اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

من العاصمة الإدارية .. الشباب يواصلون الحوار ورسم المستقبل

من العاصمة الإدارية .. الشباب يواصلون الحوار ورسم المستقبل

تاريخ النشر

استمرارا للتواصل بين القياده السياسية والشباب .. ينعقد المؤتمر الوطني السابع للشباب، يومي 30-31 يوليو الجاري، بالعاصمة الإدارية الجديدة، في رسالة تاكيد على قوة الإرادة المصرية حكومة وشعبا في القدرة على الإنجاز في وقت قياسي.

ينعقد المؤتمر بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، و1500 مدعو يمثلون كل فئات الشباب المصري، إضافة لعدد من الشخصيات العامة والإعلاميين ورجال الدولة والأعمال وسفراء دول الاتحاد الإفريقي وممثلين لمؤسسات كبرى ومنظمات دولية.

أجندة المؤتمر

تتنوع أجندة المؤتمر لتناقش القضايا الوطنية ، ومنها، محاور إجراءات الإصلاح الاقتصادي، وموازنة الدولة 2019- 2020، والإصلاحات الإدارية الهادفة لتحسين مؤشرات الاقتصاد الكلية "التحول الرقمي- التسويق الحكومي"، والمشروعات القومية وانعكاس ذلك على الاقتصاد وحياة المواطن بصفة عامة.

كما تناقش الإجراءات التي تتبعها الدولة مع المواطن الأكثر احتياجًا من خلال مبادرة "حياة كريمة"، والموقف المصري من القضايا الإقليمية والدولية وانعكاساته على الوضع الداخلي.

وتطرح هذه الموضوعات وتتم مناقشتها من خلال نموذج محاكاة الدولة المصرية، والذي يحاكي فيه الشباب دور السلطتين التنفيذية والتشريعية وفي وجود تمثيل للشارع والأحزاب.

كما يعقد خلال المؤتمر حفل تخريج الدفعة الأولى من خريجي البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الإفريقي، والذي يعد إحدى توصيات منتدى شباب العالم الأخير.

ويعقد على هامش المؤتمر لأول مرة مؤتمر المانحين الخاص بمبادرة "حياة كريمة" للتأكيد على حرص الدولة المصرية على القضاء على الفقر وتوفير حياة كريمة للمصريين في القرى الأكثر فقرا بالتعاون مع القطاعات الخاصة والمؤسسات المدنية وشركاء التنمية، بالإضافة إلى شرح أبعاد المبادرة وإتاحة الفرصة للشباب لعرض أفكارهم ورؤاهم الخاصة بالمشاركة في تنفيذها، وسيتم خلال المؤتمر الإعلان عن سفراء لـ"حياة كريمة" من الشخصيات العامة والفنانين. 

وتشهد نسخة العاصمة الإدارية الجديدة من مؤتمر الشباب، جلسة "أسال الرئيس" التى بدأت في ابريل 2017، و يوجه من خلالها المواطن المصرى أسئلته إلى رئيس الجمهورية بكل شفافية.

الرئيس والشباب

منذ اللحظة الأولى أرسى الرئيس عبد الفتاح السيسى قواعد جديدة فى تعامل الدولة مع الشباب، وكسر الحاجز بينهم، باعتبارهم مستقبل مصر الحقيقي، حيث يمثلون أكثر من 60% من السكان.

وجاء البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة الذي تم الاعلان عنه في سبتمبر 2015 كخطوة أولى ضمن رؤية الرئيس إزاء الشباب ودورهم نحو إقامة مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر، حيث يهدف البرنامج إلى تخريج قيادات شابة قادرة على الإدارة وتولي المسئولية والمناصب القيادية وفقًا لأساليب الإدارة الحديثة.

ومع اطلاقه عام الشباب في يناير 2016 خلال الاحتفال بيوم الشباب المصري، أعلن الرئيس بدء البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب، الذي تطور إلى الأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب، كأحد توصيات مؤتمر الشباب الأول، ثم صدر في نوفمبر 2017 القرار الجمهوري بإنشائها.

