيا، لا يستطيع مناقشة الأخرين ولا الانسجام معهم، فسيظل في عزلة مع عالمه الافتراضي الذي صنعه لنفسه.

ارقام مخيفة 

أبحاث عديدة بشأن الأسرة أظهرت نتائج يراها الآباء مخيفة لكنها بالنهاية حقيقة ونتيجة بعض الإهمال، فاثنان من كل خمسة أطفال تقريبا استخدموا هاتفا ذكيا أو كمبيوتر قبل أن يتمكنوا من نطق جمل كاملة، وأكثر من 50% من الأطفال دون العاشرة من عمرهم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي وفيسبوك هو الأكثر انتشارا بين الأطفال ثم واتس آب بنسبة 40%، وعلى الرغم من كثرة الأطفال المشاركين فإن 32% من الآباء فقط هم من أكدوا مراقبتهم لأولادهم و21% من الأطفال قاموا بنشر مضامين سلبية و26% منهم سرق حسابًا لأشخاص مختلفين أو قام بالتسجيل دون إذن الأب، و16% من الأطفال تجاهلوا حد العمر للتسجيل على تلك المواقع.

اليوم العالمي لكتاب الطفل 

و إيمانًا بدور أدب الطفل كمصدر هام من مصادر تنمية الثقافة وتكوين الشخصية والوعي السليم لدى النشء، يحتفل العالم في الثاني من أبريل من كل عام، بـ«اليوم العالمي لكتاب الطفل»، بهدف تشجيع الأطفال على القراءة والاهتمام بالكتب والتواصل الثقافي بين أطفال العالم وتوسيع مدارك الطفل وحثه علي التعليم وإدراك أن التعلم عملية مستمرة لاتنتهي إلا بالموت‏.

ومنذ عام 1967 بدأ الاحتفال باليوم العالمي لكتاب الطفل، وذلك للفت الانتباه إلى أهمية كتب الأطفال، وتأثيرها على النشء.

 وكان صاحب فكرة الحدث هو المجلس الدولي لكتب الشباب IBBY.

هانس اندرسن الاديب العالمي

هذا الحدث السنوي العالمي يأتى احتفاء بميلاد رائد أدب الطفل العالمي الأديب هانس كريستيان أندرسن الدنماركي، الذي ولد في 2 ابريل عام 1805 وأصبح من أفضل كتاب القصص الخيالية للأطفال على مدى التاريخ.     
قدم هانز العديد من القصص الجميلة للأطفال والتي جاء على رأسها قصص الحوريات والتي اشتهر بها ولاقت رواجاً وقبولاً رائعاً بين الأطفال.. وموهبته تجلت في مجال الحكايات الخرافية التي برع في كتابتها ليحتل مكانة بارزة في هذا المجال على مستوى العالم.

وتأخذ حكاياته من ناحية الشكل قالب الحكاية الشعبية

قام هانز بكتابة العديد من الكتب الشيقة في خلال سنواته الأدبية حيث وصل إجمالي ما كتبه حوالي 168 كتاب نذكر منهم: حورية البحر الصغيرة ، البطة الصغيرة القبيحة ، عندليب الإمبراطور ، الجندي الصفيح، ملكة الثلج، عقلة الاصبع، الحذاء الأحمر، حماية الظل ، القداحة العجيبة ، ولقد تم ترجمة أعمال هانز للعديد من اللغات وتم تداولها ونشرها في ملايين النسخ بالكثير من بلاد العالم وتزخر أغلب المكتبات بهذه الكتب الرائعة..وتمت نقل اعماله الى اكثر من 150 لغة.

توفى أندرسون في الرابع من اغسطس عام 1875 عن عمر يناهز السبعين عاماً بعد أن منح العديد من الأطفال السعادة بمجموعة كتبه الضخمة التي قدمها لهم في شكل سلس جميل حبب القراءة إلى نفوسهم ولم تكن هذه الكتب للتسلية والحكايات الترفيهية فقط ولكن كانت تتضمن الحكمة والمعرفة أيضاً.

الكتاب عنوان الحضارة

وفي يوم ميلاد أندرسون يرتفع صوت المؤلفين والرسامين والناشرين من أنحاء المعمورة للفت الانتباه إلى أهمية كتب الأطفال.. فالكتاب عنوان المعرفة والحضارة وبه تزدهر الأمم وتزهو فكيف إذا ما كان هذا الكتاب موجها للطفل وسعيا لبناء جيل مبدع مشرق.
    
وأكد عدد من المتخصصين بهذا المجال أهمية هذه المناسبة التي تبرز ضرورة إيلاء كتب الأطفال المزيد من الاعتناء والرعاية لما لها من أهمية لا يمكن استبدالها أو الاستغناء عنها. 

الاحتفال باليوم العالمي لكتاب الطفل بدأ بإعطاء جائزة كل سنتين في نفس الميعاد باليوم الثاني من شهر أبريل للمتميزين من كتاب أدب الأطفال

جائزة أندرسن لأدب الطفل
تحتل جائزة اندرسن والتي تمنح للمتميزين في مجال أدب الطفل مكانة متميزة بين غيرها من الجوائز، فتعرف كواحدة من أرفع الجوائز والتي يتم منحها لمؤلف ورسام كل عامين وذلك في احتفال رسمي تقوم فيه الملكة مارجريت ملكة الدنمارك بمنح الجوائز للفائزين..

