اغلاق الشريط الاخبارى

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

شعار أخبار مصر

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

حلف الناتو في السبعين

حلف الناتو في السبعين

تاريخ النشر


احتفل حلف شمال الأطلسي (الناتو) في الرابع من أبريل/نيسان بمرور 70 عاما على إنشائه.
وأعلن مؤسسو الحلف أن هدفه توفير الأمن لأعضائه في أوروبا ومنطقة المحيط الأطلسي. غير أن الأعوام الماضية أظهرت أن الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية يعمل على تحقيق هذا الهدف على نحو يُرضي الولايات المتحدة التي ترى لها مصلحة في التدخل في ما يجري في الدول الأخرى من أجل تحقيق غاياتها الخاصة، ولا تتوانى عن التدخل بشكل انفرادي في المنطقة التي ترى فيها مصالحها أو تهديدات لمصالحها وتجر وراءها دول الحلف.
ورغم أن الهدف المعلن للحلف منذ إنشائه هو توفير الأمن ، فإن تدخلات الحلف لم تجلب الأمن لأي منطقة تدخل فيها؛ فهاهي أفغانسا-تان ووالعراق وسوريا وليبيا واليمن والصومال تعيش في حالة حرب مستديمة. وهاهي أوروبا الغربية لا تغمض أجفانها خوفا من المد الإرهابيبسبب دعمها لسياسات واشنطن وإنجرارها لصراعات لا ناقة لها فيها ولا جمل. 
ربما أصبح "حلف الناتو"الآن القوة العسكرية العظمى الوحيدة ، أو هكذا يظن أعضاؤه، لكنه خلق عداوات في العالم أكثر مما صنع صداقات . والدرس الذي لم يتعلمه قادة الناتو ، رغم سنوات عمره السبعين، أن القوة قد لكنها تصنع "سلاما إسميا:لا تمنح أبدا الأمان.

تقديم: 
منظمة حلف شمال الأطلسي (بالإنجليزية: North Atlantic Treaty Organization) ويُعرف اختصاراً الناتو: NATO)،)، هي منظمة تأسست عام 1949 بناءً على معاهدة شمال الأطلسي التي تم التوقيع عليها في واشنطن في 4 ابريل سنة 1949.  يشكل الناتو نظاما للدفاع الجماعي تتفق فيه الدول الأعضاء على الدفاع المتبادل رداً على أي هجوم من قبل أطراف خارجية. ثلاثة من أعضاء الناتو (الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة) هم أعضاء دائمين في مجلس الأمن الدولي ويتمتعون بحق الفيتو وهم رسميا دول حائزة للأسلحة النووية. ويقع المقر الرئيسي للناتو في هارين، بروكسل، بلجيكا، في حين أن مقر عمليات قيادة الحلفاء يقع بالقرب من مونس، بلجيكا. 
الناتو هو تحالف يتكون من 29 بلد عضو مستقل في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا. وتشارك 21 دولة أخرى في برنامج الشراكة من أجل السلام التابع لمنظمة حلف شمال الأطلسي، مع مشاركة 15 بلدا آخر في برامج الحوار المؤسسي. 
كان حلف شمال الأطلسي ما يزال طري العود ولا يغدو كونه أكثر من منظمة سياسية إلى أن حلَّت الحرب الكوريَّة التي رفعت أعداد الدول الأعضاء في المنظمة. إذ حرَّكت تلك الحرب أعضاء هذا التنظيم، وتم بناء هيكل عسكري متكامل تحت إشراف اثنين من القادة الأمريكيين. وأدى مسار الحرب الباردة إلى التنافس مع أمم حلف وارسو، الذي تم تشكيله في عام 1955. ثارت الشكوك حول قوة العلاقة بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة، إلى جانب الشكوك حول مصداقية دفاع الناتو ضد الاحتلال السوفيتي المستقبلي، مما أدى إلى تطوير الردع النووي الفرنسي المستقل وانسحاب فرنسا من الهيكل العسكري للناتو في عام 1966 لمدة 30 عاما. بعد سقوط جدار برلين في ألمانيا في عام 1989، شاركت المنظمة في تفكك يوغوسلافيا، وأجرت أول تدخلاتها العسكرية في البوسنة من 1992 إلى 1995 ثم في وقت لاحق يوغوسلافيا في عام 1999. ومن الناحية السياسية، سعت المنظمة إلى تحسين العلاقات مع بلدان حلف وارسو السابقة، التي انضم العديد منها إلى التحالف في عامي 1999 و 2004. وقد تم الاستعانة بالمنظمة، عن طريق المادة 5 من معاهدة شمال الأطلسي، التي تطلب من الدول الأعضاء أن تأتي لمساعدة أي دولة عضو تخضع لهجوم مسلح، للمرة الأولى والوحيدة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، التي تم بعدها نشر القوات في أفغانستان تحت قيادة ايساف التابع للناتو في أفغانستان. وقد قامت المنظمة بشغل مجموعة من الأدوار الإضافية منذ ذلك الحين، بما في ذلك إرسال مدربين إلى العراق والمساعدة في عمليات مكافحة القرصنة وفي عام 2011 قامت بفرض منطقة حظر جويفوق ليبيا وفقا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1973. أمّا المادة 4 الأقل فعالية، التي تستشهد بالتشاور بين أعضاء الناتو، فقد استندت إليها خمس مرات: من قِبَل تركيا في عام 2003 على حرب العراق؛ مرتين في عام 2012 من قبل تركيا في الحرب الأهلية السورية، بعد إسقاططائرة استطلاع تركية من طراز F-4 التركي، وبعد إطلاق قذيفة هاون على تركيا من سوريا في عام 2014 من قبل بولندا، بعد التدخل الروسي في شبه جزيرة القرم،  ومرة أخرى من قبل تركيا في عام 2015 بعد تهديد تنظيم داعش الإرهابي لسلامتها الإقليمية.
منذ تأسيسها، زادت الدول الأعضاء من 12 دولة أصلية إلى 29 دولة عضو. الدول الأعضاء الأخيرة التي أُضيفت إلى الناتو هي الجبل الأسود في 5 يونيو 2017. 
حلف شمال الأطلسي يعترف حاليا بالبوسنة والهرسكوجورجياومقدونيا كأعضاء طموحين. 
 