كما أصدر الرئيس السيسي في يوم الشباب عدة قرارات عكست الاهتمام بالشباب ودورهم فى صياغة حاضر مصر وصناعة مستقبلها.. حيث تم تكليف البنك المركزى باِستغلال كافة إمكانيات القطاع المصرفى لتنفيذ برنامج شامل ومتكامل لدعم وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة المملوكة للشباب لتصل إلى نسبة لا تقل عن 20 % من إجمالي القروض خلال السنوات الأربع القادمة، كما تم الإنتهاء من تنفيذ بناء 145 ألف وحدة سكنية بالإسكان الإجتماعى للشباب خلال عام 2016 بإجمالى تكلفة 20 مليار جنيه، وتم تخصيص نسبة ملائمة من الأراضى بالتملك للشباب من مشروع إستزراع المليون ونصف المليون فدان للإستفادة من برنامج التمويل الحكومي للشباب.

كان الهدف من "عام الشباب المصري" العمل على تأهيلهم تأهيلاً حقيقياً من خلال منظومة علمية على أُسس وطنية، وتم اصدار حزمة من القرارات والتوجيهات لتفعيل دور الشباب في منظومة العمل الوطني .

وفى عام الشباب، خرجت فكرة عقد مؤتمرات الشباب، بهدف بلورة صيغة متكاملة لرؤية مشتركة بين الدولة والشباب.

حرص الرئيس على الحضور والمشاركة فى جميع جلسات مؤتمرات الشباب بداية من النسخة الأولى فى شرم الشيخ، كما حرص على الاستماع إلى أفكار الشباب وتسجيلها بنفسه.

وتأكيدا لأهمية آرائهم وتساؤلاتهم، وحرص الرئيس والدولة على ترسيخ مبدأ المصارحة والشفافية، جاءت جلسات "اسأل الرئيس"، ليجيب بنفسه وجه لوجه على تساؤلات الشباب، فتحول الشباب من مستمع للحكومة إلى متحدثين يطرحون أفكارهم ورؤاهم فى مختلف القضايا والملفات بحرية وشفافية.

6 مؤتمرات وطنية

نجحت مؤتمرات الشباب في خلق حالة من الحوار المجتمعى بين الشباب في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، والاجتماعية، كما تمثل المؤتمرات قناة للتواصل بين الرئيس والشباب، وأركان الدولة، ومن هذا النجاح انعقدت ستة مؤتمرات وطنية للشباب، كما انعقدت نسختين لمنتدى شباب العالم.

المؤتمر الوطني الأول للشباب

اقيمت فعاليات المؤتمر الوطنى الأول للشباب تحت شعار "أبدع.. انطلق" فى أكتوبر 2016، بهدف بلورة صيغة متكاملة لرؤية مشتركة بين الدولة والشباب ، وتضمنت الفعاليات مناقشة قضايا تقييم تجربة المشاركة السياسية الشبابية فى البرلمان، والعلاقة بين ملف الحريات العامة والمشاركة السياسية للشباب، ورؤية الشباب لإصلاح منظومة التعليم العالى والبحث العلمى، ورؤيتهم لربط منظومة التعليم بسوق العمل، وتأثير السينما والدراما فى تشكيل الوعى الجمعى والأنماط السلوكية للشباب، ودراسة مسببات العنف فى الملاعب وسبل عودة الجماهير، ودور المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى القضاء على البطالة، وتحديات الدولة المصرية فى ترسيخ مبادئ الديمقراطية والحريات العامة فى ظل التحديات الأمنية، وأسباب الهجرة غير المشروعة وكيفية حلها، كما تم استعراض الفرص المتاحة للمشاركة الفعالة للشباب فى انتخابات المحليات ، ومناقشة قضايا الاقتصاد ورؤية الشباب لآفاق المستقبل، ودراسة التأثيرات السلبية على الشخصية المصرية وسبل علاجها

وخرج المؤتمر بعدة قرارات وتوصيات تضمنتها كلمة الرئيس السيسي في ختام المؤتمر ومن ابرزها : تشكيل لجنة وطنية من الشباب، تخضع للإشراف المباشر من قبل رئاسة الجمهورية، تقوم على إجراء فحص شامل ومراجعة لموقف الشباب المحبوسين على ذمة قضايا، ولم تصدر بحقهم أي أحكام، بالتنسيق مع الأجهزة المعنية في الدولة، مع التزام هذه اللجنة بتسليم تقريرها خلال 15 يوما فقط؛ لاتخاذ ما يتناسب من إجراءات مع كل حالة.