المجلس الدولي لكتب الشباب IBBy
هو منظمة غير ربحية وغير حكومية ذات مركز رسمي في اليونسكو واليونيسيف .تأسست عام 1953 فى سويسرا .. 

 الاحتفال باليوم العالمي لكتاب الطفل يقام تحت رعاية المجلس سعيا منه لدعم وترقية كتب الأطفال.

 ويكمل المجلس مسيرة أندرسن بمنح جائزة للمتميزين في كتاب أدب الأطفال كل عامين..

كما يختار المجلس كل سنتين، يختار المجلس الكتب المعدة للأطفال والشباب متحدي الاعاقة  ويوجه هذا الاختيار الانتباه إلى الكتب المنشورة في جميع أنحاء العالم، بمجموعة متنوعة من اللغات والأشكال، التي تعالج الاحتياجات والأوضاع الخاصة، والتي تشجع على الإدماج على جميع المستويات.

وقد نشأ المجلس عن طريق سيدة شجاعة وحكيمة من ألمانيا اسمها (يللا ليخمان ) .

يللا ليخمان: مواجهة الحرب بـ" كتاب الطفل "
الألمانية «يللا ليخمان» نظمت إجتماعا فى ميونخ عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية لتعزيز التفاهم ،والتفاعل العالمى  لمواجهة أضرار الحرب، ووجدت أن السبيل لذلك هو كتب الأطفال، ودعت ليخمان إلى العديد من الحلقات النقاشية، ودعمت محاولات عديدة لخروج كتاب للطفل بشكل يدعو للتسامح والقيم النبيلة.

المجلس العالمي لكتب الشباب
لديه الان أكثر من 75 فرع عبر أنحاء العالم المتواجدة فى البلدان التي لديها برامج متطورة لنشر الكتب ومحو الأمية،وتهدف الى تعزيز التفاهم الدولي من خلال كتب الأطفال لإعطاء الأطفال في كل مكان الفرصة للوصول إلى الكتب ذات المعايير الأدبية والفنية العالية وتشجيع نشر وتوزيع كتب الأطفال الجيدة النوعية، ولا سيما في البلدان النامية و لتقديم الدعم والتدريب لمن يشاركون في أدب الأطفال والأطفال و لتحفيز البحوث والأعمال العلمية في مجال أدب الأطفال ولحماية حقوق الطفل ودعمها وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل .

جائزة المجلس الدولي لكتب الشباب 2019
"ليلة النار" ليعقوب الشاروني تفوز بجائزة الـ«إيبي»

منح المجلس العالمي لكتب الأطفال "إيبي"، درجة مرتبة الشرف لدار نهضة مصر، لنشرها "ليلة النار" لتميزها في مجال أدب الطفل، للكاتب الكبير "يعقوب الشاروني".
ويستهدف الكتاب الأطفال من سن 9 إلى 12 سنة، والغلاف تصميم سمر صلاح الدين.

ومن أجواء الكتاب " تلتهم النار سور القلعة الشعبي ويفقد العاملون في السوق مورد رزقهم ويصبحون مهددين بفقدان مصدر رزقهم، يتقدم صبي اسمه مختار وأخته ويقدمان اقتراحات تساعد أهالي السوق في سرعة البناء، ليلة النار قصة تقدم الوجه الحقيقي لتعاون بين البسطاء لمواجهة أكبر التحديات".

جائزة استريد ليندغرين

اعلن في العاصمة السويدية استوكهولم، عن فوز الكاتب البلجيكي بارت موييرت، بجائزة "أستريد ليندغرين" العالمية لأدب الطفل لعام 2019. 

ويعيش موييرت الذي ولد في عام 1964، في مدينة أنتويرب بشمال بلجيكا، وتشمل مجمل أعماله نحو 50 عملاً، ما بين كتب مصورة وروايات وأشعار، كما يكتب موييرت نصوص سيناريو مسرحية وتليفزيونية.

كانت الحكومة السويدية أطلقت الجائزة السنوية العالمية التي تبلغ قيمتها 5 ملايين كرونه (537 ألف دولار) في عام 2002، لمكافأة كتّاب ورسامي أدب للأطفال والشباب، بالإضافة إلى هؤلاء الذين يشجعون على القراءة تكريماً للكاتبة السويدية الشهيرة الراحلة، أستريد ليندغرين.

وفازت الكاتبة الأمريكية جاكلين وودسون بالجائزة في العام الماضي، حيث ألفت نحو 30 كتاباً، من بينها روايات وشعر وكتب مصورة.

جائزة  شومان لأدب الأطفال 2019

وتمنح  مرة كل عام في مجال أدب الأطفال في واحد من الفنون الأدبية التالية: "القصة، الشعر، الرواية، النص المسرحي للأطفال"، وتتألف من شهادة باسم الفائز والموضوع الذي فاز به ودرع يحمل اسم وشعار الجائزة، بالإضافة إلى مبلغ مقداره (18) ألف دينار، موزع كالتالي: المرتبة الأولى: 10 آلاف دينار، المرتبة الثانية: (5) آلاف دينار، أما المرتبة الثالثة: (3) آلاف دينار

وتم فتح باب التقدم للدورة الثالثة عشرة لجائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال لعام 2019، وموضوعها "رواية الخيال العلمي للفتيان والفتيات"، وذلك في الفترة من ديسمبر 2018 و كان آخر موعد لقبول طلبات الترشح هو نهاية شهر (مارس) الماضي.