التاريخ
البدايات
كانت معاهدة بروكسل معاهدة دفاع متبادل ضد التهديد السوفيتي في بداية الحرب الباردة. وفي 17  مارس 1948 وِقِعَت المعاهدة من قبل بلجيكا وهولندا ولوكسمبورج وفرنسا والمملكة المتحدة. وكان ذلك بمثابة تقدم لحلف شمال الأطلسي. 
أصبح التهديد السوفيتي مباشرا مع حصار برلين في عام 1948، مما أدى إلى إنشاء منظمة اتحاد أوروبا الغربية في سبتمبر 1948. ومع ذلك، كانت هذه الأطراف تعتبر ضعيفة جدا عسكريا لمواجهة القوة العسكرية للاتحاد السوفيتي. هذا بالإضافة إلى الانقلاب الشيوعي في تشيكوسلوفاكيا 1948 الذي أطاح بالحكومة الديمقراطية، وأكد وزير الخارجية البريطاني إرنست بفين أن أفضل طريقة لمنع انقلاب اخر هي تطوير إستراتيجية عسكرية غربية مشتركة. وافقته الولايات المتحدة في هذا، خاصة بالنظر للقلق الأمريكي حول إيطاليا (والحزب الشيوعي الإيطالي).
في عام 1948، التقى القادة الأوروبيون مع مسؤولي دفاع وعسكريين ودبلوماسيين في البنتاجون، بناء على أوامر وزير الخارجية الأمريكي جورج مارشال.  وأسفرت المحادثات من أجل تحالف عسكري جديد عن توقيع معاهدة حلف شمال الأطلسي، التي وقعها الرئيس الأمريكي هاري ترومان في واشنطن العاصمة في 4 نيسان أبريل 1949. وقد شملت المعاهدة الخماسية لدول بروكسل بالإضافة إلى الولايات المتحدة وكندا والبرتغال وإيطاليا والنرويج والدانمرك وايسلندا.[13] وقد ذكر الأمين العام الأول للناتو، اللورد إسماي في عام 1949 أن هدف المنظمة هو "إبقاء الروس خارجا، والأمريكيين داخلا، وإسقاط الألمان". ولم يكن هناك تأييدا شعبيا للمعاهدة ، وشارك بعض الأيسلنديين في أعمال شغب مؤيدة للحياد ومناهضة للعضوية في مارس 1949. ويمكن النظر إلى إنشاء منظمة حلف شمال الأطلسي باعتبارها النتيجة المؤسسية الرئيسية لمدرسة الفكر المسماة الأطلسية والتي شددت على اهمية التعاون بين الدول الديموقراطية المطلة على ضفتي المحيط الأطلسي
تتفق الأعضاء على إن الهجوم المسلح على أي منهم في أوروبا أو أمريكا الشمالية سيعتبر هجوما ضدهم جميعا. وبناءاً على ذلك، اتفقوا على انه في حال وقوع هجوم مسلح، فان كلاً منهم، ممارسة منه للحق في الدفاع الفردي أو الجماعي عن النفس بما من شأنه أن يساعد العضو الذي يتعرض للهجوم، أن يتخذ ما يراه ضرورياً من إجراءات، بما في ذلك استخدام القوة المسلحة، لإستعادة أمن منطقة ولا تشترط المعاهدة على الأعضاء الرد بإجراءات عسكرية ضد المعتدي. وعلى الرغم من إنهم مُلزَمون بالرد، فإنهم يحافظون على حرية اختيار الطريقة التي يفعلون بها ذلك. وهذا يختلف عن المادة الرابعة من معاهدة بروكسل، التي تنص بوضوح على إن الرد سيكون عسكريا بطبيعته. ومع ذلك، يفترض إن أعضاء الناتو سيساعدون العضو المعتدى عليه عسكريا. وقد تم توضيح المعاهدة فيما بعد لتشمل كلاً من أقاليم العضو و "سفنه أو قواته أو طائراته" فوق مدار السرطان، بما في ذلك بعض أقاليم ما وراء البحار الفرنسية.
وقد أدى إنشاء الناتو إلى توحيد بعض المصطلحات والإجراءات والتكنولوجيا العسكرية المتحالفة التي تعني في كثير من الحالات البلدان الأوروبية التي تتبنى ممارسات أمريكية. كما تم توحيد الإشارات الخاصة بتنظيم الطائرات، بحيث يمكن لأي طائرة تابعة لحلف شمال الأطلسي أن تهبط في أي قاعدة من قواعد الناتو. وقد قطعت معايير أخرى مثل الابجدية الصوتية لمنظمة حلف شمال الأطلسي طريقها إلى خارج الحلف لاستخدامها من قبل المدنيين.
الحرب الباردة

