اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

حصاد 2019..رئاسة مصر للاتحاد الافريقي

حصاد 2019..رئاسة مصر للاتحاد الافريقي

تاريخ النشر

انطلاقا من انتماء مصر لمحيطها الإفريقي، وإيمانا منها أن استقرار القارة الأفريقية يأتي على قمة أولويات السياسة الخارجية المصرية، جاءت رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى، لتعبر عن تلك الثوابت، التي شكلت السياسة الخارجية المصرية تجاه القارة السمراء، بما يعزز المكانة الكبيرة للقاهرة وسط الأشقاء الأفارقة والتى زادت كثيرا خلال تولى الرئيس السيسى مقاليد الأمور.

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الأفريقي

تسلمت مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي في العاشر من فبراير 2019، وذلك للمرة الرابعة في تاريخها، والأولى لها بالمسمى الجديد "الاتحاد الأفريقي"، حيث تبوأت مصر مقعد القيادة ثلاث مرات من قبل، إذ تعد مصر من الدول المؤسسة لمنظمة الوحدة الأفریقیة.


وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، فى كلمته بالقمة الإفريقية، التي انعقدت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أن مصر ستعمل جاهدة على مواصلة الطريق من أجل الإصلاح الهيكلى والمالى للاتحاد واستكمال ما تحقق من إنجازات ترسيخا لملكية الدول الأعضاء لمنظمتهم القارية وسعيا نحو تطوير أدوات وقدرات الاتحاد ومفوضياته لتلبية تطلعات الشعوب الإفريقية.

وأشار الرئيس إلى أنه سيتم العمل خلال عام 2019، على تعزيز أطر التنمية المستدامة لتوفير مزيد من فرص العمل للشباب الأفريقي، مشيرا أن القارة الإفريقية واعدة بالعديد من الفرص، ولابد من وصول عائدات التنمية لكل ربوع القارة بشكل عادل.

مؤتمر نواب العموم بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

احتضنت مصر مؤتمر نواب العموم بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الفترة من 20 الى 23 فبراير، وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أهمية دور جمعية نواب العموم الأفارقة، فى العمل على رفع كفاءة أجهزة الادعاء فى القارة وبناء قدرات أعضائها، مشيرا إلى دعم مصر لدور الجمعية فى ظل رئاسة مصر الحالية للاتحاد الأفريقي، باعتبار أن تعزيز العمل الأفريقي المشترك يعد أحد أولويات الرئاسة المصرية للاتحاد.


واستعرض الرئيس فى هذا الإطار رؤية مصر لمكافحة الإرهاب، والتي تستند إلى التعامل مع تلك الظاهرة من كافة جوانبها بما فى ذلك الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية والدينية، فضلا عن التصدي لآليات التمويل والدعم السياسي والإعلامي للجماعات الإرهابية، مؤكدا أهمية تكثيف جهود المجتمع الدولي لمنع استغلال الإرهاب للتقدم المعلوماتي والتكنولوجي.

ملتقى الشباب العربي والأفريقي

انطلق ملقتى الشباب العربي الأفريقي الذى استضافته أسوان فى الفترة من 16-18 مارس 2019، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمشاركة أكثر من 1500 شاب أفريقي وعربي لمناقشة قضايا وتحديات القارة السمراء والمنطقة العربية.


واكد الرئيس خلال الملتقى أن فكرة ملتقى شباب العالم جاءت للتواصل مع كافة فئات الشباب حتى نسمع ونتحدث مع بعضنا البعض، مؤكدا أهمية استمرار هذه المؤتمرات وأن تكون على فترات متقاربة حتى يمكن تحديد الهدف المرجو منها.

شمل المنتدى فعاليات مختلفة منها الجلسة النقاشية "مستقبل البحث العلمي وخدمات الرعاية الصحية"، وجلسة المائدة المستديرة تحت عنوان "وادي النيل ممر للتكامل الأفريقي والعربي".