كما جاء في القرارات تشكيل مركز وطني لتدريب وتأهيل الكوادر الشبابية، من الناحية السياسية، والاقتصادية، والأمنية والاجتماعية، من خلال نظم ومناهج ثابتة ومستقرة؛ لضخ الكوادر الشابة في المجتمع ، وذلك بالتنسيق بين رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، والشباب.

وأقر المؤتمر عقد مؤتمر شهري مع الشباب، يحضره عدد مناسب من الشباب بمختلف الفئات، يتم خلاله عرض ومراجعة التوصيات الصادرة عن المؤتمر الوطني الأول للشباب..

وكلف الرئيس الحكومة بالتسيق مع مجلس النواب، لإصدار التشريعات المنظمة للإعلام والانتهاء من تشكيل الهيئات والمجالس المنظمة لعمل الصحافة والإعلام..وايضا دراسة مقترحات وتعديلات قانون التظاهر المقدمة من الشباب خلال المؤتمر، وإدراجها ضمن حزمة القوانين والتشريعات المقرر مناقشتها خلال دور الانعقاد الحالي لمجلس النواب، فضلًا عن عقد حوار مجتمعي شامل لإصلاح وتطهير منظومة التعليم، خلال شهر على الأكثر، بحضور جميع الخبراء والمتخصصين، مع وضع ورقة عمل لتصحيح مسار التعليم.. كما وجه بالتنسيق بين أجهزة الدولة، والأزهر، والكنيسة المصرية، لعقد حوار مجتمعي موسع يضم الخبراء، والمثقفين، والمتخصصين، والشباب؛ لوضع ورقة عمل وطنية تثمل استراتيجية شاملة، لترسيخ القيم والمبادئ، الأخلاق لتصويبب لبخطاب الديني.. كما تقرر دعوة شباب الأحزاب والقوى السياسية لإعداد برامج وسياسيات تسهم في نشر ثقافة العمل التطوعي، ويكون من أولوياتها تبني مبادرة القضاء على الامية بالمحافظات المصرية.

جائزة الإبداع

وأطلق السيسي خلال فعاليات المؤتمر الوطني الاول للشباب جائزة الإبداع السنوي للشباب وهي جائزة سنوية موجهة للشباب المتفوق في كافة المجالات العلمية والثقافية والفنية والرياضية.. وجاءت هذه الجائزة تأكيدا على ما يمتلكه الشباب المصري من طاقات هائلة ومقدرة على الإبداع والابتكار.

مبادرتين للتكنولوجيا

كما أطلق السيسي مبادرتين لصناعة تكنولوجيا المعلومات في مصر أولهما مبادرة "تصميم وصناعة الإلكترونيات" والأخرى "مبادرة التعليم التكنولوجى"، وذلك في إطار عقول مصر المستقبل.

ووصف الرئيس المبادرة الأولى "تصميم وصناعة الإلكترونيات" بأنها صناعة مصر المستقبل؛ لأنها تقوم على تشجيع صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال شركات الأنشطة الإلكترونية وتصنيع الإلكترونيات كثيفة العمالة وتسهم هذه الصناعة في زيادة العائد الاقتصادى لتكنولوجيا المعلومات لتصل إلى 3 مليارات دولار خلال 3 سنوات.

المبادرة الثانية
وأشار السيسي إلى أن المبادرة الثانية "التعليم التكنولوجى" تعتمد على تأهيل الكوادر المصرية الشابة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ليصل إلى 5 آلاف متدرب سنويا بشكل مباشر و11 ألف متدرب خلال التعليم المختلط.

تلا انعقاد المؤتمرالوطني الاول للشباب في اكتوبر 2016 في شرم الشيخ عدة مؤتمرات دورية، حرص الرئيس على حضورها والالتقاء بالشباب في انحاء البلاد.. وعقدت المؤتمرات في محافظات أسوان والإسماعيلية والإسكندرية فضلا عن مؤتمر شباب العالم بمدينة شرم الشيخ..

وانعقد أولها في القاهرة فى ديسمبر 2016، وتناولت جلسات المؤتمر التعليم والبحث العلمي، والمشاركة السياسية، والهوية الثقافية، وتجديد الخطاب الديني، والاقتصاد وريادة الأعمال، والصالون الثقافي والإبداع الفني ونموذج محاكاة الدولة المصرية والتحديات الرئيسية التي تواجه الدولة المصرية في قطاع البترول والزيادة السكانية والتعدي على الأراضي الزراعية وعدم توافر قواعد البيانات.