كان إندلاع الحرب الكورية سنة 1950 حدث هام بالنسبة لمنظمة الناتو، لأنها رفعت من درجة الخطر (إذ كان يشتبه أن تكون كل الدول الاشتراكية تعمل معاً) وأرغم التحالف على تطوير خطط عسكرية متقنة. عقد مؤتمر لشبونة عام 1952، سعياً لتزويد القوى اللازمة لخطة الناتو الدفاعية طويلة المدى، وتمت الدعوة إلى التوسع إلى 96 فرع. لكن تم إسقاط هذا المطلب في السنة اللاحقة إلى 35 فرع فحسب مع استخدام أكبر للأسلحة النووية. وفي الوقت الحالي، يمكن لحلف الناتو أن يستدعي حوالي خمس عشرة فرقة جاهزة في أوروبا الوسطى، وعشرة آخرين في إيطاليا وإسكندنافيا. 
في لشبونة أيضً، أُنشِئ منصب الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي بوصفه الرئيس المدني للمنظمة، وعُين اللورد إسماي في المنصب. 
وفي أيلول/سبتمبر 1952، بدات المناورات البحرية الرئيسية الأولى لمنظمة حلف شمال الأطلسي؛ وجمعت المناورات 200 من السفن وأكثر من 50,000 موظفا للتدريب على الدفاع عن الدنمارك والنرويج. كما انضمت اليونان وتركيا إلى التحالف في 1952، مما فرض سلسلة من المفاوضات المثيرة للجدل، كانت فيها الولايات المتحدة وبريطانيا المتنازعين الرئيسيين حول كيفية إدخال البلدين في هيكل القيادة العسكرية. 
طلب الاتحاد السوفيتي عام 1954 أن ينضم إلى منظمة حلف شمال الأطلسي للحفاظ على السلام في أوروبا. ورفضت بلدان الناتو هذا الاقتراح خشية أن يكون دافع الاتحاد السوفيتي هو إضعاف التحالف. 
وفي 17 كانون الأول/ديسمبر 1954، وافق مجلس شمال الأطلسي على الوثيقة النموذجية 48، التي تمثل الورقة الرئيسية في تطور الفكرة النووية للناتو. وأكدت المنظمة إن الناتو سيتعين عليه استخدام الأسلحة الذرية في بداية أي حرب مع الإتحاد السوفييتي سواء اختار السوفييت استخدامها أولاً أم لا. وقد أُعطي ذلك المركز نفس الامتيازات المتعلقة بالاستخدام التلقائي للأسلحة النووية. 
وقد وصف هالفارد لانج، وزير خارجية النرويج في ذلك الوقت، دمج ألمانيا الغربية في المنظمة في9 مايو  1955 بأنه "نقطة تحول حاسمة في تاريخ قارتنا". ومن الأسباب الرئيسية لانضمام ألمانيا إلى التحالف انه لولا القوى المسلحة الألمانية لكان من المستحيل أن تكون هناك قوات كافية لمقاومة الغزو السوفيتي. 

كانت إحدى النتائج المباشرة لهذا إنشاء ميثاق وارسو، الذي وقعه في 14 أيار/مايو 1955 الاتحاد السوفييتي، المجر ، وتشيكوسلوفاكيا، وبولندا، وبلغاريا، ورومانيا، وألبانيا، وألمانيا الشرقية، كرد رسمي على هذا الحدث، الذي ميز الجانبين المتعارضين في الحرب الباردة. 
الانسحاب الفرنسي

اهتزت وحدة الناتو في وقت مبكر من تاريخها بسبب أزمة وقعت خلال فترة رئاسة شارل ديجول لفرنسا. وإحتج ديجول على الدور القوي الذي تقوم به الولايات المتحدة في المنظمة وما اعتبره علاقة خاصة بينها وبين المملكة المتحدة. وفي مذكرة أُرسلت إلى الرئيس دوايت أيزنهاور ورئيس الوزراء هارولد ماكميلان في 17 سبتمبر 1958، دعا إلى إنشاء إدارة ثلاثية الأبعاد تضع فرنسا على قدم المساواة مع الولايات المتحدة وبريطانيا. وبالنظر إلى الرد غير المرض، بدأ ديجول في بناء قوة دفاع مستقلة لبلده. وأراد أن يعطي فرنسا، في حالة توغل ألمانيا الشرقية في ألمانيا الغربية، خيار التوصل إلى سلام منفصل مع الكتلة الشرقية بدلا من الدخول في حرب أكبر. وفي شباط/فبراير 1959، سحبت فرنسا أسطولها من قيادة منظمة حلف شمال الأطلسي، وحظرت في وقت لاحق وضع أسلحة نووية أجنبية على الأراضي الفرنسية. وقد أدى ذلك بالولايات المتحدة إلى نقل 200 طائرة عسكرية من فرنسا وإعادة السيطرة على قواعد القوات الجوية التي كانت تعمل في فرنسا منذ 1950 إلى القوات الفرنسية في عام 1967. وعلى الرغم من أن فرنسا أظهرت تضامنها مع بقية حلف شمال الأطلسي خلال أزمة الصواريخ الكوبية في عام 1962، واصل ديجول سعيه للحصول على دفاع مستقل عن طريق إزالة أساطيل فرنسا الأطلسية من قيادة الناتو. وفي عام 1966، تمت إزالة جميع القوات المسلحة الفرنسية من القيادة العسكرية للناتو، وطلب من جميع قوات الناتو غير الفرنسية مغادرة فرنسا. وقد نقل عن وزير الخارجية الأمريكي دين روسك في وقت لاحق بأنه يسأل ديجول ما إذا كان أمره يتضمن "جثث الجنود الأمريكيين المدفونة في مقابر فرنسا؟" ظلت فرنسا عضوا في التحالف، وإلتزمت بالدفاع عن أوروبا في حال هجوم حلف وارسو، مع قواتها المتمركزة في جمهورية ألمانيا الاتحادية طوال الحرب الباردة. وكان هناك سلسلة من الاتفاقات السرية بين المسئولين الأميركيين والفرنسيين، إتفاقات ليمنيتزر-إيليريت، توضح بالتفصيل كيفية انسجام القوات الفرنسية في هيكل قيادة الناتو في حال إندلاع الأعمال العدائية بين الشرق والغرب.أعلنت فرنسا عودتها للمشاركة الكاملة في قمة ستراسبورغ - كيهل عام 2009.
الإنفراج والتصعيد