وستعلن المؤسسة عن أسماء الفائزين بالجائزة بالوسائل المناسبة، خلال شهر (سبتمبر) 2019، ويقام حفلا للاحتفاء بالفائزين خلال شهر (نوفمبر).

يشار إلى أن المؤسسة شومان تعمل منذ عام 2006 على تنظيم هذه الجائزة السنوية للأدباء في الوطن العربي وحول العالم، حيث ترشح للجائزة حتى الآن 1874 مرشحاً شاركوا في الجائزة من عشرين دولة عربية وسبع عشرة دولة غير عربية، وكانت الدول الأكثر مشاركة الأردن، مصر، الجزائر، فلسطين وقد فاز بالجائزة اثنان وثلاثون كاتباً وكاتبة.

في بيتنا قارئ صغيرا
 
الأطفال القراء أنجح في حياتهم الجامعية والمهنية..

فما هي الأساليب التى تجعل طفلك يقع في حب الكتب؟

فرص القرّاء في النجاح في سوق العمل تزداد لاحقا، في بحث أجراه مارك تايلور بجامعة أكسفورد على 17200 شخص من مواليد عام 1970 حول العلاقة بين أنشطتهم الصفّية في سن السادسة عشرة ومجال عملهم في سن الثالثة والثلاثين، وجد الباحث أن القراءة هي "النشاط الوحيد اللاصفّي الذي ارتبط بالحصول على وظيفة إدارية أو احترافية في مرحلة لاحقة من الحياة "، فضلا عن أنه ارتبط بفرص أعلى في الالتحاق بالجامعة، وهو تأثير لم يتحقق في أي نشاط آخر بما في ذلك ممارسة الرياضة والأنشطة العملية وغيرها. 

"إن القراءة تجبرك على أن تكون هادئا في عالم لم يعد كذلك"..( جون جرين، مؤلف كتب النشء) ..
"إن الشيء الوحيد الذي يستمتع به القراء بقدر استمتاعهم بالقراءة هو الحديث عن الكتب مع قراء آخرين

دونالين ميلر: معلِّمة لغة ودراسات اجتماعية في مدرسة ترينيتي ميدوز في مدينة كيلر بولاية تكساس شاركت مع معلمة أخرى، هي سوزي كيلي، في تأليف كتاب "القراءة الجامحة: أسس تنمية عادة القراءة"، الذي يتناول كيفية تأسيس علاقة وطيدة ومستمرة للأطفال مع القراءة تمتدّ خارج المدرسة وتستمر مدى حياتهم، وهذا ما يعنيه مصطلح القراءة الجامحة؛ أن يكون حب القراءة متأصّلا لدى القارئ. ومن خلال متابعة قراءة هذا الكتاب سنكتشف كيف يمكننا فعلا جعل أطفالنا يتعلقون بالكتب.

كيفيةَ اكتساب العادات الأساسية التى تدعم القراءة مدى الحياة:

1- تكريس وقت للقراءة، تقول المؤلفة إن تخصيص بعض الوقت خلال اليوم الدراسي للقراءة "يتيح للطلاب الوقوع في حب الكتب"، ويؤسس قدرة الطلاب على القراءة خارج المدرسة.

تقول الكاتبة إنها تسمع من الكثيرين سؤالا مفاده: "أليس لديكِ حياة؟" حين تخبرهم عما تستطيع قراءته، لكنها تؤكد أنها تملأ أي فواصل زمنية بالقراءة، وهذا ما تناقشه وتعلّمه لطلابها. وهي تحرص على تعليم طلاب بعينهم كيفية إيجاد وقت للقراءة من خلال مناقشة صريحة معهم حول برنامجهم اليومي، لتساعدهم في إفساح المجال للقراءة فيها. وكما تقول: "الحياة مليئة باللحظات الضائعة بين التزاماتنا اليومية"..كما يمكن ان نتعلم القراءة في أوقات الانتظار 

2- القراءة في اوقات الانتظار، كما تناقش ميلر مع طلابها كيفية استغلال ما تسميه "أوقات القراءة الطارئة" حين نضطر لانتظار أمر ما فجأة، وتدعوهم لحصر هذه الاحتمالات؛ ربما حين تتعطل السيارة، أو عند انتظار طبيب الأسنان، وتعلّمهم أن يكون هناك كتاب بصحبتهم ليُمكّنهم من استغلال هذه الأوقات. وتدعوهم أحيانا لتتبّع الأوقات التي تمكّنوا فيها من القراءة للاستفادة من التجربة عبر تأملها، وخلق فرصة لتكوين وعي لديهم بعاداتهم في القراءة وتطويرها.