كما تضمن المؤتمر، ورشة عمل عن "تنمية منطقة الساحل الأفريقي"، بالإضافة إلى إقامة ورشتي عمل لريادة الأعمال إحداهما بعنوان "كيف تكون رائد أعمال ناجح"، والأخرى بعنوان "ريادة الأعمال الاجتماعية من منظور أفريقي".

وتفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي الجناح الاقتصادي المقام على هامش أعمال الملتقى، حيث اطلع على أنشطة عدد من شباب رواد الأعمال في مصر، وكذلك آخر جهود البنوك والمؤسسات المالية لتحقيق أهداف الشمول المالي وميكنة منظومة المدفوعات المالية وتعظيم التمويل المقدم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. منظور أفريقي".

اجتماع قمة الترويكا و"لجنة ليبيا"

قمة مهمة واجتماع رفيع المستوى لـ "الترويكا" الأفريقية ولجنة ليبيا احتضنتها القاهرة في 23 أبريل.. ناقشت القمة آخر التطورات على الساحة الليبية وسبل احتواء الأزمة وإحياء العملية السياسية في ليبيا والقضاء على الإرهاب.


وترأس الرئيس عبد الفتاح السيسي، اجتماع قمة الترويكا ولجنة ليبيا رفيعة المستوى بالاتحاد الأفريقي، وذلك بمشاركة رؤساء رواندا وجنوب أفريقيا عضوي ترويكا إدارة الاتحاد، ورئيس الكونغو بصفته رئيسًا للجنة المعنية بليبيا في الاتحاد، فضلاً عن مشاركة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.

وأكد الرئيس السيسي أن الدول الأفريقية هي الأقرب إلى الشعب الليبي، وبالتالي فهي الطرف الأكثر تضررا من استمرار الفوضى، والأكثر حرصا على استعادة الاستقرار في ليبيا، مشددا على الأهمية القصوى للالتزام الكامل باستئناف الحل السياسي للأزمة الليبية في أقرب وقت ممكن، وضرورة القضاء على كافة أشكال الإرهاب والميليشيات المسلحة في ليبيا لتهيئة المناخ لعقد الانتخابات واستعادة مقومات الشرعية، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسئوليته تجاه وقف التدخلات الخارجية المتكررة في ليبيا.

القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان

بمبادرة من الرئيس عبد الفتاح السيسى عقدت بالقاهرة في 23 أبريل قمة رؤساء دول وحكومات وممثلين رفيعى المستوى عن الشركاء الإقليميين للسودان.


وأعرب رؤساء الدول والحكومات والممثلون المشاركون بالقمة عن دعم جهود السودان في تحقيق الاستقرار والحفاظ علي وحدته وتأمين حدوده ومكافحة ومنع أي أنشطة غير مشروعة عابرة للحدود بما يتضمن تهريب الأسلحة والجريمة المنظمة وتهريب البشر التي من شأنها زعزعة أمن السودان والسلم والأمن بالمنطقة..

وأعادت الدول المشاركة تأكيد مبادىء وغايات الاتحاد الأفريقي نحو تعزيز السلم والأمن والاستقرار في القارة ، كما أعادوا تأكيد التزامهم بوحدة وسيادة وسلامة وتماسك السودان وسلامة أراضيه وأعربوا عن دعمهم الكامل لدور الاتحاد الأفريقي و"إيجاد" ودول الجوار في مساندة جهود السودان لتجاوز التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية التي يواجهها.

وشجعت الدول المشاركة رئيس مفوضية الاتحاد علي مواصلة الحوار مع السلطة السودانية والأطراف السودانية وطالبت السودانية بمواكبة انخراطها البناء مع الاتحاد الأفريقي ومفوضيته، كما شجعت الدول المشاركة المجتمع الدولي علي مواصلة دعمه وتقديم مساعدات اقتصادية عاجلة للسودان في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية، وأكدت علي أهمية التخفيف العاجل لديون السودان.