خلال معظم فترة الحرب الباردة، لم تؤد المراقبة التي قامت بها منظمة حلف شمال الأطلسي ضد الاتحاد السوفيتي وإتفاق وارسو إلى أي عمل عسكري مباشر. وفي 1 تموز/يوليو 1968، فتح باب التوقيع على معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية. إحتجت منظمة حلف شمال الأطلسي بأن ترتيباتها المتعلقة بالمشاركة النووية لا تنتهك المعاهدة لأن القوات الأمريكية تسيطر على الأسلحة إلى حين اتخاذ قرار بالذهاب إلى الحرب. ولم يعرف سوى عدد قليل من الدول عن ترتيبات المشاركة النووية لمنظمة حلف شمال الأطلسي في ذلك الوقت، ولم يطعن أحد فيها. وفي أيار/مايو 1978، حددت بلدان الناتو رسميا هدفين متكاملين للتحالف، وهما الحفاظ على الأمن والسعي إلى تحقيق الانفراج.
وفي 12 كانون الأول/ديسمبر 1979، وفي ضوء تعزيز القدرات النووية لحلف وارسو في أوروبا، وافق الوزراء على نشر القذائف الإنسيابية الأمريكية والأسلحة النووية في الساحة الثانية في أوروبا. وكان القصد من الرؤوس الحربية الجديدة أيضا تعزيز الموقف التفاوضي الغربي فيما يتعلق بنزع السلاح النووي. وكانت هذه السياسة تسمى سياسة المسار المزدوج. وبالمثل، في الفترة من 1983 إلى 1984، قامت منظمة حلف شمال الأطلسي، استجابة منها لوضع قذائف متوسطة المدى من طراز SS-20 في أوروبا، بنشر قذائف "بيرشينغ 2" الحديثة التي كلفت بضرب أهداف عسكرية في حالة الحرب. وقد أدى هذا العمل إلى احتجاجات من حركة السلام في جميع انحاء أوروبا الغربية. 
بقيت عضوية المنظمة في هذا الوقت مستقرة إلى حد كبير. وفي 1974، ونتيجة للغزو التركي لقبرص، سحبت اليونان قواتها من هيكل القيادة العسكرية لمنظمة حلف شمال الأطلسي، ولكن، وبتعاون تركي، أعيد قبولها في 1980. ولم تتدخل منظمة الحلف الأطلسي خلال حرب الفوكلاند بين المملكة المتحدة والأرجنتين لان المادة 6 من معاهدة شمال الأطلسي تنص على إن الدفاع الجماعي عن النفس لا ينطبق إلا على الهجمات التي تستهدف الأراضي التابعة للدول الأعضاء الواقعة شمال مدار السرطان. 

في 30 أيار/مايو 1982، اكتسب حلف شمال الأطلسي عضوا جديدا عندما إنضمت إسبانيا الديمقراطية الحديثة إلى التحالف؛ وقد أُكدت عضوية إسبانيا بإستفتاء أُجري في 1986. وفي ذروة الحرب الباردة، حافظت 16 دولة عضوا على قوة تقريبية قوامها 5,252,800 عسكريا نشطا، في اطار هيكل قيادي بلغ 78 مقرا، وتم تنظيمه في أربعة مستويات.
ما بعد الحرب الباردة
أدت ثورات ، وسقوط سور برلين ، 1989 وانهيار الإتحاد السوفيتي ، وتفكك حلف وارسو في عام 1991 إلى أزالة الخصم الرئيسي الفعلي لمنظمة حلف شمال الأطلسي، وأدت إلى أعادة تقييم إستراتيجية غرض الناتو وطبيعته ومهامه. وقد بدأ هذا التحول بالتوقيع في باريس على معاهدة القوات المسلحة التقليدية في أوروبا بين الناتو والاتحاد السوفيتي، والتي نصت على إجراء تخفيضات عسكرية محددة في جميع انحاء القارة إستمرت بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في كانون الأول/ديسمبر 1991.  وفي ذلك الوقت، إستأثرت الدول الاوروبية بنسبة 34 في المائة من الإنفاق العسكري للناتو؛ وبحلول 2012، انخفض هذا المعدل إلى 21 في المائة. وبدأت منظمة حلف شمال الأطلسي أيضا توسعا تدريجيا ليشمل الدول المستقلة حديثا في أوروبا الوسطى والشرقية، ووسعت أنشطتها لتشمل الحالات السياسية والانسانية التي لم تكن في السابق من شواغل الناتو. 
وجاء التوسع الأول للناتو بعد الحرب الباردة مع أعادة توحيد ألمانيا في 3 تشرين الأول/أكتوبر 1990، عندما أصبحت المنطقة الشرقية السابقة جزءا من جمهورية ألمانيا الاتحادية والتحالف. وقد تم الاتفاق على ذلك في معاهدة الاثنين زائد أربعة في وقت سابق من العام. ولضمان موافقة الاتحاد السوفيتي على بقاء ألمانيا موحدة في الناتو، تم الاتفاق على إن القوات الأجنبية والأسلحة النووية لن تتمركز في الشرق، وإن هناك آراء متباينة حول ما إذا كان المتفاوضون قد تعهدوا بالتزامات تتعلق بزيادة توسيع الناتو في الشرق.
أدت الإصلاحات التي أجريت تحت إشراف ميخائيل جورباتشوف إلى نهاية ميثاق وارسو.
وقال جاك ماتلوك السفير الأمريكي لدى الاتحاد السوفيتي خلال السنوات الأخيرة إن الغرب أعطى "التزامًا واضحًا" بعدم التوسع، وإن الوثائق السرية تشير إلى إن المفاوضين السوفيات أُعطيوا إنطباعا بان عضوية الناتو كانت خارج الطاولة لبعض البلدان مثل تشيكوسلوفاكيا، المجر أو بولندا.
وقال هانز ديتريش غينشر وزير خارجية ألمانيا الغربية في ذلك الوقت في محادثة مع إدوارد شيفردنادزه إن "هناك شيء واحد مؤكد وهو إن حلف الناتو لن يتوسع إلى الشرق". كتب غورباتشيف في عام 1996 في مذكراته انه "خلال المفاوضات حول توحيد ألمانيا أعطوا تأكيدات إن حلف شمال الأطلسي لن يمدد منطقة عملياته إلى الشرق". وقد كرر هذا الرأي في مقابلة في عام 2008. وكجزء من أعادة الهيكلة في فترة ما بعد الحرب الباردة، تم تخفيض الهيكل العسكري للناتو وإعادة تنظيمه، مع إنشاء قوات جديدة مثل فيلق الرد السريع التابع لقيادة الحلفاء في المقر الأوروبي. وقد تم الاعتراف بالتغييرات التي أحدثها انهيار الاتحاد السوفيتي على التوازن العسكري في أوروبا في المعاهدة المعدلة للقوات المسلحة التقليدية في أوروبا، والتي تم التوقيع عليها في 1999. وأسفرت سياسات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن إصلاح كبير في الموقف العسكري لفرنسا، توج بعودة العضوية الكاملة في 4 نيسان/ابريل 2009، التي شملت أيضا انضمام فرنسا إلى هيكل القيادة العسكرية لمنظمة حلف شمال الأطلسي، مع المحافظة على رادع نووي مستقل. 
التوسيع والإصلاح
وفي الفترة بين 1994 و1997، أنشئت محافل أوسع للتعاون الإقليمي بين الناتو وجيرانه، مثل الشراكة من أجل السلام، ومبادرة الحوار المتوسطي، ومجلس الشراكة الأوروبية الأطلسية. وفي 1998، أنشئ المجلس المشترك الدائم بين منظمة حلف شمال الأطلسي وروسيا. وفي 8 تموز/يوليو 1997، وجهت الدعوة إلى ثلاثة بلدان شيوعية سابقة، هي الجمهورية التشيكية وبولندا والمجر، للانضمام إلى الحلف، حيث انظمّ كل منها في 1999. واستمرت العضوية في التوسع بانضمام سبعة بلدان أخرى من أوروبا الوسطى والشرقية إلى منظمة حلف شمال الأطلسي، هذه الدول هي: إستونيا، ولاتفيا، وليتوانيا، وسلوفينيا، وسلوفاكيا، وبلغاريا، ورومانيا. حيث دُعيَت هذه الدول أول مرة إلى بدء محادثات العضوية خلال قمة براغ 2002، وانضمت إلى المنظمة في 29 آذار/مارس 2004، قبيل مؤتمر قمة إسطنبول. وفي ذلك الوقت انتقد العديد من القادة العسكريين والسياسيين والأكاديميين في الولايات المتحدة الأمريكية القرار بأنه "خطأ سياسي ذو أبعاد تاريخية".
أنشئت هياكل جديدة للناتو في حين ألغيت أخرى قديمة. وفي 1997، توصلت منظمة حلف شمال الأطلسي إلى اتفاق بشان تخفيض كبير في هيكل قيادتها من 65 مقر قيادي إلى 20 فقط.[37]. وفي آذار/مارس 2004، بدأت أعمال الشرطة الجوية البلطيقية التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي، والتي دعمت سيادة لاتفيا وليتوانيا وأستونيا بتوفيرها مقاتلات نفاثة للرد على أية اقتحامات جوية غير مرغوب فيها. حيث وضع في ليتوانيا ثمانية مقاتلات متعددة الجنسيات. وفي 2004 أيضا في قمة إسطنبول، أطلق حلف الناتو مبادرة اسطنبول للتعاون مع أربع من دول الخليج العربي.
عقد مؤتمر قمة ريجا 2006 في ريجا، لاتفيا، وفيه سُلط الضوء على مسالة أمن الطاقة. وكانت أول قمة للناتو تعقد في بلد كان جزءا من الاتحاد السوفيتي. وفي القمة التي عقدت في نيسان/ابريل 2008 في بوخارست برومانيا، وافقت منظمة حلف شمال الأطلسي على انضمام كرواتيا وألبانيا، وانضم البلدان إلى الناتو في نيسان/ابريل 2009. وأُبلغت أوكرانيا وجورجيا أيضا بأنهما يمكن أن تصبحا عضوين في نهاية المطاف. وقد أثارت قضية العضوية لجورجيا وأوكرانيا في الناتو انتقادات قاسية من روسيا، وكذلك فعلت خطط الناتو لنظام الدفاع الصاروخي. وبدأت الدراسات المتعلقة بهذا النظام في 2002. وعلى الرغم من إن قادة الناتو قدموا تأكيدات بأن النظام لا يستهدف روسيا، فقد انتقده كلا الرئيسين فلاديمير بوتينوديمتري ميدفيديف باعتباره تهديدا.  وفي عام 2009، اقترح الرئيس الأمريكي باراك أوباما استخدام نظام "Aegis Combat System"، على الرغم من إن هذه الخطة لا تزال تشمل محطات يجري بناؤها في تركيا واسبانيا والبرتغال ورومانيا وبولندا. وقال الناتو إنه سيحافظ على "الوضع الراهن" في الردع النووي في أوروبا من خلال تحسين قدرات الاستهداف للقنابل النووية "التكتيكية" B61 المتمركزة هناك ونشر مقاتلات لوكهيد مارتن إف-35 لايتنيغ الثانية سرياً.
وعقب قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم في 2014، التزمت منظمة حلف شمال الأطلسي بتشكيل قوة "طليعية" جديدة قوامها 5,000 جنديا في قواعد في استونيا وليتوانيا ولاتفيا وبولندا ورومانيا وبلغاريا.[45][46] وفي قمة ويلز في عام 2014، أكد قادة الدول الأعضاء في الناتو مجددا تعهدهم بانفاق ما يعادل 2 في المائة على الأقل من إجمالي دخلهم القومي  على الدفاع. وفي 2015، خمسة من أعضائها ال 28 حققوا ذلك الهدف. 