وجاءت توصيات مؤتمر القاهرة كالتالى: مراجعة موقف الشباب المحبوسين على ذمة قضايا، وتدشين مركز وطني لتأهيل وتدريب الكوادر الشبابية، وعقد مؤتمر دوري لمتابعة تنفيذ التوصيات، فضلا عن دراسة مقترحات قانون التظاهر، وعقد حوار مجتمعي شامل لتطوير وإصلاح التعليم، وإعداد برامج وسياسات لنشر ثقافة العمل التطوعي، وسرعة الانتهاء من التشريعات المنظمة للإعلام، فضلا عن صياغة استراتيجية شاملة لترسيخ القيم والمبادئ.

مؤتمر أسوان

في يناير 2017 انعقد المؤتمر الوطني الدوري الثاني واستضافته مدينة أسوان، وقد خصص لصعيد مصر، ونوقش فيه سبل اهتمام الدولة والرئيس السيسي، بدعم الصعيد على كافة المستويات باعتباره ثروة مصر الدائمة والمستقبلية، وطرحت خلاله التحديات التي تواجه الصعيد، وتمكين الشباب سياسيا واجتماعيا، إضافة إلى تنمية الصعيد في المجالات المختلفة اقتصاديا وسياحيا وصناعيا.

وكانت أبرز توصياته إنشاء الهيئة العليا لتنمية جنوب مصر للارتقاء بالخدمات العامة وتوفير فرص عمل والعناية بآثار النوبة، وإنهاء كافة المشروعات التنموية بمنطقة نصر النوبة ووادى كركر، وإطلاق مشروع قومي لإنشاء مناطق صناعية متكاملة للصناعات الصغيرة ومتناهية الصغر، واستمرار العمل في توسيع نطاق إجراءات الحماية الاجتماعية من خلال تطوير برنامج تكافل وكرامة، وزيادة الجهود الموجهة لتحسين مستوى جودة الحياة بالصعيد، والإسراع فــي تنفيذ مشروع المثلث الذهبي قنا - سفاجا - القصير على خمسة مراحل متتالية.

كما تقرر تحويل أسوان إلى عاصمة للاقتصاد والثقافة الأفريقية والاحتفال بمرور 200 عام على اكتشاف معبد أبوسمبل للترويج السياحى لمصر وإقامة احتفالية كبرى لهذه الذكرى، واستبعاد منطقة "خور قندى" والمقدرة بمساحة تبلغ 12 ألف فدان والمطروحــة بشركـــة الريـف المصري، ومراجعة موقف من لم يتم تعويضه في الفترات السابقة لإنشاء السد العالي وما تلاها من خلال لجنة وطنية تشكل من الجهات المعنية على أن تنهى اللجنة أعمالها خلال ستة أشهر على الأكثر.

مؤتمر الإسماعيلية

كان ثالث مؤتمرات الشباب الدورية في شهر ابريل بالإسماعيلية، وشارك فيه 1200 شابا وشابة من مختلف الفئات العمرية، وكان له 4 محاور وهي: "آفاق التنمية المستدامة في قطاعي النقل والإسكان وآفاق التنمية بمحور قناة السويس"، و"مواجهة ارتفاع الأسعار ما بين المسئوليات، والواجبات للدولة والمجتمع والمواطن"، و"اسأل الرئيس"، و"محاكاة مراحل الاقتصاد المصري".

اسأل الرئيس

وفي هذا المؤتمر انطلقت مبادرة اسأل الرئيس، حرصاً من السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي على التواصل المباشر مع كل أطياف المجتمع المصري، وتعزيز الثقة ومد جسور الحوار بين المواطنين والقيادة السياسية، واستمرت فعالياتها في كافة المؤتمرات الوطنية المتعاقبة، لتصبح بذلك أحد أهم قنوات التواصل المباشر.

وخرج المؤتمر بتوصيات هامة وكانت إعلان عام 2018 عامًا لذوي الإعاقة، وتكوين مجموعات رقابة داخلية لأجهزة ومؤسسات الدولة من الشباب، وإطلاق مبادرة لتجميل الميادين وتقنين أوضاع المشروعات الشبابية المتنقلة، وتشكيل مجموعة للتحفيز والمتابعة من شباب هيئة الرقابة الإدارية الذين قاموا بعرض محاكاة الاقتصاد المصري ومجموعة مقابلة لها من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة.