- الاحتفال بيوم افريقيا

بصفته رئيسا للاتحاد الأفريقي، ألقى الرئيس السيسي كلمة في 25 مايو احتفالا بيوم أفريقيا، أكد خلالها أهمية تأهيل شباب القارة لمواكبة تطورات العصر والاضطلاع بمهامهم في قيادة مستقبل أفريقيا.. فضلاً عن مواصلة تعزيز دور المرأة الأفريقية كقلب نابض لمجتمعاتها ونبراس لتحولها الاقتصادي واستقرارها.. بالإضافة إلى تدعيم الروابط الثقافية والحضارية بين شعوبها، ترسيخاً للهوية الأفريقية وإعلاء لمبادئ التضامن الأفريقي.


واشار الرئيس في كلمته إلى انه لا يوجد أمامنا سبيل سوى بذل الجهد والتمسك بوحدتنا لتحقيق حلم الآباء المؤسسين وتطلعات شعوب أفريقيا العظيمة في إيجاد قارة مستقرة ومزدهرة تكفل العيش الكريم لكل أبنائها، وتبث نور الحضارة وثقافة التسامح والمحبة لكل العالم.

المنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد

مواكبة لرئاستها للاتحاد الافريقي، استضافت مصر في 12 يونيو، المنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد، بناء علي المبادرة التي أطلقها الرئيس السيسي في يناير 2018 أثناء مشاركته في القمة الافريقية السنوية للقادة الأفارقة.


شارك في المنتدى 55 دولة عربية وأفريقية و200 مسئول إفريقي رفيع المستوى، وناقش المنتدى على مدى يومين بالقاهرة، ملفات هامة أبرزها استعراض الجهود الوطنية في مكافحة الفساد لعدد من الدول الإفريقية تنفيذا للالتزامات القارية والدولية، ودور مكافحة الفساد في تنمية القارة الإفريقية، وآليات مكافحة الفساد على المستوى القارية وتنمية قدرات الموارد البشرية في مختلف أوجه مكافحة الفساد بالقارة الإفريقية، ودعم التنسيق الحكومي الإفريقي البيني في مكافحة الفساد ، ودور الإرادة السياسية في إنجاح جهود مكافحة الفساد في القارة الأفريقية

القمة الرابعة عشر لمجموعة العشرين

شارك الرئيس السيسي في فعاليات القمة الرابعة عشر لمجموعة العشرين بمدينة أوساكا اليابانية، والتي عقدت يومي 28 و29 يونيو، بعد توجيه الدعوة لمصر من رئيس الوزراء اليابانى شينزو آبي، للمشاركة فى القمة، استناداً لمكانة مصر فى أفريقيا، ورئاستها للاتحاد الأفريقي.


وشارك الرئيس السيسي فى قمة أفريقية تنسيقية مصغرة على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين، والتي ضمت كلاً من رئيس جنوب أفريقيا "سيريل رامافوزا"، والرئيس السنغالي "ماكي سال" ،و قد تم التوافق خلال القمة المصغرة على العمل على إبراز الأولويات التنموية للدول الأفريقية أمام الشركاء خلال اجتماعات مجموعة العشرين، مع التركيز في هذا الإطار على الأهداف المتضمنة في أجندة التنمية الأفريقية 2063.

إطلاق منطقة اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية

انعقدت القمة الأفريقية الاستثنائية الـ12 برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى بعاصمة النيجر نيامي، يومي 7 و8 يوليو، وشهدت القمة إطلاق منطقة اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية القارية، بعد استكمال نصاب تصديقات الدول الأفريقية، ودخول الاتفاقية حيز التنفيذ.


وتعد الاتفاقية أهم أولويات الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقى التي سعت مصر لتفعيلها وجعلها واقعا، نظرا لأنها تمثل علامة فارقة فى مسيرة التكامل الاقتصادي للقارة، وستنشئ أكبر منطقة تجارة حرة فى العالم، وهو ما يمهد الطريق إلى اندماج القارة فى مؤسسات وآليات الاقتصاد العالمى.