3- الجلسات الجماعية للقراءة التي تتيح للطلاب إنشاء علاقات قوية بينما يتعلمون ويحققون أهدافهم، إن تجارب القراءة المشتركة تمنحهم شعورا بالانتماء إلى جماعة القراء، الذين يتشاركون الكتب ويقرأون بصحبة آخرين.. "إن الشيء الوحيد الذي يستمتع به القراء بقدر استمتاعهم بالقراءة هو الحديث عن الكتب مع قراء آخرين"

وتؤكد أن كثيرا من القراء لا يقرأون بالقدر الكافي بسبب قلة علاقاتهم بقراء آخرين، بينما يستمتع القراء بمشاركة الآراء ومناقشة الكتب مع قراء آخرين، ويُثري هذا تجاربهم، ويساعدهم في خوض التحديات وينمّي لديهم قدرا أكبر من الثقة في قدراتهم ويشجّعهم على قراءة كتب أكثر والالتزام بخطط طويلة المدى.

4- التخطيط للقراءات المستقبلية وتحقيق روابط عاطفية بين القارئ والكتاب، وتنعكس على سلوكيات القارئ الحياتية،تحكي ميلر كيف تساعد طلابها على وضع هذه الخطط، فتفتح معهم قبل العطلات مناقشات حول ما ينوون قراءته وتستمع إلى خططهم خلال العطلة وكيف سينتهون من قائمة الكتب التي خططوا لقراءتها، وتكون فرصة لمعرفة عادات القراءة لديهم.

وعقب العودة من هذه العطلات يكون موعد النقاشات التالية حول ما تحقق بالفعل، ما يُشعر الطلاب بالمسؤولية عن متابعة تنفيذ خططهم في القراءة. تقول ميلر إن هذا الشعور بالمسؤولية هو ما يضمن أن يكون لدى الطفل دافع داخلي للقراءة وألا يكون دائما في انتظار محفزات خارجية للاستمرار فيها. وتقول ميلر إن مشاركة الطلاب خططهم والحديث عنها في الفصل يشجعهم خلال العطلة على تحديد أهداف للقراءة والعمل على تحقيقها وخوض تحديات الانتهاء منها.

5- ترشيح كتبا يحبها الطفل .. فهم يعرفون ما يحبون قراءته.. "أحيانا تقرأ كتابا مميزا جدا لدرجة أنك ترغب في حمله معك إلى كل مكان لشهور، فقط لتظل قريبا منه"  (ماركوس زوساك، سارقة الكتب)

تقول ميلر إن المشاركين في الاستطلاع أبدوا مجموعة متنوعة من التفضيلات، وهم يعرفون ما يُفضّلون قراءته وإن تغيرت الميول باختلاف الوقت، وتحديد تفضيلات لدى الطلاب يساعد المعلمين في اختيار الكتب المناسبة لهم دون التقيد بتفضيلات أو ميول المعلمين أنفسهم. كما تكشف مناقشة الطلاب حول تفضيلاتهم عن قدر قراءتهم في الماضي، وقدرتهم على تحديد ما يفضلونه بالفعل من عدمه، وتساعد المعلمين في إدراك تجاربهم والانطلاق منها نحو بناء علاقات إيجابية مع القراءة.

وتنصح ميلر بأن نرشح للطفل كتبا من الألوان الأدبية التي يحبها لتزيد قائمة كتبه المفضلة، مع السماح له بإعادة قراءة كتبه المفضلة حين يريد ذلك، وتؤكد أن معرفة السبب وراء تكرار القراءة يساعد المعلم في تقديم المساعدة المناسبة للطفل؛ إن كان يعيد القراءة لأنه لا يعرف كتبا أخرى يحبها فعلى المعلم هنا أن يرشح لها كتبا مشابهة، وحين يريد الطفل زيادة الاطلاع على المحتوى فقد يكون مناسبا ترشيح كتب له حول جانب ما في الكتاب لتزيد معرفته حول هذا الجانب، على أن يحدث ذلك دون منع الطفل أبدا من إعادة القراءة.

 6- ومن الأمور الجوهرية فى الكتاب القصص المستقاة من تجارب واقعية، لا تكتب "دونالين" فحسب عما يجب فعله فى الفصل المدرسى، لكنها تأخذنا فى رحلة داخل فصلها المدرسى، إذ يضع الأطفال خططا للقراءة فى أثناء الإجازات، ويحددون أهدافا للفصل الدراسى، ويقرأون ويسجلون ويفكرون فى التقدم الذى يحرزونه، ويؤسسون مجتمع القراءة الخاص بهم الذى يمتد خارج حدود الفصل المدرسى والمدرسة.

اشهر رواد أدب الطفل في مصر والعالم العربي

كامل الكيلاني

مؤلف وكاتب مصري من مواليد عام 1959م، ومن أبرز مؤلفاته في مجال أدب الأطفال السندباد البحري وهي أول قصة يؤلفها للأطفال، كما قام بترجمة العديد من القصص العالمية مثل روبنسون كروزو وحي بن يقظان ونوادر جحا ومصباح علاء الدين، ولقب لقب برائد أدب الطفل لإبداعه في هذا المجال من الأدب.

يعقوب الشاروني 

صاحب الريادة في أدب الأطفال فى مصر والعالم العربى، تجاوز المحلية للعالمية حيث القيم الإنسانية التى يوجه الطفل إليها بأسلوب شيق ورمزى دون وعظ أو إرشاد وهو ما أهله لحصد عدد من الجوائز العالمية أبرزها جائزة أفضل كتاب طفل فى معرض بولونيا عام 2016.