وشملت التوصيات دراسة تطوير المجلس الأعلى للاستثمار وتحويله إلى المجلس الأعلى للاستثمار والتصدير، وتفعيل دور المجلس الأعلى للمدفوعات لدمج الاقتصاد غير الرسمي، وميكنة المنظومة السيادية مثل الجمارك والضرائب للحد من التسرب المالي، والبدء في إجراءات إنشاء المجلس الأعلى لقواعد البيانات برئاسة الرئيس السيسي.

مؤتمر الإسكندرية

في يوليو 2017 انعقد بالاسكندرية المؤتمر الدوري الرابع، وركزت مناقشاته على الاصلاح الاقتصادي.

وشملت توصيات المؤتمر: دعم الدولة الكامل لمنتدى حوار شباب العالم الذي دعا إليه شباب مصر ودعوة ملوك وأمراء ورؤساء وزعماء الدول الشقيقة والصديقة لحضور المنتدى، وتكليف الحكومة مستعينة بنخبة من الشباب بوضع آلية لمتابعة تنفيذ إستراتيجية 2030، وتكثيف جهود الحكومة والدولة في إحداث التطوير اللازم لمحافظة الإسكندرية، والبدء في تطوير مدينة رشيد الأثرية على أن ينتهي العمل فيها بحد أقصى 3 سنوات من تاريخه.

وتصدر التوصيات أيضا الانتهاء من مشروعات المناطق الصناعية بمحافظة البحيرة بمساحة تصل إلى 1000 فدان وطرحها تباعاً للاستثمار، والبدء الفوري في استكمال الدراسات التنفيذية لمشروع تنمية غرب مصر، وكذاك البدء الفوري في طرح أراضى المنطقة الاستثمارية بمساحة 10 آلاف فدان في مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، وقيام الحكومة بالنظر والدراسة الفورية لجميع المطالب والشكاوى التي تقدم بها كل من أهالي محافظات إقليم غرب الدلتا والتي تم تسليمها للشاب ياسين الزغبي، وإفادة الرئيس خلال أسبوع بالموقف والإجراءات التي تم اتخاذها.

وكذلك قيام الحكومة بالبدء بشكل عاجل في إعداد تخطيط متكامل لإنشاء كيان ثقافي شامل بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة يشمل "الأوبرا، المكتبة، المسرح، مراكز التراث، المتحف، ورش الإبداع"، وقيام مجلس الوزراء بالانتهاء من إقرار التقسيم الإداري الجديد لمحافظات مصر بما يشمله من إضافة ظهير صحراوي لمحافظات الصعيد وامتداد حدودها حتى البحر الأحمر وتعديل حدود باقي المحافظات، وأخيرا إنشاء بورصـة زراعية على مساحة 57 فدان في منطقة مديرية التحرير بوادي النطرون والانتهاء من المشروع خلال عام واحد فقط.

وشهد المؤتمر تكريم به اسم الإعلامية الراحلة صفاء حجازي، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وعدد من الشباب المبدعين والمتميزين في مجموعة من المجالات وهم اللاعبة نور الشربيني، والطالبة آية طه مسعود، والمهندس عبد الله سعيد حسن، ومهندسة الديكور شيماء كمال أبو الخير، والشاب بيتر إبراهيم كمال، والدكتورة رشا السيد أحمد الشرقاوي، والشاب ياسين الزغبي، وقام بمنحهم شهادات تكريم.

منتدى شباب العالم بشرم الشيخ

حرصت مصر على احتضان منتدى شباب العالم في نوفمبر 2017 بحضور عدد من رؤساء وملوك وأمراء دول ورؤساء حكومات وقيادات دولية بارزة، والتقاء شباب من جنسيات متنوعة مع بعضهم البعض يقدر بنحو نحو 3 آلاف شاب من نحو 100 دولة.