في 15 حزيران/يونيو 2016، اعتبرت الناتو الحرب الألكترونية أو حرب الإنترنت كمجال عملي للحرب، تماما مثل الأرض والبحر والحرب الجوية، مما يعني أن اي هجوم إلكتروني على أعضاء الحلف يمكن أن يستدي اللجوء إلى المادة 5 من معاهدة شمال الأطلسي.
 وفي 5 حزيران/يونيو 2017 أصبحت الجبل الأسود العضو التاسع والعشرين والأحدث في الناتو، وسط اعتراضات قوية من روسيا.

لم يكتف حلف شمال الأطلسي ، باستغلال فترة الفراغ الإستراتيجي التي أعقبت انهيار الإتحاد السوفيتي، وتفكك الكتلة الشيوعية في توسيع عضويته إلى دول حلف وارسو السابقة وجوارها فحسب ، بل بدأ أيضا في دعم مناخ تفكيك كيان الإتحاد اليوغوسلافي  بالتحريض على التمرد وإثارة القلاقل الإثنية والدفع نحو لثورات وإضطرابات تطورات إلى معارك عسكرية الأمر الذي يستدعي تدخلا عسكريا دوليا في إطار ما سمي بسياسة التدخل الوقائي لوقف النزاعات التي قادتها إدارة الرئيس الأسبق "بيل كلينتون" في بداية التسعينات . وكانت تستغل في ذلك الوقت، انشغال روسيا الإتحادية بمشاكلها الداخلية ومشاكل تفكك الإتحاد السوفيتي السابق إلى 15 دولة ، باعتبارها وريثة الإتحاد السوفيتي السابق.   
عمليات عسكرية
لم تقم الناتو بأي عمليات عسكرية خلال الحرب الباردة. وعقب إنتهاء هذه الحرب، كانت العمليات الاولى،"Anchor Guard" في 1990، و"Ace Guard" في 1991، مدفوعة بالغزو العراقي للكويت. وأرسلت طائرات الإنذار المبكر المحمولة جوا لتوفير تغطية لجنوب شرق تركيا، بالإضافة لنشر قوة للرد السريع في المنطقة.
تدخل البوسنة والهرسك