ألف للأطفال أكثر من 400 كتابًا، ومن أشهر مؤلفاته (مغامرة البطل منصور، ومُفاجأة الحفل الأخير، وسر الاختفاء العجيب)

وأكد الشارونى ضرورة أن يتواكب أدب الأطفال المعاصر لغة ورسوما وإخراجا مع التطورات المذهلة وسبل جذب الطفل من ارتباط بالصورة والسينما والوسائط التكنولوجيا وذلك لترغيب الطفل بالقراءة كما أشار إلى ضرورة طرح العمل وجهة نظر وان يدفع الطفل إلى اكتشاف القيمة بنفسه، فضلا عن أهمية أن يخاطب أدب الأطفال ويثير الحواس الخمس لديهم.

عبد التواب يوسف 

رائد كبير من روَّاد أدب الطفل..من مواليد محافظة بني سويف في مصر عام 1928م، حصل على بكالوريوس علوم سياسية من جامعة القاهرة، وهو صاحب فكرة إصدار أول مجلة إسلامية للأطفال تحت اسم (الفردوس) سنة 1969م، وهو من أقام أوَّل مؤتمر لثقافة الطفل عام 1970م، وقد أنشأ جمعية ثقافة الأطفال، كما إنه أوّل من قدَّم عملًا إذاعيًّا للأطفال، وقد حاز على كثير من الجوائز وشهادات التقدير في مصر وغيرها، منها جائزة الملك فيصل في الأدب العربي.

كتب عبد التواب يوسف مئات القصص والكتب للأطفال، (أكثر من سبعمائة كتاب) منها: حياة محمد -صلى الله عليه وسلم- في عشرين قصة، وقد طُبِعت منه سبعة ملايين نسخة، وله للكبار أربعون كتابًا. اتسمت كتباته إجمالًا بعذوبة الأسلوب ورصانته، ودقة المعلومات، وقد تميّز بثقافته الواسعة، والحرص على تقديم كل ما هو مفيد.

اتسم إبداع الأستاذ عبد التواب يوسف للأطفال بالتنوع الجميل، فاستلهم الفلكلور العالمي، والتراث الديني، والتاريخ العربي، كما وظَّفَ الثقافة العربية والبيئات العربية فيما قدمه وأبدعه للأطفال باقتدار عجيب.

وتوفي في 28 سبتمبر عام 2015 بعد حياة حافلة بالابداعات حصد خلالها العديد من الجوائز والتكريمات.

أحمد سلیمان محمود سلیمان

كاتب ورسام و مصمم لكتب الأطفال لدى عدة دور نشر في مصر و خارجها من مواليد 1970 .. واشهر انتاجه: " حنجي بنجي بلدي افرنجي، والدراجة الحمراء (كتابة و رسم)، و الله في كل مكانن وأبدا في الفضاء (رسم )" .

وقد حاز علي عدة جوائز:
1995  جائزة سوزان مبارك لرسوم الأطفال للرسامين الهواة عن كتاب (حبوب وبقول)
2000 شهادة تقدير للرسامين  المحترفين من الجمعية المصرية لكتب الأطفال (EBBY) عن رسوم كتاب (أين الرعّاش)
2005 جائزة التميز من الجمعية المصرية لكتب الأطفال (EBBY)  للرسامين المحترفين عن رسوم (الله في كل مكان )
2006 جائزة الدولة التشجيعية للفنون في مجال أدب الأطفال من المجلس الأعلى للثقافة عن رسوم كتاب ( الدراجة الحمراء)

أمل فرح

 شاعرة وكاتبة، صدر لها 37 كتابا للأطفال، وحصلت على العديد من الجوائز، منها: جائزة اليونسكو الدولية للتسامح في كتب الأطفال، عن كتاب "هف بلف" عام 2002، وجائزة "إيبي" الدولية عن كتب الأطفال المتميزة في مجال الإعاقة عن كتاب "الصندوق" عام 2004، وجائزة سوزان مبارك الأولى في أدب الطفل مرتين.. وجائزة «آنا ليند» الكندية، كما فازت بجائزة أفضل نص خلال الدورة الـ35 من معرض الشارقة الدولى للكتاب.

شغلت العديد من المواقع القيادية فى هيئات تحرير عدد من مجلات الأطفال.

تم ترشيح أمل فرح لجائزة «هانز كريستيان أندرسن» العالمية لأدب الأطفال من قبل المجلس المصرى لكتاب الطفل «الايبى المصرى» .. وذلك تتويجا لمشوار حافل فى مجال الكتابة للطفل، فهى الكاتبة العربية الوحيدة المرشحة للجائزة..

فرح اكدت في تصريحات صحفية أن الفارق الأساسى بين كل الجوائز التى فازت بها سابقا وبين جائزة هانز كريستيان أندرسن المرشحة لها أن كل جائزة من هذه الجوائز فازت بها أعمال ونصوص بعينها، أما جائزة أندرسن فتقدم لمجمل إسهام المبدع فى تاريخ أدب الطفل عموما، والترشح لهذه الجائزة يعتبر فى حد ذاته جائزة تعترف بكون المرشح له إسهام كبير وممتد فى أدب الطفل وصل به إلى درجة الترشح لجائزة بهذه الأهمية.