القمة التنسيقية المصغرة الأولى للاتحاد الأفريقي

جاء انعقاد القمة التنسيقية المصغرة الأولى للاتحاد الأفريقي في نيامي، عاصمة النيجر في الثامن من يوليو، سعيا لتحقيق التكامل القاري والإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي، ومتماشيًا مع مُحددات الموقف المصري تجاه الجهود القائمة في هذا الصدد، حيث جرى تخصيصها للنظر في تقسيم العمل وتوزيع المهام بين الاتحاد والتجمعات الاقتصادية الإقليمية الأفريقية.


وأكد الرئيس السيسي، الحاجة لرؤية سياسية واستراتيجية واضحة لتعزيز التناغم بين عمل الاتحاد الأفريقي، وأنشطة التجمعات الاقتصادية الإقليمية، والآليات والمؤسسات الإقليمية الأخرى المعنية.

مشاركة مصرية بنكهة افريقية في اجتماعات قمة G7

ممثلا عن قارة أفريقيا شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، في 24 أغسطس، في اجتماعات قمة السبع الكبرى G7، بمدينة "بياريتز" الفرنسية.


وأمام جلسة "شراكة مجموعة السبع وأفريقيا" عرض الرئيس الرؤية الأفريقية إزاء سبل تحقيق السلام والتنمية المستدامة، وترسيخ أسس الشراكة العادلة بين أفريقيا ودول مجموعة السبع في إطار المصالح المشتركة والمتبادلة.

وأعطى الرئيس روشتة إصلاح عاجلة لأزمات القارة، وذلك حين أكد أن النهوض بإفريقيا يحتاج إرادة جماعية تستهدف تسوية أزمات القارة، فضلاً عن مكافحة الإرهاب بكافة أشكاله لتأثيراته الُدمرة على جميع الأصعدة، لا سيما على جهود التنمية، وكل ذلك من شأنه أن يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار وينأي بالشباب عن التطرف والهجرة غير الشرعية ليتسنى التركيز على وضع آليات فعالة للقضاء على الفقر وخفض البطالة.

مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الأفريقية "تيكاد"

في قمة رفيعة المستوى تنظمها اليابان لدعم أفريقيا وتطلعاتها التنموية، عقدت الدورة السابعة لمؤتمر طوكيو الدولى للتنمية الأفريقية "تيكاد" بمدينة يوكوهاما اليابانية في الفترة من 28 إلى 30 أغسطس تحت الرئاسة المشتركة من جانب اليابان ومصر الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، وبمشاركة رؤساء الدول الأفريقية، وعدد من المنظمات والمؤسسات الدولية في مقدمتها الأمم المتحدة والبنك الدولي.


وتهدف القمة إلى تعزيز الحوار السياسي رفيع المستوى بين أفريقيا وشركائها للتنمية، وحشد الدعم لصالح مبادرات التنمية الأفريقية، من خلال كبريات الشركات اليابانية والدولية.

وأكد الرئيس، خلال رسالة لقمة "تيكاد"، أن القمة منصة مهمة لدعم أفريقيا وتطلعاتها التنموية، مشيرا إلى أن أجندة أفريقيا 2063 وإطلاق منطقة التجارة الحرة بمثابة حجر الزاوية للمساعي الأفريقية لتحقيق التكامل المنشود.

وشدد السيسي على أن القمة أكدت منذ انطلاقها الأولى عام 1993 بأنها منصة تجمع مختلف الشركات معا لدعم أفريقيا، موضحا أن عملية التكامل بأفريقيا انطلقت بشكل ملحوظ خلال العقدين الماضيين منذ إنشاء الاتحاد الأفريقي.