بدأت حرب البوسنة والهرسك في 1992 نتيجة لتفكك يوغوسلافيا. وأدت الحالة المتدهورة إلى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 816 في 9 تشرين الأول/أكتوبر 1992، والذي أمر بإنشاء منطقة حظر جوي فوق وسط البوسنة والهرسك، والتي بدأ حلف شمال الأطلسي تنفيذها في 12 نيسان/ابريل 1993. وفي الفترة من حزيران/يونيو 1993 حتى تشرين الأول/أكتوبر 1996، أضافت عملية "sharp guard" حظر توريد الأسلحة وعقوبات مالية وتجارية ضد جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية. وفي 28 شباط/فبراير 1994، إتخذ حلف شمال الأطلسي أول إجراء عملي له في زمن الحرب بإسقاطه أربع طائرات صربية بوسنية منتهكة لمنطقة حظر الطيران. وفي العاشر والحادي عشر من نيسان/ابريل 1994، خلال حرب البوسنة والهرسك، دعت قوة الحماية التابعة للأمم المتحدة إلى شن غارات جوية لحماية منطقة غورازده الآمنة، مما أدى إلى قصف مقر للقيادة العسكرية الصربي-البوسني بالقرب من غورازده بواسطة طائرتين أمريكيتين من طراز اف-16 تعملان بتوجيه من الناتو.  وأسفر ذلك عن أخذ 150 من موظفي الأمم المتحدة كرهائن في 14 نيسان / أبريل. وفي 16 نيسان/ابريل، أسقطت القوات الصربية طائرة بريتش ايروسبيس هارير البحر فوق غورازدة. وفي آب / أغسطس 1995، بدأت حملة قصف تابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مدتها أسبوعان، في آب / أغسطس 1995 ضد جيش جمهورية صرب البوسنة، بعد مذبحة سريبرينيتسا. وقد ساعدت الضربات الجوية التي شنتها منظمة حلف شمال الأطلسي في ذلك العام على إنهاء الحروب اليوغوسلافية، مما أسفر عن اتفاقية دايتون في تشرين الثاني/نوفمبر 1995. وكجزء من هذا الاتفاق، قامت منظمة حلف شمال الأطلسي بنشر قوة لحفظ السلام بتكليف من الأمم المتحدة، وذلك في اطار عملية مشتركة، المسماة IFOR. وقد إنضمت قوات من دول غير أعضاء في منظمة حلف شمال الأطلسي في مهمة حفظ السلام هذه إلى حوالي 60,000 جنديا من قوات الناتو. وقد انتقل هذا الأمر إلى قوة تثبيت الاستقرار SFOR، التي بدات بقوة 32,000 في البداية وإمتدت من كانون الأول/ديسمبر 1996 حتى كانون الأول/ديسمبر 2004، عندما نقلت العمليات بعد ذلك إلى قوة الثيا التابعة للاتحاد الأوروبي. وفي أعقاب قيادة الدول الأعضاء فيها، بدأت منظمة حلف شمال الأطلسي بمنح وسام الخدمة، وسام الناتو، لهذه العمليات.
تدخل كوسوفو

في محاولة لوقف حملة سلوبودان ميلوسيفيتش التي يقودها الصرب ضد الانفصاليين من جيش تحرير كوسوفو والمدنيين الألبان في كوسوفو، أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 1199 في 23 أيلول/سبتمبر 1998 للمطالبة بوقف إطلاق النار. وقد إنهارت المفاوضات التي تجري بقيادة المبعوث الخاص الأمريكي ريتشارد هولبروك في 23 آذار/مارس 1999،  حيث قام بتسليم المسألة إلى منظمة حلف شمال الأطلسي، التي بدأت حملة قصف إستمرت 78 يوما في 24 آذار/مارس 1999. واستهدفت عملية القوة المتحالفة القدرات العسكرية لما كان آنذاك جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية. وخلال ألازمة، قامت منظمة حلف شمال الأطلسي أيضا بنشر إحدى قوات الرد الدولية التابعة لها، وهي القوة المتنقلة (البرية)، في ألبانيا بوصفها القوة الألبانية، لإيصال المعونة الانسانية إلى اللاجئين من كوسوفو.
وعلى الرغم من أن الحملة اإنتُقِدَت لإرتفاع عدد الضحايا من المدنيين، بما في ذلك قصف السفارة الصينية في بلغراد، فقد قبل ميلوسفيتش أخيرا شروط خطة السلام الدولية في 3 حزيران/يونية 1999، وبذلك إنتهت حرب كوسوفو. وفي 11 حزيران/يونيو، قبل ميلوسيفيتش كذلك قرار الأمم المتحدة 1244، حيث ساهمت المنظمة بعد ذلك على إنشاء قوة حفظ السلام التابعة لقوة كوسوفو. وقد فر ما يقرب من 1,000,000 لاجئ من كوسوفو. وفي آب-أيلول 2001، شن الحلف أيضا عملية لنزع سلاح الميليشيات الألبانية الإثنية في جمهورية مقدونيا. وحتى 1 كانون الأول / ديسمبر 2013، استمر 4882 جنديا من قوة كوسوفو، يمثلون 31 بلدا، بالعمل في المنطقة.[64]
وعارضت الولايات المتحدة وبريطانيا ومعظم دول الناتو الجهود الرامية إلى مطالبة مجلس الأمن الدولي بالموافقة على الضربات العسكرية للناتو مثل العمليات ضد صربيا في 1999 بينما أعلنت فرنسا وبعض الدول الأخرى إن الحلف يحتاج إلى موافقة الأمم المتحدة. وزعم الجانب الأمريكي/البريطاني إن هذا سيقوض سلطة التحالف، وأشاروا إلى إن روسيا والصين ستمارسان حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن لمنع الضربات على يوغوسلافيا، ويمكن أن تفعلا نفس الشيء في الصراعات المستقبلية حيثما يكون مطلوبا تدخل الناتو ، وبالتالي يبطل الفعالية والغرض الكاملين للمنظمة. واعترافا بالبيئة العسكرية التي أعقبت الحرب الباردة، اعتمدت منظمة حلف شمال الأطلسي المفهوم الإستراتيجي للتحالف خلال مؤتمر قمتها في واشنطن في نيسان/ابريل 1999 الذي أكد على منع الصراعات وأدارة ألازمات.
الحرب في أفغانستان