شهاب سلطان 

كاتب أدب أطفال، وله مساهمات مكثفة فى برامج الإذاعة والتليفزيون، لعدة سنوات ابتداءا من مارس 1973في مجال الطفل، له انتاج أدبي غزير في مجال الطفل طبع في مصر و خارجها كسلسلة شجرة الحكايات,سلسلة صندوق اللعب، حلم العصفور الصغير مجموعة قصص  حكايات ليونارد دافنشى , رواية  أبناء النهر , رواية رحلة الألوان السبعة

  الجوائز التي حاز عليها:
 ـ المركز الأول فى مهرجان النمسا الدولى لمسرح العرائس عام 1980. 
ـ المركز الأول فى مسابقة جائزة الشارقة للإبداع عام 1997.
ـ جائزة سوزان مبارك فى أدب الأطفال عام 2005 .
ـ جائزة دولة قطر لأدب الطفل لعام 2010 .
ـ جائزة مؤسسة الفكر العربى ببيروت لعام 2001  .

محمد سعيد العريان

وهو كاتب مصري اشتهر، بإصداره مجلة سندباد في عام 1952، وتدرج في المناصب ليشغل منصب رئيس تحريرها، وقام بتألف العديد من القصص المدرسية، من "الصياد التائه، وعروس الببغاء، وأصحاب الكهف"، في حين استمر في الكتابة ليحصد الكثير من مجموعات قصصية، منها "مدينة العجائب، والصياد الساحر، والصندوق الصغير".

طارق البكري

وهو كاتب ومفكر لبناني، الذي ألف الكثير من الحكايات الخاصة بقصص الأطفال، وتُرجمت مؤلفاته إلى الفرنسية والإنجليزية والكردية والروسية، أشرف على صفحة يومية للطفل، تصدر عن جريدة "الأنباء" الكويتية، وعمل رئيسًا لتحرير مجلة براعم الإيمان، والتي تصدر عن وزارة الأوقاف الكويتية، من أشهر أعماله مجموعة "الغابة الغناء، ومجلات الأطفال العربية"، قام بكتابة 50 قصة قصيرة للأطفال.
 
يعقوب محمد إسحاق 

وهو مفكر وكاتب أدب أطفال سعودي، ولد في عام 1942، عمل رئيس تحرير مجلة حسن للأطفال، والتي تصدر عن جريدة "عكاظ"، ويعتبر من أهم كتاب الأطفال في السعودية، تخصص في مجال كتابة أدب الأطفال وتجاوزت كتبه 300 كتاب، وعرف بلقب "بابا يعقوب" .

أشهر مؤلفي كتب الأطفال في العالم

شارل بيرو 1628- 1703

وهو كاتب فرنسي من الرواد الأوائل حاول أن يطوع الحكايات التقليدية للشعوب لتصبح ثروة لكل أطفال العالم . 

كتب شارل بيرو Charles Perrault حكايات شهيرة مثل سندريللاCindrella والجميلة النائمة Sleeping Beauty الخالدتين ضمن كلاسيكيات أدب الأطفال العالمية.

ومن منا لم يسمع حكاية "الأوزة الأم" ، ومن منا لم يحلم في طفولته بأن يكون "عقلة الإصبع" حتى يشاهد الجميع ولا يشاهده أحد، ومن منا لم يحلق مع هذه الحكايا ويعيش داخلها وهو طفل؟ كل هذه الأحلام فجرها داخلنا الشاعر الفرنسي شارل بيرو 

وهو الذي وضع حجر الأساس لنوع حديث في الكتابة الأدبية وسماه بـ حكاية خرافية.. 

كما استطاع شارل بيرو الوصول لقلوب الملايين من البشر منذ نحو أربعمائة عام، اثر وضعه لمجموعة حكائية كتبها من أجل المساعدة في تربية الأبناء لكي تخدم أهدافا سامية كان يرى من الضرورة طرحها لأطفال المجتمع الفرنسي.

وقد لاقت هذه القصص نجاحًا عالميًا لم يتوقعه بيرو ذاته. وتتميز هذه القصص بكونها هادفة ومسلية في الوقت ذاته للقارئ، سواء كان طفلًا أم راشدًا. وتمتاز أيضًا بطابعها الشعبي الذي استقاه من التراث الروائي الشعبي مستخدمًا أسلوب التكرار وموضوع النزاع بين الخير والشر. وقد أعاد بيرو كتابة هذه القصص بأسلوب عفوي وبسيط جعلت منه أول من ابتدع هذا الضرب من القصص التي فاقت شهرتها جميع أعماله الأخرى.

و من أشهر القصص الخرافية التي تعود للكاتب شارل قصة ذات القبعة الحمراء التي يدعوها العرب بقصة ليلى و الذئب, قصة جلد الحمار, الماس الضفادع, ريكي الخصلة.

قام شارل بيرو بكتابة أول كتاب أدبى للأطفال عام 1697، بعنوان "حكاية أمى الأوزة"، وتضمن هذا الكتاب حكايات شعبية وصدر تحت اسم مستعار وهو اسم ابنتة الصغيرة، وقد انتشرت هذه المجموعة في معظم البلاد الأوروبية.

ونشأت حركات أدبية نشطة، دفعت الأدباء إلى البحث والتنقيب على ما يهُم الأطفال، وتأليف كتب لهم، ومن ثم انتشرت قصص ألف ليلة وليلة فتأثرت بها قصص الأطفال.