اللجنة الفنية المتخصصة لمكافحة المخدرات بالاتحاد الأفريقى

تسلمت مصر رئاسة اللجنة الفنية المتخصصة لمكافحة المخدرات بالاتحاد الأفريقى، تزامنا مع المبادرات التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مجال الصحة والتي تهدف إلي محاربة الأمراض السارية وغير السارية، وخاصة مبادرة "100 مليون صحة" والتي شملت فحص المقيمين من غير المصريين.

كما تعتزم مصر إنشاء مركز إقليمي لدعم مبادرات الصحة العامة يكون مقره القاهرة، وذلك لتفعيل مبادرات الصحة العامة في الدول الأفريقية للتخلص من الأمراض والأوبئة التي تشكل عبئًا كبيرا على الدول الأفريقية الشقيقة.

قمة روسيا أفريقيا والمنتدى الاقتصادي في "سوتشي"

في دفعة جديدة للعلاقات بين القارة الأفريقية وروسيا، عقدت قمة روسيا - افريقيا يومي 23 و24 أكتوبر بمنتجع سوتشي بروسيا، ترأس القمة الرئيسان السيسي والروسي فلاديمير بوتين، بمشاركة أكثر من 40 رئيس دولة إفريقية إلى جانب آلاف الحضور، لمناقشة القضايا الاقتصادية، وجميع الموضوعات التي تهم الأطراف بما في ذلك الموضوعات السياسية والاجتماعية وغيرها في ظل رئاسة مصر للاتحاد الافريقي.


على هامش القمة، عقد الرئيس السيسي اجتماعات ثنائية مع كل من رئيس جنوب السودان "سلفا كير" والرئيس التشادي إدريس ديبي، كذلك التقى مع موسى فقيه، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وشهد اللقاء التباحث حول تطورات عدد من الملفات الراهنة على الساحة القارية، كمستجدات الأوضاع في بعض بؤر النزاعات بالقارة الأفريقية وجهود تسويتها سياسيا، وفي مقدمتها الملف الليبي، حيث تم التوافق في هذا الصدد حول استمرار التنسيق والتشاور المكثف خلال الفترة المقبلة، لا سيما في إطار دعم وتعزيز مبدأ العمل الأفريقي الموحد ومتابعة آلياته.

رئاسة لجنة الأمم المتحدة للسياسات الاجتماعية والفقر عن قارة أفريقيا

حمل منتصف نوفمبر فوز مصر برئاسة لجنة السياسات الاجتماعية والفقر بالأمم المتحدة عن قارة أفريقيا، لمدة عامين 2020 - 2021، للمرة الثالثة على التوالي منذ إنشاء اللجنة عام 1979، وهو مايعزز الدور الريادي المصري بالقارة الأفريقية، في ظل ترأس مصر للاتحاد الأفريقي في دورته الحالية، كما يعظم سبل دعم القارة الأفريقية في مجال تعزيز الهجرة الآمنة وتمكين المرأة وتوفير الرعاية الاجتماعية بكل أشكالها وتكافؤ الفرص في مجالات التعليم والصحة وغيرها، في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وكذا أجندة إفريقيا 2063.

ومن المقرر أن يتم استكمال أعمال اللجنة في إطار رئاسة مصر للجنة السياسات الاجتماعية لوضع الخطط المستقبلية لأعمال اللجنة خلال عامي 2020 - 2021.

منتدي أسوان للسلام والتنمية المستدامة

دعوة مهمة لفتح أفاق جديدة نحو تحقيق السلام والتنمية المستدامة بالقارة السمراء، في إطار رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي 2019، أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة ستوشي بروسيا الاتحادية لعقد النسخة الأولي لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة.