أدت هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة إلى استعمال المنظمة بالمادة 5 من ميثاق الناتو لأول مرة في تاريخها. وتنص المادة على إن الهجوم على أي عضو من أعضائها يعتبر هجوماً على الجميع. وتم تأكيد هذا اللجوء في 4 تشرين الأول/أكتوبر 2001.
شملت الإجراءات الرسمية الثمانية التي إتخذها حلف الناتو ردا على الهجمات عملية "Eagle Assist" وعملية "Active Endeavour"، وهي عملية بحرية في البحر الأبيض المتوسط تهدف إلى منع حركة الإرهابيين أو أسلحة الدمار الشامل، كما تم كذلك تعزيز أمن النقل البحري بشكل عام والذي بدأ في 4 تشرين الأول/أكتوبر 2001. 
في 16 نيسان/ابريل 2003، وافقت منظمة حلف شمال الأطلسي على تولي قيادة القوة الدولية للمساعدة الامنية (إيساف ISAF)، التي تضم قوات من 42 بلدا. جاء هذا القرار بناء على طلب ألمانياوهولندا، وهما الدولتان اللتان كانتا تقودان إيساف وقت إبرام الاتفاق، ووافق عليه جميع سفراء الناتو التسعة عشر بالإجماع. وقد تم تسليم السيطرة إلى الناتو في 11 أب/أغسطس، وكانت هذه هي المرة الأولى في تاريخ الناتو تولت فيها المنظمة المسؤولية عن بعثة خارج منطقة شمال الأطلسي.
وكانت القوة الدولية قد كُلفت في البداية بتأمين كابل والمناطق المحيطة بها من طالبانوالقاعدة للسماح بإنشاء الادارة الانتقالية الافغانية برئاسة حامد كرزاي. وفي تشرين الأول/أكتوبر 2003، أذن مجلس الأمن بتوسيع بعثة القوة الدولية في جميع انحاء أفغانستان، وقامت القوة الدولية بعد ذلك بتوسيع نطاق البعثة في أربع مراحل رئيسية في جميع انحاء البلد.[71] وفي 31 تموز/يوليو 2006، استولت القوة الدولية (إيساف) على عمليات عسكرية في جنوب أفغانستان من تحالف مكافحة الإرهاب بقيادة الولايات الامريكية. وبسبب كثافة القتال في الجنوب، سمحت فرنسا في 2011 بنقل سرب من طائرات داسو ميراج 2000 إلى المنطقة، إلى مطار قندهار الدولي، من أجل تعزيز جهود التحالف. وخلال القمة التي عقدتها المنظمة في شيكاغو 2012، أقر الناتو خطة لإنهاء الحرب في أفغانستان وأزالة القوه الدولية بقيادة الناتو بنهاية ديسمبر 2014. تم إلغاء القوة الدولية للمساعدة الامنية في كانون الأول/ديسمبر 2014 واستعيض عنها ببعثة أخرى. 
بعثة التدريب في العراق
في أب/أغسطس 2004، خلال فترة الحرب الأمريكية على العراق، شكلت منظمة حلف شمال الأطلسي بعثة التدريب التابعة للناتو-العراق، وهي بعثة تدريب لمساعدة قوات الأمن العراقية بالتعاون مع القوات المتعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة. أنشئت بعثة التدريب هذه بناءاً على طلب الحكومة العراقية المؤقتة بموجب أحكام قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1546. 
وكان الهدف من هذا البرنامج المساعدة في تطوير الهياكل والمؤسسات التدريبية لقوات الأمن العراقية. وكانت هذه البعثة تقع تحت السيطرة السياسية لمجلس شمال الأطلسي التابع للناتو. وإنصب تركيزها التنفيذي على التدريب والتوجيه. وتم تنسيق أنشطة البعثة مع السلطات العراقية ونائب القائد العام للولايات المتحدة لتقديم المشورة والتدريب. واختتمت البعثة رسميا في 17 كانون الأول/ديسمبر 2011.
عملية خليج عدن لمكافحة القرصنة
اعتبارا من 17 أب/أغسطس 2009، نشرت منظمة حلف شمال الأطلسي سفناً حربية في عملية لحماية الحركة البحرية في خليج عدنوالمحيط الهندي من القراصنة الصوماليين، والمساعدة في تعزيز البحرية وخفر السواحل في دول المنطقة. وقد وافق مجلس شمال الأطلسي على العملية التي شملت سفنا حربية من الولايات المتحدة بالدرجة الاولى مع وجود سفن من دول كثيرة أخرى مدرجة أيضا. 
وتركز عملية درع المحيط على حماية سفن عمليات التحالف التي تقوم بتوزيع المعونة كجزء من بعثة برنامج الأغذية العالمي في الصومال. وقد أرسلت روسياوالصينوكوريا الجنوبية سفناً حربية للمشاركة في هذه الانشطة أيضا. تسعى العملية إلى وقف هجمات القراصنة، وحماية السفن، والتحريض على زيادة المستوى العام للأمن في المنطقة.
التدخل في ليبيا
خلال الاحتجاجات ضد الحكومة الليبية ، تصاعد العنف بين المتظاهرين والحكومة الليبية بقيادة العقيد معمر القذافي، وفي 17 آذار/مارس 2011 صدر قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المرقم 1973، الذي دعا إلى وقف إطلاق النار، وأذن بالقيام بتحرك عسكري لحماية المدنيين. وقد بدأ تحالف يضم عدداً من أعضاء الناتو في فرض منطقة حظر طيران على ليبيا. وفي 20 آذار/مارس 2011، اتفقت دول منظمة حلف شمال الأطلسي على فرض حظر على توريد الاسلحة إلى ليبيا.
وفي 24 آذار/مارس، وافق حلف الناتو على إلتزام السيطرة على منطقة حظر الطيران، في حين ظلت قيادة استهداف الوحدات البرية تتبع قوات التحالف. بدأت منظة حلف شمال الأطلسي تنفيذ قرار الأمم المتحدة رسميا في 27 آذار/مارس 2011 بمساعدة قطر والإمارات العربية، وبحلول يونيو، ظهرت تقارير الإنقسامات داخل التحالف حيث لم يشارك في العمليات القتالية سوى ثماني دول من بين 28 دولة عضوا، مما أدى إلى مواجهة بين وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس ودول مثل بولندا وإسبانيا وهولندا وتركيا وألمانيا للإسهام بشكل أكبر.]  وفي خطابه السياسي الأخير الذي ألقاه في بروكسل في 10 حزيران/يونيو، إنتقد جيتس أيضا البلدان الحليفة بالقول إن أعمالهم ستؤدي إلى تفكك الناتو. وأشارت وزارة الخارجية الالمانية إلى "مساهمة [ألمّانية] كبيرة في الناتو وعمليات الناتو" وإلى أن هذه المشاركة كانت موضع تقدير كبير من قبل الرئيس أوباما.