 الدكتور سوس

ويعتبر الدكتور سوس، روائيًا ورسامًا، وهو صاحب أكبر قصص أطفال في العالم، اشتهر بمؤلفاته ورسومه للأطفال، بيعت له أكثر من مائتى مليون نُسخة لكتبه، وتحولت إلى عدد من الأفلام الناجحة، منها "جرينش" و"القطة في القبعة" و"هورتون يسمع من" و"لوراكس"، واشتهر باستماع الأطفال ترانيمه الذكية، ورسوماته الخيالية، والكلمات المخترعة، وحصل سوس في الثمانينيات على جائزة بوليتزر، وذلك لمساهمته عبر ما يقارب نصف القرن في التعليم ومتعة أطفال أمريكا.

جون نيوبري

وكان جون نيوبرى، ناشر إنجليزى وبائع كُتب، اشتهر في تاريخ أدب الأطفال، نشر كتاب الجيب اللطيف الصغير، وحذاءان جيدان في منتصف القرن الثامن عشر، عمد إلى تأليف العديد من كتب حكايات الأطفال، وتميز بزخرفتها على ورق مذهب.

دانييل ديفو 1660- 1731

كثيراً ما اعتبر دانييل ديفو Daniel Defoe الكاتب القصصي الأول بشكل عام في إنجلترا. أما قصته المشهورة روبنسون كروزو، فتروي قصة إشراف أحد التجار الإنجليز على الغرق، ثم نجاته. وتمكن مقارنة كروزو بذلك " الإنسان الوحشي الطيب " الذي صوره روسو، وهو الإنسان الذي عاد مرة أخرى إلى الحياة الطبيعية. ورغم وفرة كتاباته الاقتصادية والاجتماعية، فإن ديفو- مثله مثل سويفت- لم يشتهر إلا بفضل قصة تقليدية مخصصة للأطفال. ولا شك أن الإثنين، كانا يريان في ذلك المصير ما يبعث على خيبة الأمل، إلا أن إرضاء الأطفال ليس بالأمر اليسير.

جوناثان سويفت 1667- 1745

ذلك المؤلف الخصب الذي لم يسبق له مثيل. أصله من دبلن في إيرلندا، لكنه ظل مقيماً بصفة دائمة في إنجلترا يدافع عن قضية بلاده بلا هوادة. من أكثر كتبه شهرة كتاب رحلات جوليفرGulliver's Travels الذي ألفه عام 1725، ويتضمن مجموعة من قصص الرحلات، النوع الذي كان منتشراً في تلك الأيام. وتكمن أهمية هذا الكتاب، في تنوع مشاهده وجوانبه: فهو مثالي للأطفال، كما أنه كتاب للعلوم الخيالية، وقصة مغامرات جريئة، حافلة بالأشباح والرموز، والهجاء الاجتماعي اللاذع الذي لا مثيل له.

أماديوس هوفمان 1776- 1822

وهو كاتب ومؤلف موسيقي ألماني .اسمه الكامل Ernest Theodor Amadeus Hoffmann . من مؤلفاته للأطفال حكاية رجل الرمل The Sandman .

جاكوب غريم 1785- 1863

فقيه لغوي ألماني ومهتم بقضايا الفولكلور. مؤسس علم اللسانيات المقارن. شكل جاكوب غريم Jakob Grimm مع أخيه ويلهلم كارل غريم Wilhelm karl Grimm قانون غريم Grimm's Law . وجمعا الحكايات الألمانية الفولكلورية القديمة وطبعاها في مجموعات تعرف الآن بحكايات غريم الخرافيةGrimm's Fairy Tales . من أشهر حكاياتهما حكاية " عُقلة الأصبع " .

الكساندر بوشكين 1799- 1837

الكاتب الروسي الكبير والشاعر الذي يعد مفخرة الآداب العالمية. ولد في موسكو، وقضى كل طفولته فيها، وظل يزورها باستمرار بعد أن غدا شاعراً مرموقاً. كان ألكساندر بوشكين Alexander Pushkin أول من فتح باب الشعر القصصي الرائع في الأدب الروسي، ولعل هذا هو السبب الذي جعله الشاعر الأكثر شعبية في بلاده . كرس شيئاً من وقته لأدب الأطفال، وترك لهم تراثاً كبيراً منه : حكاية الأميرة الميتة والشجعان السبعة، حكاية الديك الذهبي، حكاية الكاهن وعامله البليد

ويلهيلم هاوف 1802- 1827

وهو روائي وشاعر ألماني، عاش خمسة وعشرين عاماً فقط،لكنه مع ذلك ترك لنا شيئاً مهماً في أدب الأطفال . من آثاره : حكاية الخليفة المنصور.

لويس كارول 1832- 1898

واسمه الحقيقي تشارلز دودجسن Charles Dodjson . وهو كاتب بريطاني كتب أحد أهم الآثار الكلاسيكية في دنيا أدب الأطفال. يحدث أحياناً في دنيا الأدب أن تبلغ شخصيات إحدى القصص من الشهرة، ما يفوق شهرة مبدعها. وهذا وإن كان يبعث على الدهشة إلا أنه يظل يحدث .

من منا لا يعرف قصة "أليس في بلاد العجائب" Alice's Adventures in wonderland مع ذلك فإن قلة هم الذين يعرفون أنها للويس كارول.