ونوقش في المؤتمر؛ قضايا الإرهاب ودور الشباب في مواجهتها ومشكلة التغير المناخي والهجرة غير الشرعية واللاجئين، ومساهمة الشباب في بناء وحفظ ‏السلام في مناطق الصراع، وكيفية توظيف طاقات الشباب من أجل التنمية، وتطرق لرؤى الشباب لتحقيق التنمية المستدامة حول العالم، وعرض تجارب شبابية مبتكرة في مجال ريادة الأعمال، مع مناقشة تأثير التكنولوجيا على واقع الشباب، كما شهد تنظيم نموذج محاكاة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، شارك فيه أكثر من 60 شابا من مختلف الدول.

وخرج منتدى شباب العالم بتوصيات هامة أبرزها تكليف اللجنة المنظمة باتخاذ الإجراءات اللازمة لتحويل المنتدى إلى مركز دولي معني بالحوار العربي الإفريقي الدولي بين شباب العالم، وتكليف وزارة الخارجية بالتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية والأمم المتحدة بتبني قرارات نموذج محاكاة مجلس الأمن، وتكليف اللجنة المنظمة بالتنسيق مع أجهزة ومؤسسات الدولة بانعقاد المنتدى سنويا خلال شهر نوفمبر من كل عام بمدينة شرم الشيخ، وتكليف وزارات الثقافة والتعليم العالي والاتصالات والخارجية لإنشاء مركز للتواصل الحضاري بين شباب مصر والعالم، وتكليف اللجنة المنظمة للمنتدى بإنشاء المركز الإفريقي للشباب لاستيعاب طاقات الشباب الإفريقي.

كما تم تكليف مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية للشباب لتنفيذ خطة للتبادل الثقافي مع كافة المراكز المماثلة لها لتوفير منح دراسية، وتكليف اللجنة المنظمةً لوضع إستراتيجية لمواجهة التطرف والإرهاب والأمية بداية من 201، وتكليف مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية لتأهيل الشباب لتخصيص مقاعد كمنح دراسية للشباب من آسيا وإفريقيا، وتكليف اللجنة المنظمة لعقد ورش عمل وتفعيل آليات التعارف والحوار بين شباب العالم، وأخيرا تكليف مجلس الوزراء بالتوسع في تمويل المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر.

وشدد الرئيس السيسي، على ضرورة العمل على وضع ما تم التوصل إليه من توصيات لمنتدى شباب العالم فيد التنفيذ، فضلاً عن المتابعة الدورية والمستمرة لتنفيذ القرارات والتكليفات التي صدرت للحكومة والجهات المعنية بالدولة، بهدف استغلال الطاقات الكامنة في الشباب والاعتماد عليهم في مختلف المجالات.

المؤتمر الخامس  

انعقد المؤتمر الخامس في 16 مايو في فندق الماسة بالقاهرة ليوم واحد بحضور 1500 شاب وفتاة، يمثلون كافة شرائح وقطاعات الشباب المصرى من شباب الجامعات والرياضيين والمثقفين والإعلاميين وشباب الأحزاب، إضافة إلى مجموعة من الخبراء والمسؤولين وعدد من الوزراء، والسياسيين، والفنانين.

وتضمن المؤتمر 3 جلسات، وهم "الرؤية الشبابية للحياة السياسية في مصر"، "الرؤية الشبابية لمصر خلال السنوات القادمة"، وأخيرا جلسة "إسأل الرئيس"، والذي أجاب فيها الرئيس السيسي على عدد من التساؤلات.

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، العديد من الرسائل للمواطنين خلال جلسة "اسأل الرئيس" في فعاليات المؤتمر الدوري الخامس للشباب بالقاهرة.. اكدت اهمية الاجراءات الاقتصادية وضرورة تحملها لتحسين أوضاع البلاد، وجعل القيادة القادمة تتولى أمورها بشكل أفضل مما هي عليه الحال الآن.. كما شدد الرئيس على اهمية تماسك الشعب المصري والتفافه حول دولته في مواجهة أي تحدي".

وطمأن الرئيس الشعب على ثبات حصة مصر في مياه النيل وانها لن تتأثر ببناء سد النهضة ، واشار الى حدوث تقدم وانفراجه في المفاوضات مع السودان وإثيوبيا حول مياه النيل وسد النهضة.