ملاحظة على الهامش:
إن الملاحظ في جميع، أو لنقل أغلب العمليات العسكرية التي قادها أو نفذها الحلف من ذ تسعينات القرن العشرين كانت موجهة بدرجة أو بأخرى إلى دولة أو إقليم يقطنه المسلمون وكان أكثر ضحاياه من المسلمين . [ أفغانستان - البوسنة والهرسك ، - كوسوفو- العراق - اليمن - الصومال - سوريا- ليبيا]
 ولم نجد الناتو يتحرك مثلا في زيمبابوي أو رواندا وبروندي وليبريا وكوت ديفوار أو فنزويلا أو حتى كوبا ونيكاراجوا وكولومبيا اتي شهدت وتشهد حروبا أهلية يموت فيا الألاف كل يوم.

 استمرار التوتر مع روسيا
ورغم أن الحلف وروسيا أقاما علاقات في العام 1997 في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، إلا أن العلاقات لا تزال متوترة بينهما.
وبلغ التوتر ذروته في العام 2014 بسبب الدور الروسي في أوكرانيا بما في ذلك ضم موسكو لشبه جزيرة القرم.

وفي العام 2016، نشر الحلف أربعة كتائب متعددة الجنسيات في بولندا ودول البلطيق للدفاع عنها ضد أي عمل روسي متهور
ومثّل ذلك أكبر تطبيق للدفاع الجماعي في الحلف منذ نهاية الحرب الباردة.
وفي نهاية العام 2018، أجرى الحلف في النرويج أوسع تمرينات عسكرية منذ نهاية الحرب الباردة، على بعد عِدة مئات من الكيلومترات فقط من الحدود الروسية.
 
تحديات السبعين:

وكانت أبرز محطات الحلف، التي شاركت فيها جميع الدول لدعم أحد أعضائه بعد تعرض الولايات المتحدة الأمريكية لهجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، لكن منذ تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رئاسة أمريكا، أثار الكثير من الشكوك حول قدرة الحلف على الاستمرار، حيث يطالب الدول الأعضاء بإنفاق المزيد من الأموال على قدراتهم الدفاعية، فيما يطلق عليه سياسة تقاسم الأعباء.
وحددت قمة الحلف في عام 2014 متطلبات مالية يجب على الدول الأعضاء أن تلتزم بها، وهي أن تصبح نسبة الإنفاق الدفاعي بكل منها 2 في المئة.

لكن تفاوت نسب الإنفاق بين الولايات المتحدة، التي تنفق 3.39 في المئة من الناتج المحلي، والدول الأخرى، التي لا تستطيع أن تصل إلى نسبة 2 في المئة المطلوبة، جعل ترامب يجدد مطالبته لتلك الدول برفع مستوى إنفاقها الدفاعي، هو ما ينذر بخلاف كبير بين واشنطن وبقية أعضاء "الناتو".
وطلب الرئيس الأمريكي، خلال اجتماع في البيت الأبيض مع الأمين العام لـ"الناتو" ينس ستولتنبرغ، من زعماء الحلف، العام الماضي، زيادة الإنفاق الدفاعي إلى 4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وخص بالذكر ألمانيا قائلا: "بكل صراحة ألمانيا لا تدفع نصيبها العادل"، مضيفا: "لا يدفعون ما ينبغي أن يدفعوه".
وفشلت أمريكا، حتى الآن، في إقناع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن شراء تركيا، حليفتها في حلف "الناتو"، منظومة الدفاع الجوي الروسية (إس - 400)، يقوض أمن طائرات (إف-35 
ووعدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حتى 2024 بالوصول إلى 1.5 في المائة، بحسب "دويتشه فيله"، غير أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي المشارك في التحالف الحكومي في برلين يعارض أي قرارات تتعلق بنفقات الدفاع.

نهاية الحلف
تقول مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، في تقرير لها، يوم 31 مارس/ آذار، إن حلف "الناتو" لم يمت، مشيرة إلى أنه يشبه الـ"زومبي"، وأنه عندما يموت يعود للحياة من جديد بطرق مختلفة، وأنه يشبه "سحر الفودو"، الذي يزعم أصحابه أنهم قادرون على إصابة أعدائهم بلعنات.
وقال الكاتب الأمريكي والتر روسيل ميد، إن فكرة موت حلف "الناتو"، لم تكن واردة، لكن بعد قرار ألمانيا خفض نسبة الإنفاق الدفاعي إلى 1.25 في المئة من الناتج المحلي خلال السنوات الخمس المقبلة، أصبح تجنبها غير ممكنا، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" في 25 مارس/ آذار، الماضي، مشيرا إلى أن اتفاقية الحلف مع  الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد مهمة بالنسبة لألمانيا مثلما كانت من قبل....


  • #كلمات متعلقة

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

أضف تعليق

الموقع غير مسئول عن محتوى التعليقات و نرجو الإلتزام باللياقة في التعبير

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

فيديوهات

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

Complementary Content