إن الأصل المعتاد لمثل هذه القصص - قصة تروى شفاهاً - يفسر أهمية الحوار، ويدلل على مدى ما تشغله الكلمة من حيز مفضل لدى الأطفال. فأليس مثلاً، تقول ذلك صراحة : فهي لا تحب الكتب الخالية من " الصور والحوار "، كما أنها لا تدرك السبب في ذلك. سيظل لويس كارول كنزاً لا ينضب للسعادة على مر الأيام .

سلمى لاجرلوف 1858- 1940

كانت الروائية السويدية سلمى لاغرلوف Selma Lagerlof في مبدأ حياتها معلمة، وحازت على جائزة نوبل في الأدب عام 1909 كأول امرأة. وكانت شديدة التعلق بتاريخ بلدها ، لذا فقد اجتهدت في إحياء الأساطير القديمة، من خلال قصصها للأطفال، مثل: " رحلة نيلز هولجرسون العجيبة " و " أسطورة جوستا برلينغ " اللتين تعتبران أروع ما كتبت في هذا الصدد.

روديارد كيبلينج 1865- 1936

وهو شاعر بريطاني ذائع الصيت نال في عام 1907 جائزة نوبل في الأدب على مجموع أعماله. في العام 1894،1895 انتهى من وضع كتابيه المشهورين عن " الغابة " The Jungle Books وفي هذين الكتابين روى المغامرات العجيبة التي قام بها " موكلي " أو الطفل الذئب، الذي عاش بين الحيوانات المفترسة، كما لو كان يعيش في بيئته الطبيعية، كما أوضح أن سكان الغابة يحكمهم قانون أخلاقي صارم، ويعيشون فيها حياة لا تقل روعة عن عالم الإنسان. ترك روديارد كيبلينغ Rudyard Kipling كتاباً بعنوان " هكذا التاريخ " وهو عبارة عن مجموعة قصص لا يزال الأطفال يتعلمون منها حتى اليوم، كيف أصبح للنــمر ثوباً مخططاً, وكيف حصل الفيل على خرطومه.

ديميتري ناجيشكين 1909- 1961

عمل الكاتب اللاتفي ديميتري ناغيشكين Dimitri Nagishkin في طفولته في عدة مهن: حمال، صياد سمك،ممثل كمبارس في المسرح، وصحفي. وكان يستطيع أن يخيط وأن يصلح الأحذية وأن يعد غداءً فاخراً. مما أكسبه خبرات كثيرة نفعته حين انكب فيما بعد على الكتابة للأطفال. من أعماله:  قلب بنيفور " و " حكايات آمورية " .  


تطور ادب الطفل

من خلال تتبع أدب الطفل ونشأته في مجمل الدراسات البحثية، نجد الإشارة إلى توجّهين:

- الأول يرى أن أدب الطفل العربي تعود جذوره إلى التاريخ القديم منذ أيام الفراعنة

- الثاني يرى أنه نشأ في الوطن العربي عن طريق الترجمة والاقتباس والصحافة والاتصال بالغرب.

(أورنيل أوفك) قسّم تطور أدب الأطفال إلى خمسة أطوار. هي:

- طور العصور القديمة حيث وجدت النصوص على أوراق البردي.

- طور العصور الوسطى التي قام فيها رهبان الأديرة بجمع القصص القديمة التي ضمّت قصصا للأطفال وحافظوا عليها.

- طور عصر الطباعة، حيث صدر في سنة 1550 في إنجلترا أول مطبوعة مخصصة للأطفال سميت "Horn Book"، ثم توالت الإصدارات في القرنين السابع عشر، والثامن عشر.

- طور العصر التعليمي الذي يبدأ مع صدور كتاب "إميل" لجان جاك روسّو عام 1762، وتتميز هذه الفترة بإصدار مواد علمية وتثقيفية وموسوعات خاصة بالطفل.

- طور العصر الحديث الذي بدأ في منتصف القرن التاسع عشر، ويعتبر الطور الذهبي الذي انطلق مع صدور كتاب أليس في بلاد العجائب لمؤلفه لويس كارول.

وفي دراسة تحليلية قامت بها الدكتورة جيهان محمود، بعنوان (كتب الأطفال في مصر في القرن التاسع العشر)، ونشرت في عام 2007، وجدتُ أنها تشير إلى خمسة مصادر أسهمت في نشأة وتطوّر أدب الأطفال العربي، وقد رتبتّها على النحو التالي:

أولا: القرآن الكريم والحديث الشريف، والسنة النبوية. كما في قصص الأنبياء وقصة أصحاب الأخدود، وقصة الفيل، وقصة أصحاب الكهف..بالقرآن الكريم، أو قصة موسى والخضر عليهما السلام، وقصة إبراهيم وهاجر وإسماعيل عليهم السلام في الحديث الشريف .

ثانيا: الترجمة. مثل قصة سندريلاّ، والأقزام السبعة، وأليس في بلاد العجائب، وعقلة الإصبع… وغيرها.

ثالثا: التاريخ العام، ويقصد به الأحداث الهامة في ذاكرة الأمة. مثل: قصص الفتوحات الإسلامية والمعارك والانتصارات.

رابعا: البيئة المحيطة.


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content