مؤتمر جامعة القاهرة

اطلق المؤتمر الدورى السادس للشباب 2018 في يوليو الماضي هو الأول خلال الفترة الثانية لحكم الرئيس السيسى، بجامعة القاهرة وهى "قبة العلم" والتى اختارها الرئيس لإعلان الاستراتيجية القومية لتطوير التعليم وبناء الإنسان المصرى باعتبارها الرمز الأبرز للعلم والتعلم فى مصرنا الحبيبة، وبحضور 3000 مدعو، وهو ما يجعله المؤتمر الوطنى الأكبر من حيث عدد الحضور.

وشهدت جلسات المؤتمر على مدى يومين مناقشة مجموعة من أبرز القضايا والموضوعات والملفات الملحة المطروحة على أجندة الدولة المصرية، والتى تشغل بال المواطنين وتحتل حيزا مهما من اهتماماتهم.وتعقد خلال اليوم الأول جلستان مهمتان، الأولى بعنوان "استراتيجية بناء الإنسان المصري"، وتستعرض جهود الدولة بمختلَف قطاعاتها فى هذا الصدد، مع عرض لرؤية الشباب لكيفية بناء الإنسان المصرى مجتمعيا وثقافيا وصحيا ورياضيا وتعليميا، والثانية بعنوان "استراتيجية تطوير التعليم"، يتم خلالها استعراض رؤية الدولة لتطبيق منظومة التعليم الجديدة، والتحديات التى تواجهها، وسبُل تنفيذ تلك الاستراتيجية، وانعكاساتها على الأسرة والمجتمع.

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، توصيات المؤتمر الوطني السادس للشباب، وهي كالآتي:

1 - إعلان عام 2019 عاما للتعليم.
2 - إطلاق المشروع القومي لتطوير نظام التعليم الجديد.
3 - تخصيص 20 % من المنح الدراسية داخل وخارج مصر لكوادر التربية والتعليم لمدة 10 سنوات.
4 - إنشاء مركز وتدريب المعلمين للتعليم الفني طبقًا للمعايير الدولية.
5 - إنشاء هيئة اعتماد جودة برامج التعليم وفقا للمعايير الدولية.
6 - تكليف مجلس الوزراء بربط خطط الجامعات باحتياج الدولة.
7- تكليف مجلس الوزراء بإعداد خطة لعودة الأنشطة الرياضية والثقافية.
8 - تكليف الجامعات المصرية بإيجاد حلول للمشكلات التي تواجه الدولة كل في اختصاصه.
9 - التنسيق بين الوزارات المهنية تحت إشراف رئيس الوزراء لإتاحة الفرصة لطلاب المدارس لممارسة الرياضة والأنشطة الثقافية و الفنية بمراكز الشباب وقصور الثقافة.
10 - أنشاء حضانات للإبداع و الابتكار تحت رعاية المجلس الأعلى للجامعات لتوفير الدعم للشباب المبدعين في كل المجالات.
11 - تكليف مجلس الوزراء مع وزارة الدفاع بتبني مشروع الهوية لكل محافظة، وتتم دراسته، وتقديمه خلال 3 أشهر.

مؤتمر شباب العالم 2

انطلق منتدى شباب العالم في نسخته الثانية في مدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الفترة من 3 -6 نوفمبر 2018، بمشاركة أكثر من خمسة آلاف شاب من مختلف الثقافات ممثلين لـ 160 دولة، بهدف التحاور حول أهم القضايا، بهدف التحاور حول أهم القضايا والمشكلات التي تهم شباب العالم، والوصول إلى مجموعة من التوصيات والمبادرات في حضور نخبة من الزعماء والقادة والشخصيات المؤثرة.

قام المؤتمر على ثلاثة محاور هي السلام والإبداع والتطوير، وناقش 18 قضية من خلال 30 جلسة، بالإضافة إلى محاكاة القمة العربية الأفريقية، بجانب حفلتي الافتتاح والختام، وورش العمل التي تسبق عقد المنتدى.

تبنى المنتدى رسالة مستوحاة من كتاب الأعمدة السبعة للشخصية المصرية للدكتور ميلاد حنا (1924-2012) الذي يعالج فيه من منظور ثقافي واسع مكونات الشخصية المصرية وتطورها عبر التاريخ، والتحولات التي مرت بها، لتقدم شخصية مصر تجربة فريدة في التسامح والعيش المشترك والتفاعل الحضاري المتواصل، وتهدف رسالة المنتدى إلى التعريف بالأعمدة السبعة للشخصية المصرية لتؤكد وحدة النسيج المجتمعي المصري.