عقد المنتدى في 11 ديسمبر، بهدف الدعوة لاستثمار موارد القارة الأفريقية المتعددة وتحويلها إلى قيمة مضافة بالتوازي مع تطوير البنية التحتية بها، مما يعني التمهيد لتحقيق التنمية المستدامة، كما أن الهدف من ربط السلام بتحقيق التنمية المستدامة هو تشجيع وتحفيز مؤسسات التمويل الدولية لمساعدة وتمويل المشاريع التنموية في القارة السمراء وجذب الاستثمارات إليها، وهذا ما يصب في المصلحة العامة للقارة من خلال نفاذ منتجاتها إلى أوروبا والعكس عبر بوابة مصر.

وشارك في المنتدى المقرر عقده في شهر ديسمبر من كل عام رؤساء الدول والحكومات والمسئولون رفيعة المستوى من الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية، والمؤسسات المالية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، والخبراء للتباحث بشأن التحديات والفرص التي تواجهها القارة ووضع التوصيات الكفيلة بالتعامل معها.

زيارات خارجية واستقبالات

استهل الرئيس السيسي زياراته للدول الأفريقية في التاسع من فبراير، بزيارة تاريخية إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، شهدت تسلمه رئاسة الاتحاد الإفريقي، وترؤسه لأعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لقمة رؤساء الدول والحكومات الأفارقة بالاتحاد.

بدأ الرئيس السيسي في السابع من ابريل جولة خارجية شملت زيارة كل من غينيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وكوت ديفوار، والسنغال، في إطار حرص مصر على تكثيف التواصل والتنسيق مع أشقائها الأفارقة، وكذا مواصلة تعزيز علاقاتها مع دول القارة في مختلف المجالات.

وعلى هامش مشاركته في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال شهر سبتمبر، شارك الرئيس السيسى فى قمة ثلاثية ضمت محمد عبد الله فارماجو رئيس جمهورية الصومال، وأوهورو كينياتا رئيس جمهورية كينيا، وذلك لبحث بعض الملفات الثنائية الخلافية بين الطرفين، والعمل على ألا تؤثر تلك الملفات على علاقات الأخوة وحسن الجوار.

وانطلاقا من رئاسة مصر للاتحاد الافريقي، قام العديد من قادة ورؤساء الدول الأفريقية بزيارة القاهرة، منهم موسى فقيه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، الذي التقي الرئيس السيسي على هامش انعقاد ملتقى الشباب العربي والأفريقي بأسوان.

وتأكيدا لاهمية وكالة الاتحاد الأفريقي للتنمية "النيباد‎"، ومن منطلق كون مصر إحدى الدول المؤسسة للمبادرة، استقبل الرئيس السيسي في 8 مايو المدير التنفيذي للوكالة، وشهد اللقاء التوافق حول تكثيف التعاون بين الجانبين لدعم مبادرات النيباد التي تهدف إلى تطوير وتعزيز التكامل الاقتصادي والاندماج الإقليمي في أفريقيا.

وحرصا على ترسيخ التعاون الاستراتيجي مع إريتريا، استقبل الرئيس السيسي في 9 يونيو الرئيس أسياسي أفورقي رئيس دولة إريتريا، وأكد الرئيس أهمية المضي قدماً في بلورة خطط محددة لتطوير مشروعات التعاون الثنائي بين الجانبين في مختلف القطاعات وتذليل كافة العقبات في هذا الصدد، لا سيما في قطاعات البنية التحتية والكهرباء والصحة والتجارة والاستثمار والزراعة والثروة الحيوانية والسمكية، إلى جانب تكثيف برامج الدعم الفني المقدمة إلى الجانب الإريتري من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية.

بالاضافة الى لقاءات مع عدد من رؤساء وزعماء القارة الافريقية منهم فيليبي جاسينتو نيوسي رئيس جمهورية موزمبيق، وآبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا، وسيريل رامافوزا رئيس جنوب أفريقيا، ورئيس تشاد، ورئيس جمهورية جزر القمر، لبحث سبل تعزيز التعاون، والتشاور والتنسيق تجاه سبل القضايا الأفريقية ذات الاهتمام المشترك وجهود مكافحة الإرهاب، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة.

  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content