شهدت فعاليات المنتدى بافتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسى مسرح شباب العالم ليكون ملتقى شبابيا للفنون من مختلف دول العالم، وساحة إبداعية يعرض الشباب مواهبهم وفكرهم وثقافاتهم من خلالها، في تجربة فريدة من نوعها تُعرض للمرة الأولي ضمن فعاليات منتدي شباب العالم 2018.

كما افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى النصب التذكاري (إحياء الإنسانية) بشرم الشيخ وخلال الافتتاح القى الرئيس كلمة أعلن من خلالها عن كامل إنحيازى لشباب بلادى بصفة خاصة ولشباب العالم على العموم ليقين لدى راسخ أن بحماس الشباب ووعيه تصنع المعجزات ويبنى الحاضر ونعبر جميعاً للمستقبل بخطى راسخة وواثقة على مبادئ الحضارة والإنسانية.

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، 10 قرارات خلال كلمته بالجلسة الختامية لمنتدى شباب العالم 2018، بشرم الشيخ، وجاءت هذه القرارات على النحو التالي:

1- إعلان مدينة أسوان عاصمة للشباب الأفريقي لعام 2019، على أن يتم خلال هذا العام إنطلاق منتدى الشباب العربي الأفريقي، لبحث أبرز القضايا والتحديات التي تواجة الشباب.

2- إعلان شرم الشيخ مدينة للتكامل العربي والأفريقي، الناتج عن نموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية، واعتماده كوثيقة رسمية تتقدم بها مصر من خلال وزارة الخارجية لجامعة الدول العربية ومفوضية الاتحاد الأفريقي.

3- تكليف الأكاديمة الوطنية لتدريب الشباب، بوضع برنامج لتدريب الشباب العربي والأفريقي في كافة المجالات السياسية والاقتصادية، وإطلاق البرنامج الرئاسي لتدريب الشباب الأفريقي على القيادة.

4 - تبنى الدول المصرية، لإقرار مبدأ الحفاظ على الحياة ومكافحة الإرهاب، وأن ذلك حق أساسي من حقوق الإنسان، وتشكيل مجموعة عمل مشتركة من الشباب المشاركين في المنتدى، لتقديم الدعم المادي والمعنوي لضحايا الإرهاب في العالم.

5- تشكيل مجموعة بحثية متخصصة تحت إشراف إدارة المنتدى لدراسة الإيجابيات والسلبيات، الناجمة عن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي، على أن تضع هذه المجموعة تصورا لتعظيم الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي، وتقليل التأثير السلبي لها.

6- قيام أجهزة الدولة بالتنسيق مع إدارة المنتدى، بتنفيذ حملة دعائية لتوعية الرأي العام بخطورة قضية الأمن المائي ووضعها على أجندة العالم.

7- إطلاق مبادرة دولية لتطوير وتدريب 10 آلاف شاب مصري وأفريقي، كمطوري ألعاب وبرامج إلكترونية خلال الـ3 سنوات المقبلة، ودعم وإنشاء 100 شركة في هذه المجالات.

8- توجيه كافة أجهزة الدولة لإنشاء مركز إقليمي لتقديم كافة سبل الدعم للشركات الناشئة في مصر ودول المنطقة.

9- تشكيل لجنة لإدارة النصب التذكاري لإحياء الإنسانية بمدينة شرم الشيخ، يكون من ضمن أعضائها النحاتين المشاركين في تصميمه، على أن يتحول هذا النصب لمؤسسة تهدف لتقديم الدعم لضحايا العنف والإرهاب.

10- تكليف مجلس الوزراء بتشكيل لجنة تشمل وزارتي التضامن الاجتماعي، والخارجية تكون مهمتها إعداد تصور شامل لتعديل القانون المنظم لعمل الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني، داخل مصر.

إن كل المناقشات التي دارت في أروقة مؤتمرات الشباب، والتوصيات والمبادرات التي خرجت عنها، هي نتاج فكر شباب هذه الدولة، الذي طالما بحث عمن يستمع إليه، ويأخذ أفكاره وأحلامه على محمل الجد، ويفتح له الطريق للمضي قدما، لقد أصبحت مؤتمرات الشباب منصات للحوار المجتمعي البناء والمثمر، من أجل مواصلة البناء والتقدم.



  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content